Skip to main content

Full text of "Dars e Nizami Darja Sabeaa Maoqoof Alai 7th year"

See other formats


| 

: ) 
ON 

(v7 ا‎ 

: بحم ث 

1 دخ ل Lu‏ )ای ظ 

١ AM‏ کا سيأ 


٠‏ مخاضرات فی علوم القرام بث عن نزوله وتد وينه 
وجمعه و إيازه وك را لتق يروا سير مج رذشبهات المستشرقين 
بأسلوب يحجبمع بين الجدة والتحقبق 


ايخ عند عر لخ وزی 


الأستاذ بكلية الشربية والرباسات الإسلاسة 
اک رة (سابقا) 


...© اورض اونب 


حاضرات في علوم القن تبث عن نزوله وتد وينه 
وجمعه و | جحازه وم ر التفمسيروالمفسرث ر._هخح رذشبهات المستشرقين 
بأسلوب جم بين الجدة والتحقيق 


الشيخ محمد الخ ا بون 
الأستاذيكلية الشربعة والرراسات الإسلاسية 
اة سا 


طبيعة پر رة اة بارزة 


اسم الكتاب 
تأليف 


ك0 


الطبعة الأولى 


: التبيان في علوم القرآن 

١‏ للشيخ محمد علي الصابو ني نظ ال 
ee ANET) +‏ 

الطبعة الحديدة : 
عدد الصفحات : 


۲ھ / ۱ء 


255 السعر =/150 (وبية 
ا 
$ * 
چ سے 
للطباعة والنشر والتوزيع 


AL-BUSHRA PUBLISHERS 

Choudhri Mohammad Ali Charitable 
Trust (Redd.) 

Z-3, Overseas Bungalows Gulistan-e-Jouhar, 
Karachi- Pakistan 

الهاتف: 92-21-37740738+ ,92-21-34541739+ 

الفاكس : 92-21-34023113+ 

الموقع على الإنترنت: www.maktaba-tul-bushra.com.pk‏ 

www.ibnabbasaisha.edu.pk 

البريد الإلكتروني: al-bushra@cyber.net.pk‏ 

يطلب من 

مكتبة البشرىء كراتشي. باكستان 92-321-2196170+ 

مكتبة الحرمين» اردو بازار» لاهور. 92-321-4399313+ 

المصباح» 5 -١‏ اردو بازار» لاهور. 92-42-7124656,7223210+ 

بك لین» سني پلازه كالج روڈ» راولپنڈى. 5557926 ,92-51-5773341+ 

دار الإخلاصء نرد قصه حوانى بازار» يشاور. 92-91-2567539+ 

مكتبة رشيدية» سركي روذ؛ كوئقه. 92-333-7825484+ 


وأيضا يوجد عند جميع المكتبات المشهورة 


مقدمة الطبعة الرابعة ظ ۳ 


بسو الله الرحمن الرحيو 


مقدمة الطبعة الرابعة 

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب وم يجعل له وتا والصلاة والسلام على 
عبده ورسوله محمد المبعوث هاديا ورحمة للعالمين» فكان نعم المبلغ للرسالة ونعم المؤدي 
للأمانة» و كان بالمؤمنين رؤوفا رحيما. 
وبعد» فالقرآن الكريم هي المعجزة الخالدة وآخر الكتب السماوية الذي لا يأتيه الباطل من بين 
يديه ولا من حلفه. فقد اعتئن به العلماء اعتناء خاصا منذ الرعيل الأول للمسلمينء وتناولوه 
قراءة وحفظا وتعليما وتفسيراء وإبرازا لغامضه وما حفي من لمعاني» وإظهارا لوجوه بيانه» 
ومعرفة لأسباب نزوله» وناسخه ومنسوخه» ورسمه» وتأريخ نزوله وتدوينه إلى أن نضحت 
العلوم والفنون» وتقدم موكب الحضارة والتمدن» فتشعبت العلوم والفنون» فأصبح كل فرع 
ومادة علوم القرآن أيضا وليدة هذا التطور العلمي والتشعب الفئ؛ وألفت مئات الكتب في 
هذا الموضوع قديما وحديثاء والكتاب هذا أي "التبيان في علوم القرآن" في الحقيقة مجموعة 
محاضراته الى ألقيتها على طلاب الجامعة» ثم رتبت هذه المحاضرات وطبعت لعموم الفائدة» 
وقد منحها الله سبحانه وتعالى قبولا حسنا فانتشرت ف العالم؛ وبدأ الناس يطبعوها في بلاد 
أخرى أيضا بعد المملكة العربية السعودية» والتفت إليها بعض الناس ف باكستان أيضا 
فطبعوهاء فو حدها العلماء والطلاب نافعة ومفيدة» ورأوها بنظر الإعجاب. 
وعا أن أصحاب مكتبة البشرى تحمّلوا على عواتقهم مسؤولية إخراج الكتب الدينية في ثياب 
جديدة وحلل قشيبة» فالتفتوا إلى ظباعة هذا الكتاب أيضاء فأخرجوه في طبعته الرابعة مع 
بعض التعديلات الى رأها بعض العلماء مفيدة ونافعة للقراء» واستشارون في هذا الأمر أيضاء 


مقدمة الطبعة الرابعة ٤‏ 


وكانوا معي دائم الاتصال عبر الماتف» فالتعديلات الى تم إنحازها في هذا الكتاب كالتالي: 

* الترتيب الحديد للفصول. 

٠‏ تعديل بسيط في علامات الترقيم. 

» توضيح الكلمات الصعبة في الهوامش. 

3 تخريج أحاديث الكتاب. 

» ذكر عناوين رئيسية وفرغية على رأس كل صفحة. 
ولم يتم أي تغيير بعد في هذا الكتاب على ما كان عليه في الطبعة الثالثة. 
اشوا أشكر لفضيلة رئيس وفاق المدارس العربية بباكستان ومسؤوليه بام احتاروا هذا 
الكتاب لمنهجهم في مادة علوم القرآن» وأشكر لأصحاب مكتبة البشرى أيضا على طباعته 
شوبه الجديد وبورق أنيق» واعتنوا به اعتناء كبيرا يستحقه. وأسال الله سبحاتة ,وتفال أن 


يجريهم حير الجزاء على هذا العمل الجليلء والله ولي التوفيق. 


1 اح يعر لصاوف 
ع الیل 
ا س ل الت 0 
ج ١‏ 
Et, rk‏ و 


الشيخ محمد علي الصابوني 


NES ا‎ 


مقدمة الطبعة الغالثة 6 


بس الله الرحمن الرحيه 
مقدمة الطبعة الثالثة 

الحمد لله أنرل كتابة الميينة تبيانا لكل شىءة.وهدى ورحمة للمؤهنين: والضلاة والسالام 
على أشرف الأنبياء والمرسلين, المبعوث رحمة للعالين» وعلى آله وأصحابه» وس المداية» وجوم 
العرفان» والتابعين:لمم بإحسان إلى .يوم الدين» وسلم اتتسليماً كفيزا. 
أما بعدء فإن القرآن العظيم معجز چ اليد" 226 الخالدة» وحجته الدائمة؛ الناطقة بصدق رسالته» 
هى البرنقان على أنه الوحى الإلمي». المنزل.غلى هذا الى الأميةه الذي ل يتلق.علما على إيد 
إنسان» ولا عرف له صلة بأحد من علماء أهل الكتاب» وهو مع ذلك لا يعرف القراءة ولا 
الكتابة» وجاء يبهذا الكتاب المعجز» كبرهان ساطع» ودليل قاطع» على أنه وحي من عند رب 
العللين: وما كنت كلو من قثله من كاب ولا تخطه يسنك إذاً لارتات. المتطلون» بل هو 
آیات ينات 7 صدور 2 وتوا العم وما يَححَد بآياتِنا إل الظالمُون) (العدكبوت: .)٤۹٤٤۸‏ 
وقد حوى هذا القرآن العظيم علوما ومعارف» وجاء بأحكام وتشريعات في معالحة الأمراض 
الالجتباعية» والاقتضادية» والسياسية؛ تحير الألباب» ويعجر عن مجاكاتها وبجاراتا «فطاحا"ة) 
النبغاء والعلماءء وفيه من الوحوه البيانية والبلاغية ما لا يستطيعه فرسان البلاغة» وفحول الأدباء, 
وأهل الكلام» ولهذا كان من الحدير بالمشتغلين بالدراسات القرآنية أن يبيّنوا للناس ما حواه 
هنذا القرآن اتحيذ عن أصول العلوم والعارق» وأن يوظعوا وجرد الاعجان ف سوه وآياته 
وقصصه وأخباره» وني أسلوبه وبيانه» وسائر ما حواه من كنوز ودقائق. 
هذا وقد تناولت. في هذا الكتاب "التبيان في علوم القرآن" بعض هذه الخصائص والمزاياء 


وفصلت فيه شيئا من أسرار هذا الكتاب المعجز في دراسي لعلوم القرآن»› وأخرحته في فصول 


"' فَطّاجِل جمع فِطْحَل: السيد العظيم والضَّحمْالممتلئ الجسم والغزيدٌ العلم. (المنحد: 85). 


مقدمة الطبعة الثالثة 1 
عشرة) هي كما يراه القارئ: 
الفصل الأول: التعريف بعلوم القرآن» وبيان فضائل القرآن» وآداب حملته و حفظته. 
الفصل الثاني: معرفة أسباب النزول» وفوائد معرفة الأسباب في فهم آيات الكتاب» وأمثلة ذلك. 
الفصل الثالث: فى حكمة نزول القرآن الحيد مفرقاء واحتلافه عن الكتب السماوية السابقة المترّلة جملة. 
الفصل الخامس: النسخ في القرآن الكرج» ومعئ النسخ» والحكمة التشريعية من نسخ الأحكام. 
الفضل السادس: التفسير والمفسرون؛ وأنواع التفسير بالرواية والدراية» وشروط المفسر 
لكتاب الله الجليل. 
الفصل السابع: قي التفسير الإشاري» وموقف العلماء منه» والفرق بين الإشاري والتفسير 
الفضل_الثامن: ف أشهر كنب التفسير "بالرواية والدراية والاشارة"» والتعريق رايا كب التفسمير. 
الفصل التاسع: حث حول تر حمة القران العظيم. وما يحل منهاء وما يحرم و شرو ط التر جمة. 
الفصل العاشر: نزول القرآن على سبعة أحرف» والقراءات السبع المتواترة» وأشهر القراء من 
الصحابة و التابعين ضف. 
واللّهَ أسأل أن يجعله حالصا لوحهه الكرع» وأن ينفع به إحواننا المؤمنين» ويرزقنا العمل الصاح 
بكتابه المبين؛ ليكون لنا ذحرا يوم الدين يوم لا ينفع مال ولا بنون» إلا من أتى الله بقلب 
سليم» وهو حسبنا ونعم الو كيل. 
مک المكرمة /غزة رعس الفرداسبة ؤارء ۷4 اھ 
وكتبه حادم الكتاب والسنة 
لشيخ محمد على الصابون 
الأستاذ بجامعة أم القرى بمكة المكرمة 


الفصل الأول ۷ 0 _ علوم القرآن 


علوم القرآن 


يقتضينا علم التفسير أن تلم إلمامة موجزة ب "علوم القرآن"» وأن نعرف ما رافق هذا الكتاب 
الجيد من غناية فائقة» وجهود واسعةء وأبحاث مستفيضة» بُذلت كلها في سبيل خدمة هذا 
الكتاب العزيز على أيدي أساتذة أعلام» وعلماء فطاحل» أفنوا أعمارهم في سبيل الحفاظ على 
هذا التراث الكريم؛ والكنز الثمين من لدن عصر نزول القرآن إلى يومنا هذاء ثم انتقلوا إلى 
وار الله» وقد خلفوا لنا ثروة علمية هائلة» لاينضب معينهاء ولا تنتهي دررها على كر الدهور 
ومرٌ الأزمان» ومع كل هذه الحهود المبذولة - قي القدتم والحديث - فإن القرآن يبقى بحرا 
ذاحراء يحتاج إلى من يغوص في أعماقه؛ ليستخرج منه اللآلي والدرر. 

ولقد تسابق الفصحاء والبلغاء» والحكماء والشعراء في وصف هذا القرآن» وسرد محاسنه 
وفضائله» ولكننا لا نجد أبلغ ولا أسمى من وصف صاحب الرسالة "محمد بن عبد الله" صلوات 
الله وسلامه عليه حيبت يقول: 

"كتاب الله فيه نبأ من قبلکم» وخبر ما بعدکم» وحكم ما بينكم؛ هو الفصلء ليس باهزل» من 
تركه من جبّار قصمه الله» ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله هو حبل الله المنين» وهو الذكر 
الحكيم» وهو الصراط المستقيم» وهو الذي لا تريغ به الأهواءء ولا تلتبس به الألسنة» ولا يشبع منه 
العلماء» ولا يخلق(" على كثرة الردء ولا تنقضى عجائيه: وهو الذي لم تنته. الجن إذ سمعته 
حي قالوا: إإنا سَمِعْا آنا عَجَبايَهُدِيإِلَى شد فامتا بهي ربن:۲-۱)» من قال به صدق» ومن عمل 


به حر ومن حكم به عدل» ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم". (رواه الترمذعيه في باب: "فضائل القرآن). 


"أي لا پل ولا شي حدته على كثرة القراءة والترداد. 


علوم القرآن 0 تعريف القران 
ما المقصود بعلوم القرآن؟ 

يقصد بعلوم القرآن الأبحاث ال تتعلق محذا الكتاب الحيد الخالد من حيث النزول والجمع. 
والترتيب والتدوين» ومعرفة أسباب النزول؛ والمكيّ منه والمدنيٌ» ومعرفة الناسخ والمنسوخ» 
والمحكم والمتشابه» وغير ذلك من الأبحاث الكثيرة الي تتعلق بالقرآن العظيم» أو هما صلة به. 
والغرض من هذه الدراسة فهم كلام الله عز وجل؛ على ضوء ما جاء عن الرسول 5 من 
توضيح وبيان» وما نقل عن الصحابة والتابعين هد حول تفسيرهم لآيات القرآن» ومعرفة 
طريقة المفسرين» وأساليبهم في التفسير مع بيان مشاهيرهم» ومعرفة خصائص كل من 
المفسرين» وشروط التفسير» وغير ذلك من دقائق هذا العلم. 


تعريف القرآن: 

فى كلام الله المعجرة السَزّل على عاق الآنياء والرسلين براسطة الأعين خريل عق مكبرب 
في المصاحفء المنقول إلينا بالتواتر؛ المتعبد بتلاوته» المبدوء بسورة الفاتحة» المحتتم بسورة الناس". 
وها التعريف معفق عليه بين العلماء والأصوليين. 

أنزله الله تبارك وتعالى؛ ليكون دستورا للأمة» وهداية للخلق» وليكون دليلا على صدق 
اسول ع وبرهانا ساطعا على نبو ته ورسالته» وحجة قائمة إلى يوم الدين؛ تشهد بأنه تنزيل 
الحكيم الحميد» بلى هو المعجزة الخالدة) الي تند الأجمال والأمم على 5 الأزماة و م 
الدهور» ولله در شوقي حيث يقول: 


0 


جاع الوت الأيائف1”) فانصرمت و جحفتنا بكتاب عير منصرم 


اياله كلما عذال الد دة يزينهن حمال العتق والقدم 


('؟ المراد بالآيات هنا: المعجزات الي أيد الله بها رسله الكرام. 
1 


"انه أي دب بذهاهم وانقضت بوفاهم؛ فلم يعد ضا وجود. 


1 الزمان الطويل. 


فضائل القرآن: 

وقد وردت آثار كثيرة في فضائل القرآن وعلومه» منها ما هو متعلق بفضل التعلم والتعليم, 
ومنها ما هو متعلق بالقراءة والترتيل» ومنها ما له علاقة بحفظه وترجيعه. كما وردت آيات 
عديدة في كتاب الله عزوحل» تدعو المؤمنين إلى تدبره وتطبيق أحكامه» وإلى الاستماع 
والإنصات عند تلاوته» نذكر بعض هذه الآيات الكرعة؛ والأحاديث الشريفة. 

الآيات الكريعة: 

أولا: قال تعالى: «إإنَّ الَذِينَ يلون كاب اله وَأقامُوا الصّلاة وأنفقوا مما َرَقَاهُمْ سرا وَعَلانية 
يرون تَجَارَة لن تور (فاطر:۲۹). 

ثانيا: و قال تعالى: اوداق رئ القرآن فاستمعواله وأنصتوالعلكة حون (الأعراف: 4 ١‏ 7). 

الثا: وقال تعالى: «إأفلا يتَدبُّونَ الْقَرْآنَ أَمْ عَلَى قلوب أققالها) رعمد:؛٠».‏ 

الأحاديث الشريفة: 

أولا: وقال 25: "خيركم من تعلم القرآن وعلمه" ززره التعاريع. ثانيا:: وقال 25: "الماهر 
بالقرآن مع السّفرة الكرام البررة» والذي يقرأ القرآن» ويتعتع فيه - أي تصعب قراءته عليه لعي 
لسانه -- وهو عليه شاق له أحراك" . رزواه البعاري ومسلم. ثالها: وقال أيضا: "أشراف أميّ حملة 
القرآن". (رواه الترمذي).رابعا: وقال أيضا: "اقرؤوا القرآن؛ فإنه يأ يوم القيامة شفيعا لأصحابه". 
مسي قافا وقال تفا أشن لرن اللي يقرا ف فل ا رها 
طيب» وطعمها طيب . (متفق عليه). 

سادسا: وقال أيضا: "إن هذا القرآن ا فتعلموا من مأدبته ما استطعتم..." (متفق عليه). 

وينبغي للدارس لعلوم القرآن أن يتأدّب بآداب القرآن» ويتخلق بأخلاقه» ويكون غرضه من 


الأترّج: شحر يعلوء ناعم الأغصان والورق والثمرء وثمره كالليمون الكبار» وهو ذهب اللون» ذكيّ الرائحة 
حامض الماء. (المعجم الوسيط: 4). 


علوم القرآن ٠١‏ وجه التسمية 


وراء العلم رضوان الله والدار الآحرة» لا حطام الدنياء وأن يعمل با فيه؛ ليكون حجة له يوء 
القيامة» فقد صح ف الحديف القريق: "القرآن هة للك أ طاق" 
قال شيخ الإسلام ابن تيمية يله: "من لم يقرأ القرآن فقد هجره» ومن قرأ القرآن ولم يتدبر 
معانيه فقد شجره» رمن قرأ وأسوسر يعمل التي امد سي . يشير بذلك إلى قوله تعالى : 
#وّقالَ اسول يار تان مَوْمِن انُصْتَوَاهَدا ران وراك (الفرقان: .)7٠١‏ 
اس القرآن: 
للقرآن الكريم أسماء عديدة» كلها تدل على رفعة شأنه وعلوٌ مكانته» وعلى أنه أشرف كتاب 
سعاوي على الإطلاق» فيسمى: "القرآن" و الفرقان" و التنريل' و"الذكر" و"الكتاب"...إلخ. 
كما وصفه اله تبارك وتعالى بأو صاف جليلة عديدة. 
منها: "نور" و"هدى" و"رحمة" و"شفاء" و"موعظة" و"عزيز" و"مبارك" و"بشير" و"نذير"... 
إلى غير ذلك من الأوصاف الي تشعر بعظمته وقدسيته. 
و خخة التسمية: 
أ أما تسميته ب"القرآن" فقد ججاء ق آيات كثيرة: منها: 
قوله تعالى: «إقء وَالْقَرآن المجيد4 عفن 
وقوله تعالى: إن 5 لم آنَ يهْدِي للتى هأ قر الإاسراء م 
ب- أما تسميته ب"الفرقان" فقد حاء في قوله تعاق: ارك الذي برل القرقان عَلَى عَبدِه 
کون لعَالمِينَ ن نذيرا» والفرقات1١1).‏ 
ج- وأما تسميته ب"التنزيل" ففي قوله تعالى : ونه ل E oy‏ زل ب 


الزُوخ الاس ن4 (الشعراء: ۷ ات 


انظر اقبي القرظق " الجرء الأول. 


علوم القرآن ١‏ وجه التسمية 
د- وأما تسميته ب"الذكر" ففى قوله تعالى: «#إنا نحن رلا الذ كر وَإِنا لَهُ لَحَافِظونَ4 
(الحجر: 8). 
1 


577 وأما سحت بالات" ففي قوله تعالى: حم وَالكتَاب المبين؛ إنا نزلناه في يل 


اتان 


مار کةٍ... 4 (الدحان: ۳-۲). 


وأما الأوصاف فق ورد فيهنا آيات»عدذيدة وقلما تخلر سورة من سور القرآن:من وصف رائع 
بحيد لهذا الكتاب الذي أنزله رب العرة ليكون معجرةٌ حالدة لخاتم الأنبياء. نذكر منها: 

أولا: قوله تعالى: يا ايها الاس قاد عا كيهان فن ریک وَآئرَلنًا یک نورا مناه (التساء: 1/4 1). 
انيا: وقوله تعالى: وَتْئَرّلُ مِنَ الْقَوانِ مَاهُوَ شِمَاءً وَرَحْمَة لِلْمُْمِنِينَ وَلا ريد الظَالِمِينَ إلا 
خسار (الإسراء: ۸۲). 

ثالغا: وقوله تعالى: قل هو لِلَذِينَ آمَنُوا هُدىٌ وَشِفَاءُ4 (فصلت: 4 4). 

رابعا: وقوله تعالى: «إيَآ يها الاس قد حَاءنكم مَوْعِْظَة من ربكم وَشِفَاءٌ لما في الصَدُور وَهُدى 
وَرَحْمَة لَلْمُوْمِنِينَ4 (يوبسن:67). 

والقرآن كالقراءة» مصدر: قرأ قراءة وقرآناء هكذا يرى بعض العلماء» ويستدلون بقوله تعالى: 
«إن عَاِنَا مه وا ذا قَرَأَنَاهُ فاتبع قران (القيامة۸ 1071) أعي: قراءته. فالقرآن على هذا 
الرأي يكون مشتقا. 

ويرى بعض العلماء: أنه ليس مشتقا من قرأء وإنما هو "اسم علم" لهذا الكتاب المحيد» فهو مثل 
"التوراة"» ومثل اسم "الإنجيل"» وهذا رأي الإمام الشافعي مللكه. انظر كتاب "مباحث القرآن" 
للأستاذ منّاع القطان. 


كان بدء نزول القران الكريم في السابع عشر من رمضان لأربعين سنة حلت من حياة البي 
الأمي عمد كد فبيتما كان رسول الله و يتحنث - أي يتعبد - في غار حراء» إذ نزل 


علوم القرآن ٠‏ 7 ابتداء نزول القرآن 
عليه الوحى ل الأمين - بآيات الذكر الحكيم» فضمه إل رات اانه = فعل ذلك به 
ثلاث مرات: - وهو يقول له في کل مرة: اقرا والرسول لکرم 5 يجيبه: لا آنا قا" 
اة لست أغعاف القراءة» وف المرة الثالثة قال له: اقرا بام رَبك الَذِي خلى» خلق حَلقَ الإنْسَانَ مِنْ 
علق» اقرأو ربك الا کرم ِي عَلَمالقلَم عَلَمَلْإنْسَانَمَالَْيَْلَم4 5203537 

فكان ذلك بدء الوحي» وبدء نزول القران. ولد سبق نزوله بعض الإرهاصات - أي الإشارات 
والدلائل - الي تدل على قرب الوحي» وتحقق النبوة للرسول الكرعم 366 

من هذه الذلائل: "الرؤيا الصادقة" ن التو فكان: 286 لا ير رؤيا إلا وقعت: كما زآها 
في منامه. ومنها: "حبه للعزلة والخلوة"» فكان يخلو بغار حراء؛ يتعبد ربه فيه. 


رواية البخاري: 

وقد أحرج البخاري في صحيحه» قي باب "بدء الوحي" ما يشير إلى هذاء وإلى كيفية نزول 
القرآن» حيث روى بسنده عن عائشة أم المؤمنين 5ه أنما قالت: 

"أل اهل بد ية رسول الله 5 من الوحي : الرؤيا الصالحة في النوم» فكان لا يرى رؤيا إلا 
حاءت مثل : ا وريه * و كان يخلو بغار حراء) فيتحنث فيه - وهو 
التعبد - الليالي ذوات العدد قبل أن ين ع1 إل أهله ويتزود لذلك؛ ثم يرحع إلى حديجة؛ 
فيترود لمثلهاء حي جاءه الحق وهو فى غار حراء» فجاءه الملك”" فقال: اقرأء قال: ما أنا 
بقارئ» قال: فأخذن فغطي»“ حن بلغ مين الجهد» ثم أرسلئء فقال: اقرأء فقلت: ما أنا 
بقارئ» فأخذن. فغطين الثانية» حي بلغ مني الجهد, " ثم أرسلئ. فقال: اقرأء قلت: ما أنا 
بقارئ» فأحذن» فغطئ الثالثة» ثم أرسلين» فقال: اقرا باشم ريك 5 حَلقَ» (العلق: )»)١‏ 


فر جع كنا رسول الله طق يرجف فو اده لس (صحيح البخحاري» الجزء الأول). 


5i rS mn 
و ور السام وات الال اي العزلة. از أي يرجع.‎ 
فغطين: أي ضمي إلى صدره.‎  .## الملك: المراد به حبريل‎ 


علوم القران 2 ا ظ أول ما نزل: وآخر ما نزل 


ونزول القران في شهر نی وفيه لض سرج واضح في كتاب الله عز وجل» حيث 

يقول عز من قائل: #شهر © ران الذي | أنزل فيه الْقَرْآنْ هُدى للتَاس وتات من 

الود وَالْمدْقَانِ 4 (البقرة: 88 :)١‏ 

وأما کون الملك الذي نزل به هو "جبرئيل" ا فقد ثرت أيضا بنص صريح ي القرآن» وهو: 

قوله تعالى: #نرّل بهِ الروحٌ الْأَمِينُ عَلَى لبك لِتَكونَ من الْمُنذِرِينَ ب سان عرب 

بين (الشعراء: وود ووم 

وقوله تعالى: #إقل نَرَّلَه وح القن سن وباك باح ليت الذِين اترا و دى وُبُشْرَىَ 

لمُسْلِمِينَ4 (النحل:؟١1).‏ 

والمراد بالروح الأمين أو روح القدس» إنما هو "جبرئيل" عك باتفاق المفسرين» فهو أمين الله 

على وحيه» وهو الذي نزل بالوحي على جميع الأنبياء والمرسلين» صلوات الله عليهم أجمعين 

أول ما نزل» وآخر ما نزل: 

أول ما نزل من القرآن الكريم الآيات الأولى من سورة العلق: #اقرَاياسْم رَبك ...© (العلق:١-ه)‏ 

كما مر سابقا في حديث البخاري» وأما آحر ما نزل من القرآن» فهو قوله تعالى: إوَائقوايَؤما 

ُرْجَعُونَ فيه إلى ال م فی كل تفس ما كُسَبْتْ وهم لايُظلَمُونَ4 (البقرة:۲۸). 

هذا هو الصحيح الراجح الذي اختاره العلماءء وعلى رأسهم 'السيوطي"» وهو منقول عن 

حبر هذه الأمة عبد الله بن عباس اء فقد أخرج النسائي عن عكرمة عن ابن عباس ظا أنه 

قال: "آخر شىء نزل من القرآن: «إوَانَقوا يوماً مُدْحَعُونَ فيه إلى اللّ...& (لبقرة: :)»وقد عاش 

البي ك بعد نزول هذه الآية : نسع ليال: ثم مات ليلة الاثنين في الثالث من ربيع الأول" . 
وأما قول بعضهم: إن آحر ما نزل من القرآن قوله تعالى: لوم أَكْمَلْتُ كم وينكم وَأَنْمَمْتُ 

يكم يمي وَرَِِتُ كم شلام وهنا ٠‏ (الائدة:٣)»‏ فهو رأي غير صحيح؛ لأن هذه الآية 


اظ قاب "الإتقان في علوم القرآن" للسيوطي: .)۸۲/١(‏ 


علوم القرآن لك 1 آية المائدة 
الكرعة ترلت. غلى رشول الله ل في حجة الوداع» وهو واقف بعرفة» وقد عاش كد بعدها 
واحدا وممانين يوماء وقبل وفاته بتسع ليال نزلت أية البقرة: لإواتقوا يُؤما. . .4 فتكون هي 
آخر ما نرل» لا آية المائدة» وهذا هو الرأي الصحيح» وبنزول هذه الآية الكريمة انقطع الوحي» 
فكان ذلك آخر اتصال السماء بالأرض» وانتقل الرسول 5 إلى الرفيق الأعلى بعد نزول حتام 
القرآن» بعد أن أدى الأمانة» وبلغ الرسالة» وهدى الناس إلى دين الله. 

آية المائدة متأحرة في النزول: 

وما يدل على أن آية المائدة نزلت في حجة الوداع ما ورد في "صحيح البخاري" أن يهوديا جاء 
إلى عمر بن الخطاب ينه فقال: يا أمير المؤمنين! آية في کتابکم» لو علينا - معشراليهوه - 
نزلت» لاتخذنا ذلك اليوم عيداء فقال عمر: وأي آية تعين؟ قال: قول الله تبارك وتعالى: 
اوم فمك لك ويتكم وآندنث عم يقتي وریت لک اشام ويباً.... 4ه فقال اله 
عمر: "والله إن لأعلم المكان الذي نزلت فيه» والساعة الى نزلت فيهاء نزلت هذه الآية 
ورسول الله ك بعرفة في يوم الجمعة بعد العصر"» أي إا نزلت في يومء هو من أعظم 
الأعياد الإإسلامية» فهو عيد على عيد. 


2 ك2 


أورد العلامة السيوطي في كتابه "الإتقان في علوم القرآن" بعض الإشكالات على أول ما نزل 
من القرآن وآخر ما نزل» وأجاب عنها بأحوبة سديدة» نلخصها فيما پا 

١‏ - الإشكال الأول: أنه روي في الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله فنه أنه سثئل : أي 
القشسرآن أنرل قبل؟ قال لاا اي المد (الدثر:٠)»‏ فقيل له: بل اقرا بام رَبك الذي 
لى رالعلق:١)»‏ فقال: أحدثكم ما حدثنا به رسول الله کک قال رسول الله 5 لك جاورت 


الل انظر يح البخحاري» باب التفسير , 
)0 اقل "الإاتقان ف علوم لض أن" للسيوطي : 6/١١‏ 7). 


علوم القرآن ۰ ١6‏ | تبه 
بجراء» فلما قض قضيت جحواري» بد لكان فاستبطنت الوادي» فنظر ت امامي وحلفي» وعن مین 
وشالي) 3 نظرت ا الوا فإذا جبرئیل» فأخذتيٰ ر جحفة» فأتيت جل ةن فأمرقهمء فدنرون» 
فأنزل الله هوي أيها المدترُك". فهذا الحديث يدل على أن سورة المدثر هي أول ما نزل من 


واب عن هذا الحديت بأخرية: 
أحدها: أن السؤال كان عن نزول سورة كاملة» فبين أن "سورة المدثر" نزلت بكماها قبل 
نزول ثمام سورة [اقرَأك؛ فإها أول ما نزل منها صدرهاء ويؤيد هذا ما في الصحيحين عن 
حابر بن عبد الله أنه قال: سمعت رسول الله ك - وهو يحدث عن فترة الوحي - فقال في 
حديثه: "بينا أنا الف #ستسيةا من ت فرفعت رأسيء فإذا الملك الذي جاءنى بحراء 
حالس على كرسي بين السماء والأرض» فرحعت» فقلت: زملون» فأنزل الله يا أيه 
ال فقوله: الملك الذي جاءنى بحراء» يدل على أن هذه القصة متأخرة عن قصة حراء 
الي نزل فيها: #اقرَا باسْم رَبك ثم سرد أحوبة أخرى» لا حاجة إلى ذكرها. 

-١‏ وأما الإشكال الثاني: 5 أن آية المائدة وهي قوله تعالى: اليم أَكْمَلْت لك ديتكن. .. 4 تدل 
على أن الدين قد كمل وتم فكيف ف تنزل بعد ذلك آيات» ونقول: إا حتام القرآن؟ 

والجواب عن ذلك أن الله عز وجل قد أكمل الدين ببيان الفرائض والأحكام» وبيان الحلال 
والحرام» فما تحتاج إليه الأمة قد بينه الله عز وجل وفصل أحكامه» حي أصبحوا على "المحجة 
البيضاء"» وهذا لا يناقي أن تنزل بعض الآيات الكريعة الى فيها التذكير والتحذير من عذاب 
لله» وفيها تذكير الناس بالوقفة الكبرى بين يدي أحكم الحاكمين في ذلك اليوم الرهيب» الذي 
لا ينفع فيه مال ولا بنون» إلا من أتى الله بقلب سليم» وقد صرح بهذا جماعة من العلماء حي 
قال السدف: 7 ينزل بعدها حلال» ولا حرام" 


' انظر صحيح البخاري» باب التفسير. ''' انظر "الإتقان": .)85/١(‏ 


علوم القرآن 1 ١5‏ أول ما نزل أول ما نزل في القعال 


أول ما نزل في القتال» والخمر» والأطعمة: 

أولا: نزلت في القتال آيات عديدة» ولكن هذه الآيات الى نزلت في شأن القتال كلها مدنية؛ 
لأن المسلمين - في مكة - كانوا في حالة ضعف» فكان جهادهم للأعداء باللسان لا بالسنان» 
ولم يسمح لهم بقتال الأعداء إلا بعد المهجرة بعد أن تقوى المسلمين وكثرواء وأصبح لهم دولة في 
المدينة المنورةع فترل ند ذلك الإإذن بالقتال» وأول آية لزنت في القعاك: هي قول الله تباركبوتعالى 
في سورة الحج: اون َي يقاتلون باتهم لمر وَإِن اله على نصرهم قَدِيرٌ الذي بن روا ين 
دِيَارهِمْ بعَيْر حَوٌ إلا أن يقولوا ربا ال وولا دَفعُ الله الناسَ بعْصَهُم يعض لهذت اع ويح 
وات اعد يل اك توا يرا ا يَنْصِرَهُ إن الله لوي عير 4 (الحج:78 ١‏ 14). 
فأنت ترى في هذا النص الكريم ما يوضح الحكمة من مشروعية الإذن بالقتال» فلم يكن القتال 
إلا دفعا للظلم» ودفعا للعدوان» وم يشرع إلا دفاعا عن المظلومين» وردعا للمعتدين كما هو 
صريح النص الكريم. 

ايا وأا الس فد انزلت افيها آيات عديدة وكان أول غا تزل فيها: قول الله تغاليى في 
سورة البقرة لإيْسْأَلونَكَ عن الْحَمْرِ وَالْمَيِسِرِ قل فيهمًا ِنَم بير وَمَنَافعُ ناس وَإِنْمُهُمَا أكبرُ من 
تفعهمًا... 4 (البقرة:۹٠٠).‏ روي عن ابن عمر هما أنه قال: نزل في الخمر ثلاث آيات» فأول 
شىء إيشالون ك عن الْحَمْر وَالْمَيْسِر ...€ E!‏ 

الغا وما أول ها اترل من الأطعمة ب مكف فرك تال ي سورةا الأتعامة فل لا أجد في ما 
أوجي َي مَُرَمعَلَى طاعم يَطمَمُه إلا أن أن کون ميه أو دما مفو حا أو لحم جنزير فان رحس أَوْ فِسْقا 
أل لير لهب فمن ضط عير باغ ولا عاد إن رَبك فور رَحِيم الأنعام:ه4 .)١‏ الي نزلت نا أحكام 
القرآنء وهي نما ينبغي وهذه أوائل مخصوصة ببعض الأحكام التشريعية معرفته؛ ليقف الإنسان 
على سر التشريع الإسلامي الدقيق» الذي راعى حاجات الناس ومصالح البشر» وال معرفته؛ هي 
أحد الأسس الحكيمة الى سلكها الإسلام في معالجة الأوضاع الاجتماعية» والأمراض الخلقية الي 
كان عليها الناس في الجاهلية» كما سنوضح ذلك في بحث آخر إن شاء الله. 


حكمة نزول القرآن مفرقا ا نزول القرآن الكريم 
الفصل الثابي: 
کي نزول القران مفرقا 

نزول القرآن الكريم: 
شرف الله هذه الأمة المحمدية» فأنزل عليها كتابه المعجز - خاتمة الكتب السماوية - ليكون 
دستورا لحياتما» وعلاجا لمشاكلهاء وبلسما' ' شافيا لعللها وأمراضهاء وآية مجدٍ وفخار على 
اصطفاء هذه الأمة» واحتيارها لحمل أقدس الرسالات السماوية» حيث أكرمها الله بإنزال 
اقرف کاب وخصها بالانسات إلى اشر علرى يكبن خد ا 88 
وبنزول هذا القرآن اكتمل عقد الرسالات السماوية» فشع النور على العالم» وسطع الضياء على 
الكون»: ووصلت هدائة الله إلى الخلق» وكات هذا البرول بواسظة أمين السماء خبريل ك 
يهبط به على قلب البي وك ليبلغه وحي الله وقي ذلك يقول الله حل ثناؤه: رل به الرُوحُ 
الاس 3 عَلَى لبك لتكو ن مِنَ الْمُْذِرِينَ بلسانٍ عرب مبين 4 (الشعراء: 978 .)١96-1‏ 
كيف نزل القرآن الكريم؟ 
لقرآن«الكرم شرلا 
الأول: من اللوح امحفوظ إلى السماء الدنيا (جملة واحدة) في ليلة القدر. 
الغلئ: من السماء الدنيا إلى الأرض "مفرقا" في مدة ثلاث وعشرين سنة. 
أما التنزل: الأول: فقد كان في ليلة مباركة من ليالي الدهرء هى: "ليلة القدر"؛ أنزل فيه القرآن 
كاملا إلى پیت ال في السماء الدنيا» ويدل عليه عدة نصوص وهي: 

-١‏ قله تمال: چت وكاب مید ره نيرون َم سدم 


ا 


ت ۳ رة و 8 a‏ ار ٠‏ ات ضاي فق 
ج وقوله :تغالى: #وإنا أَنرَلنَاهُ في ليْلةٍ القدر* وَمَا أدرّاك ما ليْلة القدر» ادر ۲١:‏ 


بلْسّم: مادّة صّمغيّة ضمّد ها الجراحات» سائل عطريٌ (يونانية): المنجد:48. 


حكمة نزول القرآن مفرقا ۱۸ كيف نزل القرآن الكريم 
ج- وقوله تعال: هر ران لزي أل في اراد مدي لس وات من هى 
وَالْفِرْقَانِك (البقرة:۱۸). 
فقد دلت هذه الآيات الثلاث على أن القرآن أنزل قي ليلة واحدة» توصف بأهها مبا ركة» 
وتسمى "ليلة القدر"» وهي من ليالى شهر رمضان» ويتعين أن يكون هذا الترول هو التزول 
الأول إلى بيت العزة في السماء» لأنه لى أريد به الترول التاق على التي 25 لما ضح أن يكون 
فى ليلة واحدة؛ وفى شهر واحد.هو "شهر رمضان"؛ لأن القرآن إتما نزل في مدة طويلة» هي 
مدة البعفة "7" سنة» ونزل في غير رمضان في جميع الأشهر» فتعين أن يكون المراد به "النزول 
الأول" وقد جاءت الأخبار الصحيحة تؤيد ذلك» منها: 
أ- عن ابن عباس يما أنه قال: "فصل القرآن من الذكرء فوضع في بيت العرة 
من السماء الدنياء فجعل خبريل ينزل به على البي 00 
بت وعن ابن عباس ظا أنه قال: "أنزل القرآن جبلة واحدة إلى مام الدنياء وكان 
بمواقع النجوم» وكان الله نله على رسوله كد بعضّه في إثر بعض ".© 
وروي عن ابن عباس نا أنه قال: "أنزل القرآن قي ليلة القدر في شهر 
ج- رمضان إلى سماء الدنيا جملة واحدة» ثم أنزل وما" 


فهذه الروايات الثلاث: رواها السيوطي في كتابه "الإتقان في علوم القرآن".“ وبين أا كلها 
صحيحة» كما روى السيوطي أيضا عن ا بن عباس كما أنه سأله عطية بن الأسود فقال: أ اوقع 
في قلبى الشك قوله تعالى: سهد رَمَضَانَ الذي أَنْرلَ فيه الزن وقوله: لإإنا لاه في ية مدر » 
وهذا أنزل في شوال» وفي ذي القعدة» وفي ذي الحجة» وفي المحرم» وصفر» وشهر ربيع» فقال 
ابن عباس ما: إنه أنزل في رمضان في ليلة القدر جملة واحدة» ثم أنزل على مواقع النجوم 
رسلا في الشهور والأيام. 


97 رواه الحاكم. '؟ رؤاه الحاكم والبيهقى. ‏ رواه الطيراق. 7 انظر "الإتقان": 8545/1١‏ 


حكمة نزول القرآن مفرقا 0 ١5‏ كيف نزل القرآن الكريم 
يريد بقوله: "مواقع النجوم" وبقوله: "رسلا" أي أنه أنزل منجما مفرقاء يتلو بعضه بعضا 
على تؤدة ورفق» وذكر السيوطي أن القرطبي نقل حكاية الإجماع على نزول القرآن جملة من 
اللوح الحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا. 
ولعل الحكمة في هذا النزول هي تفخيم أمر القرآن» وأمر من نزل عليه» بإعلام سكان 
السموات السبع: أن هذا آخر الكتب المنزلة على حاتم الرسل لأشرف الأمم» قد قربناه إليهم 
لننزله عليهم. 
قال السيوطي: ولولا أن الحكمة الإهية اقتضت وصوله إليهم منجما بحسب الوقائع» لهبط به 
إلى الأرض جل قساتر الكفب المدولة قلع ولكن, الله اسبحانه يايد ت أي الق ب بينة 
وبينهاء فجعل له الأمرين: إنزاله جملة» ثم إنزاله مفرقاء تشريفا للمنزل عليه. ° 
التنزيل الثابئ: وأما التنزل الثاني فقد كان من السماء الدنيا على قلب البي ك منجماء أي 
مفرقا في مدة ثلاث وعشرين سنة» وهي من حين البعثة إلى حين وفاته صلوات الله وسلامه 
عليه والذليل على هذا البوو ل؛ وآنه تزل سا 
أت اقول الله تال قق :سورة الاسراء: 
فإو قرآنا فرقتاه لقره على الاس على مُكث وََرَلْمَاهُ ريلا «الإسراء:ه١٠)‏ . 
ب- وقوله تعالى في سورة الفرقان: 

فإوقال الّذِينَ كَمَوُوا لَؤْلا رل عَلَيْه الَْوَانُ حُمْلَة وَاجِدَةٌ كذلك لنت به فاد 

ور ترْتيلا © (الفرقان: 5 ؟). 
روي أن اليهود والمشركين عابوا على البي ك نزول القرآن مفرقاء واقترحوا عليه أن ينزل 
جملة واحدة» حي قال اليهود له: يا أبا القاسم! لولا أنزل هذا القرآن جملة واحدة كما أنزلت 
التوراة على موسى عك فأنزل الله هاتين الآيتين ردا عليهم» وهذا الرد - كما يقول الرّرقاني - 


9 اللاتقان: ض: 5 


حكمة نزول القرآن مفرقا ٠ ۲٠۰‏ حكمة نزول القرآن منجما 
IT‏ على این 

أحدهما: أن القرآن نزل مفرقا على النبي 0 

والثابي: أن الكتب السماوية قبله نزلت جملة» كما اشتهر ذلك بين جمهور العلماء» حى كاد يكون إجماعا. 
ووحه الدلالة على هذين الأمرين: أن الله تعالى لم يكذهم فيما ادعوا من نزول الكتب 
السماوية جملة» بل أجايهم ببيان الحكمة قي نزول القرآن مفرقاء ولو كان نزول الكتب 
السماوية مفرقا كالقرآن» لرد عليهم بالتكذيب» وبإعلان أن التنجيم هو سنة الله فيما أنزل 
على الأنبياء من قبل» كما رد عليهم حين طعنوا على الرسول وقالوا: «إما هذا الرَّسُولٍ يأ كل 
العام وَيَسْشِي في اراق «نفرقان:,0» رد عليهم بقوله: وما رسلا بل مِنَ الْمرْسَلِينَ لا 


00 


ا يأْكُلُونَ الطعَامَ وَيَمْشُونَ فى الْأَسْوَاقٍ 4 (الفرقان: .۲ . ' 
حكمة نزول القرآن منجما: 

نزول القرآة الكرم سسماء أن مفرقا حتلم حيلق وأسراز سديدة عرفا العاللرث» رشقل 
عنها الجاهلون؛ ونستطيع أن بحملها فيما يأنّ» وهي: 

أولا: بيت قلب: الى 386 أمام أذى:المشر كين: 

ثانيا: التلطف بالببي و عند نزول الوحي. 

الغا: التدرج في تشريع الأحكام السماوية. 

رابعا: تسهيل حفظ القرآن وفهمه على المسلمين. 

خامسا: مسايرة الحوادث والوقائع» والتنبيه عليها في حينها. 

سادسا: الإرشاد إلى مصدر القرآن» وأنه تنزيل الحكيم الحميد. 

ولنبدأ بشيء من التفصيل عن هذه الجكم العديدة الى أجملناها فيما سبق فنقول - ومن الله 


تمد الغعون - : 


N N مناهل العرفان»‎ 3 


حكمة نزول القرآن مفرقا 13 حكمة نزول القرآن منجما 
أولا: ما المحكمة الأول وعى: "تيت قلب: النبى كك فقن ذكركها الآية الكرعة ى معرض 
الرد على المشركين» حين اقترحوا أن ينزل القرآن جملة واحدة» كما نرلت الكتب السماوية 
السابقة» فرد الله عليهم بقوله: كَذَلِكَ لبت به فوَادَكَ وَرَتَلْنَاهُ تيلا «الفرقان:+» وتثبيت 
قلب البي وُه إا هو رعاية من الله وتأييد لرسوله أمام تكذيب: عتضومه له» وإيذائهم 
العديد له لأاع قفد كانت القت اله مرل على رسول اله 96 تة لم رق 
همته؛ للمضى في طريق الدعوة مهما اعترضه المصاعب والشدائد» وتقوية لقلبه الشريف» فقد 
تعهده الله سبحانه وتعالى عا يخفف عنه الشدائد والآلام» فكان إذا اشتد الأذى عليه» نزلت 
الآيات تسلية لهو تخفيفا عا يلقاده و كانت التسلية تارة عن طريق قفيض الأتبياء والمرستلين؛ 
ليقتدي هم في م رحهادهم؛ كما قال تغال: لوَلْقَدَ کذیت رش من ِلك فَصَّيْدُوا على 
RE‏ حَتَى أَاهُمْنَصرْنا. ٠.‏ (الأنعام: 4ع) 
وقول تعالى: طبر كما صَبْرَ الوا العَرْم من الرَّسُلِ»ه رالاحقاف:ه٠)»‏ وقوله: ظْوَاصْبِرْ : لحكم 
رَبك فاتك بأَعيننَا الط : 
وقد أوضح البازي - حلت عظمته = المحكمة :من كر قصص الأنبياء» فقال - وهو أصدق 
القائلين - : فو كلا تقصٌ عَليْكَ من أَنباء الرسل مَا يت ت ّت به فۇادك وَجَاءَكَ فى هَذِهِ الح معطا 
ایڑچ ی 
وتارة كانت التسلية عن طريق الوعد بالنصرء والتأبيد للنبي کقوله تعالى: لإ ر ينصرك اله ضرا 
عَزيزا» «لفتح:م» وكقوله: فإولقد سَبََتْ كَلِمَُا لِعَِاِنَا الْمُوْسَلِينَ © إِنْهُمْ لَّهُمْ الْمَنصُورُونَ © 
وَإنَ حندنا لَهُمُ الْعَاليُو نك (الضافات:1/1١11/8-1)‏ . 
وأعريى تكون التسلية عن طريق إخبار الرسول باندحار أعدائه وانمزامهم» كما في قوله تعالى: 
مهرم المع ولون ادير «نهمر:ه»)» وقوله: قل لِلَِّينَ كمَُوا سمفْلُونَ وتُحْشَرُونَ إلى 
حهتم وَبِفْسَ الْمهاد رال عبران:07» إلى آخر ما هنالك من ألوان في التخفيف عن قلب 
الرسول» وتطييب نفسه وفؤاده. 


حكمة نزول القرآن مفرقا 25 حكمة نزول القرآن منجما 
غ 0 ع 5 

ولا شك أن في تحدد نزول الوحي» وتكرر هبوط الأمين جبريل بالآيات البينات» الي فيها 
تسلية للبى كف وفيها الوعد بالنصر والحفظ والتأييد: كان ها أعظم الأثر في تثبيت قلب 
الرسول لمتابعة الدعوة» والمضيٌ في تبليغ الرسالة الإلمية؛ لأن الله معه» وهل يشعر بالخذلان 
والفتور من كانت عناية الله حو طه» و ينه ترعاه؟ 

ثانيا: ا اة الثانيةع وهى "التلطف بالبى 0 = نزول الوحى» فقد كانت لست روعة 
القران و شيبته ) هنا قال تعالى : #إنا سنلقي عَليِكَ قو لا تقلا (امومل :8 : فالقرآان - كما 
هو مقطو ع به - كلام الله المعجز» الذي له جلال ووقار» وشيبة وروعة» وهو الكتاب الذي لو 
نزل على جبل لتفتت وتصدع من هيبته وجلاله. كيا قال تعالى: لو أنزلنا هذا القرآن على حَبَلٍ 
ان يتلقى جميع القران دون ان يتأئر و يضطرب» ۾ يشعر بروعة القران وجلاله؟ 

ولقد وت السطة اة 5 = الرسول حن نزل لته القران» وما يالاقية من شدة 
وهول رة أثر التفسريا ؛ فقالك: = كلها رو اه البخاری -: "و لقد رأيته حين 10 عليه 
الوحي في اليوم الشديد البرد» فيفصم عنه - أي ينفصل-» وإن جبينه ليتفصد عرقا". يتفصد: 
ثالغا: وأما الحكمة الثالثة وهي: "التدرج في تشريع الأحكام". فقد كانت جلية واضحة» حيث 
وأحيا قلوهم بنور الإيمان» وغرس في نفوسهم حب الله ورسوله» والإيمان بالبعث والحزاءء ثم 
انتقل مم بعد هذه المر حلة - مرحلة تثبيت دعائم الإعان: = إلى العبادات: فبدأهم بالصلاة قبل 
الهجرة» ثم نى بالصوم» وبالزكاة قي السنة الثانية من الحجرة؛ ثم حتم بالحج في السنة السادسة 
منهاء وكذلك فعل قي العادات المتوارئة: زخرهم أو لا عن الكبائر» ثم ماهم عن الصغائر في شيء 
من الرفق؛ وتدرج بهم في تحر ما كان ممتاصيلة ف نشو سهم: الخمر» والرباء و اميسل تدرجا 


5 الرلال: الماء العذب الصاق البارد السلس (المعجم الوسيط:/597). 


حكمة نزول القرآن مفرقا ۲ _ حكمة نزول القرآن منجما 
حكيماء استطاع بذلك أن يقتلع الشر والفساد من جذوره اقتلاعا كاملا. 

ولنأحذ بعض الأمثلة على ذلك التشريع الحكيم» الذي مح في انتهاحه القرآن» قي معالحة 
الأمراض الاجتماعية: تحرتم الخمر» الذي كان ذاء مستشربا عند العرب» كيف استطاع أن 
بمحوه ويقضي عليه الإسلام؟ 

المرحلة الأولى: لقد انتهج القرآن في تحريعه أربعة مراحل» كما هو الشأن في تحريم الرباء فلم 
بحرمه دفعة واحدة؛ لأنهم كانوا يتعاطون شرب الخمر» كما يشرب الواحد منا الماء الزلال (© 
فلم يكن من الحكمة أن يحرمه عليهم دفعة واحدة» وإنما حرمه بالتدريج» فبدأً أولا بالتنفير منه 
بطريق غير مباشر» فنزل قوله تعالى: ومن ثَمَرَات الحيل وَالأَعْنَاب تتحَذُونَ منْهُ سَكرا 
ورزقا خسنا (النحل:517). 

فقد أخبر تعالى أنه قد أنعم على الناس مماتين الشجرتين: "النخيل» والأعناب"» يستخرجون منهما 
'السكر"؛ أي الخمر الذي يسكرء و"الرزق الحسن" الذي ينتفع منه الناس من مأكول ومشروب» 
فمدح الثاني» ووصفه بأنه رزق حسن» وأخبر عن الأول بأنه "سكر"» أي شيء يسكر ويذهب 
بعقل الإنسان» ويهذه المباينة في الوصف يتضح لكل عاقل الفارق الكبير بين الأمرين المذكورين. 
المرحلة الثانية: جاء التنفير المباشر عن طريق المقارنة العملية بين شيئين: شيء فيه نفع مادي 
طغيل؛ :وشىء فيه ضرر جحسمى وضحى وعقلى جسيم وفيه كذلك زيادة على الأضرار العظيمة 
مهلكة للإنسان عن طريق وقوعه في الإثم الكبير» استمع إلى قوله تعالى: ِيُسْأَلونَكَ عن 
الْحَمْرِ وَالْمَمْسِرٍ قل فِيهِماإِنْمْ بير وَمَنَافِعْ لِللَاس وَإنْمُهُمَا أكْبرُ من تَِْهمًا ولبقرة:٠1.‏ 
اراد بالمنافع هنا المنافع المادية الى كانوا يستفيدوهًا من وراء التجارة والبيع للخمر» حيث 
يربحون منهاء كما يربحون من وراء الميسر» وقد جمع القرآن بين الخمر والميسر في الآية الكرعة» 
ولاشك أن النفع في الميسر "مادي" بحت».”؟ حيث يربح بعض المقامرين» فكذلك في الخمر. 


بَحْتَ: الصرف الخالص لا يخالطه غيره» يقال: شرابٌ بحثٌ؛ غير ممزوج. (المعجم الوسیط:۳۹). 


حكمة نزول القرآن مفرقا ۲٤‏ حكمة نزول القرآن منجما 
قال العلامة القرطبي في تفسيره عند تفسير قوله تعالى و 4: أما في الخمر فربح 
التجارة» فإهم كانوا يجلبوفها من الشام برُحصء فيبيعوها في الحجاز بربح» هذا أصح ما 
قيل في منفعتها. 

وبالمقارنة بين هذين الشيئين تبين أن الإسلام نفر من الخمر عن طريق بيان أضرارها الجسيمة؛ 
ولكنهلم يحرمهاء وقد روي في سبب نزول هذه الآية: أن جماعة من المسلمين - فيهم عمر بن 
ظا = سایوا زل الرسول اللكترضي فار .جا وسو 15 آرت عن بقع ق سب 
للعقل» مضيعة للمال؛ منهكة للجسم؟ فأنزل الله عز وجل: يالوك عن الْحَمْر وَالْمَيْسِرِ#. 
وفي المرحلة الثالثة: كان التحريم للخمرء ولكنه كان "تحريما حزئيا" حيث نزل قوله تعالى: 
يا اَي الي آمتر الا قر را الصَّلاة واش كاوق حى تَعْلَمُوا ما تقولون4 (النساء: 47). 

فقد حرم الله عليهم الخمر وقت الصلاة فقط» حي يصحوا من سكرهيء فكان المسلمون 
يشربوفا ليلا» وفي غير أوقات الصلاة» وقد روي في سبب نزول هذه الآية: أن عبد الرحمن 
ابن عوف صنع وليمة» فدعا إليها بعض الصحابة؛ قال على بن أبي طالب: فدعاناء وسقانا 
اتير فاحذت الثمر متاء وحضرت الصلاة» فقدموني لأصلى م إماماء» فقرأت: "قل 
يا أيها الكافرون» أعبد ما تعبدون» ونحن نعبد ما عبدتم" إلى آخر ذلك» أي: إنه لسكره غير 
فيهاء فنزلت الآية الكريمة 

وقي المرحلة الرابعة: : وهي المرحلة الأحيرة» كان التحريم الكلي» القاطع» المانع؛ حيث نزل 
قوله تعالى: يا بها الین منوا نَم عر وال َميْسِرُ وَالأنصَابُ وَالْأَرْلام رحس مِنْ عمل الشَيْطانِ 
اک تملك رد إِنَمَا بريد الشيِطَانُ أن وف يتك الما ة وَالبَعْضَاءَ في الْحَمْر وَالْمَيسِرٍ 
ودک عن وکر اله وَعَن الصلاةٍ فهل اننم مُنْتَهُونَ4 (المائدة: ٠‏ 4 31). 

وسيب نزول هذه الأيات الكرغة: على ها .ذكره المفسروة: هو أن بعض الصتحابة صلوا 
العشاء» ثم شربوا الخمر» وجلسوا يتسامرون» فلعبت الخمر في رؤوسهم» وكان فيهم حمزة بن 
عبد المطلب عم النبى 325 ۾ كانت جحارية صغيرة تنشدهم و تغنيهم) فقالت ضمن نشيدها: 


حكمة نزول القرآن مفرقا 559 ظ حكمة نزول القرآن منجما 
آل يا ج لاف اء وهن ست بالف 
تميج حمزة على النوق الإبل» الى كانت بجوار الدار» فقام حمزة» فجب”' أسنمة ناقي علي, 
وبقر خاصرتيهما - وهو قي حالة السكر -» فأخبر علي بذلك» فتألم أشد الألم» وذهب إلى 
ابي ك يشكو إليه ما فعل عمه حمزة؛ فجاء البي 4 إليه يعاتبه» ويلومه على صنيعه: فجعل 
حمرة ينظر إليه نظرة غريبة» يصوب بصره ويخفضه» ثم حاطب البي 5 ومن معه» بقوله: 
وهل أنتم إلا عبيد لأي؟ فعلم رسول الله که أن عمه ثمل - أي سكران - فلم يؤاخذه, 
فقال عمر عندئذ: اللهم بين لنا ف الخمر بيانا شافياء فأنزل الله إإنمًا ال A‏ اساب 
وَالْأَرْلاءُرَجْسٌ مِنْ عَمَل الشَيْطَانٍ4 (المائدة: ٠‏ 9). 
وهكذا تم تحريم الخمر تحربما "بالتدرج"» فكان في ذلك أعظم حكمة جليلة» سلكها الإسلام 
في معالحة الأمراض الاجتماعية. 
وقد جاء في كتاب "مناهل العرفان" للزرقاني ما نصه: "وتدرج الإسلام يهم في تحريم ما كان 
مستأصلا فيه كالخمر تدرجا حكيما حقق الغاية» وأنقذهم من كابوسها" في النهاية» وكان 
الإسلام في انتهاج هذه الخطة المثلى أبعد نظراء وأهدى سبيلاء وأنمح تشريعاء وأجع سياسة؛ 
من تلكم الأمم المتمدنة المتحضرة» الى أفلست في تحريم الخمر على شعوما أفظع إفلاسء 
وفشلت أمرّ فشل» وما عهد أمريكا في مهزلة تحريعها الخمر ببعيد» أليس ذلك إعجازا للإسلام 
في سياسة الشعوب» وقذيب الجماعات؟ بلى! والتاريخ من الشاهدين. 
رابعا: أما الحكمة الرابعة: فهي تسهيل حفظ القرآن على المسلمين» وفهمهم وتدبرهم له 
فمن المعلوم أن العرب كانوا أميين» أي لا يقرؤون ولا يكتبون» وقد سجل القرآن الكريم عليهم 
ذلك ف قوله تعال: طهر الي بحت فى الأحن شر اينف ينأو عاب اباد (الجمعة: )6 كما 


یی أي قطع. (المعجم الوسيط: 4 .)٠١‏ ا ضغط يقع على صدر النائم لا يقدر معه أن يتحرك. 


حكمة نزول القرآن مفرقا 15 حكمة نزول القرآن منجما 
كان صلوات الله عليه أميا كذلك «الْذِينَ يمون الرسشول النيية لأر (الأعراف:۷٠٠)»‏ فاقتضت 
حكمة الله أن ينرل كتابه الجيد "منجما"؛ ليسهل حفظة على المسلمين؛ لأنهم كانوا يعتمدون على 
ذاكرقمء» فكانت صدورهم أناجيلهم كلها ورد فق وصيف اة اغد 36 وأدوات الكتابة لم تكن 
ميسورة لدى الكاتبين منهم على ندرم فلو نزل القرآن جملة واحدة لعجزوا عن حفظه. 
وعجزوا بالتالي عن تدبره وفهمه. 

خامسا: أما الحكمة الخامسة: فهي مسايرة الحوادث والوقائع في حينهاء والتنبيه على الأخطاء في 
وقتهاء فإن ذلك أوقع في النفس» وأدعى إلى أحذ العظة والعبرة منها عن طريق "الدرس العملي". 
فكلما جد منهم جديد نزل من القرآن ما يناسبه» و كلما حصل متهم خطأء أو انحراف نزل 
القرآن بتعريفهم وتنبيههم إلى ما ينبغي اجتنابه» وطلب عمله» ونبههم إلى مواطن الخطأ في ذلك 
الوقت والحين» حذ مثلا على ذلك: غزوة حنين» فقد دحل الغرور إلى نفوس المسلمين» وقالوا 
قولة الإغجاب والاغترار» لما رأوا عددهم يزيد على عدد المشركين أضعافا مضاعفة» حين ذاك 
داحلهم العحب» فقالوا: "لن نغلب اليوم من قلة"» وكانت النتيجة انكسارهم» وامزامهم 
وتوليتهم الأدبار» وقي ذلك يقول قران الكرع: ووم تن إذ بتكم كرَتكحْ فلم تن عنكم 
شيا وَضَافت عایک ار بارت و درن (التوبة: 3 ؟). 

ولو أن القرآن نرل جلة واحدة لما أمكن التنبيه على الخطأ في حينه؛ إذ كيف يتصور أن تنزل 
الآيات في شأن المؤمنين واغترارهوء ولم تحدث بعد تلك الواقعة أو الغزوة؟ 

وكذلك الحال فى أخذ الفداء من الأسرى في 'بدر'» حيث نزل التوجيه السماوي الرائع : ما كان 
نيا أن یکوت له أسرى حى لجن في الأرض.... 4 والأنفال :1 . 

شالاسا: أما الحكنة السادامة؛ ت الإرشاد إلى مصدر القرآن الكرع» وأنه تنزيل الحكيم الحميد: 
وفي هذه الحكمة الحليلة يجدر بنا أن ننقل نص ما كتبه العام الفاضل الشيخ محمد عبد العظيم 
الزرقان في كتابه "مناهل العرفان" حيث جاء برائع البيان» فقال مالكه: 

"الآر كلاه إن مصدر القران: وأنه كلام الله ۾ حده» وأنه لايمكن أن يكون كلام محمد کد 


حكمة نزول القرآن مفرقا 0" حكمة نزول القرآن منجما 
ولا كلام مخلوق سواه» وبيان ذلك: أن القرآن الكريم نقرؤه من أوله إلى آخحره» فإذا هو محكم 
السرد» دقيق السبك» متين الأسلوب» قوي الاتصال» آحذ بعضه برقاب بعض في سوره وآياته 
وجمله» يجري دم الإعجاز فيه كله من ألفه إلى يائه» كأنه سبيكة” واحدة» ولا يكاد يوجد بين 
أعر اله فيكت رلا غدل كاله مط ريك :رعق فريك راع بالأبصار» لظم عرف 
وكلماته» ونسقت حمله وآياته...» وهنا نتساءل: كيف اتسق للقرآن هذا التأليف المعجر؟ 
وكيف استقام له هذا التناسق المدهش؟ على حين أنه لم يتنزل جملة واحدة؛ بل تنزل آحادا 
مفرقة تفرق الوقائع والحوادث في أكثر من عشرين عاما؟ 

الجواب: إننا نلمح هنا سرا حديدا من أسرار الإعجاز» ونشهد سمة فذة من سمّات الربوبية؛ 
ونقرأ دليلا ساطعا على مصدر القرآن» وأنه كلام الواحد الديان: «وَلَو كان مِنْ عِنْدٍ غير الله 
َوَحَدوا فيه اختلافا كثيرا» (الساء:م) وإلا فحدّئني بربك كيف تستطيع أنت؟ أم كيف 
يستطيع الق معا أن يأتوا بكتاب محكم الاتصال والترابط؛ متين النسج والسرد» متآلف 
البدايات والنهايات» مع حضوعه في التأليف لعوامل خارجة عن مقدور البشر» وهي وقائع 
الزمن وأحداثه الى يحيء كل جزء من أجزاء هذا الكتاب تبعا لهاء ومتحدثا عنها» سببا بعد 
سبب» وداعية إثر داغية» مع احتلاف ما بين هذه الدواعي› وتغاير فا ييخ تلات الأسبااب): ومع 
تراخي زمان هذا التأليف» وتطاول آماد هذه النجوم إلى أكثر من عشرين عاما؟ لا ريب أن هذا 
الانفصال الزماني» وذاك الاحتلاف الملحوظ بين هاتيك الدواعي» يستلزمان في مجرى العادة 
التفكك والا خلال ولا يدعان جالا للارتباط والاتصال بين جحوم هذا الكلام. 

أما القرآن الكريم فقد حرق العادة في هذه الناحية أيضا نزل مفرقا منجماء ولكنه تم مترابطا 
كما اليس ذلك برهانا ساطها على "أنه كلام جالق القوى والقذّره ومالك الأسياب وللسيباتة 
3 سكة من السب أن اة اة من اللحب أن القفة مسيوية عل سبوزةسلومة تماق سوسا 


وجمعها شبائلف. (المعجم الوسيط:ه ١ .) 5١‏ 
7" الفذ: الفرد والمتفرد في مكانته» أو كفايته» واللجمع أفذاذ وفذوذ؛ والفذة: الشّاذة. (المعجم الوسيط:1۷۸). 


حكمة نزول القرآن مفرقا ۲۸ حكمة نزول القرآن منجما 
ومدبر الخلق والكائنات» وقيوم 5 والسماوات» الع ينا كان وما سيكون) الخبير 
بالزمان وما يحدث فيه من شؤون؟ 

اعطق ما أسلقها أذا رسول الله 886 كان إذا أنزلت عليه تيقد أو يات قال أضعوها ق 
مكان كذاء من سورة كذا"؛ وهو بشر لا يدري طبعا ما ستجيء به الأيام» ولا يعلم ما سيكون 
في مستقبل الزمان» ایو والأحداث: فضلا عنما سينزل من الله 
فيها... وهكذا بمضي العمر الطويل» والرسول على هذا العهد» يأتيه الوحي بالقرآن جما بعد 
بحم و إدا القران ٠‏ كله بعد هذا | لعمر الطويل يكمل ويتمء وينتظم ن ويأتلف ويلتثمء 
ولا يو حل علية أدن تخاذل ولا تفاو ت» بل يعجز الخلق طا ا فيه من انسجام وو حدة 
زرا لكات اکت ایا ل فلت و لذن کیم عر سردم 

يمكن أن يان على هذا التمط الذي نزل به القرآن: ولا على قريب من هذا التمطة لا ف 
كلام الرسول 325 ولا كلام غيره من البلغاء وغير البلغاء» عحذ مغلا (حديث البي و2 وهو 
متباينة ف أزمان متطاؤلة؛: فهل اف مكنتلك ومكنة البشر معك أن ينظموا هن هذا السرد 
الشعيت وعحدوة» كايا واحدا يعيقله الاسعرمال والوحدة» من غير أن ينقصضوا ميهف أو يتريدوا 
للك ما لن یکرت ولا بمكن أن یکون» ومن حاول ذلك فإنما يخاول العبث» ويخرج للناس 
بثوب مرقع» و كلام ملفق» ينقصه الترابط والانسجام» ۾ يعو زه الو حدة والاسترسال» و تمجه 
الأسماع والأفهام» إذن فالقران الكريم ينطق نزوله منجما بأنه كلام الله ۾ حده» وتلك حكمة 
وتلك ع2 جليلة الشأن» ټل الخلق على الحق في مصدر القران» قل أنْرَلَهُ الذي يَعْلَم ا 35 
في السَّمَاوَاتٍ وَالْأَرْضٍ إِنْهُ كان غفورا ر جیما (الفرقان::). 


حكمة نزول القرآن مفرقا 55 كيف تلقى الب القرآن 


كيف تلقى النبي 4 القرآن؟ 

تلقى النبي وه القرآن بواسطة أمين الوحي جبريل علي وجبريل تلقاه عن رب العزة جل جلاله. 
وليس خيريل الأمين سوئ تبليغ كلام الله وإيحاقه للرسول کا فالله = حلت حکمته - قد أنزل 
كتابه المقدس على حاتم أنبيائه بواسطة أمين الوحي جبريل» وعلمه جبريل للرسول» وبلغه الرسول 
لأمته» وقد وصف جبريل ع بأنه أمين على الوحي» يبلغه كما سمعه عن الله تعالى : نه قول 
رَسُولٍ كريم؛ ذي قو ِد ذي امرس مَکين طا ع : امین (لتكوير:01-1. وقال تعالی في وصفه 
أيضا: رل به الوح الْأَمِينُ عَلَى لبك لتَكون من الْمُنْذِرِينَ» (الشعراء:517 3441 ,)١‏ 

أما حقيقة الكلام وحقيقة المنزل» فإنغا هو كلام الله» وتنزيل رب العالمين» كما قال تعالى: 
ورك قل لدان ير لد حي غلب (التمل:2)5 وقد كان - صلوات الله عليه - يعانى عند 
نزول القرآن شدة؛ وكان يحاول أن يجهد نفسه من أجل حفظ القرآن» فيكرر القراءة مع جبريل 
حين يتلو عليه القرآن» حشية أن ينساه أو يضيع عليه شيء منه» فأمره الله تعالى بالإنصات 
والسكوت عند قراءة جبريل عليه» واطمأنه بأنه تعالى سيجعل هذا القرآن محفوظا في صدره» 
فلا يتعجل في أمرهء ولا يجهد نفسه في تلقّيه: ولا تَعْجَلْ بِالَْرْآنٍ من قبل أن يُقضَى ِلك حي 
i‏ بل (طه:4١١).‏ 

.) 4-15 (القيامة:‎ pry pirpar pr ae 

وقد كان جبريل يدارس البي 5# القرآن في رمضات» فيترل حبريل على رسول الله ويستمع له 
القرآن» فيقرأ الرسول بين يديه وحبريل يستمع» ويقرأ حبريل والبي يستمع؛ وهكذا يدارسه 
في كل رمضان ما نزل من القرآن مرة واحدة» وقبل وفاته 525 نزل عليه جبريل مرتين في 
رمضان» فدارسه القرآن» حن لقد شعر عليه الصلاة والسلام - من نزول جبريل مرتين عليه - 
بدنوٌ أحله» وقال لعائشة #5ها: "إن جبريل كان ينزل على» فيدارسئئ القرآن مرة واحدة في 
رمضان» وقد نزل على هذا العام مرتين» وما أراني إلا قد اقترب أحلي". وقد كان الأمر كذلك» 


حكمة نزول القرآن مفرقا ۳ كيف تلقى النبي القرآن 

فقد انتقل في ذلك العام إلى جوار ربه» صلوات الله وسلامه عليه» وانقطع بوفاته نزول الوحي. 

اما كيف تلقى جبريل القرآن عن الله عزوجل؟ فقد تقدم معنا أنه كان “ماعا» حيث مع من الله 

' 95 : 4 ت عافن ف 

عزوجل هذه الآيات» فنزل يما على رسول الله» قال البيهقي في معن قوله تعالى: إا أنزلتاه في 

يله القدر 4 (القدر:١)»‏ يريد ا أعلم د ا أسمعنا المّلك وأفهمناه إياه» وأنزلناه عا جمع. 

ومعين هذا أن جبريل أنحذ القرآن عن الله تعالى تماغاء ويؤيدة ما روي في الحديت الشريف: 

'إذا تكلم الله بالوحي أحذت لان جي ني یا م فإذا ات 

الملائكة: فكلما مر بسماء سأله أهلها: ماذا قال : ربنا؟ قال : احق یی به کیک ار 

قال الررقان في كتابه "مناهل العرفان": 

"وقد سف بعض الناس» فزعم أن جزيل كان يترل.غلى النى 386 مان القرآتة: والرسول يعبر 

عنها بلغة العرب» وزعم آخرون أن اللفظ حبريل» وأن الله كان يوحي إليه المعين فقط» وكلاهما 

قول باطل أثيم» مصادم لصريح الكتاب والسنة والإجماع» ولا يساوي قيمة المداد الذي يكتب 

به وعقيدي أنه مدسوس على المسلمين قي كتبهم» وإلا فكيف يكون القران حينغذ معجزاء 

واللفظ لمحمد أو لجبريل؟ ثم كيف تصح نسبته إلى الله» واللفظ ليس لله؟ مع أن الله يقول: 

تی يَسْمَعْ كلام اللو (التوبة:) إلى غير ذلك ا يطول بنا تفضيله . ١؟)‏ 

هل السنة النبوية بوحي من الله؟ 

تقدم معنا أن القرآن الكريم "كلام الله"؛ ومع ذلك أن اللفظ والمعئ هو من عند الله ولا دحل 

لجبريل أو محمد يل فيه سوى ى التبليغ عن الله عزوجل» أما السنة النبوية» فإها بوحي كذلك 
من الله ولكن اللفظ للرسول والمعئ من عند الله؛ لأن الله تعالى يقول: : وما ينطق عن الهرّن. 


إن هو لوحي يُوحَى © (النجم:؟ 4). 


0 وواه الظوان. اهل العرقان» سين :849 


وقد نقل السيوطي عن الجويی أنه قال: "كلام الله العيرل اقسمات: 

قسم: قال الله لجبريل: قل للبي الذي أنت مُرسّل إليه: "إن الله يقول: افعل كذا وكذاء وأمر 
بكذا وكذا"؛ ففهم جبريل ما قاله ربه» ثم نزل على ذلك النبي؛ وقال له ما قاله ربه» وم تكن 
العبارة تلك العبارة» كما يقول الملك لمن يثق به: قل لفلان: "يقول لك الملك: احتهد ف 
الخدمة» واجمع جندك للقتال » فإن قال الرسول: "يقول لك الملك: لا تتهاون في خدمىء 
ولا تترك الحند يتفرق» وحثهم على القتال...إلخ". لا ينسب إلى كذب ولا تقصير. 

وقسم آخبر: قال اله عفريل اقرا على الى هذا الاب شرل به سحبريل مين .الله من غير 'تغبيير» 
كما يكنب الملك كتابا» ويسلمه إلى أمين» ويقول: اقرأه على فلان. 

قال السيوطي: القرآن هو القسم الثاني والقسم الأول هو السنة» ومن هنا جاز رواية السنة 
بالمعيئ بخلاف القرآن. 


حكمة نزول القرآن مفرقا ۳١‏ هل السنة النبوية بوحي من الله 


# # ¥ ¥ 


نض "ا اروم 


الفصل الثالث | ا أسباب التزول 
الفصل الثالث: 

أسباب النزول 
معرفة أسباب النزول» له أثر كبير في فهم معن الآية الكريمة» وهذا اغتئ كثير من العلماء 
ععرفة أسباب التزول» حى أفرد له بالتصنيف جماعة من العلماء» كان من أقدمهم علي بن 
المديق شيخ البخاري ناء ومن أشهر ما كتب في هذا الفن كتاب "أسباب النزول" للواحدي» 
كما ألف فيه شيخ الإسلام ابن حجر سلك» وألف فيه أيضا العلامة السيوطي بل كتابا حافلا 
عظيماء ماه "لباب النقول في أسباب النزول". 
ولمعرفة أهمية هذا النوع من علوم القرآن» والتأكد من ضرورته لفهم معاني الآيات الكريمة 
نستطيع أن نقول: إن بعض الآيات لا يمكن فهمها أو معرفة أحكامها إلا على ضوء سبب 
النزول» فمثلا قول الله تعالى: ولل المشرق وَالْمَعْرِبُ ْنَم رلا قد زا ي (البقرة: 0١1١8‏ 
قد يفهم منها جواز التوجحه في الصلاة إلى غير القبلة» وهذا الفهم حاطئ؛ لأن استقبال القبلة 
شرط لصحة الصلاة» وبمعرفة سبب النزول يتضح فهم الآية» فقد نزلت هذه الآية الكريمة فيمن 
كان في سفرء وأضاع القبلة» فلم يعرف جهتهاء فإنه يجتهد ويتحرىء ثم يصلي» فإلى أي جهة 
صلى» تصح صلاته» ولاتحب عليه إعادة الصلاة فيما إذا تبين له بعد الانتهاء خطأ توجهه. 
۷ اتيف عار لماجي کا ایی کیل اکیلم کی يتيك ی 
ومثال آخر على أهمية سبب. النزول في فهم الآ ية أن قوله تعالى: وس ا الل اا 
الصَّالِحَاتٍ جُنَاحٌ فيمًا طعِمُوا إذا ما اتقوا و آمنوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثم اتقوا وآمنوا نم اتقوا وَأَحْسَنُوا 
ول بست 0 (الائدة:٣٠)»‏ إنما نزلت في الخمر» وقد يفهم من هذا النص الكرع إباحة 
شرب الخمر» كما ظن بعض الجهلة حيث قالوا: الخمر مباحة. واحتجوا بالآية الكريمة؛ ولو 
علموا سبب نزوها لم يفتروا ذلك» فقد روي أنه لما نزل تحرتم الخمر في قوله تعالى: 


أسباب النزول ۴ | فوائد معرفة أسباب النزول 
لما الْحَمْرُوَالْمَئيُِ وَالَْنْصَابُ وَالَْرْلامُ رحس من عَمّل السَئِطانِ فَاحْتَيبُوهُ لعلكم تُفْلِحُونَ4 
انتک قال تاس من اجات رصول الله 96: فكيف يمن لوا اق سیل الله.وماتواء و کانوا 
يشربون الخمر وهي رجس؟ فنزلت الآية الكريمة تبين أن من شربها قبل التحريم فإن الله قد 
عفا عنه» وليس عليه ذنب أو إثم؛ لأن الله لايؤاحذ على ما سبق من العبد قبل الإسلام» أو 
قبل التحريم» وبذلك تفهم الاية» ويبقى النص القطعي في حرم شرب الخمر. 

فوائد معرفة أسباب النزول: 

قد يظن بعض الناس أنه لاطائل تحت هذا الفن» وليس له أثر كبير لحريانه بحرى التاريخ والقصص» 
فإن أسباب النزول - على زعمهم - ليست ضرورية لمن أراد تفسير كتاب الله. 

وهذا زعم خاطئ وقول مردود» لايصدر من عام بالكتاب» مطلع على أقوال المفسرين؛ وهنا 
نحن ننقل طرفا من آراء بعض العلماءء ثم نعقبها بذكر فوائد أسباب النزول: 

قال الواحدي: لا يمكن معرفة تفسير الآية دون الوقوف على قضتهاء وبيان نزوها.” “وقال 
ابن دقيق العيد: بيان سبب النزول طريق قوي في فهم معان القرآن.“ وقال ابن تيمية: 
معرفة سبب النزول يعين على فهم الآية» فإن العلم بالسبب يورث العلم بالمسبب.7) 

وهكذا تظهر أهمية هذا الفن من علوم القرآن. 

وأما فوائده فيمكن تلخيصها فيما يلي: 

أ- معرفة وجه الحكمة الباعثة على تشريع الحكم. 

نب دفع توهم الحصر فيما ظاهره الحصر. 

ج- تخصيص الحكم بالسبب (عند من يرى أن العبرة بخصوص السبب). 

د- معرفة اسم من نزلت فيه الاية: وتعيين المبهم فيها. 


"2 انظر "الإتقان":  .۸۷/١‏ المضدر السابق. 27 المصدر السابق. 


أسباب النزول ۳٤‏ أمثلة على معرفة أسباب النزول 


إلى غير ما هنالك من فوائد أحرى جليلة. 


أمثلة على معرفة أسباب النزول: 
أولا: أشكل على مروان بن الحكم معن قوله تعالى: ولا تخسن الین فر حون ما انوا وَيُحِبُونَ 
أن يما بم لد يُهملوا فلا تَحسبيه فار من الْعَذَابِ# (آل عمران:۱۸۸)» فقال لخادمه: اذهب 
إلى ابن عباس» فقل له: "لمن كان كل امرئ فرح نما أوق» وأحب أن يحمد .ما لم يفعل معذباء 
- أجعون". فين له ابرع عباس ها ها أزال عه الإشكال» وقال ل إن الآية ثرلت: ف 
أهل ا ¬ البيووام - ن .اشح البى 26 عن شىء فكتموه إياه» وأخبروه بغیره» أروه أهم 
أخبروة .تم سق عده» واستحمدوا بذلك إليه» فنولتالآية (زواه الشيخان). 
ثانيا: كما أشكل على عروة بن الربير هه قوله تعالى: إن الصا وَالْمَروَةَ من شَعَائر الله فمن 
حح بت أو تمر فلا جاح علي نيطف بهمًا) (لبترة:ده ,م» فإن ظاهر الآية الكريعة يشير إلى 
عدم وجوب السعي بين الضفا والمروة» حي قال عروة بن الزبير لخالته عائشة أم المؤمنين ذكما: 
يا حالة! إن الله تعالى يقول: «إفلا جُنَاحَ عليه أن طوف يما فأرى أنه لا بأس على الإنسان 
أن يترك ابي با فقالت: له عائشةة. بس ما قلت يا ابن آنا لو کان الاسر کیا 
ذكرت» لقال الله تعالى: "فلا جناح عليه ألا يطوف يما" ثم أحبرته بأن الناس في الجاهلية 
انوا يعرف ون العمقا .وام رة و قافا رة في سعيهم لصنمين» أحدهما على الضفاء 
يسمى 'إسافا » والثاني على رو ويسمى "نائلة"» فلما دحل الناس في الإسلام» تحر ج بعض 
الصحابة من السعي بينهما ا أن يلبش ار بعبادة الجاهلية» فنزلت الآية الكريمة, تدفع 
عنهم الإثم والحرج» وتوجب عليهم السعي لله تعالى» لا للأصنام» فقد ردت عائشة على عروة 
فو كات ذلك بسي الروك © 


7 انظر "الإتقان": ۸۹/۱. 


أسباب النزول 1 i‏ وضيح لعنى الآية الكريمة 
ثالثا: أشكل على بعض الأئمة معن الشرط في قوله تعالى: «إوَاللّائي يَِسْنَ مِنَ الْمَحِيضٍ مر 
انگ إن ار تا لاه أشهر 4 (لطلاق:4)» حي قال الظاهرية: إن الآيسة الى انقطع دم 
الحيض عليها لكبر السن» لا عدة عليها إذا لم تَرَتَبِء وقد تبين خحطأ فهمهم بسبب النزول؛ فإن 
الآية خطاب لمن لم يعلم "ما حكمهن في العدة". وارتاب "هل عليهن عدة أم لا"؟ فيكون معئ 
إن ارتښنم4 أي: إن أشكل عليكم حكمهنء وجهلتم "كيف يعتدون؟" فهذا هو حكمهن؛ 
وقد نزلت هذه الآية بعد أن قال بعض الصحابة: إن عدة بعض النساء لم تذكر في القرآن» وهن 
الصغيرات والآيسات؛ فنزلت الآية الكريكة؛ تبين حكوم عدة كل" منهن؛ والله أعغلم. © 

رابعا: ومن أمثلة فوائد معرفة أسباب النزول في دفع توهم الحصر» ما روي عن الشافعي يلك 
في قوله تعالى: لكل لا أَجَدُ في ما أوجِي إن مُحَبّما عَلَى طَاعِم يطعَمُهُ إلا أن يَكُونَ ميه أو دما 
مَسْفُوحاً أو لحم جثزير فَإنَهُ رخس أو فسْقا أجل عير لهب ال ققد قال ما ماه "ال 
الكفار لما حرموا ما أحل الله وأحلوا ما حرم الله» وكانوا على المضادّة والحادة» جاءت الآية 
مناقضة لغرضهم فكأنه قال: لا حلال إلا ما حرمتموه» ولا حرام إلا ما أحللتموه» فلم يقصد 
حل ما وراءه» وإتما القصد إثبات التحريم لا إثبات الحل. قال إمام الحرمين: وهذا في غاية 
الحسن» ولولا سبق الشافعي إلى ذلك» لما كنا نستجيز مخالفة مالك في حصر امحرمات فيما 
NSS‏ 

توضيح لعن الآية الكريعة: 

وتوضيحا هذه الفكرة أقول: إن ظاهر الآية الكرعمة يدل على حصر المحرمات قي هذه الأشياء 
المذكورة في الآية الكريعة. وليس الأمر كذلكء فإن هناك محرمات غير هذه» وإنما وردت الآية 
بصورة الحصرء وليس معناها الحصر للرد على المشركين في تحريمهم ما أحل الله وتحليلهم لما 
حرم الله. 


7" انظر "الإتقان": .88/١‏ ' انظر "الإتقان": .۸٩/۱‏ 


أسباب النزول 5 ما هو سبب النزول 
خامسا: ومن أمثلة فوائد سبب النزول أن نعرف اسم من نزلت فيه؛ ليزول اللبس والإيهامء 
فقد زعم مروان أن قوله تعالى: لوَالَذِي قال لوَالِديْه أف كما (الأحقاف:۷٠)»‏ أا نزلت فى 
عبد الرحمن بن أبي بكرء فردت عليه عائشة تكن هذا الزعم الباطل» وبيدت له سبب نزوهاء 
وتفصيل القصة على ما ذكرها البخاري» هي: 

"إن مروان كان عاملا على المديبة». فأراد معاوية ضقن أن يسسحلف يزيد فكتب إلى مروان 
بذلك» فجمع مروان الناس فخطبهم» فذكر يزيد ودعا إلى بيعته» وقال: إن أمير المؤمنين أراه الله 
في يزيد رأيا حسناء وإن يستخلفه فقد استخلف أبو بكر وعمر» فقال عبد الرحمن: ما هي إلا 
هرقلية - يعن أا استبداد للملك» كعمل ملوك الروم - فقال مروان: سنة أبي بكر وعمرء 
فقال عبد الرحمن: هرقلية. إن أبا بكر والله ما حعلها في أحد من ولده ولا في أهل بيته» وما 
سلا معازية إلا قرا لله قال مروان: خذوه؛ فدحل بيت عائشة» فلم يقدروا عليه 

ا : ا 


فقال مروان: إن هذا الذي أنزل الله فيه: #و الى قال إرالدیع اف لكما عا أن احرج زا 


حلت لفون + قنْلى 4 رالأحقاف:۷٠)»‏ اققالت عائشة هن وراء الححاب: "ما أنزل الله فينا شيعا 


ا 


من القرآن إلا أن الله أنزل عذري - براءقٍ - ولو شعت أن أسمي من نزلت فيه لسميئٌه'7") 


BE 
قد تحصل و أقعة» أو تلك ساد ةة فتترل أية أو آیانت كريمة 8 شان تلك الو اقعة أو الحادنة»‎ 
5 5 صو‎ 5 5 5 1 : 1 2 0 
الشرعي فيه» أو الاستفسار عن أمر من أمور الدين» فتنزل بعض الآيات الكريمة» فهذا أيضا ما‎ 
, سمي ."سبك التوق ل‎ 
مثال الحادثة: ما رواه البخاري عن حباب بن الأرت ذه قال: كنت قينا - أي حدادا - وكان لى‎ 


7 


صر صحيح البخحاري» کات التفسير؛ سورة حم الأحقاف (رقم الحديث: ٥٥۰‏ 4 ). 


أسباب النزول < لقن < .كيف يعرف سبب النزول 
على العاص بن وائل دين» فجئت أتقاضاه دَييْ» فقال لي: لا أعطيك دينك حي تكفر .محمد 
وتعبد اللات والعزى فقلت: لا أكفر حى بيتك الله ثم ييعنك» فقال: إن إذا لميّت» ثم مبعوث› 
فانتظرن إلى ذلك اليوم» فسأون مالا وولداء فأوفيك دينك» فأنزل الله عروجل فيه قوله: 
ارايت الَذِي كفر بآياتنا وَقال ا NEE‏ طلم لَب أم اَذ عند الرَحْمَنِ عَهْداً 
کا س مايقو ل اا لتاب مل زار انرا ويأتينا قدا (مرعم: RNY‏ 

ومثال السؤال: ماروي عن معاذ بن حبل ونه أنه قال: "يا رسول الله! إن اليهود تغشاناء 
ويكثرون مسألتنا عن الأهلة» فما بال الهلال يبدو دقيقاء ثم يريد حي يستوي ويستدبر» ثم ينتقص 
حي يعود كما كان؟ فأنزل الله: لِيسْألونَكَ عَن الْأَمِلَة قل م مَوَاقِيتَ لتاس وَالْحَجّ4 (البقرة: 1014" 

كيف -3 سبب النزول؟ 

يظهر تما سبق أن أسباب الترول لا حكن أن تدرك بالراي» والابد'فيها من الرواية الضحيحة 
والسماع؛ ممن شاهدوا التنزيل» أو وقفوا على الأسباب» وبحثوا فيهاء من الصحابة والتابعين 
وغبرهب تمن اكنسبوا علومهم على أيدي العلماء الموثوقين. 

وقد قال ابن سيرين سته: سألت عبيدة عن آية من القرآن؟ فقال: اتق الله وقل سدادا» ذهب 
الذين يمرت فيا أنول: الله من القرآن. 

ويعتمد في معرفة سبب النزول على النقل الصحيح» فإذا صرح الراوي بلفظ السبب» فهو 
نص صريح فيه» كقول الراوي: سبب نزول هذه الآية كذا وكذا. وكذلك إذا أتى بفاء 
تعقيبية داخلة على مادة التزول» كقوله: حدث كذاء أو سئل البي ك عن كذاء "فنزلت". 
فهو نص صريح في سبب النزول أيضا. 

9 انظر صحيح البخاري» كتاب التفسيرء سورة مرتم» باب أفرأيت الذي كفر بآياتنا. (رقم الحديث:455 4). 
٠‏ انظر "روج المعان للالوضي": 157/7 


أسباب النزول A‏ ظ هل يتعدد سبب النزول 
وقد لا تكون الصيغة نصا في السبب كقولمم: نزلت هذه الآية في كذاء فقد يراد منه سبب 
النزول» وقد يراد ما تضمنته الآية من أحكام» فيكون مثل قوله: عن هذه الآية كذا. 

قال الزركشي يفك في البرهان: قد عرف من عادة الصحابة والتابعين أن أحدهم إذا قال: 
نزلت هذه الآية في كذا.... فإنه يريد بذلك أن هذه الآية تتضمن هذا الحكم» لا أن هذا كان 
السبب في نزوها. ”أ 

وقال ابن تيمية: قوهم: "نزلت هذه الآية في كذا"» يراد به تارة سبب النرول» ويراد به تارة 


أن ذلك داخل ق الآية» وإن ل يكن السبب فيه. "© 


هل يتعدد سبب النزول؟ 

كثيرا ما يذكر المفسرون لنزول الآية أسبابا متعددة» والمعتمد في مثل هذه الحال أن ننظر إلى 
العبارة الي قالوهاء ونستطيع أن نستخلص ما يلي: 

أولا: أن يعبر كل منهما بقوله: "نرلت هذه الآية ف ككذا.."؛ ويذكر أمرا آخر غير الذئ 
د کره الأول فيحمل على أنه اسسشباط للحكم» و تفسير لمعن الآية فلا منافاة بينهما كما مر؛ 
لأنه لیس یسب التزول. 

فالمعتسل هيا التصريح» مثاله: ها رواه البخاري عن ابن عمر فی قال: أنزلت لإنسَاؤٌ کہ 
ڪن البقرة:+57) في إتيان النساء فى أدبارهن. ` 

.4۳/١ انظر "اللإتقان":‎ ٠ 


يلد المصدر السايق. 


© أخرحه البخخاري قي كتاب التفسير» سورة البقرة باب 'نساؤ کم حرت لكم فأتوا حرتكم أف شلعم وقدموا 
لأنفسكم" (رقم الحديث: »)٤٤٥١‏ ولفظه: عن ابن عمر : "فأتوا حرلكم أن شفتم" قال يأتيها ق .. 


أسباب النزول | 5 0-0 هل يتعدد سبب النزول 
في كثلها جاك الولد أحول" فاتزل الل کیاوک خر لك فا لسم هنا الكان» وجو 
حديث جابر ذه؛ لأنه نص في السبب» فهو نقل» وقول ابن عمر 5ينا ليس بنص» فيحمل 
على أنه استنباط للحكم وتفسير له. 

ثالقا: أن يذكر كل واحد سببا صريحا للنزول غير الآخرء فيعتمد هنا الصحيح دون الضعيف» 
مثاله: ما أترحه. الشيخان عن حندب ذه قال: اشتكى البى 885 فلم يقنم ليلة أو ليلتين» 
فاه رات فقالت» يا عدا عا أرى شيطانك إل قد تر عله فأنزل الله: طق والمحى: وَالقّل 
ذا سَحَىء ما وَدَحَكَ ربك وَمَا قلى& (الضحى١-مم. ٩‏ 

وأخرج الطبراني: أن جروا دحل بیت البى 385 فدخل تحت السرير فمات» فمكث النبي أربعة أيام 
لا يبرل عليه الوحى» فقال: يا حولة! امنا حدث في بيت رسول الله 6 حبريل لا يأتين؟ 
فقلت في نفسي: لو هيأت البيت وكنسته» فأهويت بالمكنسة تحت السرير» فأحرحت الجروء 
فجاء البي ر عل ليه و كان إذا نزل عليه أحذته الرعدة د فأئزل الله: «وّالضحى وَالليل 
إذا سى إلى قوله فإفتَرْضّى الضحى١-ه)»‏ فتعتمد على الرواية الأولى؛ لأنما في الصحيحين. 
قال ابن حجر في شرح البخاري: قصة جبريل بسبب الجرو مشهورة» لكن كوا سبب نزول 
الآية غريب» وف إسناده من لا يعرف» ات مان اسر 9 

رابعا: أن يستوي الإسنادان في الصحة› فنر جح أحدهما على الآخر لوحه من وجوه الترجيحات» 
كذكر الراوي أنه حضر القصة مثلاء أو نحو ذلك. 

مثاله: ما أخرجه بش ا كنت أمشى مع التي 206 بالمدينة؛ وهو ايو کا 


)1( أخر جه مسدہ 5 کات النكاح: باب 'خواز جماع امرأته 2 قبلها 3 قدامها يو ورائها قن عو تعرض 

للدير" ' (رقم الخدیتث: )١ ٤۳٣١۰١۱٤۳۹‏ 

9 اعد لار :ةذ ا وه باب ٠‏ القيام اليف يق الحديث: 2))١١ 0371١375‏ وقي وس 
e‏ والمتافقين. ززق EEN‏ 9 الإتقان: KR‏ 


أسباب النزول 4 هل يتعدد سبب النزول 

على عسيب» د بتفر من اليهود» فقال بعصهم: لو “صالتموي فقالوا: حدثنا عن الروح» فقام 

ساعةع ورفع راسم فعر فت أنه يو ج إليه» حي صعد الوا حجي» 3 قال #قل الرّو خ من أمر رَبّي 

وما اويم من العلم إلا قليلا رالإسراء:ه». © 

وما أخيريحة الترفلق وضحتتة: عن ابن عباس كفن قال: اقالت فريس لليهواة: سوا حيها سال هذا 

الرحل غنهف فقالوا: اسألوه عن الروح» فأنزل الله“ إويسألون ك عن لروح... 4 السرا 

فهذه الرواية تقتضى أنها نزلت يممكة» والأولى تقتضى أها نزلت بالمدينة» انرس اللو الأولى؛ 

لأن ابن مسعود كان حاضر القصة؛ ثم ما رواه البحاري يرجح على ما رواه غيره. 

خامسا: ان فون كال من رودي ستميسة الا وأن يكوت بينهما تقارب ف المدة» فتنرل 

الاية أو الآياك» بست الاد معاء ونا ننتهي إلى الجمع بين الروايتين. 

مثاله : ما أخرجه البخحاري عن ابن عباس 5 فا: أن هلال بن أمية قذدف امرأته عند النبي 525 

بشرريلق E‏ سحماء» فقال البي : ال أو حد في ظهرك » فقال: يا رسول الله ! ادا رأى 

أحدنا مع امرأته رجلاء ينطلق يلتمس البينة؟ فجعل فجعل البي 4 يقول: "الييئة أى د في اظهرك": 

فقال: والذي بعثك بالحق لي لعبادق: ویر الله تعالى ما يبرئ ظهري من الحد؛ ابوك 

حبريل عل وأنزل الله عليه: وال لَذِينَ يَرْمُونَ أَرْوَاجَهِئ4 حن بلغ «إإن کان من الصّادِقينَ؛ 
00 

(النور:+-ة 


OY} 


أتخرخة. البخاري في كتاب الفلم باب قول الله: "وهنا أو تيت من العلم إلا قليللة” . (رقم الحديث T83‏ 1( 
7 أرجه الترهذي ي تفسيير القرآن: سورة بين إسرائيل. ررقم الحديث: 14م 
أخخر جه البخاري ف كناب التفسير: سسوارة | ر نات وينوا عتها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالل إنه 


لن الكاذيين. (رقم الحديث:١47‏ 4). 


يه 


أسباب النزول ٤١‏ هل يتعدد سبب النزول 

فقال ك: "إنه قد أنرل فيك وفي صاحبتك اقرآن» وتلا الآية الكريمة #إوالدين يمون رواخ 

وَلَمْ يكن لَهُمْ شهَدَاء إلا اسهم ولنوربجم. © 

وطريق الجمع بينهما أن نقول: إن أول من وقع له ذلك "هلال"» وصادف بجيء "عوكر" 

أيضاء فنزلت فيهما جميعاء قال ابن حجر: ولا مانع من تعدد الأسباب. 

سادسا: أن لا يمكن الجمع بين الروايات الصحيحة» فيحمل على تعدد النزول وتكرره؛ لأن 

المدة بينهما بعيدة. 

مثاله: ها روي في الصحيحين عن المسيب قال: لما حضرت أبا طالب الوفاة» دحل عليه 

رسول الله ا و عنده أبو جهل» و عبد الله 7 آي أمية فقال: أي عم! قل: ل إله إلا الله 

كلمة أحاج لك يما عند الله فقال أبو جهل وعبد الله: أترغب عن ملة عبد المطلب؟ فلم يزالا 

يكلمانه حي قال: هو على ملة عبد المطلب» فقال النى كُلدٌ: لأستغفرن لك ما لم أنه عن ذلك 

فنزلمتك: ما کان للنبيّ وَالِذِينَ آمنوا أن بغارو ا لسر كين ...دي ETD‏ 3 

تستغفر لأبويك وهما مشركان؟ فقال: استغفر إبراهيم لأبيه وهو مشرك» فذكرت ذلك 

للرسول كك فنزلت: ما كان للتي...4. © 

وروي أيضا أن الببي ب حرج يوما إلى المقابر» فجلس إلى قبر منهاء فناحاه طويلاء ثم بكى 

فقال: "إن القبر الذي حلست عندة فبر امي» واي اتاو یغ رلي 2 الدعغاءء فلم يأذن لي 

''' أحرجه البخاري في كتاب التفسير» سورة النور» باب قوله عز وحل: "والذين يرمون أزواحهم" الآية (رقم 

الحديث: 44748): وأخرجه مسلم في كتاب اللعان. (رقم الحديث:457١)‏ 

('؟ أخرجه البخاري في كتاب الحنائز» باب إذا قال المشرك عند الموت: "لا إله إلا الله" (رقم الحديث:755١):‏ وأخرجه 
مسلم قي كتاب الإيمان» باب الدليل على صحة إسلام من حضرة الموت ما لم يشرع في النزع (رقم الحديث:79). 


' أخعرجه الترمذي في تفسير القرآن» سورة التوبة (رقم الحديث:١١١7).‏ 


5 


أسباب النزول 3 العبرة بعموم اللفظ أو بخصوص السبب 


قأترل علي: وما کان للت وَالَذِينَ آمَنُوا أن ليزوا بشخ رین (ray fo‏ ا 


| 
أ 


السيو طي : فيجمع بان هده الأحاديث بتعدد الول 07 


احتلف علماء الأصول في مسألة دقيقة» وهي: هل العبرة بعموم اللفظ أم بخصوض السبب؟ 
أي أنه إذا وقعت حادثة فنرلت في شأفا آية كرعة» فهل يقتضر حکہ هذه الاية ية على تلك 
4 الشخص الذي ولعت فيه أم يتعدىق الحكم اا اججميع؟ 

فجمهور العلماء يذهبون إلى أن العبرة بعموم اللفظء لا بخصوص السبب» وهذا هو الصحيح, 
ا آخر بأن 2 بخصوص السبب. 

ف وليرس ۾ "الإإتقان eK‏ علوم القر 

تزلت على اآسباب خحاضصة» كبرو ل الي تحط ضخخر) ليه الان شاف + هلال 
أمية» وحد القذف قي رماة عائشة» ثم تعدى الحكم إلى غيرهم لعموم اللفظ» وقد ورد عن 
ابن عباس ضهنا ما يدل على اعتبار العموم» فإنه قال به في آية السرقة» مع أنها نزلت في امرأة 
سر قتا 3 روي عن اة اا قال: :سات ابن عباس عن قوله تعالى: اوَالسَارق وَالسَارقة 


3( وقال شا اة الحققين الشيخ 00 أههرة ا 75 بان عابدين يش ف آرة امار علي الك || تا" ( ۹ : 
'مُطلب ق إحياء أبوي البى و بعد موقنما" آلا ترى أن لبينا يه قد أكرمه: الله تعالى خياة بوي اله حن آمنا 
به في حديث صححه القرطى يله وابن ناضر الدين حافظ الشام ولك وغيرهماء فانتفعا بالإعان: بعد الموت 
على حلاف القاعدة | كراما لنبيه 0 كما احيا قتيل ج إسرائيل ليخير بقاتله وكان سو ع ڪيي الموتى» 
وكذللك نبينا وُه آحيا الله غلى يديه جماغة سن الحو تی» وقد صح أن الله 'تعالى رد عليه ك الشمس انات 
مضيها حي صلى على كرم الله وجهه العصر ة فكما اكه اك الس اد طن و 
بعو د الحياة ووقت الإبعان لات فواته. وما قیل: ٣ت‏ قو له تعالى 2 : ولا 3 ار صحاب الححي4 و(الفرودة اق 
7 5 وا 1 14 فاع Fi‏ 0 5 5 8 1 2 ج22 ۴ 27 ٠‏ س 

رال فيهما , يضح ؟؛ د حير مسلم: 5 وابوك 2 البار كان قبل WO:‏ 

7 نظ "اشا اران 


أسباب النزول ظ او العبرة بعموم اللفظ أو يخصوص السبب 
فاقطعُوا أَيْدِيَهُمَا» (الائدة:مم أخاص أم عام؟ قال: بل عام. 

قال ابن تيمية: قد يجيء كثيرا من هذا الباب قوهم: هذه الآية نزلت في كذا - لا سيما إن 
كان المذكور شخضا - كقولمم: إن آية الظهار نزلت في امرأة ثابت بن قيس» وإن آية الكلالة 
نزلمت في ابر ين عبد ال وأن قو له تعالى: وان ا كم ينهم بما أنرل اس (المائدة:ة4) نزلت في 
بني قريظة وبي النضير» ونظائر ذلك. 

فالذين قالوا ذلك لم يقصدوا أن حكم الآية يختص بأولئك الأعيان دون غيرهم؛ فإن هذا 
لا يقوله مسلمء ولا عاقل على الإطلاق. 

وقال الزعتشري اي تفسير سورة الهمزة؛ موز أن يكوت السب خاصاء والوغيد عناماة ليتقاول 
كل من باشر ذلك القبيح, وليكون ذلك جاريا حرق التعريض» “ والله تعالى أعلم. 


¥ غ3 علد عد 


لله 


انتهى بتضرف» من كتاب "الإتقان في علوم القرآن" . 


الفصل الرابع: 


نزول القرآن على سبعة أحرف 


nF 


عمهيد: 

لما حلق الله الخلق جعل لكل منهم شرعة ومنهاجاء وكان للعرب شجات متعددةع اكتسبيوها 
من فطرهمء واقتبسوا بعضها من جيراففهم» وكانت لغة قريش لا الصدارة والذيوع لأسباب 
عدة» منها اشتغاهم بالتجارة» ووجودهم عند بيت الله الحرام» وقيامهم على السدانة والرفادة» 
۾ کان القر شيو ن يمتبسو ل بعض اللهجات والكلمات الى نعجبهم) من عیرهم» و كان من 
وللاعجاز والتحدي لأرباب الفصاحة بالإتيان بسورة أو بآية» وتيسير قراءته وفهمه وحفظه طهم؛ 
لأنه نزل بلغتهم كما قال جل ثناؤه: «إإناأَنْرَلنَاهُ قرْآنأعرَيالعلْكمْ تعقلو ن (يرسف:م. 


أدلة نزول القرآن على سبعة أخترف: 

أو لذا: روى البخاري ومسلم في ضحيحيهما عن ابن عباس فنا آنه قال: قال رسول الله 5: 
'أقرأني جبريل على حرف فراجعته» فلم أزل أستريده ويريدي حن انتهى إلى سبعة أحرف" ."° 
زاد مسلم: "قال ابن شهاب: بلغي أن تلك السبعة في الأمر الذي يكون واحداء لا يختلف في 
خلال ولاحرام . 

ثانيا: روى البخاري ومسلم - واللفظ للبخاري - أن عمر بن الخطاب ذه قال: "معت 
هام بن حكيم يقرأ سورة القرقاة فى حياة رسول الله ل فاسععت القرايتت ا هر يقرؤها 


على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله و فكدت أساوره ف الضلاة» فانعظرته جين سلب 


000 


صحيح البخاري (۲۲۷:۲۳)» صحيح مسلم )551:١(‏ سند هیا عن عبيد الله بن عبد الله بن عثبة, 


نزول القرآن على سبعة أحرف __ 6.8 أدلة نزول القرآن على سبعة أحرف 
اله ردا ققلت: هن آقراك ذه السورة؟ قال افر اھا رسول الله :فی ال کد ہت: 
فوالله إن رسول الله و أقرأني هذه السورة الي سمعتك تقرؤهاء فانطلقت أقوده إلى 
رسوؤل: الله 086 ققنت» يا رسول اكا إن معت عدا يقرا بسورة الفرقان: على سروف 
لم تقرئنيهاء وأنت أقرأتئ سورة الفرقان. 

فقال رسول الله که أرسله يا عمر! اقرأ يا هشام!ء فقرأ هذه القراءة الى معته يقرؤهاء قال 
رسول الله صل هكذا أنزلت» ثم قال: إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف» فاقرأوا ما تيسر 
منه". وقٍ بعض الروايات: أن رسول الله استمع إلى قراءة عمر أيضا وقال: هكذا أنزلت. 
ثالغا: روى مسلم بسنده عن أبي بن كعب قال: كنت في المسجد» فدحل رجل يصلى فقرأ قراءة 
أنكرقا عليه ثم دحل آخرء فقرأ قراءة سوى قراءة صاحبه» فلما قضينا الصلاة دخلنا جميعا على 
رسول الله صقي فقلت: إن هذا قرأ قراءة أنكرقا عليه» ودحل آخر فقرأ سوى قراءة صاحبه» 
فامرهما إرسول ال-5 فقرعاء افحسن البي 205 شافهماء: فسقط ف انفسى من التكذيب» ولا إذ 
كنت في الجاهلية» فلما رأى رسول الله 4 ما قد غشيئ ضرب في صدري» ففضضت عرقاء 
وكأنما أنظر إلى الله عزوجل فرقاء فقال له: يا أبي! أرسل إل أن اقرأ القرآن على حرف» فرددت 
إليه أن هون على أميّء فرد إلي الثانية: اقرأه على حرفين» فرددت إليه أن هون على أميء فرد إلي 
الثالثة: اقرأه. على سبعة أحرف› ولك بکل رده رددقا مسالة تسألنيها فقلت: اللهم اغفر لأمئ؛ 
اللهم اغفر لأميء وأحرت الثالثة ليوم يرغب إليّ الخلق كلهم» حى إبراهيم عل 

قال القرطبي: "فكان هذا الخاطر (يشير إلى ما سقط في نفس أبي) من قبيل ما قال فيه البى 5 
حين سألوه: إنا نحد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به. قال: "أوقد وجدتموه؟ قالوا: 
نعم. قال: ذلك ضريح الإبمان".7') 

رابعا: روى الخافظ أبو يعلى في مسنده الكبير: أن عثمان فد قال يوما وهو على المثير: 


00 رو اه مسلم. 


نزول القرآن على سبعة أحرف 5 أدلة نزول القرآن على سبعة أحرف 
أذ كر الله رحلا مع الي E‏ قال: "إن القرآن أنرل على سبعة أحرف كلها شاف كاف" لم 
قام» فقاموا حي لم يحصواء فشهدوا أن الرسول 5# قال: "أنزل القرآن على سبعة حروف» 
كلها شاف كاف" فقال عثمان ذه: "وأنا أشهد معهم". 

خافسا: روى مسلم بستده غن أي بن كعبت هه أن البى كد كان عند أضاة”© بن غفار 
قال: فأتاه حبريل عت فقال: "إن الله يأمرك أن تُقرئ أمتك القرآن على حرف. فقال: أسأل 
الله معافاته ومغفرته» وإن أمى لا تطيق ذلك ثم أتاه الثانية» فقال: إن الله يأمرك أن تقرئ 
أمتك القرآن على حرفين. فقال: أسأل الله معافاته ومغفرته» وإن أمى لا تطيق ذلك ثم جاءه 
الغالثة» فقال: إن الله يأمرك أن تقرئ أمتك القرآن على ثلاثة أحرف» فقال: أسأل الله معافاته 
ومغفرته» وإن أم لا تطيق ذلك ثم جاءه الرابعة» فقال: إن الله يأمرك أن تقرئ أمتك القرآن 
على سبعة أحرف» فأبما حرف قرؤوا عليه فقد أصابوا". 

سادسا: روى الترمذي عن أبي ین کعت: أيضنا قال: لقي رسال الله 2 جبريل عند أحجار 
المروة» قال: فال رسول الله کا الحبريل: إن بعت إلى أمّة ام فيهم الشيخ الفانى, والعجوز 
الكبيرة» والغلام» قال: فمرهم فليقرؤوا القرآن على سبعة أحرف» قال الترمذي: حسن صحيح. 
وفي لفظ: "فمن قرأ بحرف منها فهو كما قرأ". 

وقي لفظ حذيفة: فقلت: يا جبريل! إن أرسلت إلى أمة أمية» فيهم الرجل والمرأة» والغلام 
والجارية» والشيخ الفاني الذي لم يقرأ كتابا قط قال: "إن القرآن أنزل على سبعة أحرف". 
سابعا: أحرج الإمام أحمد بسنده عن أبي قيس مولى عمرو بن العاص عن عمرو أن رحلا قرأ 
آية من القرآن» فقال له عمرو: إنما هي كذا وكذاء فذكر ذلك للبي كعد فقال: "إن هذا 
القرآن أنزل على سبعة أحرف» فأي ذلك قرأتم أصبتمء فلا تماروا". 

امنا: روى الطبري والطبراي عن زيد بن أرقم ذه قال: حاء رحل إلى رسول الله كه فقال: 


, تنشع الماع كالغديرء ۾ شو مواضصع بالمدينة نسب 9 تي عفار ؛ لأم نزلوا یو‎ TN 


نزول القرآن على سبعة أحرف _ ۷ الحكمة من نزول القرآن على سبعة أحرف 
أقرأى ابن مسعود سورة أقرأنيها زيد بن ثابت» وأقرأنيها أبي بن كعب» فاحتلفت قراءقم» 
فبقراءة أيهم آعيل؟ فسكتك رمسبول الله يد وعلى إلى جنبهء فقال علي: ليقرأ كل إنسان منكم 
كما علم» فإنه حسن جميل. 

ناسعا: أترج ابن حرير الطبرزي عن آي هريرة آنه قال: قال رسبول الله 488 "إن هذا القرآن 
أنزل على سبعة أحرف فاقرؤوا ولا حرج» ولكن لا تختموا ذكر رحمة بعذاب» ولا ذكر 
عذاب ا که . 

الحكمة من نزول القرآن على سبعة أحرف: 

-١‏ التيسير على الأمة الإسلامية» وخاصة الأمة العربية الى نزل عليها القرآن» وكان ها 
هجات متعددة على الرغم اا تسا کل العررية. نا متاس و 26 "أن خوك لى 
أمن". "وإن أمى لا تطيق ذلك"» وغيرها. 

قال المحقق ابن الجحزري: 

'وأما سبب وروده على سبعة أخرف؛ فللتخفيف على هذه الأمة» وإرادة اليسر اء والتهوين 
عليها» شرفا لهاء وتوسعة ورحمة» وخصوصية لفضلهاء وإحابة لقصد نبيها أفضل الخلق وحبيب 
الحو حييف. آتاه جبريل فقال: "إن الله يأمرك أن تقرئ أمتك القران على حرف» فقال 0 
أسأل الله معافاته ومغفرته» فإن أمى لا تطيق ذلك» ولم يزل يردّد المسألة حى بلغ سبعة أحرف. 
ثم قال: وكما ثبت أن القرآن نزل من سبعة أبواب على سبعة أحرف» وأن الكتاب قبله كان 
ينزل من باب واحد على حرف واحدء وذلك أن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام كانوا يبعثون 
إلى قومهم الناضين» والبى 85 بعت إلى جميع الخلق: أمرهم وأسولاظي) غربيهم وعجميهم؛ 
وكان العرب الذين نزل القرآن بلغتهم؛ لغائهم مختلفة» وألسنتهم شئء ويعسر على أحدهم 
ااال من نلقة إل قرعا أو بين سرف ازل عه يل قد يكت يعضهم لا يقار على .ذلك 
ولو بالتعليم والعلاج» لا سيما الشيخ والمرأة» ومن لم يقرأ كتاباء كما أشار إليه ي فلو 


نزول القرآن على سبعة أحرف 2200 222248 مع نزول القرآن على سبعةأحرف 
كلّفُوا العدول عن لغتهم؛ والانتقال عن ألسنتهم» لكان من التكليف يما لا يستطاع» وما 
غسى أن يتكلف المتكلق وتان الطباع . 

-١‏ جمع الأمة الإسلامية على لسان واحد» يوحد بينها هو لسان قريش الذي انتظم كثيرا 
من مختارات ألسنة القبائل العربية الي كانت تختلف إلى مكة في موسم الحج وغيره؛ ولذلك 
نزل القرآن على سبعة أحرف» يصطفي ما شاء من لغات القبائل العربية ال تمثلت في لسان 
القرشيين» وهذه حكمة إطية سامية» فإن وحدة اللسان العام من أهم العوامل في وحدة الأمة» 
حصوصا أول عهدها بالتوثب والنهوض. 


معن نزول القرآن على سبعة أحرف؟ 

الأحرف: جمع حرف» والحرف له معان كثيرة» قال صاحب القاموس: "الحرف من كل شيء 
طرقةة و فة وده ومن الحبل أعلاه المحددء وواحد حروف التهجي اومن النّاس مَنْ يَعبد الله 
على حرف «الحج:١1)‏ أي وجه واحدء وهو أن يعبده على السراء لا على الضراء أو على شك» 
أو على غير طمأنينة من أمره» أي لا يدخحل في الدين متمكنا. و"نزل القرآن على سبعة أحرف"؛ 
أي سبع لغات من لغات العرب. وليس معناه أن يكون في الحرف الواحد سبعة أوجه وإن جاء 
على سبعة أو عشرة أو أكثر» ولكن معناه أن هذه اللغات السبع متفرقة ف القرآن". (بتصرف) 
ما تقدم نرى أن الحرف من قبيل المشترك اللفظي» والمشترك اللفظي يراد به أحد معانيه الى 
تعينها القرائن وتناسب المقام. 

فالمراد من لفظ الحرف: أنه الوحه» بدليل ما يأن: 

قوله 986 أنرل القرآق على سبعة أعرف» 

كلمة "على" تشير إلى أن هذا الشرط. للتوسعة والتيسيره معن أنرل القرآن موسعا فيه على 
القارئ أن يقرأه على سبعة أوحه» يقرأ بأي حرف أراد منها على البدل من صاحبه» كأنه 
قال: أنزل على هذا الشرط وعلى هذه التوسعة: 


نزول القرآن على سبعة أحرف ٤۹‏ اختلاف العلماء في تفسير الأحرف 
اختلاف العلماء في تفسير الأحرف الواردة في الحديث: 

هنا يحتدم الحدال والنزاع» ويكثر القيل والقال» وسنذكر بعضا من الآراء» ونرجح ما نراه 
أقرب للصواب: 

-١‏ ذهب بعض العلماء إلى أن المراد به سبع لغات من لغات العرب في المعن الواحد على 
معن أنه حيث تختلف لغات العرب في التعبير في معن من المعان» يأن القرآن بألفاظ على قدر 
هذه اللغات» وإذا لم يكن اختلاف فإنه يأن بلفظ واحد. 

وقيل: إن السبعة هي لغة 'قريش » و'هذيل'» و"ثقيف", و'هوازن'» و"كنانة'» و'تميم'» و"اليمن". 
؟- وقيل: إن المراد بالأحرف السبعة: سبع لغات من لغات العرب نزل عليها القرآن» على 
معن أنه في حملته لا يخرج في كلماته عن سبع لغات» هي أفصح لغاتهم فأكثره بلغة قريش› 
ومنه ما هو بلغة هذيل» أو ثقيف» أو هوازن» أو كنانة» أو تميم» أو اليمن. 

قال بعضهم: هذا أصح الأقوال وأولاها بالصواب» وهو الذي صححه البيهقي» واختاره 
الأبهري» واقتصر عليه صاحب القاموس. 

*- إن المراد بالأحرف السبعة الى نزل عليها القرآن» سبعة أصناف ف القرآن. 

ولكن أصحاب هذه الأقوال يختلفون في تعيين هذه الأصناف» وف أسلوب التعبير عنها 
اختلافا كبيراء فمنهم من يقول: إا أمر» وني» وحلال وحرام» ومحكم ومتشابه» وأمثال. 
ومنهم من يقول: إها وعد» ووعيد» وحلال» وحرام» ومواعظ وأمثال» واحتجاج. 

ومنهم من يقول: إها محكم؛ ومتشابه» وناسخ» ومنسوخ» وخصوص» وعموم» وقصص. ° 

-٤‏ إن المراد بالأحرف السبعة أوجه من الألفاظ المختلفة في كلمة واحدة» ومعيئ واحدء 

نحو: هلم» وأقبل» وتعال» وعجل» وأسرع» وقصدي» ونحوي» فهذه الألفاظ السبعة معناها 
واحد هو "طلب الإقبال . 


('؟ مناهل العرفان ص:1175. 


نزول القرآن على سبعة أحرف o.‏ احتلاف العلماء في تفسير الأحرف 
وهذا القول منسوب لحمهور أهل الفقه والحديث» منهم ابن جرير الطبري» والطحاوي» وعيرها. 
ه- أن المراد بالأحرف السبعة الاحتلاف في أمور سبعة: 


3 


5 


0 


انحتلاف الأمماء إفرادا وتذكيرا وفروعهماء مثاله قوله تعالى: «وَالِذِينَ هم 


أَمَانَاتهِمْ وَعَهدِهِمْ رَاعُونَيه (الؤنون:م) فكلمة "أمانتهم" قرئ بالجمع والإفراد. 


الاحتلاف فى تصريف الأفعال من مضار ع» وماضء وأمرء مثاله قوله تعالى: 
ربا باعد ناسارا رسب:0 قرئ بنصب لفظ "ربا" على أنه منادی» 
وبلفظ "باعد" فعل أمر. وقرئ "ربنا بعد" برفع "رب" على أنه مبتدأء 
وبلفظ "بعد" فعلا ماضيا مضعف العين» جملته خبر. 
الاختلاف بالإبدال» سواء كان إبدال حرف بخرف» كقوله تعالى: : انش 
5 العظام كيف نذشرهَا «البقرة:9ه) قرئ بالزاي وبالراء مع فتح النون» 
وقوله سبحانه: #وطلح مَنْضّوڊ) (الواقعة:۲۹) قرىئ "وطلع' > فلاا فرق في هذا 
بين الاسم والفعل أو إبدال لفظ بلفظ» كقوله سبحانه: #إكالعهن المنفوشِ 4 
(القارعة:ه) قرأ ابن مسعود: "كالصوف المنفوش . 
احتلاف بالتقدتم والتأحيرء إما في حرف كقوله تعالى: اَم با س4 (الرعد: ١‏ 8) 
قرخ "أفلم يأيس"» وإما في الكلمة» نخو: وإفيقئلون ويقتلون) (الغوبة: ١‏ 11) قرئ 
بالبناء للفاعل فى الأول»ء وللمفعول في الثاني» وقرئ بالعكس» وكقوله سبحانه: 
لوَجَاءَثْ سَكرَةٌاْمَوْتِ بالْحَقّْ6 رق:14) قرئ "وجاءت سكرة الحق بالموت". 
احتلاف وجوه الاعراب» كقوله سبحانه: 9مَاهَذا بشرا 4 ت هرا 
ابن مسغود بالرقع» وكقوله سبحانه: ذو لعش المُجيد (البروج:١)‏ برفع 
امخيد على أنه نعت كلمة "ذو"»وجرها على أنها صفة العرش. 


نزول القرآن على سبعة أحرف ا الترجيح 
و- الاحتلاف بالزيادة والنقص» كقوله تعالى: رمَا حلق الذي وَالْأَنتَى 4 
«الليل:٠)‏ قرئ "والذكر والأنثى" بحذف "ما خلق". 
ظ- اختلاف اللهجات بالتفحيم, والترقيق» والإمالة» والإظهار, والإدغام» وهو كثير, 
ومنه الإمالة وعدمهاء قي مثل قوله تعالى: هل اتاك دیف موسَى 4 (النازعات:5١).‏ 
وهذا الرأي الأخير قد ذهب إليه الرازي» وقاربه كل القرب مذهب ابن قتيبة» وابن الحزري» 
وابن الطيب» وقد أخذ به الشيخ الررقاني في كتابه "مناهل العرفان" وأيده ببعض الأدلة. 
الشر جحيح : 
وأقرب الوجوه إلى الصواب هو المذهب الأحير» الذي اختاره الرازي» واعتمده الزّرقاني في 
كتابه "مناهل العرفان" وأيده بأدلة» منها: 


-١‏ إن هذا المذهب هو الذي تؤيده الأحاديث المتقدمة. 
1- إنه يعتمد على الاستقراء التام لاختلاف القراءات» وما ترجع إليه من الوجوه السبعة. 
۳- إن هذا الرأي لا يلزمه محذدور. 
والآراء في "الأحرف السبعة" كاملة تحدها في كتاب "مناهل العرفان" للزرقاني» وفيها توهين 
المذاهب الأخرى والرد عليها (ص:ه١-1/17١1).‏ 
ونحن ننقل خلاصة هذا المذهب من كلام أبي الفضل الرازي في اللوائح حيث يقول: الكلام 
لا يخرج عن سبعة أحرف في الاحتلاف. 
الأول: اختلاف الأسماء من إفراد» وتثنية» وجمع» ود قيرهوتاتسقه. 
الثايئ: احتلاف تصريف الأفعال من ماض» ومضار ع» وأمر. 
الغالث: احتلاف وجوه الاعراب. 
الرابع: الاحتللاف بالنقص والزيادة. 
الخامس: الاحتلاف بالتقديم وَالعأخير. 


نزول القرآن على سبعة أحرف o۲‏ هل الأحرف السبعة موجودة.... 
السادس: الاحتلاف بالإبدال. 

السابع: احتلاف اللغات» يعي اللهجات» كالفتح والإمالة» والترقيق والتفخيم» والإظهار 
افم ور ولك 

هل الأحرف السبعة موجودة في المصاحف الآن؟ 

-١‏ ذهب جماعة من الفقهاء والقراء والمتكلمين إلى أن جميع هذه الأحرف موجودة 
بالملضاحف العثمانية. 


حجتهم. 
أ- أنه لا يجوز للأمة أن مل نقل شيء منها. 
ب- أن الصحابة أجمعوا على أن الصحف الى نقلها عثمان ذه من الصحف 
الى كتبها أبوبكر ضقه. 
ج- معن ما تقدم أن الصحف الى عند أبي بكر قد جمعت الأحرف السبعة» 
ونقلت منها المصاحف العثمانية بالأحرف السبعة كذلك. 
د- قول الى 2 "إن أم لا تطيق ذلك" لا يختص بعهد الصحابة دون 
غيرهم» وبقاء تيسير القران مع بقاء إعجازه. 
٠#‏ ذهب جاهير العلماك: من السلف والخلق» وأئمة المسلمين إل أن المصاحش العتمانية 
مشتملة على ما يحتمله رسمها من الأحرف السبعة فقط» جامعة للعرضة الأخيرة الى عرضها 
۴- ذهب ابن جرير الطبري ومن معه إلى أن المصاحف العثمانية لم تشتمل إلا على حرف واحد 
مد اروف الست وقالواة إن اجرف الميطة كانت ام الرسول كك وأن بكر وهر 
فلما كان عهد عثمان رأت الأمة بقيادته أن تقتصر على حرف واحد جمعا لكلمة المسلمين» 


نزول القرآن على سبعة أحرف or‏ مناقشة مذهب الطبري 
ونسخ عثمان بهذا الحرف الذي استبقته الأمة وحده جميع المصاحف العثمانية. 

قال الزّرقاى في "مناهل العرفان" (ص:177) ما نصه: 

"ونحن إذا رجعنا بمذه الأوجه السبعة إلى المصاحف العثمانية» وما هو مخطوط ها في الواقع ونفس 
الأمر» نخرج بمذه الحقيقة الي لا تقبل النقض» ونصل إلى فصل الخطاب في هذا الباب» وهو 
أن المضاحف العثمانية قد اشتملت على الأحرف السبعة كلهاء ولكن على معئ أن كل 
واحد من هذه المضاحف اشتمل على ما يوافق رسمه من هذه الأحرف كلا أو بعضاء بحيث لم تخل 
المصاحف في مجموعها عن حرف منها رأسا". 

وقد بين ووضح الشيخ الرّرقاني وحود الأوجه السبعة على مذهبه المختار» وأن الأوجه السبعة 
موحودة الآن في المصاحف العثمانية» وسأكتفي بذكر مثال من أمثلته» غير أن بعض الوجوه 
السبعة ذكر ها منسوحة بالعرضة الأخيرة. 

مثاله: قوله تعالى: الین هم لأماناتهہ وَعَهِدِهِمٌ راعون «لومنون:م) المقروءة بجمع الأمانة 
وإفرادهاء فقد اشتمل عليها المصحف إذ كان الرسم العثماني فيه هكذا: (لأمنتهم) برسم المفرد في 
الحروف» ولكن عليها ألف صغيرة؛ لتشير إلى قراءة الجمع» وغير منقوطة ولا مشكولة. ٠‏ 
مناقشة مذهب الطبري: 

قال الطبري: إن الأحرف الستة نسخت بإجماع الأمة في عهد عثمان ذه وبقي حرف واحد 
حفاظا لوحدة الأمة الإسلامية من التفرق» حين كفر بعضهم بعضا بسبب اختلاف القراءات 
وحيفت الفتنة» فلم تحد الأمة حلا هذه المشكلة إلا جمع الأمة على قراءة حرف واحد. 

الرد عليه: 

=١‏ الضحابة لله اععلفرا ق القراية قن عهد رسول الله 2 وكادت أن تقع فتنة - كما 


مناهل. الغرفان» ض:57١.‏ 


نزول القرآن على سبعة أحرف o4‏ مناقشة مذهب الطبري 
قلتم - فكيف حل الرسول ك هذه المشكلة؟ إتنا كان حله الوحيد إقرار كل من المختلفين 
على القراءة الي قرأ بماء وأفهمهم أن تعدد وجوه القراءة هو رحمة من الله يحم وتيسير عليه 
كما ذلت عليه الأحاديث المتقدمة. 

؟١-‏ وقال في الحديث: "إن أمئ لا تطيى ذلا ر باقية إلى يوم القيامة» كما نشاهد نحن 
الإان أن بعش الشعوب الاسلامية لا يتيسر ها الى بب ببعض الحروف» ولا تحسن إتقان بعض 
اللهجات دون بعض. 

۴- بعد ما عرفنا ما تقدم» نقول: كيف يسوغ لصحابة رسول الله عليهم من الله الرضوانء 
- وعلى رأسهم عثمان بن عفان ذه - إغلاق باب الرحمة والتحفيف الذي فتحه اللهلأمة 
الإسلام؟ مخالفي الرسول عليه الصلاة والسلام في علاجه للنزاع الذي حصل بين الصحابة 
بتقرير هذا التعدد للحروف. 

٤‏ إننا نرب بأضحاب رسول الله 85 آن يكودرا قد وافقواء أو افكروا .على :ضياع اس احرف من 
القرآن الكريم؛ وهي لم تنسخ لا تلاوة ولا حكماء ولم يكونوا ليخالفوا الرسول في قوله وعمله. 
ه- لو كانت هذه الأحرف نسحت في عهد عثمان ذه لم يبق محال لاحتلاف العلماء فيهاء 
ولكننا نحدهم اختلفوا فيها على نحو من أربعين قولا. 

5- لو فرضنا - حدلا - أن الأحرف الستة نسخت فى عهد عثمان فلماذا لا تبقى جرد 
ن الصحابة بييوا الآيات المسوحة تلآوة أو حكماء 
وكذلك الآياث المنسوعة والأحاديث الموضوعة» وبينوا لكل وحهته. 

ا- وقصارى القول: أن الصحابة ّم لم يرضوا ممخالفة رسول الله كد في قوله أو فعله؛ 
ولم يكن هم التبديل ونسخ ما | بسح بن كناب الله وحاشاهم أن يقدموا على مثل هذا 


غ 


التاريخ فقط في أعظم كتاب مقدس» مع أ 


الفعل» رضي ي الله عنهم وأرضاهم. ' 


انظر صفحة ۲٠٠-۲١١‏ للبحث المفصل المتعلق بالأحرف السبعة. 


22222 تك کے 


بعض الشبهات الواردة على الموضوع والرد عليها 
الشبهة الأولى: 
يقولون: إن المراد بالأحرف السبعة هي القراءات السبع المنقولة عن الأئمة السبعة المعروفين 
عند القراء. 
ارد عليهم: قولكم هذا باطل من وجوه: 
-١‏ إن قول الرسول کا "إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف" يكون عاريا من الفائدة على 
قولكم سيق يولد الآثئية السبعةه.مح آن قولكم غير سحي لأن الرسرل 286 قرأ ها وصحابتة 
قال امحقق ابن الحزري: "فلو كان الحديث منصرفا إلى قراءات القراء السبعة المشهورين» أو سبعة 
غيرهم من القراء الذين ولدوا بعد التابعين لأدى ذلك إلى أن يكون الخبر عاريا عن الفائدة إلى أن 
يولد هؤلاء السبعة» فتوخذ عنهم القراءة» وأدى أيضا إلى أنه لا جوز لأحد من الصحابة أن يقرأ إلا 
ما يعلم أن هؤلاء السبعة من القراء إذا ولدوا وتعلمواء احتاروا القراءة به» وهذا باطل؛ إذ طريق 
أحذ القراءة أن تؤحذ عن إمام ثقة» لفظا عن لفظ» إماما عن إمام» إلى أن يتصل بالبى ا 
۲= إن الأحرف السبعة أعم من القراءات السبع عموما مطلقا؛ أن الأحرف السبعة تشمل 
القراءاث الي قرا ها الرسول ك وتشمل أيضا ما وصل إلى هؤلاء القراء السبعة» وما نس 
قبل أن يصل إليهم» وتنتظم جيع القراءات صحيحهاء ومنكرهاء وشاذهاء فما دام أن الأحرف 
أعم من القراءات فلاتكون هي نفس القراءات. 
*- من الخال عقلا أن يفرض الرسول ك قراءة القرآن على ضحابته بقراءة القراء الذين ل يخْلقوا 


وو ا E‏ ال ل اوس ا ا 
الشبية الثانية: 


يقولو ن: إن احاديفق زۆك القرآن الكرع على سبعة أخر ف بت تحاف مع أن القرآن 
نفسه ينفي الاحتلاف بقوله تعالى: «إأفلا يَتَدَّوونَ الْقرْآنَ ولج كان من عِنْدِ غير اللَّهِ لوجدوا فيه 
احتلافا كثير ا4 (التساء: ۲ ۸)) ذلك تناقض» ولا ندري أيهما الصادق؟ 

الجواب: إن الاحتلاف الذي تثبته الأحاديث غير الذي ينفيه القرآن» وعلى هذا كلاهما 
صادق؛ إذ أن الاحتلاف الذي تثبته الأحاديث فيما يتعلق بطرق الأداء والنطق بألفاظ القرآن 
في دائره محدو ده لا تعدو سبعة أحرف» وبشرط التلقي فيها كلها عن البي 5 

فعلى هذا يكون الاختلاف في الأحاديث .معن التنويع» أما القرآن فينفي التناقض بين أحكامه 
ومعانيه وتعاليمه» مع ثبوت التنويع في التلفظ والأداء' '. 

والحاصل: قال الشيخ شهاب الدين أبو شامة: وهذا المجموع في المصحف: هل هو جميع 
الأحرف السبعة الي أقيمت القراءة عليها؟ أو حرف واحد فيها؟ قال القاضي أبوبكر: إنه 
جميعهاء وصرح ابو حعفر الطبري والا كثرون من بعده بأنه حرف منهاء ومال الشيخ الشاطبي 
إلى قول القاضي فيما جمعه أبو بكر 9ه؛ وإلى قول الطبري فيما جمعه عثمان قه. 

قال الزر كشي في البرهان: قال بعض المتأخرين: القراءات اليج الى قرأها القراء السبعة كلها 
صخت عن رسول الله کي » وهو الذي جمع عليه عثمان هه ذه المصحف» وهذه القراءات السبع 
اختيارات أو لفك القر اء فان كل واحدل هو اختار فيما روىق وعلم وجهة من القراءة ما هو 
الأحسن عنده» ولزم طريقة منها ورواها وقرأ بماء واشتهرت عنه» ونسبت إليه فقيل: حرف نافع؛ 
و حر ف ابن اک وم بمنع واحد منهم حر فب الآخر ولا آنکره» بل سو غه ۾ جحسينة » لف أن 
قال: وقد د المسلمون في هذه الأعصار على الاعتماد على ما صح عنهم» و كان الإنزال على 


7 


نقلا عن مناه العرفان"' :۱۷۹ بتصرف. 


نزول القرآن على سبعة أحرف 27 القراءات الشهورة وتعريفها 
الأحرف السبعة توسعة من الله ورحمة للأمة؛ إذ لو كلف كل فريق منهم ترك لغته والعدول 
عن عادة نشؤوا عليها من الإمالة والهمزء والتليين والمد» وغيره لشق عليهم. 

القراءات المشهورة: 

ف فاية الببخث نرى لزاما غلينا أن نقكلم على اة عة عن القراعات و كيف نات ومن 
هم القراء المشهورون؟ 


تعر يف القراءات: 

القراءات: جمع قراءة» مصدر قرأ يقرأ قراءة» واصطلاحا: مذهب من مذاهب النطق في القرآن 
يذهب به إمامٌ من الأئمة القراء مذهبا يخالف غيره في النطق بالقرآن الكريم وهي ثابتة 
بأسانيدها إل رتسيل E‏ 

هل كان في عهد الصحابة قراء؟ 

نعم! يرحع عهد القراء الذين أقاموا الناس على طرائقهم في التلاوة إلى عهد الصحابة الكرام» 
فقد اشتهر بالإقراء منهم: أب وعلي» وزيد بن ثابت» وابن مسعود» وأبو موسى الأشعري» 
وغيرهم ها 

وعن هؤلاء أذ كثير من الصحابة والتابعين في الأمصار» وكلهم يسند إلى رسول الله كلل إلى 
أن جاء عهد التابعين في المائة الأولى» فتجرد قوم» واعتنوا بضبط القراءة عناية تامة حين دعت 
الحاجة إلى ذلك» وجعلوها علما كما فعلوا بعلوم الشريعة الأخرى. 

ونعوذ.ونقول كيف نشأت القراءات؟ 

عرفنا آنفا أن عهد القراء من عهد الصحابة إلى عهد التابعين» وأن المعول عليه في القرآن 
الكريم إنما هو التلقى والأحذ» ثقة عن ثقة» وإماما عن إمام» إلى البي كد وكانت المصاحف 
غير منقوطة ولا مشكولة» وأن صورة الكلمة فيها كانت محتملة لكل ما يمكن من وجوه القراءات 


نزول القرآن على سبعة أحرف ۸ ونعود ونقول كيف نشأت القراءات 
المختلفة» وإذا لم تحتملها كتبت الكلمة بأحد الوجوه في مصحف» ثم كتبث في مصحف آخر 
بوجه آحر» وهلم جرا. فلا غرو أن كان التعويل على الرواية والتلقي هو العمدة في باب 
القراءة والقرآن. 
ثم إن الصحابة د قد اختلف أحذهم عن رسول الله ولد فمنهم من قرأ بحرف» ومنهم من 
أحذه عنه بحرفين» ومنهم من زادء ثم تفرقوا في البلاد وهم على هذه الحال. 
وكان عثمان ونه حين بعث المصاحف إلى الآفاق: أرسل مع كل مصحف من يوافق قراءته في 
الأكثر الغالب» وعند تفرق الصحابة في البلدان مع احتلافهم في القراءات نقل ذلك عنهم 
التابعون ومن تبعهم» واختلف بسبب ذلك أحذ التابعين حى وضل الأمر على هذا النحو إلى 
الأئمة القراء المشهورين» الذين تخصصوا وانقطعوا للقراءات يضبطوفاء ويعنون يماء وينشروفها. 
هذا منشأ علم القراءات واختلافهاء؛ وإن كان هذا الاحتلاف يرجع في الواقع إلى أمور يسيرة 
بالنسبة لمواضع الاتفاق الكثيرة كما هو معلوم» وهذا الاحتلاف في حدود الأحرف السبعة 
ال نزل 7 القرآن الكريم كلها من عند الله. 
ويحسن في هذا المقام أن ننقل ما كتبه الشيخ الزرقاني في كتابه "مناهل العرفان"» وقد نقله من 
كتاب للنويري مخطوط بدار الكتب المصرية وضعه شرحا للطيبة في القراءات» قال: 
'والاعتماد في نقل القرآن على الحفاظ» ولذلك أرسل - أي عثمان ذه - كل مصحف مع 
من يوافق قراءته في الأكثر» وليس بلازم. وقرأ كل مصر هما في مصحفهمء وتلقوا ما فيه من 
الصحابة الذين تلقوه عن الْبي ى كد ثم تجرد للأحذ عن هؤلاء قوم أسهروا ليلهم في ضبطهاء 
وأتعبوا شارهم في نقلهاء حي ضاروا في ذلك أئمة للاقتداءء وأنحما للاهتداء وأجمع أهل بلدهم 
على قبول قراءقهم: ولم يختلف عليهم اثنان في صحة روايتهم ودرايتهم» ولتصديهم للقراءة نسبت 
اليب ركان المعول أنيها عليهب. 


" م إل القراء بعد هؤلاء كثرو أ وف البلاد انتشرواء و خلفهم أمم بعد آمم» وعرفت طبقام» 


نزول القرآن على سبعة أحرف ظ ۹ عدد القراءات وأنواعها 
واختلفت صفاتم» فكان منهم المتقن للتلاوة المشهورة بالرواية والدراية» ومنهم المحصل لوصف 
واحد» ومنهم ا محصل لأكثر من واحد؛ فكثر بينهم لذلك الاحتلاف» وقل منهم الائتلاف. 

فقام عند ذلك جهابذة الأئمة» وصناديد الأمة فبالغوا في الاجتهاد بقدر الحاصل» وميزوا بين 
الصحيح والباطل» وجمعوا الحروف والقراءات» وعزوا الأوحه والروايات» وبينوا الصحيح 
والشاذء والكثير والفاذ بأصول أصلوها وأركان فصلوها...!2”"1. 

عدد القراءات وأنواعها: 

ذكر صاحب كتاب "الإتقان" أن القراءات متواترة» ومشهورة» وآحاد» وشاذ» وموضوع, 
ومدرج. قال القاضي جلال الدين البلقيئ: القراءة تنقسم إلى متواتر» وآحاد» وشاذ. 

فالمتواتر: القراءات السبع المشهورة”". 

والآحاد: قراءة الثلاثة الى هي تمام العشر» ويلحق با قراءة الصحابة. 

والشاذ: قراءة التابعين» كالأعمش» ويجى بن وثاب» وابن جبير» و نحوهم. 

قال السيوطي: هذا الكلام فيه نظرء وأحسن من تكلم في هذا النوع إمام القراء قي زمانه 
الشيخ أبو الخير ابن الجزريء قال قي أول كتابه "النشر": 

"كل قراءة وافقت العربية ولو بوحه» ووافقت أحد المصاحف العثمانية ولو احتمالا» وصح سندهاء 
فهي القراءة الصحيحة الى لآ يجوز ردهاء ولا يحل إنكارهاء بل هي السبعة ال نزل هنا القرآن؛ 
ووجب على الناس قبوهاء سواء كانت عن الأئمة السبعة» أم عن العشرة» أم عن غيرهم من الأئمة 
المقبولين» وم اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة أطلق عليها شاذة أو باطلة» سواء كانت عن 
السبعة» أم عمن هو أكبر منهم» هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف.”) 


(؟ مناهل العرفان: .401//١‏ 
'"؟ الإتقان: ۲۰۳/۱. 
9 اهل العرفاآن: 2.3/١‏ والإاتقات: 1 ؟. 


بعض الشبهات الواردة ... 516 أول من صنف في القراءات 
قال صاحب الطيبة في ضابط قبول القراءات: 

و 0 ما وافق وجه النحو وكان. للرس احتمالا يحوي 

وصح إسناداء هو القرآن فهذه الثلاثئة الأركان 

وحيفما يختل ركنٌ ابت شلوذه لو أنه في السبعة 


والقراءات: قيل: القراءات السبع» والقراءات العشرء والقراءات الأربع عشرة» وأحظى الجميع 
بالشهرة» ونباهة الشأن: القراءات السبع. 

وتنسب هذه القراءات إلى الأئمة السبعة المعروفين» وهم: نافع» وعاصمء وحمزة» وعبد الله بن 
عامر» وعبد الله بن كثير» وأبو عمرو بن العلاء» وعلي الكسائي ملك. 

والقراءات العشرء هذه السبعة وزيادة قراءة أب جعفرء ويعقوب» وخحلف. 

والقراءات الأربع غعشرة؛ بزيادة أربع على قراءات هؤلاء العشرة وهي قراءة الحسن البصري» 
وابن محيص» ويحى اليزيدي» والشنبوذي. 

أول من صنف في القراءات: 

علم القراءات قن عليه حين من الدهر ¿ يكن شيئا مذ كورا. 

وفأقل من صف ف القرايات: أمعال أبي عبيد القاسم بن سلام؛ واي حاتم السحستان: 
وأبي حعفر الطبري» وإسماعيل القاضي. 

م اشتهرت قراءة السبعة؟ 

اشتهرت قراية السبعة على راس الان ق الأمضار الأسلافية. افكان الناس قي البضرة على 
قراءة أبي عمرو ويعقوب» وبالكوفة على قراءة حمرة وعاصم» وبالشام على قراءة ابن عامر, 
وبمكة على قراءة ابن كثير» وبالمدينة على قراءة نافع. 

م دونت القراءات؟ 

دونت في فناية القرن الثالث ببغداد على يد الإمام ابن بجاهد أحمد بن موسى بن عباس» فجمع 


نزول القرآن على سبعة أحرف 51 <- القراء السبعة المشهورون 


قراءات هؤلاء السبعة» غير أنه أثبت اسم الكسائي؛ وحذف يعقوب. 


كان آخذا على نفسه ألا يروي إلا عمن اشتهر بالضبط والأمانة» وطول العمر في ملازمة 
القراءة» واتفاق الآراء على الأحذ عنه والتلقي منه. 
واقتصار ابن جاهد على هؤلاء السبعة» ليس بحاصر للقراء فيهم» ولا بعلزم أحدا أن يقف عند 
حدود قراءقم. 
القراء السبعة المشهورون: 
القراءات المتواترة نقلت لنا عن القراء الحفظةء المشهورين بالحفظ والضبط والإتقان» وهم أئمة 
القراءات المشهورة» الذين نقلوا لنا قراءة الصحابة عن رسول الله کا وكان لحم فضل العلم 
والتعليم لكتاب الله العظیم» كما قال صلوات الله وسلامه عليه: "خيركم من تغل القرآن 
وعلمه"» وقد جع الشيخ أبو اليسر عابدين هؤلاء القراء في بيتين من الشعر فقال: 

فنافع» وابن کثير» عاصم وجمرة م أبو عمرو صمو 

مع ابن عامر اتی الكسائي أكمئة السبع بلا امتراء 
القراء السبعة: 


=١‏ ان عام 
امه عبد الله اليحصبي» قاضي دمشق في غولافة الو ليد بن عبد الملك» ويكن أبا عمرال» وهو تابعي» 
وقد اح القراءة عن المغيرة بن أي شهاب المخحزومي» عن عثماك بن عفان» عن رسول الله ا 
توفي بدمشق سنة ماني عشر ومائة وقد اشتهر برواية قراءته هشام» وابن ذكوان. 


نزول القرآن على سبعة أحرف ۴ ۰ ۰ القراء السبعه المشهورون 
وما حعقق الشام دان أبن عامر فتلك بعبد الله طابت محللا 


هشاع وعبد الله وهو اتسابهء ‏ للكواك: بالاساد غه تقد 


۴= اين كثير: 
هو أبو حمد» عد الله بن كثير الداري الک ع. كان إمام الناس في القراءة .بمكة؛ وهو تابعي ) 
مائة وعشرين. 
وراوياه البري (ت ۲۰۰ ه) وقنبل (ت۲۹۱ه). 
ومكة عبد الله فيها مقامه هو ابن كثير كاثر القوم متلا 
روىق أحمد البق له و ميرد على سند وهو الملقب قنبلا 


- عاصم الكوفي: 
هو عاصم بن أبي النجود الأسديء ويقال له: ابن يهدلة» ويكين أبا بكرء وهو تابعى» توفي 
بالكوفة سنة ۱۲۷ أو 2١7/8‏ وراوياه شعبة آت5اه) وحفص زت١٠8١اه).‏ 
يقول فيهم صاحب الشاطبية: 
وبالكوفة الغراء منهم ثلاثة أذاغوا ققد ضاعت سذ وق شاه 
فأما أبو بكر وعاضم امه فشنعبة راويه المبرز أقضك 


وذاك ابن عياش أبو بكر الرضا و حفص وبالاتقان كان مفضاد 
=٤‏ ابو عفرو 
هو أبو عمرو زان بن العلام بن عمار البصري» شيخ الرواة» وقيل: امه يجى: وقيل: امه کته 


توق بالكوفة سنة أربع وخمسين مائة» وراوياه الدوري (ت1745ه) والسوسي (ت١51١ه).‏ 


نزول القرآن على سبعة أحرف 0 11 1 القراء السبعة المشهورون 
قال صاحب الشاطبية: 

وأما الإمام المازني صريحهم أبو عمرو البصري فوالده العلا 

أفاضن على یی الیزیدق سیه فأصبح بالعذب الفرات معللا 

أبو عمرو الدوري وصالحهم آبو ‏ شعيب هو السوسي عنه نقلا 


ه- حمزة الكوفي: 
هو حمزة بن حبيب بن عمارة الزيات الفرضي التيمي» مولى عكرمة بن ربيع التيمي» ويك 
أبا عمارة» توفي بحلوان قي خلافة أبي جعفر المنصور سنة ١١٠ه‏ وراوياه خلف 
(ت۲۲۹ه) وخلاد (ت ۰ ۲۲ه) بواسطة سليم. 
قال إضاخب الشاطبية: 
وحمزة ما أزكاه من متورّع إماما صبورا للقرآن مرتلا 


روف 2-5 حمنك وخلاد الذي رو اه سليم متنا و مخحصاد 


5- نافع: 
هو أبو روم نافع بن عبد الرحمن بن أب نعيم الليثي» أصله من أصفهان» وانتهت إليه رئاسة الإقراء 
بالمدينة المنورة» وتوفي يما سنة 55 ۱ه وراوياه قالون” ' (ت ۲۲۰ ه) وورش (ت۱۹۷ه. 
يقول صاحب الشاطبية: 
فأما الكريم السر قي الطيب نافع فذاك الذي اختار المدينة منر لا 
وقالون عيسى؛ تم.عمان ورشه يضحبة اشد الرقيع انلا 
۷- الكسائي : 
هو علي بن حمزة إمام النحاة الكوفيين» ويكن أبا الحسن؛ وقيل له: الكسائي؛ لأنه كان في الإحرام 


امتا اليك قي أصل و ضعها» ورش؛ EN‏ بتاضه. 


بعض الشبهات الواردة 000 55 5 القراء السبعة المشهورون 
لابسا كساءء توفي ب"برنبوية" قرية من قرى الري» حين توجه إلى خراسان مع الرشيد سنة 
8 » وراوياه أبو الحارث (ت ٤۲٤‏ ۲ه) والدوري (ت155اه). 
يقول: صاحب الشاطبية: 
وما علي فالڪسائي نعته لما كان قي الإحرام فيه تسربلا 


روى ليثهم عنه أبو الحارث الرضا ‏ وحفص هو الدوري ولي الذكر قد حلا 


3 د‎ F# 


الفصل الخامس "5 النسخ في القرآن وحكمته التشريعية 
الفصل الخامس: 
النسخ فى القرآن الكريم وحكمته التشريعية 


حاءت الشريعة الإسلامية الغراء» محققة لمصالح الناس» متمشية مع تطور الزمن» صالحة لكل 
زمان ومكان» وكان من رحمة الله تبارك وتعالى بعباده أن سن لهم سنة "التدرج في الأحكام"؛ 
لتبقى النفوس على أتم الاستعداد؛ لتقبل تلك التكاليف الشرعية برضى وقناعة وطمأنينة؛ 
فلا تشعر .كلل أو ضحرء ولاتشعر ممشقة أو شدة» ولتظل الشريعة الغراء - كما أرادها المولى 
جل وعلا - شريعة جمحة؛ سهلة» يسيرة» لا عسر فيها ولا تعقيد» ولاشطط فيها ولاإرهاق» 
تحقيقا لقوله تعالى: بريد ھک وود ريد بع الْعُسْرَ (لبترة:ه01: وقوله جل ثناؤه: 
طوَمًا جَعَلَ عَليكُمْ في ادن مِنْ حرج مله يكم رايم .. 4 «المج:/م الآية. 

ومن المعلوم أن الأحكام ما شرعت إلا لمصلحة العباد» وهذه المصلحة تختلف باختلاف الزمان 
والمكان» فإذا شرع حكم في وقت من الأوقات» وكانت الحاحة ملحة إليه» ثم زالت تلك 
الحاحة» فمن الحكمة نسخه وتبديله بحكم يوافق الوقت الآخرء فيكون هذا التبديل والتغيير 
عقا للمضلحة؟ موديا للعايةة. ناقعا للات وما شل ذلك إلا "كمل الطبيب: الذي يغير 
الأغذية والأدوية للمريض باحتلاف الأمزحة والقابلية والاستعداد. 

والأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم؛ هم "أطباء القلوب"» ومصلحو النفوس؛ لذلك جاءت 
شرائعهم مختلفة» تبعا لاختلاف الأزمنة والأمكنة» وجاءت بسنة "التدرج في الأحكام"؛ لأنا 
عثابة الأدوية والعقاقير“ للأبدان» فما يكون منها في وقت مصلحة» قد يصبح في وقت آخر 
مفسدة» وما يصلح لأمة لا يصلح لأحرى» وتلك هي حكمة العليم الحكيم» الذي شرع لكل 
زمان ما يصلح له. 


'"' العقاقير جمع عاقر: أصل الدواء. 


النسخ في القرآن ... ٠‏ 55 كلمة لطيفة في النسخ للقاسمي 


كلمة لطيفة في النسخ للقاسمي : 

وجَاء ف التفسير المسمى "مقاسن التأويل" للشيخ جمال الدين القاسمي» كلمة بديعة ننقلها هنا 
لجمالهاء يقول الشيخ يلكه: 

"إن الخالق تبارك وتعالى ربى الأمة العربية في ثلاث وعشرين سنة تربية تدريجية» لا تتم لغيرها 
- بواسطة الفواعل الاجتماعية - إلا في قرون عديدة» لذلك كانت عليها الأحكام على حسب 
قابليتهاء وم ارتقت قابليتها دل الله ذلك الحكم بغيره» وهذه سنة الخالق في الأفراد والأمم على 
حد سواءء فإنك لو نظرت في الكائنات الحية» لرأيت أن النسخ ناموس طبيعي مخسوس قي الأمور 
المادية و الأدبية معاء فإن انتقال الخلية الإنسانية إلى جنين» ثم إلى طفل» فيافع» فشاب» فكهل» 
فشيخ. وما يتبع كل دور من هذه الأذوارء يريك بأحلى دليل: أن التبدل ق الكائنات ناموس 
طبيعي محقق» وإذا كان هذا النسخ ليس .عستنكر في الكائنات» فكيف يستنكر نسخ حكم وإبداله 
بحكم آحر في الأمة» وهي في حالة نمو وتدرج من أدن إلى أرقى؟ 

هل يرى إنسان له مسكة من عقل أن من الحكمة تكليف العرب - وهم في مبدأ أمرهم - 
ما يلزم أن يتصفوا به» وهم في فاية الرقي الإنسان» وغاية الكمال البشري؟ وإذا كان هذا 
لا يقول به عاقل في الوجودء فكيف يجوز على الله - وهو أحكم الحاكمين - بأن يكلف 
الأمة وهي قي دور "طفوليتها" ما لاتتحمله إلا في دور "شبوبيّتهاء وكهولتها"...؟ 

وأي الأمرين أفضل؟ أشرعنا الذي سن الله لنا حدوده بنفسه» ونسخ منه ما أراد بعلمه» وأتمه 
بحيث لا يستطيع الإنس والحن أن ينقصوا حرفا منه؛ لانطباقه على كل زمان ومكان» وعدم 
يخافاتة لآيةا حالة من حالات الأنسان8 آم شرائع ديتية أخرى» حرفها كهانهاء واتسيخ الوجوة 


أحكامها - بحيث يستحيل العمل بها - ؛ لمنافاتها لمقتضيات الحياة البشرية من كل وبجه...؟(“ 


انظر "محاسن التأويل" للشيخ جمال الدين القاسمی: .۲٠۹/۲‏ 


النسخ في القرآن - 1 1۷ تعريف النسخ 
تعريف النسخ لغة واصطلاحا: 

النسخ لغة: يان معن الإزالة» تقول العرب: نسحت الشمس الظل - آی: ازالته -» ومنه قوله 
تعالى :لفيْنْسَحُ ال مَا يمى السْيْطان 4 (الحج:؟ه) أي: يزيله ويبطله؛ ويأن تمعن النقل من موضع 
إلى موضع» ومنه رادم أنه تنسحت الكباب: أي : نقلت ما فيه إلى كتاب أخخرء ومنه قوله تعالى: 
#إنا کنا نَسْتَنْسِحُ ما کن نشو ا َعْمَلونَ (الحائية:83) ويأني يمعيئ التبديل» ومنه قوله تعالى: #وَإذا 
بدلا آي مَكان آي (النحل:٠٠٠)»‏ وبع التحويل» ومنه تناسخ المواريث من واحد إلى واحد» 
هذا من حيث اللغة. 

وأما في الشرع: فهو انتهاء الحكم وتبديله بحكم آخرء وقد عرّفه الفقهاء والأصوليون بتعريفات 
كثيرة نختار منها أحصرها وأجمعهاء وهو ما قاله ابن الحاحب حيث قال في تعريفه يلكه: "النسخ: 
هو رفع الحكم الشرعي بدليل شرعي متأخر". قال الله تعالى في كتابه العزيز: وما ننسَخ من آي 


دي 2ه 


و نها أت بير مِنْها أو مها ألم نعم أن اه على کل شي قدي ) (البقرة 5 .)١ ٠‏ 

سبب النزول لاية النسخ: 

روي أن اليهود قالوا لبعضهم البعض: ألا تعجبون من أمر محمد؟ يأمر أصحابه بام ثم 
ينهاهم عنه ويأمرهم بخلافه» ويقول اليوم قولاء ويرحع عنه غداء فما هذا القرآن إلا من كلام 
حمد» يقوله من تلقاء نفسه» ويناقض بعضه بعضا؟ فنزلت الآية الكريمة ردا على سفههم 
وجهلهم» بقوله - تقدست أسماؤه - : ما لس من ايأو ليها نَأتِ حير مِنْها أَوْ مها .17" 
ومعن ا«إننْسِهَا: هو ما قاله ترجمان القرآن ابن عباس: أي نتركها فلا تبنطاء ولانتسححها. 
وقيل: هو من النسيان .معي الترك» أي: نتركها بدون تبديل. 


'' انظر روح المعاني للآلؤوسي: .5517/١‏ وتفسير الکشاف: .1731/١‏ 


النسخ في القرآن ... 1۸ هل النسخ واقع ... 


هل النسخ واقع ق الشرائع السماوية؟ 

النسخ 2 الشريعة الإإسلامية جائر عقفلا حادث ”معا وهو واقع بإجماع ال حالافا 
للیهود» فإهم أنكروا و قوعه» وقالوا: م يحدث نسح ق الشرائع؛ آنه نفد على الجهل. و الله 
منزه عن ذلك» ووافقهم على هذا القول "أبو مسلم الأصفهاني"» فقال: إن النسخ في كتاب 
لله تعالى لم يحصل؛ لأن الله تعالى قال عن القرآن العظيم: «إلا أيه بطل من بين يديه وَلا من 
حلفه تَنْزِيلٌ من حَكيم حَمِيدٍ (فصلت:؟4)» فلو جاز النسخ لكان قد أتاه الباطل. 

واحتج جمهور العلماء علي جوار اسح ووقوعه 08 الدلائل القطعبة هل على نبوة خمد ا 
ونبوته ع لاتصح إلا مع القول بنسخ شرع من قبله» وهذا دليل عقلى. وأما الوقوع فقد قالوا: 
إن النسخ قد حصل في الشرائع السابقة» وقي نفس شريعة اليهود» فإنه جاء في التوراة أن آدم عك 


5 بتزويج بناته من بنيه» 5 قل ڪرم ذلك باتفاق 7') 


أدلة الجمهور: 

استدل الجمهور على وقوع النسخ بحجج كثيرة» نوجزها فيما يلي: 

الحجة الأولى: أن الله تعالى قد صرح به قي الآية الكريمة» وهي قوله سبحانه: لما ننْسَخ من 1 
و يها نَأتِ حير مها أ مثلها) (لبقرة:5٠٠)»‏ قالوا: فهذه الآية صريحة في وقوع النسخ. 
الحجة الثانية: قوله تعالى: وإذا بد آي مَكَانَ آي وَالَهأعْلَّمُ بما يرل قالوا إِنمَا أنت مفتر بر 


5 


أكترهم لا يَعلمُونء قل نزله روح القدس من رَبّك بالحىٌ4 (النحل:١1١٠71١٠١)»‏ قالوا: إن هذه الاية 
واضحة كل الوضوح في تبديل الآيات والأحكام» والتبديل: يشتمل على رفع حكم وإثبات 
آخرء والمرفوع إما التلاوة وإما الحكمء وكيفما كان الأمرء فإنه رفع ونسخ» وهو ما دلت 
عليه الآية الكريمة. 


انظر "التفسير الكبير" للإمام الفخر الرازي: ۲۲۷/۴۳. 


النسخ في القرآن ... 55 كلام الإمام القرطبي 

الحجة الثالفة: نسخ القبلة من بيت المقدس إلى البيت الحرام» وهو ظاهر لايجادل فيه عاقل؛ 

فقد كان المسلمون يتوحهون في صلاقم في بدء الدعوة الإسلامية إلى بيت المقدس» ثم نسخ 

ذلك الحكم» وأمر البي 225 والسامورن بالتوجه إلى البيت العتيق في مكة المكرمة بقوله 
تباركت أسماؤه: قد رى تقب وَحْهِكَ في السَّمَ لوكين قبل َوْضَاهَا فول وَحْهَكَ شطر 

الْمَسْجدِ احزام و یت ما عتم فووا خوش شَطرّة ولبقرة:14١).‏ 

وأخبر تبارك وتعالى عا سيقوله المنافقون» وأهل الكتاب من الطعن في القرآن وني الي #5 بسبب 

ت ركهم التوجه إلى بيت المقدس وصلاتهم نحو البيت الحرام» فقال حلت عظمته: «إْسَيقول السّفَهَاء 

من اناس ما وَلَاهُحْ عَنْ بهم الي كَانُوا ليها ْلَه اْمَشْرِقُ وَالْمَْبُ يَهُدِي من يَشَاُ إلى صِرَاطٍ 

مسْتقيم© (البقرة: 47 .)١‏ 

الحجة الرابعة: أن الله تعالى أمر المتوق عنها زوجها بالاعتداد أربعة أشهر وعشرة أيام» بقوله 

سبحانه: لوَالَذِينَ فون نكم وَيَذَرُونَ أَزوَاحاً يتَربَصْنَ بانفيهن أَرْبَعَة اهر وعَشرا 

(البقرة: 2*4 الآية. 

وقد نسخحت هذه الآية الحكم السابق وهو أن عدة المتوق عنها زوحها حول كامل بقوله 

سبحانه: لوَّصِيَّة لأَرْوَاجِهِمْ ماعا إلى الْحَوْلٍ»4 (البقرة:.14)» وهذا أمر معلوم عند كل مسلم بأن 

حكم الاعتداد للوفاة بعام كامل قل : نسخ إلى أربعة أشهر وعشرة أيام. . 

وهكذا يظهر دليل الجمهور واضحا ساطعا كالشمس في رابعة النهار» بحصول النسخ في الشريعة 

الإسلامية الغراء» ولاعبرة بقول من أنكر النسخ لمعارضته للنصوص الصحيحة الصريحة. 

كلام الإمام القرطبي في جامع الأحكام: 

قال العلامة القرطبي في تفسيرة: "معرفة هذا الباب أكيدة: وفائدته عظيمة» لايستغينٍ عن 

معرفته العلماءء ولاينكره إلا الجهلة الأغبياء؛ لما يترتب عليه النوازل من الأحكام» ومعرفة 

الحلال والحرام» وقد أنكرت طوائف من المتأحرين» المنتمين للإسلام حوازه» وهم محجوجون 


النسخ في القرآن 0/١  ...‏ أقسام النسخ في القرآن الكريم 
بإجماع السلف على وقوعه في الشريعة...» ثم قال سفبه: لا حلاف بين العلماء أن شرائع 
الأنبياء قصد يما مصالح الخلق الدينية والدنيوية» وإنما كان يلزم البداء - أي ظهور الحكمة بعد 
خفائها - لمن لم يكن عالما تمآل الأمور» وأما العالم بذلك فإنما تتبدل حطاباته بحسب تبدل 
المصالح؛ كالطبيب المراعي أحوال العليل» فراعى ذلك في خليقته .عشيته وإرادته: لا إله إلا هو 
فخطابه يتبدل» وعلمه وإرادته لاتتغير» فإن ذلك مخال في جهة الله تعالى" )١(‏ 
أقسام النسخ في القرآن الكريم: 
ينقسم النسخ إلى ثلاثة أقسام: 

الأول: نسخ التلاوة والحكم معا. 

الثاني: نسخ التلاوة مع بقاء الحكم. 

الثالث: نسخ الحكم مع بقاء التلاوة. 
أما الأول: وهو: "نسخ التلاوة والحكم", فلاتحوز قراءته ولاالعمل به؛ لأنه قد نسخ بالكلية 
كاية التحريم بعشر رضعات» فقد روي عن عائشة ها أنها قالت: كان فيما نزل من القرآن 
عقر رضحات سو مات رمن" فسن سن رات مطل مانت فو ق سول اله کک 
وهن فيما يقرأ من القرآن. ٠‏ 
قال الفخر: فالجزء الأول منسوخ الحكم والتلاوة» والجزء الثاني وهو الخمس منسوخ التلاوة 


باقي الحكم عند الشافعية. 


59 انظر "جامع الأحكام" للإمام القرطي: 57/7) وللشيخ زكريا يوسف كتاب سماه: "الإيمان وآثاره"» ذكر فيه 
فصا طويلا رد فيك عل المحددين الذي أنكرو | ال لنسخ ی القرآن بعير دليل ولابرهاك. 
0 


الحديث ار مسلم 2 الرضاع برقم: ۲ع ا وابو داودي والترمدي» والنسائي» ومعناه: ال النسخ نمس 


رضعات 5 إنزاله» حي توق رسول الله و بعص الناس يش رة ه؛ أنه , يبلغه النسخ قرب عهدة. 


اللسخ في القرآن ٠...‏ ۷1 أقسام النسخ في القرآن الكريم 
وأما الثالي: وهو نسخ التلاوة وبقاء الحكم» فهو كما قال الزركشي في"البرهان قي علوم القرآن": 
يعمل به إذا تلقته الأمة بالقبول» كما روي في سورة النور "الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموها 
البتة نكالا من الله» والله عزيز حكيم"» قال عمر 9ه: "ولولا أن يقول الناس زاد عمر في كتاب 
الله لكتبتها بيدي". 7 

وأحرج ابن حبان ف صحيخه عن أبي بن كعب هه أنه قال: "كانت سورة الأحزاب توازي 
سورة النور - يعي في الطول -» ثم نسخحت آيات منها". 

وهذان النوعان "نسخ الحكم والتلاوة و'نسخ التلاوة مع بقاء الحكم" قليل جدا في القرآن 
الكرع» تادر أ نحد فيه مثل هذا النوع؛ لأن الله سبحانه أنزل كتابه الحيد؛ ليتعبد الناس 
بتلاوته و بتطبيق أحكافة: 

وأما الثالث: وهو "نسخ الحكم مع بقاء التلاوة"» فهو كثير في القرآن الكرم» وهو كما قال 
الزرركشي: في ثلاث وستين سورة» ومن أمثلة هذا النوع آية الوصية للوالدين نسحت بآية 
المواريث» وآية العدة بحول كامل نسحت بآية العدة بأربعة أشهر وعشرة أيام» وآية الفدية في 
الصوم للقادر تست بآية وجروب اضرم وتقلع. الضدقة:عدد متاحاة الرسول لق والكف 
عن قتال المشر كين» كل ذلك نسخ بآيات في القرآن الكريم واضحات الدلالة والحكم. 

وقد أَلّفِ الشيخ فية الله ين لات رسالا في الناسخ والمنسوخ" جاء فيها ما نصه: "اعلم أن 
أول النسخ في الشريعة: أمر الصلاة» ثم أمر القبلةء ثم الصيام ليوم عاشوراء ثم الإعراض عن 
المشركينء ثم الأمر بحهادهم؛ ثم أمره بقتل المشركين» ثم أمره بقتال أهل الكتاب حي يعطوا 
الجزية» ثم ما كان أهل العقود عليه من المواريث» ثم هدم منار الجاهلية؛ لثلا يخالطوا المسلمين 
في حجهم...' إلى آخر ذلك. 


"' الحديث أخرجه البخاري في صحيحه. 


النسخ في القرآن ... 0 الحكمة من نسخ الحكم ... 
اة من ' مع ملع مع بقاء ery‏ 

أما الحكمة من ذلك» فقد بينها العلامة الز ركشي في كتابه "البرهان في علوم القرآن"» فقال: 
'وهنا سؤال» وهو أن يسأل: ما الحكمة في رفع الحكم وبقاء التلاوة؟ والجواب من وحهين: 
أحدهما: أن القرآن كما يتلى؛ ليعرف الحكم منه» والعمل به» فإنه كذلك يتلى؛ لكونه كلام 
الله غزوجل» فيثاب على 'تلاوتة» فتر كت التلاوة لحذه الحكمة: 

وثانيها: أن النسخ غالبا يكون للتخحفيف» فأبقيت التلاوة تذكيرا بالنعمة» ورفع المشقة» حى 
لتق اللسلم فة ال علب بوسر الق 

هل ينسخ القرآن بالسنة بي المطهرة؟ 

اتفق العلماء على أن القرآن ر ينسخ بالقرآن» وأن السنة النبوية تنسخ بالسنة» والخبر المتواتر ينسخ 
عثله» ولكنهم افوا في مسألة» وهي هل ينسخ القرآن بالسنة؟ والخبر المتواتر بغير المتواتر؟ 
فذهب الشافعي سق إلى أن الناسخ للقرآن» لا بد أن يكون قرآنا مثله» فلايجوز عنده نسخ 
القرآن بالسنة النبوية؛ لاما ليست في درجة القرآن. 

وذهب الجمهور إلى جواز نسخ القرآن بالقرآن» وبالسنة المطهرة أيضا؛ لأن الكل حكم الله تعالى 
ومن عنده» والكل بوحي من الله عز وجل: وما ينطق عن الْهَوَىء إن هو إلا وَحْيّ يُوحَى 4 
رالتحم:٠٠»)»‏ وحجة الجمهور ما ورد من نسخ آية الوصية بحديث: "إن الله أعطى كل ذي حقٌ 
هف آل لآ وة ارارک 

ونسخ جلد الزاني المخصن في الآية الكريعة: «الزَانيّة والراني فاخلدوا كل" واخ مهما مانة حَلدَوٍ 
الورك حبك تسخ اعخلد بالرحيه فقد رم رسول الله 26 ماعرا والغامديةة ر جلد واحذا سما 
فدل على أن الحكم وهو الحلد نسخ بالسنة المطهرة».وهذا القول هو الأشهر والأظهر" وال أعلم. 


اسح فالقراة 00202020200 077 02020202020200 هليقعالنسخفيالأخبار 


هل يقع النسخ في الأحبار؟ 
جمهور العلماء على أن النسخ مختص بالأحكام» بالأوامر والنواهي» والخبر لا يدخله النسخ؛ 
لاستحالة الكذب ف حر الله كبارك وتعا: 
وقيل: إن الخبر إذا تضمن حكما شرعيا جاز نسخه» كقوله تعالى: وَمِنْ ثَمَرَاتِ التجيل وَالْأَعْنَابٍ 
تتَحِذُونَ مئه سَك را وَرِرْقاً حَسَناً» ولنحل:7:): فهذا خبر عن الخمر الذي يخرج من التمر والعنب؛ 
وقد انسخحه الله اغزوجل بآية تخر الخمر؛ #إنما الع وَالْمَيْسِةٍ والأنصاب والأزلام ريشي من 
اا O‏ (المائدة: ٠‏ 9). 

كيه تج بشت يهالو شه + رھک“ أ أي: ما لتقل قن ا آية إلى غيره» فنبدله و نغيره؛ 
وذلك أك يحول الحلال حراماء والحرام دالا والمباح محظوراء والمحظور هباحا. .. تم قال: 
ولايكون ذلك إلا في الأمر والنهي» والحظر والإطلاق» والمنع والإباحة» فأما الأخبار فلايكون 
فلايكون فيها ناسخ ولا مس وخ".07 
هذه لمحة خاطفة عن النسخ قي الشريعة الإسلامية» ولي القرآن والسنة النبوية» ينع ينبغي أن يلم 
كا طالب العلم وأن يعرف E‏ دق الله عزو جل 2 تشريع الأحكام؛ وإنزال الأيات على هذا 
الو جه الدقيق؛ الذي حمق مصاحح العباد» وساير تطور الزمن بواسطة الناسخ والمنسوخ, 
أو جز ناه في هذه العجالة فإوالله يقول الحق وه هدي السَبيل 4 (الأحزاب: 4). 


* ¥ عد عند 


3 انظر س 8 'حامع الاك للطبري: ۷/١‏ 5 3 


الفصل السادس ٠7‏ جمع القرآن الكرجم 
الفصل السادس: 

جمع القرآن الكريم 
جمع القرآن قي عهد النبوة: 


جمع القرآن الكريم ق عهدين: عهد النبو ة» و عهد الخلقاء الراشدين› ۾ قد كان لکل جح 
خصائصه ومزاياه. وكلمة "جمع" تطلق أحيانا ويراد منها الحفظ والاستظهار في صدور الرحال» 
وتطلق تارة ويراد منها الكتابة والتسجيل في الصحائف والأوراق. 
وقد كان لجمع القرآن في عصر النبوة الأمران معا: 

أو لا: الجمع في الصدور عن طريق الحفظ والاستظهار. 

ثانيا: الجمع في السطور عن طريق الكتابة والنقش. 
وتدوينه» مما لم يسبق لكتاب سماوي أن نال من الرعاية والعناية والاهتمام كما ناله القرآن 
الک کات الله اميك ومعجزه منك الشالدة: 
جمع القران في الصدور: 
نزل القران الكريم على البي الأمي. فكانت مته منصرفة إلى حفظه واستظهاره؛ ليحفظه كما 
إلى العرب الأميين' ؟: هو الذي بَعَث في الأمَيّينَ رَسُولا منهم تلو عَليِهِم آياته وير كيهم ويعلمهم 
الكتّابَ والحكمّة4 (الجمعة: ؟) الاية. 
ومن ال الأمى ج ق العادة ‏ أن يعتمد على حافظته وذاكرته؛ لأنه ا يقرأ ولا يكتى؛ ولقد 
كانت الأمة العربية على عهد نزول القرآن» تتمتع بخصائص العروبة الكاملة الي فيها قوة الذاكرة 


"© انظر "مناهل العرفان" للزرقاق: 


جع القرآن الكريم a.‏ جع القرآن في الصدور 
وسرعة الحفظء وسيلان الأذهان. وكان العربي يحفظ مئات الآلاف من الأشعار» ويعرف 
الأحساب والأنساب» فيستظهرها عن ظهر قلب» ويعرف التواريخ» وقل أن تحد منهم من لا يعد 
للك الحسب والنسسو» أو من لا يحفظ المعلقات العشر" على كثرة أشعارهاء وصعوبة حفظها. ثم 
جاءهم القرآن الكريم فبهرهم بقوة بيانه» وروعة أحكامه» وجلال سلطانه» فأحذ عليهم مشاعرهي» 
واستحوذ على عقوهم وأفكارهم» حى صرف ممهم إلى الكتاب المحيد» فيمموا وجوههم نحو 
يحفظونه ويستظهرون آياته وسوره» وتركوا الشعر؛ لاهم وجدوا في القرآن روح ا حياة. 

أما البى ك فقد بلغ من حرصه الشديد على حفظ القرآن: أن يحبي الليل بتلاوة آيات القرآن 
في الصلاة» عبادة وتلاوة وتدبرا لمعانيه» حى تفطرت قدماه الشريفتان من كثرة القيام امغالا 
لأمر الله العلي الكبير: يا يها الْمُرَمَلُ قم اليل إلا فليا نصفه أو انقض مِنْهُ فللا أو زد عليه 
وَرَكلٍ الْقرْآنَ برتلا رالرسل:٠-ي»‏ لذلك فلا عجب أن يكون يله سيّدَ الحفاظ وأن يجمع 
القرآن في قلبه الشريف» ويكون مرجع المسلمين في كل ما يعنيهم من أمر القرآن العظيم. 

وأما الصحابة َيف فقد كانوا يتسابقون إلى تلاوة القران ومدارسته» ويبذلون قصارى جهدهم 
لاستظهاره وحفظه» ويعلّمونه أزواحهم وأولادهم في البيوت» حي لقد كان الذي ير ببيوت 
الصحابة في غسق الأحى» يسمع فيها دويّا كدوي النحل بالقرآن» حي كان صلوات الله عليه 
يعر على بعض دور الأنصارء فيقف على بعضهم يستمع القرآن في ظلام الليل. 

أحر ج البخاري عن أي موسى الأشعري و#ه: أن رسول الله کا قال له: "لو رأيتئي البارحة 
وأنا أستمع لقراءتك» لقد أطت مزمارا من مزامير آل داود . وزاد قي رواية لمسلم: فقلت: 
'لو علمت والله يا رسول الله! أنك تستمع لقراعق لحبّرته للك تحبيرا". <^ 


وورد عن رسول الله ک4 أنه قال: "إن لأعرف أصوات رفقة الأشعريين بالقرآن حين يدخلون 


56 2 أي ينه (المعجم الوسيط: ١ه .)١‏ 


جع القرآن الكريم ۷٦‏ جمع القرآن في الصدور 
بالليا له وأعرف الهم من أ صواقم بالليل بالقرآن» وإن كنت لم أر منازهم بالنهار (رواه الشيخان). 
وقد اشتهر كثير من الصحابة بحفظ القرآن الكرم» وكان الرسول ك يُذكي فيهم روح 
العناية بحفظ القرآن» ويبعث إلى المدن والقرى من 5517 ويقرئهم» كما بعث قبل الهجرة 
مصعب بن عمير» وابن أم مكتوم إلى أهل المدينة» يعلمافهم الإسلام» ويقرئافم القرآن» وكما 
بعث معاذ بن جبل إلى مكة للتحفيظ والتعليم بعد هجرته 325 
قال غبادة بن الصاست: "كات الرحل إذا غاسر دفعه النى 25 إل .رجحل من يعلمة القرآن» 
وات اسم جد رسول: الله 8# ةه رة القرآن؛ حن ابره رسول الله أن يتقضوا 
أصواتمم؛ لكلا يتغالطوا". 
ومن هنا كان فاط اقرا فق عياة الرسول 98 لا .عخضرة: ويكفي أن نعلم أن عدد الذين 
استشهدوا قي مع ركة اليمامة يزيد عددهم على سبعين من كبار الحفاظ» كما قتل مثل هذا 
العدد في عهد الرسول ببكر معونة. اا سباع e‏ 
هد رسول الله بيعر مغونة مكل هذا العدد.. أي أن:عدد الذين استشهدوا من الحفظة ٠‏ 
ولقد كانت أشرف خصوضية هذه الأمة المخمدية أن يكون هذا الكتاب المقدس محفوظا في 
صدورهاء وأن تعتمد في نقله على حفظ القلوب والصدورء لا على كتابته في المصاحف 
والسطور فحسب» بخلاف أهل الكتاب الذين لا نحد منهم من يحفظ التوراة أو الإنحيل» وإغا 
يعتمدون في حفظهما على الكتب المسطرة» ولا يقرؤونه إلا نظراء لا عن ظهر قلب» وهذا 
دحل إليهما التحريف والتبديل. 
أما القرآن الكرع فقد حفظه الله بعنايته الإلهية» فيسّره للحفظ: فإولقد يسنا الْقرْآن للذ كر فل 
من ن مُدَ كرك (القمر:۷١)»‏ وصانه من الصجريك والتبديل بطريق حفظه في السطور» وحفظه قي 
الصدور مصداقا لقوله تعالى: #إنا نحن رمه 1 نا لَه لَحَافظو ن الححر:ةم» وهذا بلا شك 
ميدس کچ راق افيس وای عقر الس اک پت اة فی سي 


جمع القرآن الكريم 8 جمع القرآن في السطور 
جعل أناجيلها في صدورهاء وأنزل عليها كتابا لا يغسله الماءء ولله در القائل: 


الله أكيصسر إن وين عبد وکتابه أقوى وأقومُم قيلاً 
لا ذكر الكتنب. السوالقل عندة طلعَ الصّباحٌ فأطفأ القنديلا 


جمع القرآن في السطور: 
وأما المزية الثانية لهذا القرآن العظيم» فهو جمعه وكنابته في الصحف» فقد كان لرسول الله كه 
کتاب للوحي» كلما نزل شيء من القرآن أمرهم بكتابته» مبالغة قي تسجيله وتقييده» وزيادة 
في التوثق والضبط» والاحتياط الشديد في كتاب الله عز وحل حي تظاهر الكتابة الحفظ 
ويعاشق الحصصيل الصسطون ها أووعه الله ق الفدوى, 
وكان هؤلاء الكتاب من خيرة الصحابة» احتارهم رسول الله ك من الحيدين المتقنين؛ ليتولوا 
هذه المهمة العظيمة» وقد اشتهر منهم "زيد بن ثابت» وأبي بن كعب» ومعاذ بن جبل» ومعاوية 
ابن أبي سفيان» والخلفاء الراشدون وغيرهم من الصحابة الأجلاء مر" 
روى الشيخان عن أنس وه أنه قال: "جمع القرآن على عهد رسول الله وك أربعة» كلهم من 
الأنصار: أبي بن كعب» ومعاذ بن حبل» وزيد بن ثابت» وأبو زيد ده قيل لأنس: من أبو زيد؟ 
قال اخ عمومى . 
وهؤلاء هم مشاهير كتاب الوحي» وإلا فهناك من الصحابة الجمع الكبير الذين كانوا يكتبون 
القرآن» وكثير منهم كان له تضحف حاص كتب فيه ما سمعه أو حفظه من رسول الله و2 
کمصحف ابن مسعود» ومصحف علي» ومصحف عائشة» وغيرهم. 

يقة الكتابة: 
وأما طريقة الكتابة: فقد كانوا يكتبون القرآ ن على العسب واللخاف والرقا ع»“ وعظام 


!'١‏ العسب: جمع عسيب» وهو جريد النحل» كانوا يكشفون الخوص» ويكتبون في الطرف العريض. اللخاف: جمع لخفة؛ بفتح 
الالام وسكون الفا وهي الحجارة الرقيقة. ارقا ع: جمع رقعة. وهي قد تكون من جلد أو ورقء أو غيرها من أدوات الكتابة. 


جمع القرآن الكريم ۷۸ جنع القرآن في عهد أبي بكردكء 
الأ كتاف ۾ عيرها. ذلك؛ أن صنع الورق ۾ يكن مشتهرا عند العرب» ۾ فد کان عند بعض 
الأمم الآخرين كالفرس والرومء ولكنه كذلك كان نادراء فلم يكن منتشراء فكان العرب 
يكتبون على ما يقع تحت أيديهم مما يصلح للكتابة. 
ووی عن زيه بن ثابت هشه أنه قال کا عمد سول الله ص نؤلف القرآن من الرقاع » أي 
حمعه» ۾ کان هذا التأليف عباره عن ترتيب الآيات: حسب إر شاد البي 225 وبأمر وا الله 
تبارك وتعالى» وههذا اتفق العلماء على أن جمع القرآن "توقيفي"» يعين: أن ترتيبه هذه الطريقة 
الي نراه عليها اليو م 2 المضصاحف إغا هو بأمر ووحي من الله فقد ورد أن خبريل ع كان 
ينزل بالآية أو الآيات على البي» فيقول له: يا حمد! إن الله يأمرك أن تضعها على رأ سكذاء 
من سورة كذاء ووكذلك كان الرسول يقول للصحابة: ضعوها قي موضع كذا. 

. ر‎ i 
جمع القرآن في عهد أبي بكر ذقه:‎ 
انتقل رسول الله 5ك إلى حوار الله بعد أن أدى الرسالة وبلغ الأمانة ونصح الأمة» وهدى الناس‎ 
إلى دين الله القوي» وتولى الخلافة بعده "أبو بكر الصديق" رضي الله عنه وأرضاه» وقد واحهته - قي‎ 
حلافته - خحطوب جسيمة» وشدائد عظيمة» ومشاكل صعاب» منها حروب الردة الى وقعت‎ 
بين المسلميت ون أتباع مسيلمة الكذاب» وكانت معركة 'اليمامة معركة حامية الوطيس» وقد‎ 
الحفاظ. وقد هال ذلك المسلمين» وعرٌ الأمر على عمرهقه: فدخل على أي بكر؛ فوجده في‎ 
رأى أن ياععذ بإشارة عمر بعد أن تبين له وجه الملصلحة) وشرح الله صدره لذلك العمل الحليل»‎ 
فأرسل إلى زيد بن ثابت» وعرض عليه الأمر» وطلب منه أن يقوم بجمع القرآن في مصحف‎ 


واحد» ولكن زيدا تردد في بادئ الأمرء ثم شرح الله صدره للذي شرح له صدر أبي بكر وعمرء 


وقد روى البخاري يي صحيحه قصة هذا الجمع ننقلها بنصها لأهميتها: 


جع القرآن الكريم 00 جمع القرآن في عهد أبي بكر 


عن زيد. بن ثابت وه أنه قال: "أر سل إل وکر غلم قل آهل البجانة - أي عطقن 
استشهاد الحفاظ السبعين في معركة اليمامة - فإذا عمر جالس عنده» فقال أبويكر: إن ن عمر 


حاعن» فقال: إن القتل قد استحرٌ - أي كثر واشتدٌ - : يوم اليمامة بقرَاء القرآن» إن أحشى 
أن يستمر القتل بالقراء في كل المواطن» فيذهب من القرآن كثير» وإن أرى أن تأمر بجمع 
القرآن» فقلت: وكيف أفعل ما لم يفعله رسول الله ۳ فقال عمر و#ه: هو والله حير 
فلم يزل يراجعينٍ في ذلك حي شرح الله تعالى صدري للذي شرح الله له صدر عمر» ورأيت 
ف ذلك الذي .رائى. 

قال زيد: فقال أبو بكر: إنك رجحل شاب عاقلء لا نتههمك» قد كنت تككتب الوحى لرسول الله يل 
فتتبع القرآن واجمعه» قال زيد: فوالله لو كلفي نقل حبل من الحبال ما كان أثقل علي مما أمرني 
به فقلت: كيف تفعلان شيئا م يفعله رسول الله ۳ ؟ فقال أبو بكر: هو والله حیر» فلم يزل يراجعيئ 
حي شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر» فتتبعت القرآن أجمعه من اللحاف» 
فالسا وصدور الرجال حي وحدت آخر سورة التوبة مع أي حزيهة الأنضاري" ١‏ 
أجدها عند أحد غيره وقد اء كم رسول من فیک إلى اوهو A‏ اش العَظیم 4 راتر ۲۹۰۱۲۸( 
ائ إل آخر السورة» فكانت الصحف عند أبي بكر حن توفاه الله تعالى» ثم عند عمر حي 
توفاه الله تغالى؛ ثم عند حفصة بنث غمر ّم" رروه البحاري). فهذه الرواية دلت على سبب 
جمع القرآن. 


وهنا أسئلة ينبغي الإجابة عليها بشيء من التفصيل» ونحن نوجزها فيما يلي: 


جمع القرآن الكريم 0 A‏ تساؤلات حول جع القرآن 
أولا: لماذا تردد أبو بكر عن جمع القرآن مع أنه شيء حسن» وأمر يوجبه الإسلام؟ 

والجواب عن ذلك: أن أبا بكر به حشي أن يتساهل الناس في استظهار القرآن وحفظه غيباء 
ويعتمدوا على وجوده في المصاحف» فتضعف نفوسهم عن الحفظ» وتصبح رغبتهم ضعيفة في 
حفظه واستظهاره اعتمادا على أنه مسطر وموجود في مصاحف مكتوية يمكنهم قراءة القرآن يما. 
أما قبل أن توجد المصاحف, فقد كان الجميع يسعون جهدهم لحفظ القرآن» هذا من ناحية. ومن 
ناحية أحرى: فإن أبابكر الصديق كان رجلا وقافا عند حدود الشر ع» مقتفيا لآثار الرسول 2 
فقد حشي أن يكون بعمله هذا مبتدعا شيئا لا يحبه رسول الله وهذا قال لعمر: "كيف أفعل شيا 
م يفعله رسول الله؟" ولعله كان يخاف أن يسوقه الإنساء والاحتراع إلى الوقوع في المخالفة 
والابتداع» ولكنه لما رأى الأمر خطيراء والفكرة - في حد ذاتها -- وسيلة من أعظم الوسائل لحفظ 
الكتاب الشريف» وانحافظة عليه من الضياع والتحريف» وأيقن أنها ليست من الأمور الخارجة» ولا 
من البدع المستحدثة» عزم على جمع القرآن» وظل يقنع زيدا بتلك حب شرح الله صدره» فقام 
بتنفيذ ذلك الأمر الخطيرء والله أعلم. 

ثانيا: لماذا احتار أبوبكر زيد بن ثابت من بين الصحابة الكرام هذا العمل الجليل؟ 

والجواب عن ذلك: أن زيدا ونه قد اجتمع فيه من المواهب العظيمة الى تؤهله لجمع القرآن 
ما لم يجتمع في غيره من الرحال؛ إذ كان من حفاظ القرآن» ومن كتاب الوحي لرسول الله 
وشهد "العرضة الأخيرة" للقرآن في حتام حيانه كك وكان فوق ذلك معروفا بشدة ورعه» 
وعظم أمانته» و كمال خلقه؛ واستقامة دينه» وكان معروفا بالنبوغ والذكاء» وهذا ما أشار إليه 
كلام أبي بكر في رواية البخاري حين استدعاه» وقال له: "إنك رجحل شاب عاقل لا نتهمك› 
كنت تنب الوخى لرسول الله" 

فلهذه الخصائل والمزايا الحميدة» اختاره أبوبكر الصديق لجمع القرآن» ونما يدل على شدة ورع زيد 
این ثابت آنه قال: "فوالله لو كلفئ نقل حبل من الحبال ما كان أثقل على ما أمرئ به". الحديث 


جمع القرآن الكريم ١م‏ الخطة الرشيدة في جمع القرآن 
ثالغا: ما هو المقصود من قول زيد ونه في رواية البحاري: حي وحدت آخر سورة التوبة مع 
أي خزيعة ذه لم أجدها عند غيره؟" 
والحجواب عن ذلك: أل زيدا فاه م يجد هذه الآيات مكتوبة عند أحد من الصحابة» إلا عند 
أبي حزيمة الأنصاري» وليس المراد أنها لم تكن محفوظة؛ إذ أن زيدا نفسه كان يحفظهاء وكان 
كثير من الصحابة يحفظوفاء ولكنه أراد أن يجمع بين الحفظ والكتابة» كما سنبينه إن شاء الله 
زيادة في التوئق» ومبالغة في الاحتياط؛ وعلى ذلك النهج الرشيد تم جمع القرآن. 
الخطة الرشيدة في جمع القران: 
وقد انتهج زيد بن ثابت ونه في جمع القر اة خط رشيدة في غاية الدقة والإحكام» فيها 
ضمان لحياطة هذا الكتاب المحيد جما يليق به من تثبت بالغ وحذر دقيق» فلم يكتف .ما حفظ 
ل قلبه ولاعا كنب يده ولا جا مع بأذنه» بل جعل يتتبع ويستقصي آخذا نفسه أن يعتمد 
في جمع القران على مصدرين اثنين: 

أ- ما كان مخفوظا في صدور الرجال. 

ب ها قب بين يناي رسول ا۵ 28 
فلا بد أن يتضافر الأمران "الحفظ» والكتابة"» وبلغ من شدة حرصه واحتياطه أنه كان لا يقبل 
شيقا من المكتوب حن يشهد شاهدان عدلات أنه كتب: بين يدي رسول الله 26 يدل عليه 
الحديث الذي رواه أبو داود في سننه قال: "قم عمرء فقال: من كان تلقى من رسول الله 94 
شيئا من القرآن» فليأت به» وكانوا يكتبون ذلك في الصحف والألواح والعسب» وكان لا يقبل 
من أحد شیا حى يشهد شهيدان". 
ويدل عليه كذلك ما رواه أبو داود أيضا أن أبا بكر ذه قال لعمر ولزيد: "اقعدا على باب 
اللسجد» فمن جاءكما بشاهدين على شيء من كتاب الله فاكتباه". 


جع القرآن الكريم A‏ مزايا مصحف أي بكر الصديق 
قال ابن حجر: المراد بالشاهدين: الحفظ» والكتابة. و قال السخاوي: المراد نما يشهدان على أن 
ذلك اكوب كنب سن يلاي ,رسول الله ك وذلك. غاية :في العبيت .والدقة والانحكام: مين 
الصديق وه رسمه منهجا لزيد بن ثابت فل 


مزايا مصحف أبي بكر الصديق ن#نه: 

امتازت الصحف الى جمعت في عهد أبي بكر الصديق في "مصحف واحد" بعدة مزاياء أهمها: 
أولا: التحري الدقيق التاغ؛ والتفبت الكامل: 

ثانيا: نم يسجل في المصحف إلا ما ثبت عدم نسخ تلاوته. 

ثالغا: إجماع الأمة عليه» وتواتر ما سجل فيه من الآيات القرآنية. 

رابعا: مول المصحف للقراءات يلهجون بالثناء العاطر على أي بكر الصديق حيث حفظ 
القرآن الكريم من الضياع» وذلك بتوفيق من الله عزوجل» ومدد من عنده. 

وقد قال على بن أبي طالب كرم الله وجهه: "أعظم الناس في السائحش سرا أ بع رة 
على ان بكرة ھی اول شه جمع كتاب ل" 

ولقد أصبح جمع القرآن منقبة خالدةء لا يزال التاريخ يذ كرها بالجميل والثناء العاطر لأبي بكر 
في التوجيه والإشراف» ولزيد بن ثابت في التنفيذ والعمل لد 

وجمع القرآن في مصحف واحد في عهد أبي بكر لا يع ن اتخات م اع 
مصاحف كتبوا فيها القرآن من قبل» فإن ذلك لاينافي أن يكون لبعض الصحابة مصحف 
حاص» ولكن هذه المصاحف ل تظفر كما ظفر به مصحف أبي بكر من دقة البحث والتحريء 
والاقتصار على ما لم تنسخ تلاوته» ومن بلوغه حد التواتر» ومن إجماع الأمة عليه ومن شموله 
للأحرف السبعة "القراءات السبع" كما تقدم. 

فهذا علي فيه كان له مصحف حاص كتبه في بدء خلافة أبي بكر وعزم ألا يخرج إلا للصلاة 


جمع القرآن جمع القرآن الكريم Ar‏ لماذا لم يجمع القرآن ... 
حي ينتهى من کتابته. روى السيوطي عن محمد بن سيرين عن عكرمة أنه قال: لما كان بدء 
خلافة أبي بكرء قعد على بن أبي طالب في بيته» فقيل لاي بكر: قد كره بيعتك» فأرسل إليه 
فقال: أكرهت بيعي؟ فقال: رأيت كتاب الله يزاد فيه» فحدثت نفسي ألا ألبس ردائي إلا 
لصلاة حن أجمعه. قال له أبو بكر: فإنك نعم ما رأيتء' 2 فقد كان له مصحفء ولكنه كما 
يروى عن ابن سيرين كان فيه الناسخ والمنسوخ» فلم يكن مثل مصحف أبي بكر. 

اذا لم يجمع القرآن في مصحف واحد: 

ونتساءل هنا: 

لاذا لم يجمع القرآن الكريم في مصحف واحد في زمن البى كع 

والجواب عن ذلك: 

أولا: إن القرآن لم ينزل مرة واحدة» وإنما نزل مفرقاء ولا يمكن جمعه قبل أن يتكامل النزول. 

ثانيا: إن بعض الآيات كانت تُنسخ. وإذا كان القرآن عرضة للنسخ» فكيف يمكن أن بجمع 
في مصحف واحد؟ 

ثالغا: إن ترتيب الآيات والسور لم يكن على حسب التزول» فقد تتزل بعض الآيات في أواخر 
الوحي» بينما يكون ترتيبها في أوائل السور الكريعة» وهذا يقتضي تغيير المكتوب. 

زاغا كانت ال بيق ترول غر سا اترله ريدق وقاته ك قصيرة سنك رق ت نالفل 
الأول أن اآنحر ما رل من القرآن :قله عالى» وو تفقوا يو عا قز رن هه إلى اف وة ج وقد 
انتقل رسول الله إلى جوار ربه بعد نزوها بتسع ليال» فالمدة إذا قصيرة» ولا يمكن جمعه قبل 
تكافل النزول. 

خامسا: لم يوحد من دواعي الجمع في مصحف واحد» مثل ما وحد في عهد أبي بكرذ», 
فقد كان المسلمون بخير» والقراء كثيرون» والفتنة مأمونة» بخلاف ما حصل قي عهد أبي بكرف 


)01 انظر کان "اللإنقان" | 95 طي. 


جمع القرآن الكريم 4 جمع القرآن في عهد عثمان 
من مقتل الحفاظ› ج عاف ل ضياع القرآن. 

والخلاصة: إن القرآن لو جمع في مصحف واحدء والحال على ما ذكرنا لكان القرآن عرضة 
للتغيير والتبديل كلما وقع نسخ» أو حدث سبب مع أن أدوات الكتابة لم تكن ميسورة» 
والظروف لا تساعد على ترك المصحف القدع؛ والاعتماد على المصحف الجديد؛ لأنه لا يمكن 
أن يكون في كل شهر أو يوم مصحف يجمع كل ما نزل من القرآن» ولكن لما استقر الأمر 
مختام التنزيل» ووفاة الرسول» وان النسخ؛ وعرف الترتيب أمكن جمعه في مصحف واحد» 
وهذا ما فعله الخليفة الراشد أبوبكر الصديق ويه وجزاه عن القرآن والمسلمين خير الجزاء. 
جمع القرآن في عهد عثمان ذه: 

أما جمع القرآن في عهد عثمان» فقد كان له سبب آخر غير السبب الذي حدث في عهد أبي 
بكر» افقد اتسعت الفتوحات الإسلامية فق عهد. عقمان» وتفرق المسلمون بف الأقطار 
والأمصار» واشتهر في كل بلد من البلاد الإسلامية قراءة الصحابي الذي علمهم القرآن» 
فأهل الشام كانوا يقرؤون بقراءة "أبي بن كعب"و#ه. وأهل الكوفة كانوا يقرؤون 
بقراءة"عبد الله بن مسعود" ف وغيرهم كان يقرأ بقراءة "أبي موسى الأشعري" ذله. 

فكان بينهم احتلاف في حروف الأداء» ووحوه القراءات» حن كان الأمر يصل إلى النزاع 
والشقاق بينهمء وكاد بعضهم يكفر بعضا بسبب اختلاف القراءة. 

روي عن أب قلابة أنه قال: "لما كانت خلافة عثمان» جعل المعلّم - المقرئ - يعلم قراءة 
الرجل» والمعلم يعلم قراءة الرحل» فجعل الغلمان يلتقون فيختلفون؛ حي ارتفع إلى المعلمين: 
حي كفر بعضهم بعضاء فبلغ ذلك عثمان» فخطب فقال: "أنتم عندي تختلفون» فمن نأى 
3 أي بعد - عن من الأمضار فهم أشد الحتلافا" . 


هذه الأسباب والأحدات ‏ رأئ عثمان يثاقب رأية: وضادق نظرةة أن يعدارك الخرق قبل أن 


موا اي سا س اب سے للقر کے 
يتسع على الراقع» وأن ستاصل الداء قبل أن يصعب الدواء» فجمع أعلام الصحابة» ورجال 
الرأي والبصر فيهم» واستشارهم في علاج تلك الفتنة» وعلاج ذلك الاحتلاف» فأجمعوا 
أمرهم على أن يستنسخ أمير المؤمنين مصاحف عديدة» ويبعث إلى كل بلد أو مصر .عصحف 
منهاء وأن يأمر الناس بإحراق كل ما عداهاء حى لا يبقى ثمة طريق للنزاع والاختلاف في 
وجوه القراءة» فشر ع - ذه - بتنفيذ هذا القرار الحكيم» فعهد إلى أربعة من خيرة الصحابة» 
وثقات الحفاظ وهم: "زيد بن ثابت» وعبدالله بن الزبير» وسعيد بن العاض» وعبدالر حمن بن 
هشام"» وقد كانوا جميعا من قريش من المهاحرين إلا "زيد بن ثابت". فقد كان من الأنضار, 
وكات هذا العمل اطليل محة "۴۴" عجريك وقال طؤلامة إذا حلفم اق شي بن وجوه 
القراءة» فاكتبوه بلغة قريش» فإن القرآن نزل بلغتهم. 

وطلب عثمان من حفصة بنت عمر أن تعطيه المصحف الذي كان عندهاء والذي جمعه أبو بكر؛ 
لينسخ منهغدة نسع ثم يعيده إليهاء ففعلت:. 


سبب جمع عثمان للقرآن الكريم: 

روق البخاري عن أنس بن ماللك آنه قال: 

'إن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان» وكان يغازي أهل الشام في فتح أرمينية وأذربيجان مع 
أهل العراق» فأفز ع حذيفة احتلافهم في القراءة: قال حنقيفة ا يا أعير اسنا در 
هذه الأمة قبل أن يختلفوا في الكتاب احتلاف اليهود والنصارئى؛ فأرسل عثمان إلى حفصة أن 
أرسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف» ثم نردها إليك» فأرسلت مما حفصة إلى عثمان؛ 
فأمر زيد بن ثابت» وعبدالله بن الزبير» وسعيد بن العاص» وعبدالرحمن بن الحارث بن هشام» 
فنسخوها في المصاحف» وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة: إذا احتلفتم أنتم وزيد بن ثابت 


قي شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش» فإنما نزل بلساهمء ففعلوا حن إذا نسخوا المصحف 


ال الس RE. E‏ أده 1 a‏ امسن 
ف المساحق رد غقمان المبحف إلى حفسية» وأرسل إلى كل أفق قصحى ما تستحواء وأمر 


ھا سواه من القرآن فق كل صحيفة أو مصضحق أن خرق". 


الفرق بين جمع أبي بكر وجمع عثمان فما: 

ونستطيع مما س سبق أن نعرف الفرق بين جمع أبي بكر وجمع عثمان» وهو أن الجمع في عهد 
أبي. بكر غا كان عبارة عن نقل القرآت وتاه ف مصحف واحد 'مرتب الآيات» جمعه ف 
اللخااف والعسب والرقاع» وكان سبب الجمع موت الحفاظ» وأما جمع عثمان فقد كان 
عبارة عن نسخ عدة نسخ من المصخف الذي جمع في عهد أبي بكر؛ لترسل إلى الآفاق 
الإسلامية» وكان سبب الجمع إنما هو اختلاف القراء في قراءة القرآن» والله أعلم؛ وصلى الله 


على سيدنا محمد واله و صحبة وسلم. 


#F‏ جد علد عند 


١ 
| 7 


ا : 7 . أ كاه 


الفصل السابع AY‏ ش التفسير والمفسرون 
الفصل السابع: 
التفسير والمفسرون 


أنزل الله كتابه العظيم؛ ليكون: وسقورا ملسن ومنهاجا يسيرون عليه في حياهم» فيستضيئون 
بضيائه» ويهتدون بمديه» ويقتبسون من تعاليمه الرشيدة» ونظمه الحكيمة ما يجعلهم في أوج 
السعادة وار ,ويرقع هم إلى ذرئى اد رالكال ويوهليس إلى اة ريب الأنسانية 
ويجعلهم السادة والقادة في هذه الحياة» يسيرون بالأمم إلى حياة العزة والكرامة» ويوصلوفم 
إلى شاطيء الأمن والاستقرار والسلام. 

ولآريب أن البشرية تعبط اليوة:ق ظلمات السقارة وا“داهلية وتعرق:ى جار القحلل وعبادة 
الال تيس ها من منقذ إلا الإسلام عن طريق الاسترشاد بتعاليم القرآن ونظمه الحكيمة» الي 
روعيت فيها جميع عناصر السعادة للنو ع البشري على ما أحاط به علم الخالق الحكيم. 

ومن البدهي أن العمل هذه التعاليم لايكون إلا بعد فهم القرآن وتدبره» والوقوف على ما 
حوى من نصح وإرشاد» وهذا لايتحقق إلا عن طريق الکشنقت والبيان؛ لما الكل قاف ابات 
القرآن» وهو ما نسبه ب "علم التفسير" خصوصا في هذه العصور الأخيرة الى فسدت فيها 
ملكة البيان العربي» وضاعت فيها حصائص العروبة حي من سلائل العرب أنفسهم. 

فالتفسير هو المناخ لحذه الكنوز والذحائر الى احتواها هذا الكتاب امحيد» وبدونه لا يمكن 
الوصول إلى هذه الكنوز والذحائر» واللآلىء والجواهرء مهما بالغ الناس في ترديد ألفاظ 
القرآن» وقرؤوا آياته في كل صباح ومساء. 

وإنه لمن المؤسف أن يكتفي المسلمون من القرآن بألفاظ يرددوفاء وأنغام يلحّنونها في المآتم 
والمقابر» وعند الاحتفالات الرسمية» ثم لا يكون للقرآن نصيب منهم إلا الطرب بالسماع أو 


البرك بالتلاوةه وعدا ها عناة على لرسول 286 بقوله: "يتحذون القرآن عزامير". 


التفسير والمفسرون AR‏ الماذا نة نفسر القرآن 


نسي المسلمون أو تناسوا أن بر كةالقرآن WT‏ إغا هي قي تدبره وتفهمه» وقي الاهتداء 
يحديهء والاستفادة من تعاليمه وتوحيهاته» ثم الوقوف عند أوامره ومراضيه» والبعد عن 
مساخطه ونواهیه» والله تعالى يقول: # کاب رتاه ليك مارك دروا ياه ولذ کر ولو 
الألَبَاب»4 «ص:۲۹» ويقول سبحانه: «إأفلا يتَديوُونَ الَْرْآنَ أَمْ عَلَى قوب الها (تحمد: ۰)۲٤‏ 
ويقول جل ذكرة: لولقد يُسَدْنا الْقرْآن للذ كر فھل من مد کر ) (القمر:/1١).‏ 
قينا ا المسلمين اليوم بالرحل العطشان يموت من الظمأ والماء بين يديه! أو بالحيوان يهلك 
من اللجوع والعطش والزاد والماء على ظهره. 
وما أجمل قول القائل: 


كالعيس في البيداء يقتلها الظما وات فرق وريه يول 
ولقد صدق سول الله 88 جن قل "لقد ت ركت فيكم أمرين» لن تضلوا ما تمسكتم هما 


بعدي ا کتاب الله » وسنێٰ. ولف 


لماذا نفسر القرآن: 

اة قر يال كل ااه وقول ي كل فكر: اذا تفسر القرلاق؟ اليد اقرا رتف 
تلاوته؟ أم لنزيل الستار عن غامض معانيه؟ أم لنجلو أسراره» ونبررً محاسته؟ 

لآلا ده ليس تاد ولؤاكتاك قط بل لمحي معا الات وة تهر إل اة رب 
العباد حل وعلاء ونربط الفرد والجماعة بخالق العوام» ومدبّر الكون» رب السموات العُلى» 
ورب العرش العظيم. فالقرآن الكريم دستور الأمة» وهداية الخالق» وشريعة الله لأهل الأرض› 
وهو النور الرباني» والهدي السماوي» والتشريع العام الخالد» الذي تكفل بكل ما يحتاج إليه 


| 2 0 ا 3 : 
البشر قي امور دينهم ودنياهم. 


ایت روأة أصححات السنن. 


التفسير والمفسروت 00000 000048 الفرق بين التفسير والتأويل 
ولا عجب! فهو كتاب كامل» ونظام شامل» يشمل جوانب الحياة بأجمعهاء في العقائد» والعبادات؛ 
والأحلاق» والمعاملات» وفي السياسة والحكم» وف السلم والحرب» وقي الشؤون الاقتصادية 
والعلاقات الدولية. 

فهو كتاب جامع أنزله الله تبيانا لكل شيء» وهدى ورحمة لقوم يؤمنون» وهو في ذلك كله 
حكيم كل الحكمة, لا يعتريه خلل ولا احتلاف» فلاعجب إن كانت السعادة لاتنال إلا يمديه؛ 
والترام ما جاء جت فهو شفاء ذا في الصدور»:وعلاج لا حل أو يحل بالمجتمع من شرور: «#ونترل 
من لقان ما هو شِفاءٌ وَرَحْمَة لِلْمُوْمِنِينَ ولا يزيد الظَالِمِينَ إلا خسار (الإسراء:85). 

الفرق بين التفسير والتأويل: 

التفسير في اللغة: هو الإيضاح والتبيين» قال تعالى: ولا نونك سمل إلا جاك بالق وَأَحْسَنَ 
تفسیر ا (الفرقاذ:۳۳) . 

فقولنا: فسّر: بمعيى بين ووضح» و كلام مفسّر: أي واضح ظاهر. 

وأما التفسير في الاصطلاح: فهو علم يعرف به اقهم كناب الله المترّل على نيه محمد كد 
وبيان معانيه» واستخراج أحكامه وحكمهء'' وعرفه غيره بأنه "علم يبحث فيه عن القرآن 
الكرم من خيث دلالتة على مراد الله تعالى بقدر الطاقة البشرية". ° 

معن التأويل: 

وأما التأويل» فهو لغة من الأول .معن الرحوع» فكأن المفسّر أرجع الآية إلى ما يحتمله من المعاني. 
ويرى بعض العلماء أن التأويل مرادف للتفسير حي قال صاحب القاموس: ول الكلام تأو يلا 


وتأوله معو دبره وقدره وفسره» ۾ منه قوله تعالى : #ابتغاءَ الفنة وابتغاء تأو يله (آل عمران:۷). 


التعريف للزر كشي من "كتاب البرهان" ض: ١١‏ . 
('' مناهل العرفان للزرقاي. 


التفسير والمفسرون ظ 5# معنى التأويل 
أما في الاصطلاح: فهو عند المتقدمين .معيئ التفسير» فيقال: تفسير القرآن» ويقال: تأويل 
القرآكة صعة واحمقد. 

قال ابن جرير الطبري في تفسيره: "القول في تأويل قوله تعالى كذا...» واحتلف أهل التأويل 
في هذه الآية"» يريد بذلك أهل التفسير. 

وقال مجاهد: إن العلماء يعلمون تأويله - يعن القرآن - ويريد تفسير معناه. 

وذهب فريق من العلماء إلى أن بين التفسير والتأويل فرقا جلياء وقد اشتهر هذا عند المتأخرين. 
التفسير: هو المعئ الظاهر من الاية الكريمة. 

وأما التأويل: فهو ترحيح بعض المعاني امحتملة من الآية الكريمة الى تحتمل عدة معان. 

وقد أفاض العلامة السيوظي في كتابه "الإتقان في علوم القرآن" في هذا البحث» ونقل نقولا 
كثيرة عن العلماء» نكتفي بأجمعهاء وأقرها إلى الصواب» وهو أن نقول "بأن التفسير هو 
كشف معان القرآن الظاهرة» والتأويل ما استنبطه العلماء العارفون من المعائ الخفية والأسرار 
الربانية اللطيفة الى تحتملها الآية الكريعة". 


هذا الذي اخترناه هو الذي ذهب إليه الالوسي يله حيث قال: قد تعورف عن المؤلفين من غير 
نكير أن للتأويل معان قدسية» ومعارف ربانية» تنهل من سحب الغيب على قلوب العارفين؛ 
والتفسير غير ذلك. 

والخلاصة: أن التفسير هو المعاني الظاهرة من القرآن الكريم الى هي واضحة الدلالة على المعئ 
المراد لله عروعل, 

والتأويل: هو المعاني الخفية الي تستنبط من الآيات الكريعة» وال تحتاج إلى تأمل وتفكر 
واستنباط» وال تحتمل عدة معان فیرح المفسر متها مااكان أقورئ عن ظريق النظر و الأستدلال: 
ولس هلا الت جي ديا بل هو ترحيح للأظهر والأقوى؛ إذ الحكم بأنه المراد القطعى تحکہ 
في كتاب الهو الله تعالى وَمَايَعْلَمتَأويلهُ إلا ا رآل عمران:/م» والله أعلم. 


التفسير والمفسرون ۹۱ أقسام التفسير 
أقساء التفسير: 

يقسم التفسير حسب الاصطلاح العلمي الدقيق إلى ثلاثة أقسام: 

أولا: التفسير بالرواية» وهذا الذي يسمى التفسير بالنقل» أو التفسير بالمأثور. 

ثانيا: التفسير بالدراية» وهذا الذي يسمى التفسير بالرأي. 

ثالثا: التفسير بالإشارة» وهو الذي يسميه العلماء: التفسير الإشاري. 

وسنتحدث عن كل قسم من هذه الأقسام بالتفصيل - إن شاء الله تعالى - ونوضّح السليم 
من الق 


¥ # جد عد 


التفسير بالرواية "المأثور" 15 تفسير القرآن بالقرآن 


القسم الاول 

oa |‏ "ل ERN‏ 1 
التفسير بالرواية الماتور 
هو ما جاء في القرآن» أو السنةء أو كلام الصحابة بيانا لمراد الله تعالى» فالتفسير المأثور إما أن يكون 

تفسير القرآن بالقرآن» أو 'تفنسير القرآن بالسنة النبوية» أو تفسير القرآن بالماثور عن الصحابة. 
1- مثال ها جاع تفسيره فى كت الكريم 
قوله تعالل: #أجلث لک هيم انام إلا م شی ّک4 ولمائدة: 62 فقد جاء تفسير ول ر 
ما يْلَى عَلَيْكُمْ) في آية كرعة أحرى» هي قوله تعالى: حرمت عَليْكم الميتة وَالدمُ ود 
الخنزير وَمَا هل لِعَيْر الله به اا 
وكذلك قوله تعالى: #والسَمَاءِ والطارق# (لطارق:01), حاء تفسير الطارق قي نفس السورة: 
لتحم الثاقبٌُ؟ه رلطارف:٠»»‏ وكذلك قوله تعالى: «إفتلقى آدَمْ مِنْ رَه كلِمّاتِ فاب عَلَيْهِك 
والبقرة:/ا#)» ججحاءع تفسير الكلمات الى تلقاها آدم في موطن آخر من القرآن» وهي قوله تعالى: 
لقالا ربا ظلمتا أَنفسَنًا إن لم تعفر لنا وتر حمتا لتكو َنمِنَ الْحَاسِرِين» (الأعراف:1). 
ومن الأمغلة أيضا على :: تفسير القرآن بالقرآن» قوله تعالى: لإ نر لنَاهُ فى ليل بار كة كه 
وع عاك تسر اللبلة المباركة افا "ليلة القدر" ن قوله يل ذكره: إن رتاه في لي 
القدر) رالقدر:) إلى آخر ما هنالك. 
؟١-‏ ومثال ما جاء في السنة المطهرة تفسيرا وشرحا للقرآن: 
إنه فسر الظلم بالشرك في قوله سبحانه: الین" آمنوا موا ولسوا ماهم يظلم اواك لهم اأ 
وَهَمْ مُهتدون (الأنعام: ۰)۸۲ ويد تفسيره هذا بقوله تعالى: لن 00 َظلْة ع تہ عَظيو# (لقمان:7١).‏ 


التفسير بالرواية "المأثور" ۹۳ تفسير القرآن بالسنة النبوية 
ولك حيق قال: "من توش الحساب عذب؟" + ققالت السيدة عاففة ك يا سول الله! أوليس 
ف قال الل مال واا ای کا ی باس ےا و فى کن 
مَسْرٌو را (الانشقاق:۹-۷). 

فال 192 “للق الفرض = ا للیاب السو ب وأما من اترقش اللساب» عدي 
وكنفسيره 5 الصلاة الوسطى في قوله تعالى: حافظوا عَلَى الصَّلْوَاتٍ وَالضَّلاةٍ الْوْسْطَى 
رالبقرة:۳۸٠)‏ بأكما صلاة العصرء وتفسير 8الْمَعْضُوبٍ عَلئْهِم ولا الضَالَينَ (الفاتحة:۷) قي سورة 
الفاتحة باليهود» والنصارى. 

ومن الأمثلة أيضا على تفسير البي 225 للآيات الكريمةء تفسيره الزيادة فى قوله تعالى: دين 
خسوا الْحُسْنَى وَزْيَادَة» (يونس:+. وقد فسرها بأنها النظر إلى وجه الله الكرع» وكتفسيره كل 
القوة» بالرمي في قوله تعالى: فإوأعدوا لم ما اطم من قرو الأال:.جم» فقد قال كلل 
"ألا! إن القوة الرمي» ألا! إن القوة الرمي . 

و کتفسیر قوله تعالى: ايوم 56 أخبار ها (الزلزلة:4)» قال و "أتدرون ما أخبارها؟ 
قالوا: الله ورسوله أعلم» قال: أن تشهد على كل عبد أو أمةٍ عا عمل على ظهرهاء تقول: 
عملت يوم كذاء كذا وكذا. 

وأمثال هذه التفاسير كثيرة» وقد جمع السيوطي في كتابه "الإتقان في علوم القرآن" طائفة 
كبيرة من التفاسير النبوية» فليراجع إليه 

وكلا هذين القسمين "تفسير القرآن بالقرآن"» وتفسير "القرآن بالسنة" لا شك في أنه أعلى 
أنواع التفسير» ولاشك في قبوله» أما الأول فلأن الله تعالى أعلم مراد نفسه من غيره» وكتاب 
الله تعالى أصدق الحديث؛ لأنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفهء وأما الثاني فلن 
الرسول 4 قد بِيّن الله مهمّته في القرآن» وذكر أا مهمة التوضيح والبيان: «إوََئْرَلنَا َك 
الد كر لمن لتاس ما رل إل (انحل:44)؛ فما حاء عن رسول الله 5 من شرح أو بيان بسند 


التفسير بالرواية "المأثور" 54 تفسير الصحابة/ أسباب الضعف 
صحيح ثابت» فإنة ما لاشك ق أنه حق خب اعقمادة. 

۳- بقي القسم الغالث من أقسام التفسير المأثورء ألا وهو "تفسير الصحابة"» فإنه أيضا من التفسير 
العم القبول؛ لأن الصحابة كد قد اجتمعوا بالرسول كك وغلوا من معينه الصاف وشاهدوا 
الوحي والتنزيل» وعرفوا أسباب النزول؛ وهم من صفاء نفوسهم وسلامة فطرقم» وعلو منزلتهم 
في الفصاحة والبيان» ما يؤهلهم من الفهم الصحيح السليم لكلام الله؛ وما يجعلهم يدركون أسرار 
هذا القرآن أكثر من أي إنسان. 

قال الحاكم: "إن تفسير الصحابي الذي شهد الوحي والتنزيل له حكم المرفوع » ومعيئ هذا 
أن سير السسان له سكم اديت البرض الذي .رفع إلى الببى 28 فون إذا من الأثوز. 

وأما التابعي : فقد احتلف في تفسيره» فذهب بعض العلماء إلى أنه من المأثور ؛ لأنه تلقاه من 
الصحابة غالبا» ومنهم من قال إنه من. التفسير بالرأي» أي: له حكم بقية المفسرين» الذين 
سنآ سب قوائيدٍ اللغة العربية دوق الترام للماثور. 

ملاحظة: التفسير بالمأثور من أجود أنواع التفسير إذا صح ستكه إل الرسرل ا أو إلى 
الصحابة هّمه وينبغي التغبت من الرواية عند ذكر التفسير بالمأثورء قال الحافظ ابن كثير مللكه: 
إن أكثر التفسير المأثور قد سرى إلى الرواة من زنادقة اليهود والفرس» ومسلمة أهل الكتاب» 
وجل ذلك قي قصص الرسل مع أقوامهم» وما يتعلق بكتبهم ومعجزاتهم؛ وقي تاريخ غيرهم 
كاسجاب الكهف: .]له قيتبحى إذا التعيت .هن الرواية. 

أسباب. ضعف الرواية بالماتور: 

ذكرنا فيما تقدم أن تفسير بعض القرآن ببعض» وتفسير القرآن بالسنة الصحيحة المرفوعة إلى 
الببي يلد لا شك في قبوله» ولا حلاف في أنه من أعلى مراتب التفسير وأما تفسير القرآن بالمأثور 
بالمأثور عن الصحابة و التابعين» فإنه يتطرق إليه الضعف من وحوه: 


التفسير بالرواية "المأثور' 2 رأي الزرقاي في مناهل العرفان 
أولا: اسالالا اسيم يكو تمسر ة اوقل كثير من الأقوال المنسوبة إلى الضحابة أو التابعيق 
من غير إسناد ولاتثبت ما أدى إلى التباس الحق بالباطل. 

ثانيا: أن تلك الروايات مليئة بالإسرائيليات'» ومنها كثير من الخرافات الى تصادم العقيدة 
الإسلامية» واليَ قام الدليل على بطلافهاء وهي مما دحل على المسلمين من أهل الكتاب. 

الغا: أن بعض أضحاب المذاهب المتطرقة لفقوا أقوالاء وضصنعوا أباطيل تسبوها إلى بعض 
الصحابة مثل الشيعة شيعة علي المتطرفين» نسبوا إليه ما هو منه بريء» ومثل أولئك المترلفين 
للعباسيين» نسبوا إلى ابن عباس ما لم يصح نسبته إليه» تملقا للحكام. 

رابعا: أن بعض الزنادقة من أعداء الإسلام دسّوا على الصحابة والتابعين كما دسّوا على 
رسول الله 5 في الأحاديث النبوية».وذلك يغرض هتم الدين عن طريق النس والوؤضع امن هذه 
الناحية ينبغي الاحتياط والتفبت والحذر من الأقوال ال تنسب إلى الصحابة الكرام أو التابعين © 
رأي الزرقان في مناهل العرفان: 

وقد ذكر الأستاذ الزرقان في كتابه "مناهل العرفان" كلاما حسنا حول التفسير بالمأثور» بعد 
أن ذكر نقولا عن الإمام أحمد طفكه» وعن ابن تيمية مش فقال: 

وكلمة الإنصاف في هذا الموضوع: أن التفسير بالمأثور نوعان: 

أجدهها: امنا توافت الأدلة على ضحعه. وقبولهه. وهذا لا ايليق, باحك ردت ولا رز هال 
وإغفاله» ولا يجمل أن نعتبره من الصوارف عن هدي القرآن» بل هو على العكس عامل من 
أقوى العوامل على الاهتداء بالقرآن. 

ثانيهما: ما لم يصح لسبب من الأسباب الآنفة أو غيرهاء وهذا يجب رده ولا يجوز قبوله ولا 
الاشتغال به» ولا يزال كثير من أيقاظ المفسرين كابن كثير يتحرّون الصحة فيما ينقلون, 


ويزيفون ما هو باطل أو ضعيف. 


انظر كتاب "مناهل العرفان" للزرقان. 


التفسير بالرواية "المأثور" 515 عبد الله بن عباس 


قال السيوطي في "الإتقان" ‏ : اشتهر بالتفسير من الضحابة عشرة: الخلفاء الأربعة» وابن مسعود. 
وابن عباس» وأبي بن كعب» وزيد بن ثابت» وأبو موسى الأشعري» وعبد الله بن الزبير دقاف 

أما الخلفاء فأكثر من روي عنه» فهم "علي بن أبي طالب کرم الله وجههء والرواية عن الثلاثة 
قليلة جحدا» وكأن | لخت 3 2 ذلك تقدم وفاكم. 

وأما السبب في قلة الرواية عن الثلاثة "أبي بكر» وعمر» وعثمان' فإنما يرجع كما نبه إليه السيوطي 
إلى قصر مدة خلافتهم؛ وتقدم وفاتهم؛ ومن ناحية أحرى فإهم قد عاشوا في وسط أغلب أهله 
كانوا علماء: بكتاب الله لأنهم ضاحبوا الرسول ي فكانوا واقفين على أسرار التنزيل» عارفين 
.معانية وأحكامه أما على 55-6 فقد عاش بعد الخلفاء الغلاثة ق وقت اتسعت فيه رقعة الإإسلام) 
ودحل كثير من العجم قي الدين الجديد» ونشأ جيل من أبناء الضحابة كانوا بحاجة إلى دراسة 
القرآن» وتفهم أسراره وحكمه» ولذلك اشتهرت الرواية عنه أكثر من بقية الخلفاء الراشدين؛ 


عبد الله بن عباس ضف : 
عبد الله بن عباس قا حبر هذه الأمة» وهو ابن عم رسول اله 5 الذي دعا له الرسول 
الكريم بقوله: "اللهم فقهه في الدين وعلّمه التأويل"؛ وهو المسمى ب"ترجمان القرآن"» قال 
عبدالله بن مسعود وه: "نعم ترجمان القرآن عبدالله بن عباس". كان أعلم الصحابة بتفسير 
القرآن الكري» وقد شهد له بالفضل - وهو شاب في عنفوان الصبا - كبار الصحابة» حي 
كان ينافسهم» وينتزع إعجايهم مع حداثة سته» وكان عمر نه يدخله إلى مجلس الشورى مع 
كبار الصحابة الأحلاء يستشيرهم» وربما عرض الأمر عليه» وكان تقدير عمر لابن عباس مثار 


جحدل عند بعضص الصحابة» حي قال بعصهو: لم يدحل هذا الشاب معناء وعندنا من الأو لاد 


('؟ انظر "الاتقان": ۳۷۲/۲ 


التفسير بالرواية "المأثور" ۹۷ ٠‏ عبد الله بن عباس 
من هو أكبر منه سنا؟ وله قضة رواها البخاري في صحيحه تدل على غزارة علمه» وعلو شأنه 
في الغوص على دقائق أسرار القرآن: 

رواية البحاري: 

روى البخاري من طريق سعيد بن جبير» عن ابن عباس ما قال: "كان عمر يدخلئ مع 
أشياخ بدر» فكأن بعضهم وحد في نفسه» فقالوا: لم يدحل هذا معناء وإن لنا أبناء مثله؟ 
فقال عمر: إنه من علمتم - يعئ: إنه من عرفتم ذكاءه وعلمه - فدعاهم ذات يوم» فأدخلئ 
معهم» فما رأيت أنه دعان فيهم يومئذ إلا ليريهم؛ فقال: ما تقولون في قول الله تعالى: «9إذا 
جَاءَ صر الل لفن (التصر: 1)؟ 

فقال بعضهم: أمرنا أن نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح عليناء وسكت بعضهم فلم يقل 
شيعا فقال لى: أكذلك. تقول یا ابن عباس؟ فقلت: لاء 'فقال: ا تقول؟ فقلت: هو أجل 
رسول الله يه أعلمه له قال: إِذًا جَاءَ نض الله و الف فذلك علامة أحلك فْسَبَحْ بِحَمْدٍ 
O‏ نه كان واب (لنصر:ج» فقال عمر: والله! لا أعلم منها إلا ما تقول""'. لايدركها 
إلا الراسخون في العلم» ولا عجب أن ينال ابن عباس تلك الرتبة الرفيعة في فهم أسرار القرآن» 
قنك دعا له الرسول 26 بالفهم,والفقه في الدين» كما روي الشنيحمان عن ابن عباس قلف قال: 
"ضمي رسول الله إلى صدره» وقال: "اللهم فقهه في الدين» وعلّمه التأويل". 

وف رواية: "اللهم علّمه الحكمة". 

و گان ابن عباس يسمى البخر؛ لكثرة علمة. 

روي أن رجلا أتى عبد الله بن عمر ضما يسأله عن السموات والأرض فإ كانتا رَتْقاففَقنَاهْمَائك 


(الأنبياء: ,)6 فقال: اذهب ا ابن عباس فاسأله: م تعال» فأخبرني» فلهب»ء فسأله» فقال: اكاقت 


(') شح جه البخاري ل في باب فضائل الصحابة. 


التفسير بالرواية "المأثور" ۹۸ شيوخ ابن عباس 
السموات رتفا لا تمطره وكانت الأرض.رتقا لا تبيت»ه ففيى هذه بالمظره وهذه بالهات: 
فرجع إلى ابن عمرء فأخبره» فقال: قد كنت أقول: ما يعجبي جرءة ابن عباس على تفسير 
القرآن» فالآن قد غلم أنه أرق علما: 

وروي أن عمر بن الخطاب قال يوما لأصحاب الببي : فيمن ترون هذه الآية نزلت: ليود 
حَدكُمْ أن تَكون لَه نة من جيل وَأعتاب... 4 (البقرة:> 08 قالوا: الله أعلمء فغضب عمرء فقال: 
قولوا: اتعلمه أو الها تعلبم. 

فقال ابن عباس: في نفسي منها شيء» فقال: يا ابن أحي! قل؛ ولا تحمَرُ نفسك» قال ابن عباس: 
ضربت مثلا لعمل» فقال عمر: أي عمل ؟ قال ابن عباس: لرحل غي يعمل بطاعة الله ثم بعث له 
الشيطان» فعمل بالمعاصي حي أغرق أعماله". زروه البخاري) فوافقه عمر على هذا الفهم. 

كل هذا وأمثاله كثير» يدل على مبلغ علم ابن عباس وفهمه الثاقب منذ حداثة سته» وهذا 


أصبح ف ضاف کار شيوخ الصحابة» و صبح يدع خر الا بشهادة الصحابة أنفسهم. 


شوح ابن باس 

ومن سيوع ابن غيآين الدين بعتن متهم علوم يعد وسول الك ل واف لم يرز الأثر ف 
توحيهه وثقافته "عمر بن الخطاب» وأ بن كعب» وعلي بن أبي طالب» وزيد بن ثابت ضا 
وهؤلاء الخمسة هم أهم شيوخه الذين أحذ ع عنهم أكثر علمه» وتلقى منهم معظم ثقافته» و كان 
هم أثر في توجيهه تلك الوجهة العلمية الدقيقة. 


تلقى العلم عن ابن عباس عدد كبير من التابعين» كان من أشهرهم تلامذته المشهورون» 
الذين نقلوا تفسيره و علمه الغزير» وهم سعيد بن جبيرء ومجاهد بن حبر الخزرمی» وطاوس 
ابن کات اليمان» وعكرمة مولى ابن عباس » وعطاء بن ای رباح'» وهو لاء هم أظهر تل مده 


التفسير بالرواية "المأثور" ۹۹ عبد الله بن مسعود 


الذين قارا عمدرسة اين عباس ف التفسي الا كق 


عبل الله بن مسعود: 

ومن أعلام الصحابة الذين اشتهروا بالتفسيرء ونقلوا لنا آثار الرسول 4 وأقواله "عبد الله بن 
مسعود" ده فقد كان من السابقين إلى الإسلام» وكان سادس ستة» ما على وجه الأرض 
مسلم سواهيء .وكان حادم رسول الله يعد يلبسه نعليه» وشي معه وأمامهء فكان له من هذه 
الصلة النبوية خير مثقف ومؤدبء لذلك عَدّوه من أعلم الصحابة بكتاب اللهء ومعرفة محكمه 
ومتشاهه» وحلاله وحرامه. 

قال السيوطي: قد روي عن ابن مسعود في التفسير أكثر نما روي عن علي كرم الله وجهه. 
روك الشيضان عند آنه قال: والذي: لا إله غرم ما نزلت سورة من كتاب الله إلا وأنا 
أعلم أين أنزلت؟ ولا أنزلت آية من كتاب الله تعالى» إلا وأنا أعلم فيم أنزلت؟ ولو أعلم 
أحدا أعلم من بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه"» روى عنه كثير من التابعين. 


عا علد EF‏ 


التفسير بالدراية أو بالرأي ا ظ معنى التفسير بالرأي 


القسم الثاني 
التفسير بالدراية أو بالرأي: 


بعد أن تحدثنا عن التفسير بالرواية» ننتقل الان إلى الحديث عن التفسير بالدراية» وهذا النوع 
يسمى عند عللماء: التفسيز: التفسير بالراعية أي التفسير بالمعقول؛ لأت الفسر لكاب الله تعالى 
يعتمد فيه على اجتهاده» لا على المأثور المنقول عن الصحابة أو التابعين» بل يكون فيه 
الاعتماد على اللغة العربية» وفهم أسلوبها على طريقة العرب» ومعرفة طريقة التخاطب 
عندهم» وإدراك العلوم الضرورية الى ينبغي أن يكون ملما يما كل من أراد تفسير القرآنء 
كالنحو» والصرف» وعلوم البلاغة» وأصول الفقه» ومعرفة أسباب النزول إلى غير ما هنالك 
من العلوم الى يحتاج إليها المفسرء كما سنبينه فيما بعد إن شاء الله تعالى. 

معن التفسير بالرأي؟ 

المراد بالرأي هنا "الاجتهاد" المبى على أصول صحيحة» وقواعد سليمة متبعة» يجب أن يأحذ يما 
من أراد. الخوض افق اتفسير الكتاب» أو التصدى ليان معاتيةة. وليس المراذ. به جرف "الراق' > أو 
بخرد "هوى" أو تفسير القرآن بحسب ما يخطر للإنسان من خواطرء أو بحسب ما يشاء. 

فقد قال القرطبي: من قال في القرآن عا سنح في وهمه» أو حطر على باله من غير استدلال 
عليه بالأصول» فهو مخطىء مذموم» وعليه يحمل الحديث الشريف: "من كذب على متعمدا 
فليقيوا انقعدة غين الفارة: وى قال ف القرآن: برآأية افليقيواً مقعدة.هن الثار ",3 وقد قال : 


"من قال ق القرآت بريه قاصاي. ققد اع" 09 


)2غ 0 50 أ 3 2 کاس ا 5 ب 1 a:‏ ءءء 1 
الحديث: رواه البخاري» ومسلم عن علي دق ومع يتبوأ: آي ينزل ويحل. 


RES 00‏ من رواية أن داو د» عن ججحنداب. 


التفسير بالدراية أو بالرأي ‏ ۰1 أنوا ع معنى التفسير بالرأي 
قال القرطبي سه في مقدمة تفسيره "الجامع لأحكام القرآن" ما نصه: 

فسر اديت اہن عباس فقن" ومن قال ان القرآن برآي فليقيواً مقعدةهن النار" تفسيرين: 
أحدها: من قال في مشكل القرآن يما لا يعرف من مذهب الصحابة والتابعين» فهو متعرض 
لسخط الله. 

انيهما: من قال في القرآن قولا يعلم أن الحق غيره» فليتبوأ مقعده من النار. 

وقد رجح القرطبي القول الثاني فقال: وهو أثبت القولين» وأصحهما معيئء ثم قال: وأما 
حديث "جندب" فقد حمل بعض أهل العلم هذا الحديث على أن الرأي معني به "الموى" 
والمراد: من قال في القرآن قولا يوافق هواه» لم يأخذه عن أئمة السلف فأصاب» فقد أخطأ 
لحكمه على القرآن ما لا يعرف أصله» ولا يقف على مذاهب أهل الأثر والنقل فيه. 

وقال ابن عطيّة: "ومعئ هذا أن يسأل الرجل على معي في كتاب الله عزوجحل» فيتسوّر عليه 
أي يهجم عليه برأيه دون نظر فيما قال العلماءء واقتضته قوانين العلم كالنحو والأصول, 
وليس يدخل في هذا الحديث أن يفسر اللغويون لغته» والنحويون نحوه» والفقهاء معانيه 
وأحكامه» ويقول كل واحد باجتهاده الب على قوانين علم ونظرء فإن القائل على هذه 
الصفة ليس قائلا .محرد رأيه. © 


أنواع التفسير بالراي: 
وعلى هذاء يمكن تقسيم التفسير بالرأي إلى قسمين: 
س تفسير ګمود. 


فالتفسير المحمود: ما كان موافقا لغرض الشارع» بعيدا عن الجهالة والضلالة؛ متمشيا مع 


ال" ا 1 


التفسير بالدراية أو بالرأي 7 أنوا ع معنى التفسير بالرأي 
قواعد اللغة العربية» معتمدا على أساليبها في فهم النصوص القرآنية الكريمة» فمن فسر 
القرآن برأيه - أي باجتهاده. - ملترما الوقوف عند هذه الشروطء» معتمدا غليها فيما يرتى 
من معاق. الكتاب العريز» كان تفسيرة جائزا سائعاء .حديرا بان يسمى التفسير اموق أو 
التفسعور المشروع. 

وأما التفسير المذموم: فهو أن يفسر القرآن بدون علم» أو يفسره حسب الموى مع الجحهالة 
بقوانين اللغة أو الشريعة» أو حمل كلام الله على مذهبه الفاسد» وبدعته الضالة» أو يخوض 
فيما استأثر الله بعلمه» ويجزم بأن المراد من كلام الله هو كذا وكذاء فهذا النوع من التفسير 
هو التفسير المذموم» أو التفسير الباطل. 

وباعحتضار: فإن التفسير الخموة. ما كان عياسية قارفا يقوانين اللغة؛ شرا بأسالييهاء بضييرا 
بقانون الشريعة. 

والتفسير الباطل المذموم ما كان منبعثا عن الهوى» قائما على الجهالة والضلالة» مثاله: ما ورد 
عن بعض الجهلة من أدعياء العلم في قوله تعالى: يوم ندعو كل أناس بِإِمَامِهِم4 والإسراء: ا أن 
المراد يما أن الله تعالى ينادي الناس يوم القيامة بأسماء أمهاقم سترا عليهمء فقد فسر هذا 


الجاهل "الإمام" بالأمهات» وظن أن الإمام جمع أم مع أن اللغة العربية تأبى هذا؛ لأن 
جمع الأم أمهات قال تعالى: رامک اللاتى أَرْضَعْتَكذْ4 (النساء:+؟)» ولا يكون جع الام 
إماماء فإن ذلك فاسد لغة وشرعاء والمراد بالإمام هنا "البي" الذي اتبعته أمته» أو كتاب 
الأعمال بدليل تشه الآية: لفن أو كِتَابَهُ يَمِينه فَأُولَدِكَ يَقْرَأونَ كِتَابَهُمْ ولا يُظَلَمُونَ 
فيلا (الإسراء: .)۷١‏ 

فإذا لم يفهم الإنسان قواعد اللغة» ولا أصول العربية» خبط حبط عشواءء وكان عليل الرأي سقيم 
الفهم» وكذلك من لم يفهم غرض الشرع وقع في الجهالة والضلالة» كمن يأحذ بظاهر الآية 
الكريعة؛ وهي قوله تعالى: ومن كان في هذه أَعْمَى فهر في الآخِرَةٍ أَعْمَى وأضل سيلا (الإسراء:؟/م» 


التفسير بالدراية أو بالرأي ١٠١‏ العلوم التي يحتاجها المفسّر 
فيحكم على كل أعمى بالشقاوة والخسران ودخول جهنم مع أن المراد بالعمى ليس عمى البصرء 
وإنغا هو "عمى القلب" بدليل قوله تعالى: طإفإنها لا تعمى الأبصارً ولكن تعمى القلوبٌ التي في 
الصدور (الحج:”؛). 

وربما كان عمى البصر سببا لسعادة الإنسان كما جاء في الحديث القدسي: "من ابتليته بحبيبتيه 
- يعيئ: عينيه - فصبر» عو ضته الجنة . 

سنك كر بعص النماذج عن التفسمير الباطل المذموم عنك الكلام على غرائب التفسيرع فارجع 
إلية.حنتاك. © 

والأمور الى ينبغي استناد الرأي إليها في التفسيرء أمهاقدا أربعة كما ذكرها الز ركشي في كتابه 
"البرهان"؛ ونقلها السيوطي عنه 2 كتابة 'الإتقان » وحن نلخصها بإيجاز: 

الأول: النقل عن الرسول ق مع التخرز عن الضعيف والموضوع. 

الثايي: الأحذ بقول الصحابي في التفسير» فإنه في حكم المرفوع. 

الثالث: الأحذ يمطلق اللغة» فإن القرآن نزل بلسان عربي مبين» مع ترك ما لا تحتمله لغة العرب. 
الرابع: الأحذ ما يوافق الكلام العربي» ويدل عليه قانون الشرع» وهذا هو الذي دعا به البي 
عليه الضلاة والسلام لابن عباس ف في قوله: "اللهم فقهّه في الدين وعلمه التأويإ "." 
العلوم الي يحتاجها المفسر: 

يحتاج المفسر لكتاب الله تعالى إلى أنواع من العلوم والمعارف» يجب أن تتوفر فيه حي يكون أهلا 
للتفسيرء وإلا كان داحلا ق الوعيد السابق: "من قال ف القرآن برأيه فليتبوأ مقعده هن النار' . 


لكان ھک 15 


انظر "الاتقان" ۱۷۹/۲ 


التفسير بالدراية أو بالرأي ئ العلوم التي يحتاجها المفسر 
وقد کو العلماءَ أنواع العلوح الى يجب توفرها 2 المفسرع وأو صلها السيوطي 5 كتابه 
اا ا ق 1( i‏ : : : 
الإتقان إلى خمسة عشر علماء” ' وحن نوجزها فيما يلي : 

. معرفة اللغة العربية وقواعدها 'علم النحو»ء والصرف» وعلم الاشتقاف‎ - ١ 

. معرفة علوم البلاغة "علم المعاني» والبيان» والبديع‎ -1١ 

. معرفة أضصول الفقه من حاص» وعام» و بجمل» ومفصل... الخ‎ ٣۳ 

4 - معرفة أسباب التزول. 

جب معرفة علم القراءات. 

ا علم الموهبة. 
أما الأول وهو اللغة.وما تعلق هنا من خر بوصيراف واتتقاق.قإلة ضروري للمفسر؛ إذ كات 
يمكن فهم الآية بدون معرفة المفردات والتراكيب؟ وهل باستطاعة أحد أن يفسر قوله تعالى: 
#لِلذِينَ يُؤلون من نِسَائهم تربص أَرْبَعَةٍ أشهر فإن فاءُوا فإن الله غفورٌ رجيم (لبقرة:+1) بدون أن 
يعرف المعئ اللغوي للإيلاء والتربص والفيء؟ 
غ ت ا و 
قال الإمام ماللف: ل" اولي برحل عير عام بلغة العرب يفسر كتاب الله إلا جعلته نكالا. 
وقال مخاهد: لا يخل لأحد يؤمن بالل واليوم الآخر أن يتكلم قي كتاب الله إذا لم يكن غالما 
بلغات العرب. 
فإذا لم يتفق اللفظ مع المعن اللغوي كان باطلاء كتفسير بعض الروافض قوله تعالى: مرج البحرين 
يليان 4 (الرحمن:5١)‏ أا علي وفاطمة كف وقوله: يخر منهمًا الولو والمرْحَان4 والرحمن: ؟ ؟) 


عد السيوظى العلوم خمسة غشر» وسرذها على التحو التالي: أحدها: اللغةء الثان: النخوء الثالت: التصريف› 
الرابع: الاشتقاق: الخافس: البيان6 السادس: المعاي» السابع: البديع» الذاهرة: علہ القراءات» التاسع: أضول 
الدين» العاشر: أصول الفقه» الحادي عشر: أسباب النزولء» الثاني عشر: علم الناسخ والمنسوخ» الثالث عشر: 
علم الفقه» الرابع عشر: الأحاديت اة للمجمل والمبهمء انامس عشر : علم الموهبة. (الإتقان بإيجار). 


التفسير بالدراية أو بالرأي ٥‏ العلوم التي يحتاجها المفسّر 
يعن الحسن والحسين ها 

وكتفسير "فرعون" بالقلب في قوله تعالى: اذهب إِلَى فرْعَوْن إن طغَى )© (لنازعات:١01»‏ ويريد 
به قلب الإنسان القاسي. 

قال القرطي: وهذا الجنس قد يستعمله بعض الوعّاظ في المقاصد الصحيحة؛ تحسينا للكلام» 
وترغيبا للمستمع» وهو ممنوع؛ لأنه قياس في اللغة» وذلك غير حائز» وهو أحد وجهي المنع 
من التفسير بالرأي. ٠‏ 

غلم الحو شروري اللمقسيرة "أن العق فير مار ار كات قرا كبيزاه.طقؤله قعاق: ان 
يخشى الله مِنْ عِبَادِه العْلمَاءً رفاطر:»٠)‏ بنصب هاء الحلالة» ورفع همزة العلماءء والمعى 
صحيح؛ لأن سي بالك اللين وة المي عبات العلماء دون غیرهي» فمن ازداد علما بالله 
ازداد منه خوفاء ولو عكس فضم هاء الجلالة» ونصب همزة العلماء لفسد المععئ. 

ذكر القرطبي قي 'تفسيره" هذه القصة في عدم ال في القرآن» قال: 

قدم أعرابي في زمان عمر بن الخطاب ذه إلى المدينة المنورة فقال: من يقرئئ ما أنزل على 
تد ك قال: افأفرأة رحل سورة برا ففرا عليه الآية الكرعة: أن الله بَرِيءٌ من 
لمش رين وَرَسوله (لتوبة:م) باحر أي بجر اللام في "رسوله" بدل الضمء فقال الأعرابي: أوقد 
برئ الله من رسوله؟ فإن يكن الله برئ من رسوله فأنا أيضا أبرأ من رسوله» فاستعظم الناس 
الأمر» وبلغ عمر مقالة الأعرابي فدعاهة؛ فقال: يا أعرابي! اترا سن رسول الله 9 

فقال: يا أمير المؤمئين! إن قدمت المدينة» ولا علم لي بالقرآن» فسألت من يقرئئ؟ فأقرأن هذا 
الرجل سورة "براية"» فقال: أن اللهبَريء نالمش ر كين وَرَسُولِه6: فقلت: أوقد برئ الله من 


تسر القرطى: لم 


التفسير بالدراية أو بالرأي يسنا العلوم التي يحتاجها المفسر 

سوله؟ إن کن الله جسني فا ارا س ا نا کا ا يا أعرابي! قال: 
و الله أبرأ 5 59 الله بساك منه» أبر أ من ا کا فا عمر بن الخطاب نه أل يقر ی 
الناس الا عام باللغة» وأمر ابا الأسودذء فوضع النحو. 9 

ومعرفة علم الصرف والاشتقاق ضرورية أيضا سا حي لا يخبط و py‏ 
بإمَامهم»# (الاسراء:١۷)‏ جع ل 5 ۴ يدعون يوم القيامة بأمهاقم دوك آبائھہ» ۴ 89 
غلط فاحش أوجبه جهل القائل بالتصريف» فإن "أما" لا ن على إمام. 

وأما علوم المعاق؛ والبيانء والبديع: فضرورية لمن أراد تفسير الكتاب العزيز؛ لأنه لابد له من 
مراعاة ما يقتضيه الإعجاز» وذلك لا يدرك إلا بمذه العلوم» فمثلا قوله تعالى: #وَأَشْربُوا في 
لوبهم ابل 4 البقرة:8) أي أشربوا حب العجل» فهو على حذف مضاف» ومثله: #واسأل 

الْقَزْيّة (ية سف : 7/) الو اد أهل اله ية. وقوله تعالى : ومس لحم امس لن (البقرة:۱۸۷) 

الرحل والمرأة كل منهما كاللباس لصاحبه يزينه ويكمله ويجمله. وهو من روائع النظم, 
وبدائع الكلام. وإذا حمل الإنسان المع على ظاهره فسد المعئ» كما يذكر أن "الفرنسيين" 
أرادوا ترجمة القرآن إلى لغتهم فلما وصلوا إلى هذه الآية الكرعة: هن لياس لَكمْ وَأَنتمْ لباس 
له ترجموها بالظاهر» ولم يدركوا السر الدقيق فيهاء فكانت الترجمة كالتالي"هن بنطلونات 
لك وأنتم بنطلونات لمن"؛ لأن اللباس عندهم يسمى: "البنطلون'» وهكذا ساء فهمهم» 
ولم يدركوا روعة تعبير القران. 


التفسير بالدراية أو بالرأي ¥ العلوم التي يحتاجها المفسّر 
ويب ےکا ما رت اسان کرای سوق ی خرف مدن چ کی وک ل بل كر 
الط ايض من الا لْأَسْوَدِ (البقرة:۸۷٠):‏ أحذ عقالين: أبيض وأسود» وحعل يأكل 
وينظر إليهما حي كادت الشمس أن تطلع» فجاء إلى البي ك فأخحبره بذلك» فقال له: إنك 
لعريض القفا“» إنما ذلك بياض النهار وسواد الليل. 
وفي القرآن الكريم أمثلة كثيرة على الاستعارة والكناية والنجازء ولابد قي فهمهما من معرفة 
علم البيان والبديع» مثل قوله تعالى عن سفينة نوح ظتَحْري بِأعَيُنَا4 (القمر:؛ )١‏ أي بحفظنا 
و رعايتناء وقوله: لقدَم صدق4 شس :ا وفلسَان صدق4 (الشعراء: 5 /)» و حَنَاحَ الذ4 
رالإسراء:٤٠).‏ كل ذلك وأشباهه يحتاج إلى فهم علوم البلاغة وأسرار البيان. 
وهكذا بقية العلوم من "أصول الفقه» وأسباب النزول» ومعرفة الناسخ والمنسوخ» وعلم 
القراءات"» كل ذلك مما يحتاج إليه المفسر لكتاب الله تعالى حي لا يخطىء في الفهم» ولا تزل 
قدمه بسبب الجهل يمذه الأمور الضرورية. 
وأما علم الموهبة: فيقصد منه العلم اللدي الرباني: لوَعَلَمْتَاهُ من لَدنا علا (الكهف:ه) الذي 
دور الله اتغالى لحن عمل ها عل ويح أقليه لفو آسراره قال تعاق:. زایا اش وتک 
اس رالبقرة:٠۸٠)‏ فهو مرة التقوئ والإحلاص» ولا ينال هذا العلمّ من كان في قلبه بدعة؛ أو 
کر أو سب اللتائياء او سل فق , المعاصي» قال الله تعالى: ضرف عن بات اتن رون 
في الْأَرْضٍ بِغَير الحَق. 4 عست )١‏ وما أجمل قول الشافعي يلله: 

شكوت إلى وكيع سوء حفظي ٠‏ فأرشدني إلى ترك المعاصي 

وأخبرني بأن العلم نور ونور الله لا يهدى لعَاصضي 
قال السيوطي: ولعلك تستشكل علم الموهبة وتقول: "هذا شيء وليس في قدرة الإنسان» 
ولیس "كما ظبنت من الإاشكال. 


''عريض الفقا: كناية عن البلاهة» وسوء الفهم. 


التفسير بالدراية أو بالرأي ۱۰۸ مراتب التفسير 
والطريق في تحصيله ارتكاب الأسباب الموجبة له من العمل والزهد» ثم قال: علوم القرآن وما 
يستنبط منه بحر لا ساحل له. فهذه العلوم الى ذكرناها هي كالآلة للمفسرء ولا يكون 
مفسرا إلا بتحصيلهاء فمن فشر بدونها كان مفسرا بالرأي المنهي عنه". ٠‏ 
وهذه الشروط الى ذكرها العلماء؛ إنما هي لتحصيل أعلى مراتب التفسير» وهناك معانٍ عامة 
يفهمها الإنسان عند ماع اللفظ الكريم: فقد سهّل الله القرآن ويسّره» وأمر بالتدبر والتذكر 
لكتابه المحيد: لأفلا یدرون الْقَرْآن4 وهمد: 4 وذللك أدى هراتب: التفسير: والله الموقق 
مراتب التفسير: 
وقد قسم المرحوم الشيخ كمك غيدة الففسير إلى رين 
-١‏ خرتبة غليا. 
۴ هرتية دنيا. 
أما المرتبة الأولى "العليا" فهي لاتتم إلا بأمور: 
أحدها: فهم حقائق الألفاظ المفردة الي أوذعت في القرآن عن طريق استعمالات أهل اللعة. 
ثانيها: معرفة الأساليب الرفيعة» وذلك يحصل .مارسة الكلام البليغ ومزاولته مع التفطن لنكته 
۾ محاسنه. 
ثالغها: علم أحوال البشرء ومعرفة السنن الإلحية الكونية في تطور الأمم واختلاف أحوالهم من 
قوة وضعف» وعرٌ وذل» وإعان وكفر. 
رابعها: العلم بوحه هداية القرآن للبشرية» وما كان عليه العرب في الجاهلية من شفاء وضلال» 
روي عن عمر ذه أنه قال : "لا يعرف فضل الإسلام من لم يقرأ حياة الجاهلية". 
خامسها: العلم بسيرة پا و أصحابه» وما كانوا عليه من علم وعمل في الشؤون الدينية 


.١۸١/۲ الأتقان:‎ 7 


التفسير بالدراية أو بالرأي ل حك أقوال العلماء في جواز التفسير بالرأي 


المرتبة الدنيا: 

وأما أدن مراتي. التفسير: فهو أن يتبين بالإجمال ما يشرب قلبَه عظمة الله وتنزيهه» ويصرف 
النفس عن الشرء ويجذها إلى الخير» وهذه ميسّرة لكل أحد» كما قال تعالى: وقد يسنا 
قران للذ کر فَهَلْ من مُدَكرٍ4 (القمر:17١).‏ 


أو جه التفتسهر: 
روى السيوطي نقلا عن ابن جرير من طرق متعددة عن ابن عباس ضما أنه قال: 
التفسير أربعة أو جحه: 

-١‏ وجه تعرفه العرب من كلامها. 

؟١-‏ وتفسير لا يعذر أحد بجهالته. 

۴“ وتفيسير يعرف العلحا 

5 - وتفسير لا يعلمه إلا الله تعالى. 


أقوال العلماء في حواز التفسير بالرأي: 

بعد أن عرفنا معن "التفسير بالرأي" وشروطه: نذكر الآن أقوال العلماء فيه» وأدلة كل من 
احيزين والمانعين له» حب يظهر الحق أبلج ساطعاء مثل الشمس في رابعة النهار» فنقول - ومن 
الله تخد او جد 

المراد بالرأي هنا الاجتهاد: وعليه فالتفسير بالرأي معناة: تفسير القرآن بالاحتهاد بعد معرفة المفسر 
لكلام العرب وأسلويهم في الخطاب» ومعرفته للألفاظ العربية ووجوه دلالتهاء وقد اختلف العلماء 
في حواز التفسير بالرأي على مذهبين: 

المذهب الأول: عدم جواز التفسير بالرأي؛ لأن التفسير موقوف على السماع» وهو قول طائفة 
بن ا 


التفسير بالدراية أو بالرأي 0 ١1‏ أدلة المانعين والمجيزين 
المذهب الثاني: جواز التفسير بالرأي بالشروط المتقدمة» وهو مذهب جمهور العلماء. 

أدلة المانعين: 

استدل المانعون للتفسير بالرأي بعدة أدلة نوجزها فيما يلي: 

أولا: إن التفسير بالرأي قول على الله بغير علم» وهو منهي عنه بقوله تعالى: «إوأن تَقَولُوا عَلَى 
الما لا تَعْلمُونَك (البقرة: .)١55‏ 

ثانيا: ما ورد في الحديث الشريف من الوعيد القديه لن ضسر القرآن الكريم برأيه» وهو قوله 21 
"اتقوا الحديث على إلا ما علمتم؛ فمن كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار» ومن قال 
ق القرآق برأية فليو مقعده من التار" ° 

ثالغا: قوله تعالى : وارلا يك الدّ كد شع لتس ما زل له وَلْملهُم يَفكرُونَ4 (النحل: 4 6)4 ققد 
أضاف البيان إلى الرسول كَل فعلم أنه ليس لغيره شىء من البيان لمعا القرآن. 

رابعا: تحرج الصحابة والتابعين من القول في القرآن بآرائهم» حي روي عن الصديق أنه 
قال: أي سماء تظلين؟ وأيّ أرض تقلين؟ إذا قلت في القرآن برأيي» أو قلت فيه بما لا أعلم. 
أدلة المجيزين للتفسير بالرأي: 

وقد استدل المحيرون للتفسير بالرأي: وهم "المسهور" بعدة أذلة نوجزها فيما يلي: 

أولا: لقد حثنا الله على التديرء وتعيدنا بق القرآن: افقنال غز من قائل: «اكِتَاب ألْرْلْنَاهُ ليك 
مارك دروا أياته وَليَذَكَر ولو لباب (صض:۲۹). 

وقال 'تعالى: لأفلا يدب ونَ لمران اَم على قلوب أققالها) (مخمد: 4 .)1١‏ 

والتدبّر والتذكر لا يكون إلا بالغوص عن أسرار القرآن؛ والاجتهاد في فهم معانيه» فهل يعقل أن 
يكون تأويل ما لم يستأثر الله بعلمه محظورا على العلماء مع أنه طريق العلم» وسبيل المعرفة؟ 


رواه الترمدس:. 


التفسير بالدراية أو بالرأي ۹ ) الرد على أدلة المانعين 
ثانيا: إن الله تعالى قسم الئاس قسمين: عامة وعلماء» وأمر بالرحوع إلى أهل العلم الذين 
يستنبطون الأحكام» فقال تعالى: ولو رَدُوُ إِلَى الرَسُولٍ وَإِلَى أُولى الْأَمْر مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الذي 
والاستنباط هو استخراج المعاني الدقيقة بثاقب الذهن» وهو إنما يكون بالاجتهاد والغوص في 
أسرار القرآن» كما يغوص السبّاح في أعماق البحر لاستخراج الجواهر واللآلي. 

ثالثا: قالوا: لو كان التفسير بالاجحتهاد غير جائزء لما كان الاجتهاد جائزاء ولتعطل كثير من 
الأحكام» وهذا باطل؛ فإن المحتهد في حكم الشرع مأحور» سواء أصاب أو أخطأ مادام أنه قد 
استفر غ حهده» وبذل ما في وسعه بغية الوصول إلى الحق والصواب. 

رابعا: إن الصحابة قرؤوا القرآن» واحتلفوا في تفسيره على وحوه» ومعلوم أفهم لم يسمعوا كل 
ما قالوه في تفسير القرآن من الني ك إذ أنه لم ين لهم كل شيء» بل بيّن لهم الضروري منه؛ 
وترك البعض الآخر الذي توصلوا إلى معرفته بعقوهم واحتهادهم» ولو بين لهم كل معانيه لما 
وقع بينهم اختلاف في التفسير. 

خامسا: إن البي ا دعا لابن عباس اء فقال: "اللهم فقهه في الدين» وعلمه التأويل"» فلو 
كان "التأويل" مقصورا على السماع والنقل كالتنزيل» لما كان هناك فائدة في تخصيص ابن 
عباس هذا الدعاء» فدل على أن التأويل هو التفسير بالرأي والاجتهاد. 

الرد على أدلة المانعين: 

وقد ردّوا على أدلة المانعين بحجج دامغة» وبراهين قاطعة تثبت خطأهمء فقالوا في الرد على 
الدليل الأول: إن التفسير بالاجتهاد ليس قولا غلى الله بغير علم»: يل عو قول بعلم مأذون به 
من الشارع» فقد بين عليه الصلاة والسلام أن المجتهد إذا احتهد فأصاب فله أجران» وإذا اجتهد 
فأخطأء فله أحر واحد» فكيف يكون مأجورا إذا لم يكن مسموحا له بالاجتهاد؟ 


التفسير بالدراية أو بالرأي ۲ الرد على أدلة المانعين 
ثانيا: أما الدليل الثاني وهو حديث: "من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار"» فقد 
رد السيوطي بخمسة أدلة عليه» فقال: جملة ما تحصل في معن التفسير بالرأي خمسة أقوال: 

أحدها: التفسير من غير حصول على العلوم الى يجوز معها التفسير. 

الغابي: تفسير المتشابه الذي لا يعلمه إلا الله تعالى. 

الغالث: التفسير المقرر للمذهب الفاسد» فيجعل المذهب أصلاء والتفسير تابعا. 

الرابع: الحكم بأن مراد الله كذا على وجه القطع من غير دليل. 

الخامس: التفسير بالاستحميان والحخوئ 7 
ثالغا: وقي الرد على الدليل الثالث قالوا: نعم! إن البي ك مأمور بالبيان» ولكنه انتقل إلى 
حوار الله وم يبين هم كل شيءء فما ورڈ بیان عه 386 ففيه الكفاية» وما لم يرد عنه بيانه 
فلابد فيه من الاجتهاد وإعمال الفكر» وختام الآية يشهد ذلك: لله يتفَكرُونَ4 
(الأعراف:+7١)»‏ فلا بد إذا من الفكر والاجتهاد. 
رابعا: وقي الرد على الدليل الرابع قالوا: إن إحجام الصحابة إنما كان منهم ورعا واحتياطا 

حشية ألا يصيبوا عين اليقين» و كانوا يرون أن التفسير شهادة على الله بأنة أزاد باللفظ كذاء 
ا عنه خحشية ألا يكون الصواب حانبهم وأما إذا ترجّح لهم وحه الصواب. فإفهم 
لامتنعون» وهذا أبو بكر الصديق يفي في الكلالة برأيه في قوله تعالى: 9يَسْتَمتُونَكَ قل ال 
کان الكلالة4 رالساء:٠۷٠»»‏ فيقول وده: أقول فيها برأي» فإن كان صوابا فمن اللّه» وإن 
كان غير ذلك فمني ومن الشيطان. "الكلالة"+ ما حلا الوائد والولد 
من هذه النظرة العابرة يتبين لنا حطأً وجهة الذين منعوا تفسير القرآن بالاجتهاد» وقصروه على 
المنقول والمأثور» وقد علمت أدلة الجمهور القوية» وتفنيدهم لأدلة المانعين. ونزيد هنا كلمة للإمام 
الغزالي» وأخرى للراغب الأصفهان» وثالثة للقرطبي حول جواز تفسير القرآن بالاجتهاد. 


الإتقان: ۱۸۳/۲ . 


الغو بالدراية أو براي 1١١‏ كلمةالتزلي /الأصفهان /القرطي 


كلمة الإمام الغزالي: 

قال الغزالي في الإحياء: إن في فهم معان القرآن محالا رحباء ومتسعا بالغاء وإن المنقول من 
ظاهر التفسير ليس منتهى الإدراك فيه» فبطل أن يشترط السماع في التأويل» وجاز لكل واحد 
أن يستتبط من القرآن بقدر فهمه وح غقله ° 


كلمة الراغب الأصفهان: 

وقال الراغب الأصفهان في مقدمة التفسير» بعد أن ذكر المذهبين وأدلتهماء قال: وذكر بعض 
المحققين أن المذهبين هما الغلوّ والتقصير» فمن اقتصر على المنقول» فقد ترك كثيرا مما يحتاج 
إليه» ومن أجاز لكل أحدٍ الخوض فيه» فقد عرّضه للتخليط» ولم يعتبر حقيقة قوله تعالى: 
يدرو أيه ولذ کر اوو لألباب4 رص:و :7 


كلمة الإمام القرطي: 

وقال العلامة القرطي في تفسيره " الجامع لأحكام القرآن" ما نصه: 

وقال بعض العلماء: إن التفسير موقوف على السماع لقوله تعالى: «إفإن تَنَارَعْتُمْ في شَيْءٍ 
دوه إلى الله وَالوَسُولٍ. ...© (النساء:وه)ء وهذا فاسد؛ لأن النهي عن تفسير القرآن لا يخلو إما 
يكون المراد به الاقتصار على النقل والمسموع وترك الاستنباط» أو المراد به أمر آخرء وباطل 
أن يكون المراد به ألا يتكلم أحد في القرآن إلا بما سمعه» فإن الصحابة دي قد قرؤوا القرآن. 
واحتلفوا في تفسيره على وجوه وليس كل ما قالوه سمعوه من الببي ك فإن الببي 4 دعا 
لابن عباس» فقال: "اللهم فقهه في الدين وعلّمه التأويل"» فإن كان التأويل مسموعا كالتنريل؛ 
فما فائدة تخضيصه بذلك؟.“ 


(' الاحياء:  .۳۷-۳٠/۳‏ مقدمة التفسير للراغب» ص: .٤١١‏ 
7" الجامع لأحكام القرآن: .81/١‏ 


النفسير بالدراية أو بالرأي 14 1 كلمة الإمام القرطبي 
أحدهما: أن يكون له في الشيء رأي» وإليه ميل من الطبع والهوى» فيتأول القرآن على وفق 
رأيه وهواه. 

الثايئ: أن يتسارع إلى تفسير القرآن بظاهر العربية من غير استظهار بالسماع والنقل فيما 
تعلق بغراقب القرآت» وما فيه من الحذف والاضمارء والتقديم والتأخير. تأمل قوله تعالى: 
لو آنا نَمُودَ الثَّاقَة مُتْصِرَةً فَظلَمُوا بها الإسراء:وهم» فإن معناه: آتينا مود الناقة معجزة واضحة 
وآية ظاهرة» فظلموا أنفسهم بقتلها. 

والناظر إلى ظاهر العربية يظن أن الناقة كانت مبصرة» ولا يدري بماذا ظلمواء وأنهم ظلموا 
غيرهم أو أنفسهمء فهذا من الحذف والإضمارء وأمثال هذا في القرآن كثير» وما عدا هذين 
الوحهيين فللايشمله:النهى. ١7‏ 


¥ عاد علد 36 


للك 3 5 Û‏ : 
الجامع لأحكام القرآن: .٠٤/١‏ 


التفسير الإخارق ::: 11٥‏ معنى التفسير الإشاري 


القسم الثالث 


التفسير الإشاري وغرائب التفسير: 

النوع الثالث من التفسير هو "التفسير الإشاري"» وسنتعرض في هذا البحث إلى معن التفسير 
الإإشاري» إلى شروطه» وإلى آراء العلماء فيه» ثم نعقب ذلك ببيان نماذج عن التفسير الإشاري» 
وأهم الكتب الى نحت هذا المنحى» وما فيها من حسنات وسيئات. 


معوئ التفسهر الإإشاري: 

التفسير الإشاري: هو تأويل القرآن على خلاف ظاهره؛ لإشارات خفية تظهر لبعض أولي 
العلم» أو تظهر للعارفين بالله من أرباب السلوك والمجاهدة للنفس ممن نور الله بصائرهم» فأدركوا 
أسرار القرآن العظيم» أو انقدحت في أذهافهم بعض المعاني الدقيقة بواسطة الإلمام الإلحي» أو 
الفتح الرباني مع إمكان الجمع بينها وبين الظاهر المراد من الآيات الكرعة. 

فالتفسير الإشاري هو أن يرى المفسر معن آخر غير معن الظاهر تحتمله الآية الكريمة» ولكنه 
لا يظهر لكل إنسان» وإنما يظهر لمن فتح الله قلبه» وأنار بصيرته» وسلكه في ضمن عباده 
الصالحين الذين منحهم الله الفهم والإدراك» كما قال تعالى في قصة الخضر مع موسىء84: 
ا داب اوا اة رن بنا رعلا ن لدنا جلما ,رفرس سو 

وهذا النوع من العلم ليس من العلم الكسبي الذي ينال بالبحث والمذاكرة» وإنما هو من العلم 
اللذني أي الوهي الذي هو أثر التقى والاستقامة والصلاح» كما قال تعالى: #وَاتقوا 2 
ولم کہ اواب بک شر عَلِية4 (البقرة:۲۸۲). 


أراء العلماء ف التفسور الإإشاري: 

اختلف العلماء في التفسير الإشاري» وتباينت فيه آراؤهم» فمنهم من أجازه» ومنهم من منعه» 
ومنهم من عده من كمال الإبمان ومحض العرفان» ومنهم من اعتبره زيغا وضلالاء وانحرافا عن 
دين الله تبارك و تعالى. 

والواقع أن الموضوع دقيق» يحتاج إلى بصيرة وروية» وغوص إلى أعماق الحقيقة؛ ليظهر ما إذا 
كان الغرض من هذا النوع من التفسير هو اتباع الهوى» والتلاعب في آيات الله كما فعل 
"الباطنية"؛ فيكون ذلك زندقة وإلحاداء أو الغرض منه الإشارة إلى أن كلام الله تعالى لايحيط به 
بشر؛ لأنه كلام خالق القوى والقدرء وأن لكلامه تعالى مفاهيم وأسراراء ونكتا ودقائق 
وعجائب لا تنقضي» فيكون ذلك من محض العرفان وكمال الإيمان» كما قال ابن عباس فقما: 
'إن القرآن ذو شجون وفنون» وظهور وبطون» لا تنقضي عجائبه» ولا تبلغ غايته» فمن أوغل فيه 
برفق بحاء ومن أوغل فيه بعنف هوىء أخبار وأمثال» وحلال وحرام» وناسخ ومنسوخ» ومحكم 
ومتشابه» وظهر وبطن» فظهره التلاوة» وبطنه التأويل» فجالسوا به العلماء» وجانبوا به السفهاء''. 
أدلة احيزين: 

وقد استدل القائلون راز التفسير الأشازي .ها رواه البحعاري مله ف صحيحه اف باب 
التفسين عمل تقس مورة "النضر "+ ولص اديت عن اب عباس فقن أنه قال: 

"كان عمر يدحلئ مع أشياخ بدر» فكأن بعضهم وجد في نفسه» فقال: لم تدحل هذا معنا ولنا 
أبناء مثله؟ فقال: إنه من علمتم؟ فدعاني ذات يوم فأدخلى معهم» قال فعا رايت أنه دعان إلا 
ليريهم؛ فقال عمر: ما تقولون في قول الله تعالى: «إإذا جَاءَ نَصْدُ الله والفنح «لنصر:م فقال 


بعضهم: أمرنا بأن نحمد الله ونستغفره» إذا نصرنا وفتح علينا» وسكت بعضهم» فلم يقل شيئاء 


.١ 65/7 أحرحه ابن أبي حاتم من طريق الضحاكء انظر "الإتقان":‎ ' ٠ 


التفسير الإشاري .. 1۷ طائفة من أقوال العلماء 
فقال لي: اشن يا أبى سار قت ل قال: کا یا وا هو أجل رسول الله 225 
أعلمه» فقال: ولذ جام تا اف وَالْمنْحُ4, فذلك علامة أجلك: لفسَبّحْ بِحَمْدٍ ربك و استغف و 
إنه كان كواب السرم فقال غم عقه: مأ أعلم منها إلا مآ تقول".7') 

فهذا الفهم من ابن عباس لم يفهمه بقية الصحابة» وإنما فهمه عمر ذه وفهمه ابن عباس خف 
وهو من "التفسبير الاشاري" الذي يليمه الله هن شاع من لق ويطلع عليه بعض عباده. 
فالسورة الكرية فيها "نعي" للنبي عليه الصلاة والسلام» وإشارة إلى دنو أحله. ومثل هذا ما ورد 
ق: الحديبث: الشريش: أن بى 5 نطب الناس يوماء فقال في جملة خطبته: "إن الله حير عبدا 
نين الدديا وبين ما عفد فاغار ها عند فيك ابویک رق رواية قعال: دياك يا رسرل الله 
بآبائنا واأمهاتناء. فعسينا له ييكى» فلما قيض ر سول الله ا علمنا أله كان هى المخيّره. كان 
أبو بكر اغلی 053 

فأبو بكر الصديق وده فهم "بطريق الإشارة" ما لم يفهمه عامة الصحابة ده وكان الأمر كما قال. 
طائفة من أقوال العلماء: 

وأنا أنقل هنا طائفة من أقوال العلماء في التفسير الإشاري بإيجاز» سائلا المولى أن يلهمنا السداد 
والرشاد» وأن يجنبنا الخطأ والضلال» ثم أعقبها بكلمة لحجة الإسلام الإمام الغزالي مث فهى 
مسك الختام» فأقول - ومن الله أستمد الغون 2 

كلمة الز ركشي في البرهان: 

قال الزر كشي في البرهان: كلام الصوفية في تفسير القرآن» قيل: إنه ليس بتفسير» وإنما هو 
معان ومواجيد يجدوفا عند التلاوة» كقول بعضهم في قوله تعالى: انوا الین وک ب 


ا عن "جمع الفوائد» وأعذب الموارد" ؟إيرة ؟. 
00 الحديث رواه البخاري» والترمذي. 


س الاشارق ..١‏ ۹۸ كلمة اللسفي والتفتازابي 
لكف ر (التوبة:١)‏ إن المراد "النفس 7 ریو ن أن عل الس بقتال من يلينا هي القرب» وأقرب 


شىء إلى الإنسان نفسه. 


كلمة النسفى والتفتازانى : 
وقال النسفي في العقائد: النصوص على ظواهرهاء والعدول عنها إلى معانٍ يدّعيها أهل 
0 الخاد. 

ل التفتازاق في شرحه على العقائد: سميت الملاخدة باطنية؛ لادعائهم أن النصوص ليست 
0 ظاهرهاء بل لما معان لا يعرفها إلا المعلم؛ وقصدهم بذلك نفي الشريعة بالكلية؛ قال: 
وأما ما يذهب إليه بعض المحققين من أن النصوص على ظواهرهاء ومع ذلك فيها إشارات 
حفية إلى دقائق تنكشف لأرباب السلوك» يمكن التوفيق بينها وبين الظواهر المرادة» فهو م 
كمال الإبعان و مخض العرفان.” ' 
فأنت ترئ أن النسفي أشار إلى "الباطنية"» وبين أن طريقهم إلحاد في دين الله» والتفتازان 


فصّل البحث» ووضّح الموضوعء فردٌ على "الباطنية" ضلاهم» وأقرٌ لبعض أرباب السلوك 


طريقهم في استتياط الدقائق» والإإشارات الخفيةع 4 وجعلها مر ولك المعرفة والإيماب. 
ومن هنا يقر لها القرق لها بين "السو الاشاري" الل هر تقسير سض العارفين. باه 
وبين "التفسير الباطئ" الذي هو تفسير الباطنية الملاحدة الذين يخرفون معان الكتاب العزيز. 


فالأولون لا يمنعون إرادة الظاهرء بل يقولون: إنه هو الأصل والأساس» ويحضّون عليه 

ويقولون: لابد من معرفة الظاهر أو لا؛ اد من ادعی نهم اشیوااز القران» وم یحکہ الظاهرء 
هَ 5 ش 3 00 م 

يكون کمن ادعى بلو غ سطح البيت قبل أن يلج الباب. 

وأما الباطنية» فإمُم يقولون: إن الظاهر غير مراد أصلاء وإنما المراد الباطن» وقصدهم من وراء هذا 


07 


التفسير الإشاري ١48 E‏ كلام السيوطي 
الكلام نفي الجر وإبطال الأحكامء و هذا بالاشكڭ إلحاد 2 الدين» - قال الله تارك 
وتعالى: إن الا ادون فى اا لا شرن عَلَينا أفمن يلقى في الثار حير أه م عأ امنا ا 


ا ۳ e E‏ ا 3 | : 
الْقيَامَة عُمَلوامَا تم نه يما تعلو بصيرٌ © (فصلت:٠4).‏ 


كلام المبيوطي ي 717 

والعلامة السيوطي ذكر قي كتابه "الإتقان" عن ابن عطاء النص الآني: اعلم أن الق هد 
هذه الطائفة - يعن التفسير الإشاري - لكلام الله وكلام رسوله 5 بالمعاي العربية» ليس 
إحالة للظاهر عن ظاهره» ولكن ظاهر الآية مفهوم منه ما جاءت الآية له؛ ودلت عليه في 
عرف اللسان» وهم أفهام باطنة تفهم عند الآية والحديث لمن فتح الله قلبه. 

فلا يصدنك عن تلقي هذه المعاني منهم أن يقول لك ذوجدل ومعارضة: هذا إحالة لكلام الله وكلام 
رسوله 286 فليس ذلك بإإحالة» وإننا يون إحالة لو قالواء'لة معين:لاآية إل هذاه بوهو لم يقولوا 
ذلك» بل يقررون الظواهر على ظواهرها؛ مرادا يما موضوعاتهاء ويفهمون عن الله ما ألحمه' 
أقول: هذا كلام الإنصاف» فقد وضع الشيخ الحق في نصابه» وجمع بين النصوص الظاهرة» والمعاني 
الخفية الواردة الى تشرق على قلب المؤمن العارف بالله» كما كان الحال مع الصديق وعمر ضف 
ولا عجب فالله تعالى يعطى الحكمة من يشاء» ويضع الفهم فيمن أراد» وهذا هو القرآن الكر: 
يخبرنا عن "داود وسليمان عليهما السلام" في أمر عرض عليهماء فحكم كل واحد منهما 
بحكم يخالف الآخر فيقول: #ففھمتاها سُلَيْمَانَ و كلا اتتا حكماً وَعِلّماَكه (الأنبياء:5/م. 

معي الحديث الوارد فى التفسير الإشاري: 

ويجدر بنا هنا أن نبين مععئ الحديث الوارد في التفسير الإشاري قي بيان معن ظهر الآية وبطنهاء 


وحد الحرف» ومطلع الحد ....إلخ؛ لفلا يتخذه الملاحدة الباطنية حجة لهم ثي دعواهم الباطلة 


10 


الإتقان: ؟/865١.‏ 


التفسير الإشاري ... حك _ شروط قبول التفسير الإشاري 
في تفسير كلام الله تعالى على طريقتهم الباطنية» وتلاعبهم في النصوص الكريمة حسب الأهواء. 
روى الفريابي بسنده عن الحسن عن البي 5 أنه قال: "لكل آية ظهر وبطن» ولكل حرف 
حد» ولكل حد مطلع . 

وروى الطبراق عن ابن مسعود ذه موقوفا: "إن هذا القرآن ليس منه حرف إلا له حده 
ولكل حد مطلع . 

وقد ذكر العلامة السيوطي له بعض الوحوه في تأويل الحديث الشريف في معن "الظهر 
والبطن'» ونحن نذكر أقرب هذه الأوجه إلى الصواب: 

الوجه الأول: أن المراد بالظاهر لفظهاء و بالباطن تأويلها. 

الوجه الثابي: أن المراد بالظاهر» ما ظهر من معانيها لأهل العلم بالظاهر» وبطنها ما تضمنته 
من الأسرار الى اطلع الله عليها أرباب الحقائق. 

الوجه الثالث: أن القصص الى قصّها الله تعالى عن الأمم الماضية؛ وما عاقبهم به» ظاهرها الإخبار 
ملاك الأولين» وباطنها وعظ الآحرين» وتحذيرهم أن يفعلوا كفعلهم» فيحل يهم مثل ما حل يهم. 
وأما المراد "بالحد": فهو أحكام الحلال والحرام» والمراد "بالمطلع": الوعد والوعيد» ويؤيده 
حديث ابن عباس السابق: "إن القرآن ذو شجون وفنون ... الحديث» وقد مر معك ذكره. 
شروط قبول التفسير الإشاري: 

والتفسير الإشاري لا يكون مقبولا إلا إذا توفرت فيه الشروط الآتية؛ قال السيوطي: وهذا 
الوخه أشبهها بالضواتب ° 


أو لا: عدم التناقي مع المعيئ الظاهر ق النظم الكرع. 
ثانيا: عدم ادعاء أنه المراد وحده دون الظاهر. 


0 عن الإتقان: ۱۸٤/۲‏ بتضرف. 


السو الإتفازي ... ١ ٠‏ كلمة قيمة للشيخ الرّرقاني 
ثالغا: ألا يكون التأويل بعيدا سخيفا لا يحتمله اللفظء كتفسير الباطنية قوله تعالى: #ووّرث 
سُلَيْمَان داؤد ولسل:<1) أي أن الإمام عليا ورث النبي في علمه. 

رابعا: ألا يكون له معارض شرعي أو عقلي. 

خامسا: ألا يكون فيه تشويش على أفهام الناس. 

وبدون هذه الشرائط لايقبل التفسير الإشاري» ويكون عند ذلك من قبيل التفسير با هوى 
رای انين عنم ول تارف وفقادي زل سرا اميل 

كلمة قيمة للشيخ الزرقائي: 

ونسوق هنا كلمة قيمة للشيخ محمد عبد العظيم الزرقاني حول التفسير الإشاري» فيها حكمة 
بالغة» ونصيحة صادقة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيدء قال صلك: 

'ولعلك تلاحظ معى أن بعض الناس قد فتنوا بالإقبال على دراسة تلك الإشارات والخواطر؛ 
فدحل في روعهم أن الكتاب والسنة؛ بل والإسلام كله ما هي إلا سوانح وواردات على هذا 
النحو من التأويلات والتوحيهات» وزعموا أن الأمر ما هو إلا تخيلات» وأن المطلوب منهم 
هو الشطح مع الخيال أينما شطح» فلم يتقيدوا بتكاليف الشريعة» ولم يحترموا قوانين اللغة 
العربية في فهم أبلغ النصوص العربية» كتاب الله وسنة رسوله و2. 

والأدهى من ذلك أفهم يتخيّلون ويخيّلون للناس أنهم هم أهل الحقيقة الذين أدركوا الغاية 
واتصلوا بالله اتصالا أسقط عنهم التكليف» وسما يهم عن حضيض الأحذ بالأسباب» ماداموا 
في زعمهم مع رب الأرباب» وهذا - لعمر الله - هو المصاب العظيم الذي عمل له الباطنية 
كي ما يهدموا التشريع من أصوله» ويأتوا بنيانه من قواعده. 

فواحب النصح لإخحواننا المسلمين: يقتضينا أن نحذرهم الوقوع في هذه الشباك» ونشير عليهم 
أن ينفضوا أيديهم من أمثال تلك التفاسير الإشارية الملتوية؛ لأا كلها أذواق ومواجيد خارحة 


التفسير الإشاري .. 1 اانا كلمة حجة الإسلام الغزاني 


عن عتدود الضبط والتقييد» 5 ما يختلط فيها الخيال بالحقيقة» والحق بالباطل» فالأحرى 
بالفطن العاقل أن ينأى بنفسه عن هذه المرالق» وأن يفر بدينه من هذه الشبهات» وأمامه في 
الكتاب والسنة» وشروحهما على قوانين الشريعة واللغة رياض وجنات: لأتسْتَبْدلُونَ الَذِي هو 
دی الذي هو عير وليقرة: :+9 ٩‏ 

اة حجة الإإسلام الغزالي: 

ويقول حجة الإسلام الغزالي - لهه في كتابه "إحياء علوم الدين" في فصل الذكر والتذ كير 
ما نصه: "وأما الشطح فنعين به صنفين من الكلام أحدثهما بعض الصوفية: 

أحدهما: الدعاوي الطويلة العريضة في العشق مع الله تعالى» والوصال المغني عن الأعمال 
الظاهرة حن ينتهي قوم إلى دعوى الاتحاد» وارتفاع الحجاب» والمشاهدة بالرؤية» والمشافهة 
الطاب قبقولرنة قزل فا كذ رقنا كق يرق فيه بالفسين لاج ا لقت صلب 
لأحل إطلاقه كلما من هذا الجنس» ويستشهدون بقوله: "أنا الحق"» وهذا فن من الكلام 
عظيم ضرره على العوام» حن من نطق بشيء منه فقثله أفضل في دين الله من إحياء عشرة. 
الغابي: كلمات غير مفهومة» لما ظواهر رائقة» وفيها عبارات هائلة» وليس وراءها طائل» ولا 
فائدة لهذا الجدس من الكلام إلا أنه يشوش القلوب ويدهش العقول» ويحير الأذهان» وقد قال 
ابن سود سط ما بيك د الوا غيت لا يتيوك إلا كات فة عابي" 

وقال على کرم الله وجهه: کلموا الناس نما يعرفون» أتريدون أن يكذب الله ورسوله .© 
أمثلة على التأو يا ل اللإشاري الفاسد: 

ثم قال - طيّب الله ثراه -: وأما الطاعات فيدخلها ما ذكرناه من الشطح» وأمر آحر يخصها وهو 


د مناهل العرفان: ١//2ه.‏ 
روي يي مقدمة 7 O‏ موقوفا على ابن مسعو دد ْ 
تت رواة البخاري للدي موقوفا على علي ونه ' ل" متفق غعلية, 


التفسير الإشاري ... فيل خلاصة البحث 
صرف ألفاظ الشرع عن ظواهرها المفهومة إلى أمور باطنة لايسبق منها إلى الأفهام فائدة» فهذا 
أيضا حرام» وضرره عظيم. ومن أمثلة تأويل أهل الطامات قول بعضهم في تأويل قوله تعالى: 
اذهب إلى فَرْعَوْنَ إِنهُ طعَى# رانازعات:۷ إنه إشارة إلى قلبه» وقال: هو المراد بفرعون» وهو 
الطاغي على كل إنسان» وف قوله تعالى: أن أل عَصَاك ع (الأعراف:۷٠١)‏ أي كل ها تو كا 
عليه ويعتمله مما سوى الع وحل: فينبغي أن يلقيه. 

اق لاسرا فان ى الحو بر ف نشوا البيحور يانه الاتهفار ج الأسخاي: 
وأمثال ذلك حي ليحرفوا القرآن من أوله إلى آخره عن ظاهره» وعن تفسيره المنقول عن 
ابن عباس ها وسائر العلماء» وبعض هذه التأويلات يعلم بطلانها قطعاء كتنزيل فرعون على 
القلب» فإن فرعون شخص محسوس تواتر إلينا النقل بوجوده» وبعضها يعلم بطلانه بغالب 
الظ١.‏ وکل ذلك حرام وضلالة» وإفساد للدين على الخلق. 

ومن يستجيز من أهل الطامات مثل هله التأويلات مع علمة بأنها غير مرادة بالألفاظءع يضاهي 
مقعده من الغا ا بل الكس ق تأويل هذه الألفاظ أطم وأعظم؛ لأنه مبطل للثقة بالألفاظء وقاطع 
طريق الاستفادة والفهم من القرآن بالكلية".' ' انتهى كلام الغزالي لللله. 

خالاصة البحث: 

وما تقدم نتبين لنا أن التفسير اللإشاري له ما يوؤيده من الشر ع) ولكنه قد دخلت عليه بعض 
التأويلات الفاسدة» وسلك فيه بعض الناس مسلك الباطنية» و لم يراعوا الشروط الى وضعها العلماءء 
وأحذوا يخبطون فيه خبط عشو اء بل أصبح كل من هب 2-27 يتطاو ل على کات الله تعالى» 


اللإحياء للغزالى كه باختضار. 


التفسير الإشاري ... ١1‏ خلاصة البحث/ غرائب التفسير 
فيتأوله حسب ما يبميله عليه الهوى» أو يوسوس له به الشيطان» ويزعم أنه من التفسير الإشاري 
مع أنه سفاهة وضلالة وجهالة؛ لأنه تعريف لكتاب الله وسلوك لمسلك الباطنية الملاحدة» وهو 
وإن لم يكن تحريفا لألفاظ» فإنه تحريف لمعانيه» ولقد سمعت من يستشهد بالآية الكريمة: قل 
اله م رهم في حَوْضِهمْ يَلَعَبُونَ4 (الأنعام:١٩)‏ على ضرورة عنلازهة الل بد لد الله تال اف 
'اللّه"» فجعل هذه اللفظة مقول القول أي "قل: الله" وما درىهذا الجاهل الغبيّ أن هذه جملة 
حذف منها الخبر» والتقدير: "الله أنزله" بدليل سياق الآية الكريعة: وما قدَرُوا الله حَقَّ قدره إذ 
اوا ما ئرل ال على بسر مِنْ شَيْءِ فل مَْ أَْرَلَ الْكتَابٌ الَذِي جَاءَ به مُوسّى... إلى قوله قل الل 
م ذرهم في خوضهم يلْعَبُون رالأنعام:١».‏ وأمثال هذا التخليط كثيرء فلا ينبغي لعلماء المسلمين 
أن يسمحوا لأمثال هؤلاء الجهلة بالتطاول على كتاب الله» وبتفسيره ما يخالف الظاهر» ويجافي 
الحق والصواب زعما منهم أنه من نوع "التفسير الإشاري"» فالتفسير له حدود وشروط» وليس 
لكل إنسان أن يقول فيه برأيه» أو يعبث في نصوصه بفهمه العليل» ولقد صدق شيخ الإسلام 
ابن تيمية حين قال: "نصف طبيب يفسد الأبدان» ونصف عالم يفسد الأديان"» والله يقول الحق 
وهو يهدي السبيل. 

غرائب: التفسير: 

ذكر العلامة السيوطي في كتابه "الإتقان" نقلا عن الكرماني أنه لف كتابا في مجلدين سماه 
'العجاتب والغرائي": اضحتة أقوالة منكرة اق التفسيرء لا جوز قوطاءولا الاعتماد عليها؛ لأنها 
من أقوال أهل الضلال» وإنما ذكرها للتحذير منهاء وقال: إنما أردت بذكرها أن يعلم الناس 
أن فيمن يدعي العلم حمقى» ونحن ننقل طرفا منهاء وننقل بعض أقوال أخرى عن الباطنية حى 
يخذر المسلمون من أمثال .هذه الأباظيل ال دخلت على الأمة الإسلامية بسبب التعصب 
الأعمى واتباع الأهواء. 


التفسير الإشاري ... ۲0° غرائب التفسير وأمثلة عليها 
أمثلة على هله الغرائب: 

أولا: في قوله تعالى: احج 7 عسق# (الشورى:8:1) قالوا: الحاء حرب على ومعاوية» والميم 
ولاية ب مروان» والعين ولاية العباسيين» والسين ولاية السفيانيين» والقاف القدوة 
بالمهدي... إلى غير ما هنالك من الضلال. 

ثانيا: قوله تغالى: كم في الْقِصَّاصٍ حَيَاة يا أولي اباب (لبقرة:+07) قالوا: القصاص المراد 
به قصص القرآن» وهو باطل لغة وشرعاء وقول لايقول به إلا الجهلاء. 

ثالثا: قوله تعالى: «ولكن طمن قلبي 4 (البقرة:٠57)‏ قالوا: إن إبراهيم كان له صديق وصفه 
بأنه قلبه» وفسروه .مع "ولكن ليسكن صديقي"» وهذا بعيد جدا. 

رابعا: قوله تعالى: «إرَينَا ولا تُحَمّلنَا ما لا طاقة لَنَا به «لبقرة:7 قالوا: إنه الحب والعشق» 
ففسروا ما لا طاقة للإنسان به بهذا التفسير الباطل» وهذا حكاه الكواشي في تفسيره. 

خامسا: قوله تعالى: لإوَمِنْ شر غاسق إذا وَقبّ «لفلق:0) قالوا: إنه الذكر إذا اتتصبء وهذا - 
بلاشك - جرأة غريبة» ووقاحة شنيعة لا تصدر إلا من سفيه أحمق. 

سادسا: قوله تعالى: الّذِي جَمَلَ لَكُمْ مِنَ الجر لْأَحْضَر ناراً فإذا أن منه تُوقدُونَ» 208 
قالوا: الراد. بالشتجر الاتعصر "إبراهيم" ونارا أي نور نيد فلق فإذا اندم نة اتوقلدوت أف 
تقتبسون الدية 3 

وهذا التفسير من الغرائب لا تدل عليه اللغة» وهو تأويل باطل لنصوص القرآن» وإن كان 
سبكه جميلا وعبارته لطيفة. 

تماذج عن تفسير الشيعة: 


الشيعة هم فرق عديدة» أسرفوا في حب الإمام علي كرّم الله وجهه؛ فمنهم من أغرق في نفس 


© الإتقان: 165/7 بتصرف. 


التفسير الإشاري .. . ET‏ نماذج عن تفسير الشيعة 
التشيّع حي كفر» وعلى زاس جزلا اين سيا ردي الخبيث الذي ما اعتنق الإسلام إلا بقصد 
اک له» والدس فيه» ومنهم من يعتقد بأن الأمين جبريل قد أتاه وأحطاً في النزول» وأنه كان 
سينزل بالرسالة على علي د فأخطأ ونزل على محمد يعد وهؤلاء كانوا دائما في حرب 
وخصومة مع المسلمين» حى ورد أن عليا نفسه شن الغارة عليهم» وحاريهم؛ وطاردهم على 
ومنهم أناس معتدلون» لم يسقطوا في هاوية الكفرء وإنما حالفوا أهل السنة والجماعة» واعتقدوا 
بأفضلية علي دأ على جميع الصحابة هأ وأنه أفضل من أبي بكر وعمر وعقمان ا وبأحقيته 
بالخلافة؛ لأنه من أهل البيت» واعتقدوا بأن الخلفاء الثلائة قد سلبوا ملا ف ته في توليهم 
ا لخلافة» ومنهم من يفضل عليا ذه فقطء ومنهم من لا يكتفي بذلك» بل يشتم الشيخين أبا 
بكر وعمر اء ويعتقد فيهم الضلال - والعياذ بالله - مع أن الله تعالى أثى عليهما في آيات 
عديدة» وجعلهم من تخاضة أصبحاتب نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام» وسنعرض إلى 
نماذج من تأويالات: "الأثنا عشرية"»والشيعة "السبيقة" في كناب الله الكرك. 
من تفسيرات الشيغة "الاثنا عشرية : 

-١‏ تُمَليَقَضُواتَفتَهِدْيه لحج:05 فسّروه بلقاء الإمام علي م 

2١‏ ايوم حفن الداحفة: تشبعها الرَاوفة4 (النازعات:6/:4 الراجحفة: الحسين» والرادفة: أبوه 

علي کرم الله وجهه ن 
م بمو منوا للائدة:ههم يعن بالذين آمنوا: الأئمة الإثيى عشرية. 


؛ - لا تَنَحِدوا إِلَهَيْن انين رادحل:٠ء‏ أي لا تتخذوا إمامين» إنما هو إمام واحد. 


° شرفت لأ بر ربا (الزمر: 755) أي أشرقف بنور الإمام ذه 
- امت 


5 الد ن فووا برهم أعمالف: كَرَمَادٍ اشَدت به الرّيح © (إبراهيم:۱۸) الآية» فسروها 


التفسير الإشاري ... | FEY‏ نماذج عن تفسير الشيعة 
بأن من لم يقر بولاية علي عاك بطل عمله» وأصبح كالرماد الذي تحمله الريح فتذروه. 
۷- فیا لبتي كنث ثرا با (لنبا:.4) أي من شيعة أبي تراب وهي كنية على ذه. 
مرخ تفسيرات السسبيقة: 
-١‏ السبيئة من الشيعة» وهو يزعمون أن عليا كرم الله وحهه في السحاب» ويفسرون 
الرعد اة ضوت علي فق والبرق لمعان سوطه» أو ەس وإذا “مع أحدهمو 
صوت الرعد يقول: عليك السلام يا أمير المؤمنين! 
1- ومن مزاعمهم أنهم يعتقدون بأن محمدا 2 سيرجع إلى الحياة الدنياء ويستدلون 
قوله مال: د يفون فق قاراد رة لی تتاو فصر سم آي سيرسمكك إلى 
الذنيا. 
-٣‏ وف آية الأمانة مانة إن عرض الأمَانَة....وَحَمَلَها الأنسان إنه كان ظلوماً جهو لا رالأحراب:۷۲) 
يزعمون أن الظلوم الجهول هو أبو بكر ه8ه. 
- وفي قوله تعالى: كمل الشْيْطانٍ إِذْ قال لِِإنْسَانٍ كف 4 الحشر:١)‏ يفسرون الشيطان 
بأنه عمر وشم © 
ومن تفاسير الشيعة كتاب يسمى "مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار" وهو مطبوع» مؤلفه يدعى 
المولى "الكازلاني" من التحف» وهذا التفسير مشتمل على تأويلات تشبه تأويلات الباطنية: 
فالأرض يفسرها بالدين» وبالأئمة عليهم السلام» وبالشيعة» وبالقلوب الي هي محل العلم 
وقراره» وبأخبار الأمم الماضية...إلم. 
فيقول في قوله تعالى: فلم تكن أَرْضُ الله واسعة رالتساء:۷٠)‏ المراد دين 


الله و کاب الله ويقول 
في قوله تعالى: افلم يروا في الْأَرْض 4 (غافر Aiy:‏ أو م ينظروا في القران ت 


شا انظر كتاب "الو شيعة في نقد عقائد الشيعة" ص:16. و"الفرق بين الفرق" للبغدادي» و 211 


التفسير الإشاري ... د تفسيرات الباطنية و نماذجها 
فأنت ترى أنه قد حمل اللفظ الذي لا يجهله أحد على معان غريبة من غير دليل» وما حمله 
على ذلك إلا مركب اللهوى؛ والتعصب الأعمى لمذهبه» وذلك لا شك ضلال لا يقل عن 
ضلال الباطنية ولا البهائية: اومن يُضلل النَّهُفمًا له من ها4 (غافر ٩7.۳۳:‏ 
تفسيرات الباطنية : 
الباطنية قوم لا يقبلون الأحذ بظاهر القرآن» وإنما يقولون: إن القرآن له "ظاهر وباطن'» 
ويعتقدون بأن المراد منه "الباطن" دون الظاهز» ويستدلون بقوله تعالى: «9فضرب بيهم بسُور 
A‏ لخن وَظَاهِرُهُ مِنْ قله الْعَذَابُ 4 ا مديد 417 
وهم فرق متعددة نذكر أهمها: 
-١‏ الإسماعيلية: نسبة إلى "إسماعيل" أكبر أو لاد جعفر الصادق» وكانوا يعتقدون فيه الإمامة. 
؟- القرامطة: نسبة إلى "قرمط" إحدى قرى و«اسطء وقد تزعمهم رجل منها اسمه: "حمدان . 
-٠‏ السبعية: نسبة إلى "السبعة"؛ لاهم يعتقدون أن في كل سبعة منهم إماما يقتدى به. 
- الحرّمية: نسبة إلى "الحرمة"» وذلك؛ لأن هؤلاء يستجيبون امحرمات والفواحش .7" 
عاذ ج عن تفسير الباطنية: 
-١‏ قوله تعالى: لكين طبقاً عَنْ طب «لانشقاق:0) قالوا: إنه إشارة إلى الغدر 
بالأوضياء بعد الأنبياء عليهم السلا أي لتسلكن سبيل من قبلكم بالغدر في الأئمة 
بعد الأنبياء. 
-١‏ قوله تعالى: قال الَّذِينَ لاي جُونَلِقَاءَنَاانْتِ برآ غير هذا أو يدل «بونس:ه١)‏ 


بف © ابر 


يفسرونه: أو بَدَلْه4 أي يذل علي ومعلوم أن عليا لم يسبق له ذكر. 


انظر كناب "الوشيعة ق نقد غقائد الشيعة" ضص:3. و"الفرق بين الفرق" للبغدادي: ضص:١77.‏ 
انظر كناب "الفرق.بين الفرق" للبغدادي: 


التفسير الإشاري ... ل هد تفسيرات الباطنية و نماذجها 
- قوله تعالى: إن اين آمُوا م کفروا م آمُوا تم قروا ازدادوا كُفْلَمْيكُن غر لو 
ولا لِيَهَدِيْهُمْ سَبيلاً» ولساء:7+) قالوا: إن هذه الآية نزلت في أبي بكر وعمر وعثمان ذف 
آمنوا بالبي أولاء ثم كفروا حيث عرضت عليهم ولاية علي ذف ثم آمنوا بالبيعة لعلى ةينه 
ثم كفروا بعد موت البى ك ثم ازدادوا كفرا بأحذ البيعة من كل الأمة. ° 
5 - قوله تعالى: إن 31 ا أن 55 رة (البقرة:۷ قالوا: المراد بالبقرة 
"عائشة" ذهها. والمراد إاضربوة بيَعْضِهًا4 وبفرة:+م : طلحة والزير ظا 
ه - قوله تعالى: إن الخ وال 4 (المائدة:.4) قالوا: المراد بهما: أبوبكر وعمر ذُكُما. 
- قاتلهم الله أنى يؤفكون -. 
وباختصار» فمذهب الباطنية وباء وضلال» وانتقل إليهم من اجوس» وهو يؤوّلون "الحنابة" 
بإفشاء السرء ويؤولون "الغسل" بتجديد العهد» و"التيمم" بالأحذ عن المأذون» و"الصوم" 
بالإمساك عن كشف السر إلى آخر ما لديهم من ضلالات ونحاسات. 
وهذه التأويلات الفاسدة من أشد وأنكى ما يصاب به الإسلام والمسلمون؛ لأنها تؤدي إلى 
نقض بنيان الشريعة حجرا حجراء وتجعل القرآن ألعوبة بين أيدي هؤلاء الأنعام» ومن فضل 
لله أن كتبهم لم تظهر إلى الوحود» وأنهم يخفون هذا في نفوسهم» وينفئون به بين كل 
حين وآخرء وهم إلى الزوال والفناء إن شاء الله: وال غالِبٌ على مره وَلَكنَ أكْثَر 
التاس لا يَعْلمُونَ# و 


EER ¥ 


''' الوشيعة في نقد عقائد الشيعة» ص: 55 . 


الكششف والبياك 

معالم التنزيل 

احرر الوجيز في تفسير الكتاب العرير 
تفسير القرآن العظيم 

الجواهر الحسان في تفسير القران 


الدر المنقور في التفسمير بالمأنور 


محمد بن جرير الطبري 

نصر بن محمد السمرقندي 

أحمد بن إبراهيم التعلي النيسابوري 
الحسين بن مسعود البغوي 

عبد الحق بن غالب الأندلسي 
إسماعيل بن عمر الدمشقي 

عبد الرحمن بن محمد الثعالبي 


جلال الدين ۱ ی 


۷ھ 


ةا تاش 


هت 


هت 


71ت 


۹ه 


الشق ه 


أشهر كتب التفسير بالمأثور ٠ | ١١‏ تفسير ابن جرير ومزاياه 


التعريف بكتب التفسير بالمأثور 


|= تمسير ابن حرير: 
مؤلفه: هو ابن جرير الطبري» وكنيته "أبو جعفر" ولد سنة 74اه» وتوف سنة ٠#1هء‏ 
وكتابه من أجل التفاسير بالمأثورء وأصحها وأجمعها لأقوال الضحابة والتابعين ب ويغتير 
المرجع الأول للمفسرين» قال النووي بء 


۳ عر صه الأسائند وللأقوال المرويةع و تر جحیحه لارو ایات: 

و ا إحاطته بالناسخ والمنسوخ من الايات» ۾ معر فته لطر ق الرواية: صحيحها ۾ سقيمها. 

٤‏ - ذكره لوجوه الإعراب» واستنباط الأحكام الشرعية من الآيات الكرعة. 
واحیرا فهو كتاب عظيم جليل) حافل بالروائع إلا أنه يك كر احيانا احبارا باسانيد غير صحيحة» ثم 
لا اه على عدم صحتهاء كما أنه يسوق بعص أخبار ھی من "الروايات الإإسرائيلية » وتفسييره 
مطبو ع منتشر في الأقطار» وهو عمدة لكر االمفسويره. 

- تفسير السمرقندي: 

مؤلفه: نصر بن محمد السمرقندي» و تة "أبو اللبيك” توق سنة “الالاه.هء وكتابه 
يسمى: "بحر العلوم"» وهو تفسير بالمأثورء يذكر فيه كثيرا من أقوال الصحابة والتابعين دف 
غير أنه لا یذ کر الا ساك وهو مخطوط في جلدين» وتو جحد نسحة امنه في مكتبة الأزاهر: 


مولف هذا التفسير: هنو أحمد بن إبراهيم التعليى التيسابوري» المقرئ المفسرء كنيته "أبو إسحاق", 
وقد توي سئة 251 هطل؛ أما ولادته قلست معروفة على وججه الضبطظءع و كتابه يسمى 
"الكشف والبيان عن تفسير القرآن . 

يفسر القرآن مما ورد عن السلف مع اختصاره للأسانيد اكتفاء بذكرها في مقدمة الكتاب؛ 
ويتوسع في الأبحاث النحوية والفقهية» وهو مولع بالقصص والأحبار» وهذا فإننا جحد في 
تفسيره "قصصا إسرائيلية" هاية في الغرابة» بل منها ما هو باطل قطعا. 

يقول ابن تيمية عنه: "التعلبي في نفسه فيه خير ودين» ولكنه حاطب ليل".7' 

وتفسيره مخطوط غير كامل ينتهي إلى آحر سورة الفرقان» وهو موجود بمكتبة الأزهر» وباقي 
الكتاب مفقود. 


٤‏ - تفسير البغوي: 
مؤلش هذا التفسيرة هو اللسين بن مسعوق القراء البعويق: الفقيه» المفسر الخدت اللقب ب" يى 
السنة» كنيته "أبو محمد" توق سنة ١٠١‏ 6ه بعد أن جاوز الثمانين من العمرء و كان إماما جليلاء 
ورعا زاهداء جامعا بين العلم والعمل» وقد عدّه السبكي من أعلام علماء الشافعية. 
وقال ابن تيمية في مقدمته في أصول التفسير: "والبغوي في تفسيره مختصر من الثعلبي» ولكنه 
سان تفسيره عن الآ عاذي الو ضرعة والآراء للبسعة” “° 
وقد طبع هذا التفسير مع تفسير ابن كثير. كما طبع مع تفسير الخازن» وتفسيره هذا فيه بعض 
"القصص الإسرائيلية"» ولكنه في جملته أحسن وأسلم من كثير من كتب التفسير بالمأثور. 


7" اقل الق لابن تة ص 


00 المر جع السابق ر 


ه - تفسير ابن عطية: 
مؤلف هذا التفسير: هو عبد الحق بن غالب بن عطية» الأندلسي» المغربي» الغرناطي» و كنيته 
أو ع ولد هة ۸(١‏ 8ه وزی سنة اه 
كان نحويا لغوياء أديبا شاعرا على غاية من الذكاء والدهاء» وقد تولى القضاء بالأندلس ف 
العصور الذهبية للإسلام» وتفسيره يسمى "الحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز"» وقد جمع 
فيه مؤلفه الأقوال الى ذكرها علماء التفسير بالمأثور» وتحرّى ما هو أقرب إلى الصحة منها. 
وابن تيمية في فتاواه يعقد مقارنة بين تفسير ابن عطية» وتفسير الزخشري» فيقول: "و تفسير 
ابن عطية خير من تفسير الزمخشري؛ وأصح نقلا وبحنا وأبعد عن البدع» وإن اشتمل على 
بعضهاء بل هو خير منه بكثير» بل لعله أرحح هذه التفاسير".7) 
وهذا الكتاب على شهرته الواسعة» ومزاياه الفريدة» لايزال مخطوطا إلى اليوم» وهو يقع في 
عشر بجلدات كبار» ولعل الله يوفق من يخرج لنا هذا الكنز الثمين» ويطبعه ليعم به نفعه. 


-٦‏ تفسير ابن كثير: 

مؤلف هذا التفسير هو الحافظ عماد الدين إسماعيل بن عمرو بن كثير» القرشي الدمشقي» 
كنيته "أبو القداء". ولد سئة ١‏ ۷ه وتوق سنة 4/ا/اهل. 

كان ابن كثير باك حبلا شامخاء وبحرا ذاخرا في جميع العلوم» وخاصة في التاريخ والحديث 
والتفسير» وكان إماما جليلاء متفتنا في أسلوب الكتابة والتأليف» قال الذهي عنه: 

"الإمام المفى. الحدّث البار ع» فقيه منفنن» لنت مقن مسر تقال وله تصانيف مفيدة . 
وتفسيره هذا يسمى "تفسير القرآن العظيم" وهو من أشهر ما دون في التفسير بالمأثور, 
ويعتبر الكتاب الثاني بعد كتاب الطبري» اعتئ فيه مؤلفه بالرواية عن مفسّري السلف» فروى 


("؟ فتاوى ابن تيمية: VEY‏ 


الأحاديف والآثار مسنده إلى أصحاماء وتكلم عن بعضها باحر ح والتعديل» ورد ما كان منها 
وطريقته في التفسير أنه يذكر الآية» ثم يفسرها بعبارة سهلة موجزة» ويأي ها بشواهد من 
نايت اسر وايقارق: بي هده الايات حى یتین اى ن ويظهر ١‏ راد ۾ هو شد يلك العناية كلا 
وأا أنقل عرفا عا جاع ق تتح فسيرةء قول علبي آله كرا : 

فإن قال قائل: فما أحسن طرق التفسير؟ فالجواب: أن أصح الطريق قي ذلك أن يفسر القرآن 
ا ! 0 ٍِ د قد ا ) ا 
کپ ا ی ا و n‏ 
شارحة للقران وموضحة ا 1 ا ھ: كل ما حكم به رسو ل الله E‏ 


م9 : ai‏ تت ١‏ 5 | و م 23 0 
فهو ما شهمة م : من القران» ل الله تعالى + ا ايليا اليك الحتانب بالحق لے س الناس يما 


أ اك ا (التساء: د٠ .)١‏ 
a ١ ۳‏ 
وهن أفضل ما كتبء وتفسيره هذا من أصح التفاسير بالمأثورهء و وإن لم يكن أصحها جميعا. 

۷ 51 دشسیر اجو اهر : 
مؤلف هذا التفسير: هو الإمام الجليل نك الرحمن بن محمد بن خلوف الثعالي» الجزائ ري ري 
المتوق سنة "/المهه وتفسيره هذا فر التفسم بالمائور ( نقل فيه أقوال الل الصالح» و هيز 
بين الصحيح و الضعيف» و تفسيرة هدا مطبو ع 


ایی ابم كو" ا 


أشهر كتب التفسير بالمأثور عت تفسير السيوطي 
ت تسر السيوطلى؛ 

مؤلف هذا التفسير: الإإمام الحجة الثقة جلال الدين السيوطي» صاحت الملؤلفات الشهيرة» 

المولود سنة 859/هه المتوق سنة ١١۹ه‏ وتفسيره هو المسمى "الدر المنثور في التفسير 

الاير" قال ق عقدممة إنه لةه من ايى وجمان قرات وره التفسير البفف إل 
ا فل ل 2 : ع 

رسول الله کد وشو مطبو ع .مصرء وقد ذكر فق تابه الإتقان: أنه شرع في تفسير جامع لا 

واللغات ونكت البلاغة» ومحاسن البديع» وسماه 'مجمع البحرين» ومطلع البدرين » وهو غير 

هذا التفسير ١‏ بالدر » قد أخصيتث لفاته» فبلغت ق یبا م. مائة که الله تنما 

ر 9 مو فريبا من هس ل 


مشاهير كتب التفسير بالدراية 0 أشهر كتب التفسير بالدراية 


أشهر كتب التفسير بالدراية "بالرأي" 


الرقم اسم الكتاب اشع اله لقب تاريخ الوفاة الشهرة 
| هفاتيح الغيب محمد بن عهر بن الحسين الرازري ‏ 05.”"“ه تفسير الرازي 
١‏ أنوار التزيل وأسرار التأويل عبد الله بن عمر البيضاوي وده فر البيضاوئ 


۴ الات التأويل في معان التنزيل عبك الله 0 محمد المعروف بالخازن ا٤‏ ۷ه تفسير الخازن 


> مدارك التنزيل وحقائق التأويل عبد الله بن أحمد النسفي اا تقسون التسی 


25 غرائب القرآن و رغائب الفرقاك نظام الدين الحسن محمد النيسابوري باب" لاه تفسير اليسابوري 


9 


5 إرشاة العقل السليج محمد بن محمد بن مصطفى الطحاوي ۲ه تفسير أبي السعود 
۷ البحر المحيظ عمد ين يوسقف بن عيان الأندلسىي ٤ه‏ تفسير أبي حيان 
۸ روح المعاني شهاب الدين محمد الآلوسي البغدادي 11100ه تفسير الالوسي 
٩‏ السراج المنير محمد الشربيق الخطيب ۷ه تنفسير الخطيب 
٠‏ فشر الخلالين أ حلال الدين الحلى ٤ھ‏ تفسیر الحلالین 


لتب جلال الدين السيوطي ١١۹س‏ 


أشهر کب التفسير بالدراية ١77‏ 1 تفسير الفخر الرازي والبيضاوي والخازن 


التعريف بكتب التفسير بالرأي 
١‏ - تفسير الفخر الرازي: 


مؤلف هذا التفسير: هو العلامة الشيخ محمد بن عمر الرازي» المتوق سنة “0٠“ه»,‏ وتفسيره 
يسمى مفاتيح الغيب'» وقد سلك في تفسيره مسلك الحكماء الإهيين» فصاغ أدلته في 
مباحث الإهيات» ورد على المعتزلة والفرق الضالة بالحجج الدامغة» والبراهين القاطعة› 
وتعرض لشبهات المنكرين والجاحدين بالنقض والتفنيد» وتفسيره من أوسع التفاسير في 
موضوع علم الكلام» كما أنه في العلوم الطبيعية والكونية إمام حليل» فقد تكلم عن الأفلاك 
والأبراج» وعن السماء والأرض» والحيوان والنبات» وق أجزاء الإنسان بشكل واسعء 
وغرضه نصرة الحق» وإقامة البراهين على وجود الله عرّ وعلاء والرد على أهل الزيغ والضلال. 
- تفسير البيضاوي: 
مؤلف هذا التفسير: هو العا م الحليل الشيخ عبد الله البيضاوي المتوق سنة 25./*“ه» وتفسيره 
يسمى "أنوار التنزيل"» وهو كتاب جليل دقيق» جامع بين الرواية والدراية» وهو يقرر الأدلة 
على مذهب أهل السنة» وهو حجة ثبت» وقد التزم أن يختم كل سورة ما روي في فضلها من 
الأحاديث غير أنه م يتحر الصحيح» وله حواش عديدة أشهرها حاشية الشهاب الخفاجي, 


وحاشية سعدي آفندي. 

۳- تفسير الخازن: 
مؤلف هذا التفسير: الإمام عبد الله بن محمدء المشهور بالخازن؛ المتوق سنة ٤١‏ ۷ه وتفسيره 
يسمى "لباب التأويل في معاني التنزيل' » وهو تفسير مشهور - يعي بالمأثور - بيد أنه لا يذكر 
السند» وعبارته سهلة لا تعقيد فيها ولا غموضء وله ولوع بالتوسع في الروايات والقصص, 


أشهر كتب التفسير بالدراية 1۳۸ تفسير النسفي والنيسابوري وأبىي السعود 
وقد يذكر في تفسيره بعض الروايات الإسرائيلية؛ لينبه على ما فيها من باطل» فيسوق القصة 
الطويلة» ثم يحكم عليها بالضعف أو الكذب» ولكنه في بعض الأحيان يسكت عنهاء حن يظن 
القارئ أن هذه الرواية صحيحة» وبالحملة فتفسيره حسن رائع» لولا كثرة ما فيه من قصص 


وروایات لا يحسن ذ کرها؛ لكوها ضعيفة أو مكذو بة. 


مؤلف هذا التفسير هو الشيخ العالم الزاهد عبد الله بن أحمد النسفى» المتوق سنة ١١۷ه‏ 
وتفسيرهة يسمى "دار ك التتزيل ۾ حقائق التأويل'". وهو تفسير حلیل» متداة ل مشهور» سهل 
ودقيق) يعتبر بالسمة لبقة التفاسير بالرأي أو جر قور وأو سطهء قال فيه ضاحب كشف الظنون: 
"هو كتاب وسط في التأويلات» جامع لوحوه الإعراب والقراءات» متضمن لدقائق علم البديع 
والإشارات» مرشح لأقاويل أهل السنة والجماعة» حال من أباطيل أهل البدع والضلالة» ليس 
بالطويل المهل»:ولا بالقضير المخل" . 


ه- تفسير النيسابوري: 
مؤلف هذا التفسير: هو الشيخ نظام الدين الحسن محمد النيسابوري» المتوق /لاه»؛ وتفسيره 
يسمى "غرائب القرآن ورغائب الفرقان"» ويمتاز هذا التفسير بسهولة عبارته وبتحقيق ألفاظه مع 
حلوه من الحشو والتعقيد» وقد عن بأمرين يلتزمهما: الكلام على القراءات» والكلام على 
التفسير الإشاري» وهو مطبوع طبعة شهيرة على هامش تفسير ابن جرير» وهو مختصر لتفسير 


الفخر الرازي مع كديب اک 
2 هسر الي السعو ذ: 


مؤلف شلا العقهير العالم اللغوي» اة الضليع» القاضي حمل بن ود بن مصطفى الطحاو ي» 


المشهور بأبىي السعود» المتوق سنة ۹٥۲‏ ه» وتفسيره هذا يعتبر من أحسن التفاسير وأجمعها؛ 


أشهر كتب التفسير بالدراية ۹ تفسير أبي حيان والآلوسي 
لأنه غاية في حسن الصوغ» وجمال التعبير» كشف فيه عن أسرار البلاغة القرآنية» والحكم 
الربانية» يستهويك حسن تعبيره» ويروقك سلامة تفكيره» ويروعك ما أحذ نفسه به من تحلية 
بلاغة القرآن» والعناية في بيان إعجازه مع سلامة في الذوق» ومحافظة على عقائد أهل السنّة 
وبعد عن الحشو والتطويل» وتفسيره دقيق يحتاج لفهمه الخاصة من أهل العلم. 

۷- نفسير أبي حیان: 
مؤلف هذا التفسير هو الشيخ محمد بن يوسف بن حيان الأندلسيء المتوق سنة ٤٥‏ ۷ه 
وتفسيره يسمى البحر اححيط » وهو في ثُماني مجلدات ضخمة» وقد جمع المؤلف فيه فنون 
العلوم من نحو» وصرف» وبلاغة» وأحكام فقهية إلى غير ما هنالك» ويعتبر هذا التفسير مرجعا 
هاما من مراجع التفسيرء وعبارته سهلة» ليس فيها تعقيد أو غموضء وسماه "البحر المحيظط"؛ 
لكثرة ما فيه من علوم متنوعة تتعلق ,تمادة التفسير. 

۸- تفسير الالوسى: 
مؤلف هذا التفسير هو الإمام العالم الجهبذ شهاب الدين السيد محمود الآلوسي المتوق سنة 
٠ه‏ مف بغداد» حجة الأدباء» وقدوة العلماء» ومرحع أهل الفضل والعرفان» كان 
رحمه الله على حانب عظيم من الفهم والعلم وسعة الاطلاع» وكتابه المسمى "روح المعاني" 
جامع لاراء السلف رواية ودراية» مشتمل على أقوال أهل العلم» جامع لخلاصة ما سبقه من 
التفاسير» وهو شديد النقد للروايات الإسرائيلية» يعت بالتفسير الإشاري» وبوجوه البلاغة 


والبيان» و يعتبر تفسيره من خير المراحع في علم التفسير بالرواية والدراية والإشارة. 


أشهر كتب التفسير بالدراية +€ تفاسير آيات الأحكام 


أشهر تفاسير آيات الأحكاء 


الرقم اسم الكتاب والمذهب اسم المؤلف تاريخ الوفاة الشهرة 

| أحكام القرآن (حنفي) أحمد بن علي الرازي الجصاضص .له-2 تفسير الجصاص 
۲ أحكام القرآن (شافعي) على بن محمد الطبري الكيا اراسي 84٠هه‏ تفسير الكيا اراسي 
۳ الإكليل في استنباط التنزيل (شافعي) حلال الدين السيوطي هه تفسير السيوطي 
4 أحكام القرآن (مالكي) سد بين بف الله الأنداسي همهف تفسير ابن العربي 


٥‏ اججامع لأحكام القرآن (مالكي) حمد بن اچد بن فرح القرطبي 1ه تفسير القرطي 


كنز العرفان (شيعي) مقداد بن عبد الله السيوري التاسع الهحري تفسير السيوري 
۷ الثمرات اليانعة (زيدي) يو سف بن لخد الثلاني ؟ "زه تفسمير الزيدي 


أشهر كتب: التفسير الإشاري 


الرقم اس الكتاب اسم المؤلف الشهرة 

3١‏ راشان م دول بس 01 ا تفسير التستري 

۲ حقائق التفسير أبو عبد الرحمن السلمي تفسير السلمىي 

۳ الكشف و البياك أحمد بن إبراهيم النيسابوري تفسير التيسابوري 
٤‏ تفسير ابن عربي محيي الدين بن عربي كدق الو و 


هك روح لمعاني شهاب الدين محمد الآلوسي تفسير الالوسى 


أشهر كتب التفسير بالدراية 


اشهر تفا سیر المعتزلة و الشيعة 


الرقم 


١ 


اسم الكتاب والمذهب 

تنزيه القرآن عن المطاعن (معتزلي) 
أمالي الشريف المرتضى (معتزلي) 
الكشاف (معتزلي) 

مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار 
(شيعي) 

تفسير العسكري (شيعي) 

مجمع البيان (شيعي) 

الصافي في تفسير القرآن (شيعي) 
تفسير القرآن (شيعي) 


بيان السعادة (شيعي) 


اسم المؤولف 
عبد الجبار بن أحمد امداني 
علي بن 52 الحسين 


عبد اللطيف الكازران 


انلو بن على اهادي 

الفضل بن الحسن الطبرسي 
محمد بن الشاه مرتضى الكاشي 
عبد الله بن محمد العلوي 


سلطان محمد بن حيدر الخراساني 


أشهر تفاسير المعتزلة والشيعة 
تاريخ الوفاة الشهرة 
٥م‏ تنفسير الحمداني 
5ه تفسير المرتضى 
۸ه تفسير الرمخشري 
غير معروف تفسير المشكاة 
١ه‏ تفسير العسكري 
م تفسير الطبرسي 
.اه تفسير الكاشي 
5ه تفسير العلوي 
5ه تنفسير الخراسانني 


أشهر كتب التفسير في العصر الحديث ؟ ١‏ أسماء الم لفين 


الرقم اسم الكتاب اسم المؤلف الشهرة 

١‏ تفسير القرآن الكرعم محمد رشيد رضا تفسير المنار 

۲ تفسير المراغي أحمد مصطفى المراغي تفسير المراغي 

۳ محاسن التأويل جمال الدين القاسمي تفسير القاسمى 

: في ظلال القرآن الشهيد سيد قطب تفسير الظلال 

د التفسير الواضح محمد محمود الحجازي التفسير الواضح 
1 تفسير الجواهر طنطاوي جوهري تفسير الجوهري 
۷ تيسير التفسير الشييج عبد اخليل عيسى تاو یي 

۸ المصحف المفسر محمد فريد وحدي تفسير وحدي 

٩۹‏ اهداية والعرفان أبو زيد الدمنهوري تفسير الدمنهوري 
١٠١‏ صفوة البيان حسئين مخلو ف تفسير مخلو ف 

١١‏ فتح البيان ضديق عن عفان سيور خسن خان 


و هناك تفاسير أخرى غير هذه التفاسير السابقة» لم نذكرها حشية التطويل؛ والله الموفق» 


الفصل الغثامن 1 ٠ E‏ المفسرون من التابعين 
الفصل الثامن : 


إذا ذكر المفسرون من التابعين» فم يعتبرون كثرة كثيرة» ويعدون في العدد أكثر من الصحابة» 
ذلك لأف الذين اشتهروا بالتفسير من. الصحابة لايزيدون: غلى عشرة = كما ذكر ذلك 
السيوطي في كتابه الإتقان -» وقد تقدم معنا أسماؤهمء وذكرنا نبذة عن ترجمة مشاهيرهم. 
أما التابعون فقد كثر فيهم المفسرون» واشتهروا شهرة واسعة» ونبغ فيهم رجال أفذاذ» اعتنوا 
عناية كبيرة بتفسير كتاب الله تعالى» وعنهم نقل المفسرون معظم الآراء» وقد انقسموا إلى 
طبقات ئلاث: 

١‏ - طبقة أهل مكة. 

-١‏ طبقة أهل المدينة. 

-٣‏ طبقة أهل العراق. 
52-5 الطبقة الأولى: 
وهي طبقة أهل مكةء فقد أحذوا علومهم من شيخ المفسرين وترجمان القرآن سيدنا عبدالله 
ابن عباس كفا وقد نقل السيوظى عن ابن تيمية تله أنه قال: "أعلم التاس بالتفسير آهل 
مكة؛ لام أصحاب عبد الله بن عباس 5فا". 
وقد اشتهر فيهم عدد كبير» وظهر فيهم رحال أفذاذ» على رأسهم: "مجاهدء وعطاءء وعكرمة, 
وطاوس» وسعيد بن جبير"» وسنعرض بترجمة موجزة لحياة هؤلاء العلماء الأعلام: 

مجاهل بن جير: 


اما مجاهد: فقد ولد سنة 25١‏ وتوف سنة ٠١۳‏ هجرية» وهو: مجاهد بن جبر» و كنيته أبو | لحجاج 


المفسرون من التابعين 5 ١‏ طبقة أهل مكة 
المكى» كان من أشهر العلماء في التفسبيرء قال س ابي "شيخ القراء والمفسرين بلا مراء» 
أتعل الفسير شن أب فيس“ 
وكان من أحص تلامذته» ومن أوثق من روى عنه» وهذا يعتمد البخاري كثيرا على تفسيره» 
كما يعتمد كثير من المفسرين على روايته» تنقل في الأسفار» واستقر في الكوفة» وكان 
لايسمع بأعجوبة إلا ذهب» فنظر إليها. 
تلقى محاهد تفسير كتاب الله عن شيخه الحليل ابن عباس» وقرأه عليه قراءة تفهم وتدبر 
ووقوف عند كل آية من آيات القرآن» يسأله عن معناهاء ويستفسره عن أسرارهاء روى 
الفضيل بن ميمون عن مجاهد أنه قال: 
"عخرظست. القرآن: غلى اہن عباس ثلاث عرضات» أقف عك كل أك هفك أسالة عنها: فيم 
أنلكظة وقض الت . 
وهذا الغرض من ماهد به على شيحه الجليل؛: إنما كان طلبا لتفسيرهة ومعرفة أسرارة 
ودقائقه» وتفهم حكمه وأحكامه» وهذا قال الإمام النووي سك 
"إذا جاءك التفسير عن مجحاهد فحسبك به" أي يكفي هذا التفسير» ويغي عن غيره من 
التفاسير إذا كان راويه الإمام مجاهد. 

عطاء سن أبي رباح: 
وأما عطاء بن أبي رباح: فقد ولد سنة ۲۷ هجرية» وتوفي سنة ١١4‏ هجرية» نشأ ممكة, وكان 
مف أهلها ومحدثهم؛ وهو تابعي من أجلاء الفقهاءء وكان ثبتا ثقة في الرواية عن ابن عباس. “قال 
عنه الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان:"ما لقيت أحدا أفضل من عطاء بن أبي رباح". وقال قتادة: 


أعلم التابعين أربعة عطاء بن أبي رباح أعلمهم بالمناسك» وسعيد بن جبير أعلمهم بالتفسير...إلخ. 


اظ الأعلام: Els‏ 
"' الأعلام للزركلى: ٠۴۹/۰‏ 


المفسرون من التابعين ٠ 4٥‏ طبقة أهل مكة 


توي يطل ممكة) ودفن فيها عن سبع وثمانين (۸۷) سنة. 


عكرمة مولى ابن عباس: 
وأعا خكرمة: فقد.ولد سنة ة۲ هجرية» وتوق سنة 5 ١١٠١‏ هجرية. 
قال عنه الإمام الشافعي سللكء: ما بقي أحد أعلم بكتاب الله من عكرمة» وهو مولى ابن عباس مء 
تلقى علمه على ابن عباسء .وأخذ عنه القرآن والسنةء» وكان يله يقول: لقد فسرت ما بين 
اللوحيق؟"" وكل شيء أحدثكم في القرآن» فهو عن ابن عباس. 
٤ 8‏ تعريقة اق كنات "الأعلام" ما يلي: 
"عكرمة بن عبد الله البريري المدن أبو عبد الله مولى عبد الله بن عباس» تابعي» كان من أعلم 
الناس بالتفسير والمغازي» طاف البلدان» وروی عنه زهاء لاتمائة رحل» منهم اکر من سبعين 
تابعياء سوح إلى بلاد المغرب» فأخحذ عن أهلهاء 3 عاذ إلى الجدينة ا منورةع فطليه أميرهاء فتغیب 
عنه حو مات» وكانت وفاته بالمدينة شو» والشاعر المشهور "ير عزة" 2 يوم واحد فقيل: 
مات أعلم الناس» وأشعر الناس".7") 
وأما طاوس: فقد ولد سنة ۴٣۳‏ هجريةء وتوق سنة ١١5‏ هجرية» وهو "طاوس بن كيسان 
اليماني" اشتهر بتفسير كتاب الله تعالى» وكان آية في الحفظ والنبوغ والذكاءء وآية في الورع 
والتقشف والصلاح» أدرك من الصحابة نحو حمسين صحابياء وتلقى العلم عنه حلق كثير» وقد 
كان عابدا زاهداء ورد أنه حج بيت الله الحرام أربعين مرة» وكان مستجاب الدعوة» قال فيه 
ابن عباس #5ما: إني لأظن طاوسا من أهل الحدة. 


''يريد باللوحين: ما بين دفي المصحف. 
" الأغلام للرركلى: 17/6 . 


المفسرون من التابعين ١5‏ طبقة أهل مكة 


حاء في تعريفه فى كتاب "الأعلاه" ما يلي : 

"طاوس بن كيسان الخولان الهمدان أبو عيك الرحمن» :من أكابر التابعين تفقها في الدين؛ 
ورواية للحديث» وتقشفا في العيش» وجرأة على وعظ الخلفاء والملوك» أصله من الفرس» 
ومولده ومنشؤه باليمن» توفي حاجا بالمزدلفة» وكان "هشام بن عبدالملك" حاجا تلك السنة» 


فصلى عليه و كان يابى القرب من الملو ك والأمرائع قال ابن عبيتة: متجنبو السلطان بادية؛ 


2 


ابوذر» وطاوس» والثوري 


7 1 


سعيد بن ججحبير . 


و 


ما سعيد بن حبير: فقد ولد سنة >٤٥‏ هجرية» وتو سنة ۹٤‏ هجرية» وهنو عون كابر القايعين 
علما وورعاء وقد اشتهر بتفسير كناب الله عرز و حل» و کان طودا شاغناء ولا لامعا تناقل 
علمه الرجال» وسرت بذكره الر كبان. 

وقد قال سفيان الثوري: حذوا التفسير عن أربعة: عن سعيد بن جبير» ومجاهد» وعكرمة» 
والضحاك. وقال قتادة : كان سعيك ع حبير أعلمهم ال 

تحدث عينء فإنك قد حفظت عبن حديثا كثيرا". و کان ابن عباس بعد أن فقد بصره إذا أتاه 


آهل الكوفة يسألونه قال: تسالوي: ویک ابن م د اء یعی - عك بن جبیر - مله , 


وقد كان عابدا زاهداء يختم القرآن في كل ليلتين» وقد قر ذات مرة القرآن كله في ركعة 

واحده في الكعية. 

وحاء في ترجمته في "الأعلام" ما يلي: "سعيد بن جبير» الأسدي الكوفء أبو عبدالله» تابعي» 

كان أعلمهم على الإطلاقء وهو حبشي الأصلء أخذ العلم عن ابن عباس وابن عمرك, 
الأعلام: ۳۲۲/۳. ظ 


۳ الإتقان ٦.۱۸۹:‏ أي: ای الحجاج أن يتر كه يصلى متجها إلى قبلة المسلمين. 


المفسرون من التابعين ۷ طبقة أهل المدينة 
ولما خر ج عبدالر حمن بن الأ شعث على عبدالملك بن مروان» كان سعید بن جبير معه» فلما 
قتل عبدالر حمن ذهب سعيد إلى مكة» فقبض عليه واليها "خالد القسري'» وأرسله إلى الحجاج 
فقتله» وكان الحجاج يخاطبه "بشقيّ بن كسير" بدل سعيد بن جبير. قال أحمد بن حنبل: 
"قل الاج سنغيداة وما على وبحه الأرضن أحد إلا وعو عفتقز إل عليه 


وروي أن الحجاج لما أراد قتله أمير الاد أن ينطلق رك فیضر ب عنقه» فال له سعيد: دعئ 


أصلي ركعتين» قال الحجاج ماذا يقول؟ قال: يريد الصلاة» فأبى إلا أن يصلي إلى المشرق”) 

- قبلة النصارى - ثم أمر أن تضرب عنقه» ووجهه موجه إلى غير القبلة» فأداروا وجحهه» فقال 

سعيك غت داقد: سارن کر ا (البقرة:ه 6»)١ ١‏ 9 ضربت عنمه وهو يردد: لا إله إلا 

الله» محمد رسول الله وذهبت نفسه البريقة الطاهرة إلى ريما تشكو إليه ظلم الحجاج» وجاد 

بأنفاسه في سبيل عقيدته ودينه» رحمه الله وأسكنه فسيح جناته. 

١‏ - طبقة أهل المدينة: 

وقد اشتهر منهم عدد» على رأسهم: "محمد بن كعب القرظي» وأبو العالية الرياحي» وزيد بن 

أسلم" ج 

ونحن نتحدث عن هؤلاء الثلاثة الذين اشتهروا بالتفسير من أهل المدينة المنورة» والذين كان لمم 

أثر عظيم في نقل علوم الصحابة» سواء كان ذلك في الفقه» أو الحديث» أو التفسيرء وإن كان 

هناك غيرهم ممن اشتهروا من التابعين» ولكن شهرة هؤلاء كانت أوسع» وأثرهم كان أظهر. 
محمد بن كعب القرظي: 

حاء فى "هذيب التهذيب" للعسقلاني في ترجمته ما يلي: 


"هو خمد بن كيب القرظىء أبو رة المدق من علقاء الأوس» سكن الكوفق ثم المدينةة 


0 انظ قات الكرى لابن سعد ۷ة 


المفسرون من التابعين ١‏ طبقة أهل المدينة 
روى عن جمع غفير من الصحابة وخاصة عن علي بن أبي طالب» وعدا نند 
قال ابن سعد: كان ثقة عالما كثير الحديث» ورعا صالحا. 

قال غوك بن عبدالك: ما رأيت أحدا أعلم بتأويل القرآن منه. 

ويذكر البخاري في سبب تسميقه ب"القرظي" أن أباه كان من لم ينبت يوم قريظة فترك: 
وذلك أن البي يعد قتل الرحال من بي قريظة حينما خانوا العهود» وغدروا بالرسول» فأمر 
بقتل مقاتلتهم» وترك الأطفال والصبيان والنساء. 

وقد كان من أفاضل أهل المدينة غلما وفقهاء و كان يحدث في المسجد» فسقط عليه السقف 
وعلى أصحابه» فمات تحت الهدم» و كان ذلك سنة )١11/(‏ هجرية بف( 


أبو العالية الرياحي: 

اسمه رفيع بن مهران» وكنيته أبو العالية وهو مولى امرأة من بي رياح» وهو تابعي ثقة من أهل 
البصرة» اشتهر بالفقه والتفسير» رأى أبا بكر» وقرأ القرآن على أب بن كعب وغيره» وسمع 
من عمر» وابن مسعود» وعلي. وعائشة» وغيرهم دثف. 

روي عنه أنه قال: قرأت القرآن بعد وفاة نبيكم بعشر سنه ق. وكات معد دالا سند راغا ف 
العلم» مكًا على طلبه» حي نبغ فيه وفاق الأقران» وخاصة في التفسير» وقد كان ابن عباس لاد 
يرفعه على سريره وقريش أسفل منه» ويقول: هكذا العلم يزيد الشريف شرفاء ويجلس المملوك 
على الأسبرة: مات سنة 57 هجرية عن عمر يناهز الثمانين: سل 

يله ين أسلمة 
هو زيد بن أسلم الغدؤي العمري» يكي ئ: أبا أسامة» وهو فقيه حدث من أهل المدينة» كان مع 


عمر بن عبدالعزيز ز أيام خلافته 50 يزيد في جماعة من فقهاء المدينة إلى د 


انظر مذ الوديب : tl,‏ 


المفسرون من التابعين 1۹ طبقة أهل العراق 
مسنتفتيا فق أمراء و كان ثقة كثير الحديث» له حلقة في المسجد النبوي» وله کاب اف الاسر 
رواه عنه ولده عب الرحهنة 2 وقد كان رجلا مهيبا. 

قال ابن عجلان: "ما هبت أحدا قط هيبي لزيد بن أسلم". 

وحدّث دات پو بحديث و م يسنده» فسأله رجحل يا أبا أسامة! عمن هذا؟ فقال: یا ابن أحي ! 
ما كنا حالس السقهاء. 

وكان له حلقة كبيرة في المسجد النبوي الشريف» وكان علي بن الحسين يجلس إليه» فيستمع 
كان مولى لعمر - فقال علي: إنما يجلس الرحل إلى من ينفعه في دينه» توفي مثيه بالمدينة 
المنورة ستة ١8"‏ خحجرية: © 

-٠‏ طبقة أهل العراق: 

وقد اشتهر منهم عدد» وعلى رأسهم: الحسن البصري» ومسروق بن الأحدع» وقتادة بن 
دعامة» وعطاء بن أبي مسلم الخراسان» ومرّة الهمدان. 

وحن نتحدث عن ترحجمة هو لاء الأعلام بشيء من الإيجازء فنقول: ومن الله تستمد العوق. 

أحد العلماء والفصحاء» والشجعان» والنسّاكء ولد بالمدينة المنورة» وشب في كنف" على 
ابن أبي طالب» واستكتبه الربيع بن زياد والي خراسان في عهد معاوية» فسكن البصرة. 
وعظمت هيبته قي القلوب» فكان يدخل على الولاة» فيأمرهم وينهاهم» لا يخاف في الحق 
لومة لائہ» وأ مائة وعشرين صحابياء وكان من أفضح أهل البصرة وأعبدهم؛ وأفقههم. 


تذكرة الحفاظ للذهي: .1۲/١‏ 
(") آل2 . عاتن الشيء» الظل» جمع: ا کناف» يقال: جوا ف اک" أي أحاظ يك . 


المفسرون من التابعين 5۰ طبقة أهل العراق 
قال الغزالي: كان الس ال لبصري أشبه الناس كلاما بكلام الأتسباي وأقركم هديا من الصحابة» 
وكان في غاية من الفصاحة» تتصيب الحكمة من فيه. 
قال أيوت: ها رات عيناي رحجلا قط كان أفقه من الحسن البصري» كان و الحكمة» 
وينطق ياء وكان إذا وعظء أبكى الحاضرين كأنما كان في الآخرق ثم جاء منهاء فهو يخبر 
غا راق وعاين» وهذا فقد اشتهر بالوعظ» و كان رقيق القلب» فصيح اللسان. 
وكان يحدث بالأحاديث النبوية» فإذا حدث عن على بن أبي طالب لم يذكره خشية من بطش 
الحجاج؛ قال يونس بن عبيد: سألت الحسن» قلت: يا أبا سعيد! إنك تقول قال رسول الله 
وإنك لم تدركه؟ قال يا ابن أخحي! لقد سألتئ عن شيء ما سأل عنه أحد قبلك» ولولا منزلتك 
مي ما أحبرتك» إن قي زمان كما ترى - وكان في عمل الحجاج - كل شيء سمعتئ أقول: 
قال رسو ل اق ع على بن أبي طالب غير أني في زمان لا أستطيع أن ف أذ كر غليا: 5 
ولما ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة كتب إليه: إن قد ابتليت بهذا الأمر» فانظر لي أعوانا 
يعينوؤعليه, فأحابه الحسن: أما أبناء الدنياء فلا تريدهمء وأما أبناء الآخرة» فلا يريدونك» 
فاستعن بالله على أمرك. " 
توق بالبصرة سنة ١١٠‏ هجرية» ودفن فيها يله ر حمة واسعة. 
مسروق بن الأحدع: 
مسروق بن الأجدع الهمداني) کوقي» تابعي نقَةع من أصحاب ابن مسعود الذين نقلوا لنا هدي 
الرسوول 0 وهو عابد فقيه يكئ: أبا عائشة» وقد اشتهر بالتفسير» ورواية الحديث» كان 


ابوه أفرس فارس باليمن» وكان حاله عمر ین معدیکرب. 

اپ وعياء و عى الشىء: تة 8 الوعاع» ووعى الات حفغله و فهمه) ووعى الا ادر که علئ حصيقتةه . 
"اتخذيب النيوذيب: ١۴/١‏ 

"١‏ الأعلام: ا 


المفسرون من التابعين اا طبقة أهل العراق 
وقد تولي القضاءء فلم يكن يأحذ على القضاء رزقاء وكان قانعا زاهداء راضيا ما قسم الله مع 
أنه كان صاحب عيال» جاءته امرأته يوما فقالت: يا أبا عائشة! إنه ما أصبح اليوم لعيالك 
رزق» فتبسمء ثم قال: والله ليأتينهم الله برزق» فرزقه الله رزقا واسعا. روي عنه أنه لقى عمر 
ابن الخطاب #ه. فسأله ما اسمك؟ قال: مسروق بن الأحدع» فقال له عمر: الأجدع 
شيطان» أنت«مسروق بن عبد الرحمن» فكان بعد ذلك يقول: أنا مسروق بن عبد الرحمنق. 
قال علي بن المدييي - شيخ البخاري -: ما أُقدّم على مسروق من أصحاب عبدالله بن 
فسعو و أحداء صلى خلف أب بحر ولقي عمر وعثماك . 
شهد القادسية مع إحوته الثلائة» فقتلوا يومئذ بالقادسية» وحرح مسروق» فشلّت يده وله 
طريقة لطيفة في النصح والوعظ» حرج يوما ومعه بعض تلامذته» فارتقى بحم على كناسة في 
الكوفة» فقال: ألا أريكم الدنيا؟ هذه هي الدنيا: أكلوها فأفتوهاء لبسوها فأبلوهاء ركبوها 
فأنضوهاء سفكوا فيها دماءهم» واستحلوا فيها حارمهم» وقطعوا فيها أرحامهي. ° 
سئل یوما عن بيت شعرء فقال: أكره أن أرى في صحيفى شعرا. 

فتاده بن دعامة: 


وأما قتادة: فهو أبو الخنظاب السدوسي البصري» ولد في البصرة سنة 25١‏ وتوقٍ سنة ١١17‏ 


ع 


. 


شجرية» وعمره 55 سنة. روق »عن أنس .بن مالك وسعيك ين المسيت» وجمع من الصحابة 9 


2 


۾ كان قو ي الحفظء. شديد الذ كاي یرو ی َه أنه قال: "ما قلت خحدت قظء أعد کا وما 
معت أذناي شيئا إلا وعاه قلبي'. ويروى أنه دحل على سعيد بن المسيب» فجعل يسأله أياماء 
وا کر عليه من السو الن» فقال له سعيك: | قل ما سالتئ عنه حفظله؟ قال: لعم» فتعجب مينة ) 


فقال له قتادة: سألتك عن كذاء فقلت فيه كذاء وسألتك عن كذاء فقلت فيه كذاء حي أورد 


اتمذيب التهذيب: .۸۲/١‏ 


المفسرون من التابعين o1‏ طبقة أهل العراق 
عليه جميع ما سمعه منه. فقال له سعيد: ما كنت أظن أن الله خلق مثلك» وقال عنه مرة: ما 
أتانى عراقي أحسن من قتادة. 
وقرئت عليه هرة صحيفة جابر» فحفظها 9 
وقد كان ضريرا فاقد البصرء حيث ولد وهو أعمى» ولكنه كان آية في الحفظ والنبوغ والذكاء. 
وكان أحمد بن حنبل يطنب في ذكره والثناء عليه» وينشر من علمه وفقهه. 
وكان إماما فى التفسير والفقه» ولكنه أحذ عليه أنه كان يأخذ عن كل أحدء حي قال فيه 
الشعبي: قتادة حاطب ا 
توق طك بالبصرة» ودفن ياء وما مات بكى عليه آهل ال 1 

عطاء الخراسان: 
قال الحافظ الأصبهائ: كان مولده سنة 25٠‏ ووفاته سنة ٠١١‏ هجرية. وهو عطاء بن أبي 
مسلم الخراساي؛ يكئ: أبا عثمان» وكان ثقة صدوقاء عابدا زاهداء كثير العبادة والتبتل» كان 
حى الليل قجدا وضلاة. روئ عبدالرحمن بن يريد أنه كان يخبي الليل صلاة» فإذا ذهب من 
الليل ثلثه» أو نصفه» نادانا يا فلان» ويا فلان! قومواء فتوضئوا وصلواء فإن قيام الليل وضيام 
النهار أيسر من شراب الصديد. 7" 
وكان يحب نشر العلم فإذا لم يجد أحدا من تلامذته يحدثه ذهب إلى المساكين» فحدثهم خوفا 


وقد اشتهر بالفقة والحديث والتفسيرء وكان على غاية من الزهد والورع سل 


ذيب التهذيب: .86١/8‏ 
"نفس المرحع» والحزء» والصفحة. 
0ظ "فقي الان" لل 551/4 


۵ انظر "قديب العهديب: ۸۸/١١‏ 


المفسرون من التابعين or‏ طبقة أهل العراق 
مره الهمذان: 

هو مره بن شراحيل الهمدان» أدرك عددا من الصحابة غير قليل؛ ويك : أن إسماعيل» وهو 
المعروف مرَّة الطيب» ومهرّة الخيرء لقب بذلك لعبادته؛ كان عابدا ورعاء وزاهدا صالحا. 

قال العجلي: کان يصلي ق اليوم و الليلة مسمائة ر كعة» وهو تابعي َة توق سنة )۷١(‏ 
هجر ية» رهه الله رحمة واسعة» وأسكنه فسيح جناته. 

هؤلاء هم أعلام المفسرين من التابعين» استمدوا علومهم» وقبسوا معارفهم من الصحابة 
الكرام وف وعنهم تخد تابعوا التابعين» ومن بعدهم من العلماء العاملين؛ وهكذا حفظ دين الله 
۾ كتابه» و شريعته» وعلومه ومعارفه» سليمة كاملة عن طريق التلقي و التلقين» جحيلا عن جيل› 


سے 
3 قر ا 


تاقاقر ل الله سحاته وتعال: إا نحن ْنَا الک وَإَِالَهَُحَافِظونَ 4 (الحجر:9). 

ولقد صداق الرسول الكرم قيما نبأ عبه وأخبر عیٹ قال: "يمل هذا العلم من كل علف 
عدوله» ينفون عنه تحريف الغالين» وانتحال المبطلين» وتأويل الجاهلين'. 

وهكذا حفظ الله كتابه بحفظ هؤلاء الرحال الأعلام والثقات الأفاضل» الذين كرّسوا 
جهودهم في خدمة العلم والدين» فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمين حير الجزاء» وأسكنهم 
فسيح چا تھے فد 

تنبية : 

يلاحظ على تفسير التابعين صر أنه قد دخلت إلى أقوالهم بعض الروايات الإسرائيلية» واحتاط 
الصحيح بالعليل» ونقل على لسافهم بعض الروايات الى لم تثبت» فينبغي التنبه عند نقل 
أقوالحم إلى الصحيح منهاء وأن يرجع الإنسان إلى المراجع الموثوقة من كتب التفسير» كتفسير 
ابن حرير وغيره من التفاسير الموثوقة. 

قال السيوطي في كتابه "الإتقان" بعد أن ذكر أشهر المفسرين من التابعين ما نصه: 


المفسرون من التابعين ____ 94 تنبيه في الإسرائيليات 
فهولاء قدماء. المفسرين» وغالب أقوالهم تلقوها من الصحابة» ثم بعد هذه الطبقة الفا 
تفاسير بجمع أقوال الصحابة والتابعين» كتفسير سفيان بن عيينة» وو كيع بن الحراح» وشعبة 
بن الحجاج» ويزيد بن هارون وآحرينء ثم جاء بعدهم ابن حرير الطبري» وكتابه أجل 


لایر والعظميياب60 


FEE + 


N § ef 'الإتفان للسيوطي:‎ 


'الفصل التاسع 0-6 إعجاز القرآن 
الفصل التاسع: 
إعجاز القران 


العناية بدراسة القرآن العظيم: 

لم يحدث قي تاريخ البشرية أن أمة من الأمم اعتنت بكتابما السماوي كما اعتنت هذه الأمة 

الحمدية» وم نسمع عن کات مقهدس نال من الحفظط و الرعاية» والإجلال والإ كبار» كما ناله 

هذا الكتاب الحجيد» معجزة "محمد" الخالدة» وحجته البالغة» ودعوته إلى الناس أجمعين. 

ولا جي أن یتال القران العظيم هذه المنزلة الرفيعة» ويحتل من نفوس المسلمين تلك المكانة 

الجليلة» ذلك؛ لأن الأحداث الى رافقت نزول هذا الكتاب للمقدس» تجعله يتبوأ مكان 

الصدارة بين جميع الكتب السماويةع ويفوق كل ما جاء به الأنبياء والمرسلون» صلوات الله 

۾ سسلامه عليهم أجمعين من هداية وإصلاح» و تربية وتعليم» و هو ولشريعء ولقد اخس 
الد 


بالا کے 


له أكبر إن دين محمد وكتابه أهدى وأقوم قيلا 

يذ كرا الكت السو القن عند: طلع الصَّباحٌ اش القندياد 

القرآن معجزة "محمد" الخالدة: 

وقد جرت عة الله الأزلية أن يويد أنبياءه:ورسله بالمعتحرات الباهرات» والدلاقل الواضحات: 
والحجج والبراهين الدامغة» الى تدل على صدقهم وعلى أنهم أنبياء مرسلون من عند الله العزيز 
القديرء وقد حص الله تبارك قال نيبا 995 بام اش "القرآن الكريم." ذلك النور الربان» 
والوحي السماويء الذي ألقاه على قلب نبيه قرآنا عربيا غير ذي عوج يتلوه آناء الليل وأطراف 
النهار: والذي أحيا به أحيالا من العدم» كانت في عداد الموتى» فأحياها الله بنور هذا القرآن» 


إعجاز القرآن 5ه ١‏ القران معجزة محمد الخالدة 
أقومَ طريق وانتشلها!'؟ من الحضيضء'”" فجعلها حير أمة اريت للناس؛ وصدق الله 


و سے ع الب 


تيت يقول: : اوس “قن خمر ا نون ا نتفي يوي الاس > لظلا ت 


وهداها 


س بخار ج مِنْهَا كذلك ر ظ ِن لِلکافر ین ما كَانُوا يَعْمَلو ن 4 (الأنعام:0170). 
لقند أحيا القرآن أ و 
العرب الذين كانوا رعاة الإبل والغنم» سادة الشعوب والأمم فمل ادنيا حن موا 
أقاصي لمعمورة» وكل ذلك بفضل هذا القرآن» معجرة حاتم الأنبياء والمرسلين» وف ذلك 
يقو ل أمير الشعراء: 


اواك عيسى دعا ميتا فقام له وآنتا اعت أخيالا من العدم 


e‏ وأوجد مستمعاء آلف بحيال" ١‏ يعر فب له التاريخ مثیاا» فأحرج من 


ولئن كانت معجزة الأنبياء السابقين معجزات "حسية" تتناسب مع العضر والزمان الذي بعثوا 
فيه» كمعجرة موسى عاي يث كالت: اليك والعسها ؛ دنه بعث 2 زعن. کر فيه السو 
واشتهر هر افيه السحره و كذلك معجزة عيسى عا یٹ کانت پاجاع امو تى وإبراء الک 
والأبرص» والإخبار عن بعض المغيبات؛ لأنه بعث في عصر كثر فيه الطب والحكمة» وظهر 
فيه الأطباء البارعون» فأتاهم عيسى بن مرع يما أدهشهم وأعجزهم من شفاء المرضى» وإحياء 
الموتى» وإبراء العمى» البكم الصم. 


3 


أقول: إذا كانت معجرات الأثبياء السابقين معجرات: مادية حسية» فإن معجرة "محمد بن 


عبد الله" معحرة روحية حقلية» وقك: تحصيه الله بالقرآن» معجزة العقل الباقي على الزمان؛ ليراها 
دوو القلواب و البضائر» فيستنيروا| بضيائهاء وينتفعوا بديها ف المستقبل والحاضر» فقد ورد عن 
سيك الم سان 26 آنه قال: 


7 تسدنا ل الشبى ع: نشله وانشا ل الشيء نشلا: أسرع تزعه» يقال نشل اللحم من القد, زاونشطل الغريق ن ااي 
)"( الخضيض: ف سفل من الأرض. 


الأكمه: الأعمى» قال تعالى: #إوأبرئ كمه وَالْأَبْرَص وَأَحْبِي المَوْنَى بان الل رال عمرانة:4) 


إعجاز القرآن ظ o۷‏ | القران معجزة محمد الخالدة 
"ما من ني من الأنبياء إلا أعطى من الآيات ما مثله آمن عليه البشرء وإنما كان الذي أو تيئه 
وخا أوحاء الله إلي فارجو أن أكون ]كدرهم عابعا" زرو البساري: 
أعل.... هذا الوعى السماوي التي ألقاف الله على قلي بيه اك كرف خي ورك 
للعالمين» هو معجزة الإسلام الخالدة» وحجته الباقية» تقوم على فم الدنيا شاهدة بصدق 
الرسول» ناطقة بعظمة الإإسلام» وخلود هذا الدين» بينما ذهبت المعجزات الحسية» ومضت 
مع أحداثها الكونية» وتلاشت من الوجود بعد وفاة الأنبياء الكرام» الذين أتوا ياء فلم يعد ها 
وحود وبيان إلا في هذا القرآن الذي أخبر عنهاء فكان له الفضل الأعظم عليهاء سابقا 
ولاحقاء ولله.ذر القائل حيت يقول: 

جاء النبيون بالآيات فانصرمت>< وحثتنا بكتاب غير منصرم 

آيأله. كلما طال المدى جد رين جال التق والقدء 
الأيات: المراد يما المعجزات» جمع أية .ممعئ المعجزة. انصرمت: أي ذهبت بذهابهم. 
قال العلامة الرّرقاى: © 
"وهنا نلفت النظر إلى أن القرآن يما اشتمل غلية من المعجزات الكثيرةء قد كتب له الخلود: 
فلم يذهب بذهاب الأيام» ولم يمت .موت الرسول يد بل هو قائم على فم الدنيا جاج كل 
مكذب»ء ويتحدّى كل منكرء ويدعو أمم العام جمعاء إلى ما فيه من هداية الإسلام» وسعادة بي 
الإإنسان» ومن هذا يظهر الفرق جليا بين معجزات بي الإسلام ع ومعجزات إحوانه الأنبياء 
عليهم أزكى الصلاة وأتم التسليم» فمعجزات محمد ص في القران وحده آلاف مؤلفة» وهي 
متمتعة بالبقاء إلى اليوم» وإلى ما بعد اليوم» حي يرث الله الأرض ومن عليهاء أما معجزات سائر 
الرسل: فمحدودة العدد» قصيرة الأمد, ذهبت بذهاب زماهم وماتت موقم» ومن يطلبها الان 
لا يجدها إلا في حبر کان» ولا يسلم شاهد له با إلا هذا القرآن. 


١م‏ انظر "مناهل العرفان": ا : 


إعجاز القران ١‏ القرآن معجزة محمد الخالدة 
وتلك نعمة ينها القرآن على سائر الكتب والرسل» وما صح من الأديان كافة» قال تعالى: 


3 € 3 9 1 2 : 5 8 5310 3 ع ' 7 5 . 3 1 دا di‏ 5 
ل أن لنا الك الكاب بالحة مصدقا لمان : الكنا, Ok‏ هه سو 
وو أنزلنا إِليِك الكتّاب بالحقٌّ مصدقا لما بين يديه من الكتاب و مهيمنا عليّه. . . 4 (المائدة:48). 


iY 


لر ا 
0 تا علي 


وت 5 0 2 4 1 قا الف : . قل 1 
ا ا E‏ 2 ف | | *. | 2 ا , 
١ :‏ 1 : | ۹ 5 : 0 مد ١‏ 


آم بال وَمَلائكه و کسه وَرْسُله 
لا نفك ق بين أَحَدٍ من ر سله... © (البقرة:180). 

شهلا ۾ تكن معجزة یل الأتبياء معجزة حسية» تقر خ الحس وتستولي على النفوس» فلم تكن 
فعل عيسى ع وإعما كانت معجزه "خقلية خجالدة"؟ لأا خامة الرسالاات» فهي خالدة تحلود 
الدهر» باقية بقاء اللإنسان. 

ويقول الشيخ محمد البنا ما نصه: 

1 3 ا 7 فلب - 5 : ل 
وإذا كان قد جرت حخوارق للعادات على يد الي ك غير القرآن» كما ورد قي ضحاح السنّق 
فإن البى 25 لم تح يما بل كان التحدي بالقرآن و حده» ولهذا كان القران معجزة الرسول الي 
تؤيد رسالته» وتشرق في قلوب الذين اتبعوه من المؤمنين. 

ورسالة الببي 225 شاملة خالدة؛ لأا خاتمة الرسالات» فكانت الحكمة أن تتفق معجزته مع نوع 
رسالته» إذ كل ني سبق» كان يأني برسالة لقوم بأعيافهم؛ وتنتهي هما يأتي بعدها من الرسالات»› 
ولم يكن من الممكن أن تكون معجزة حاتم الأنبياء أمرا حسيا يراه جماعة حين يقع» فإذا لحق 
الرسول. #الرفيق الأغلى+ القضى وتلق الأ الحسوس» ولا يراه أحد سن بده لان الأعور 
احسوسة يه تمق مع نوع هذه الرسالة» ولا مح خلو دهاء لفك كان القرآن معجزة للناس 
جميعاء ولذلك جاء من نوع آخحر غير نوع المعجزات السابقة وقد جاء للدنيا بعد أن اكتملث 
المدارك البشرية» وارتقى الفكر الإنساق؛ لأن رسالة سيدنا محمد و وافقت البشرية بعد أن 
أد ركت رشدهاء و:كامل النمو العقلى في مجموعهاء فكانت معجزته تدرك "بالعقل"» ولا تحتاج 


إعجاز القرآن 4 ١‏ معنى إعجاز القرآن متى يتحقق 


إلى أي نوع من الحس» فهي معان خالدة» يدرك سموها الإنسان في كل الأحيال» وهي معجزة 
يخاطب كرا الناس ا 


معن إعجاز القرآن: 

الإإعجاز فى اللغة العربية هو: نسبة العجز إلى الغيرء قال تعالى: #أَعَجَرْ ب أن أكون مل هذا الشاب 
اوري سواعة أخى... 4 (لمائدة:81)» وتسمى المعجزة "معجزة"؛ لأن البشر يعجزون عن الإتيان 
تعثلها؛ لأا أمر خارق للعادة» حارج عن حدود الأسباب المعروفة. 

وإعجاز القرآن معناه: إثبات عجز البشر - متفرقين ومجتمعين - عن الإتيان .عثله» وليس المقصود 
من "إعجاز القرآن" هو تعجيز البشر لذات التعجيز» أي تعريفهم بعجزهم عن الإتيان .مثل 
القرآن» فإن ذلك معلوم لدى كل عاقل؛ وإنما الغرض: إظهار أن هذا الكتاب حق» وأن الرسول 
الذي جاء به رسول صادق» وهكذا سائر معجزات الأنبياء الكرام الى يعجز البشر عنها. 

ليس الغرض منها إلا إظهار صدقهم» وإثبات أن ما جاءوا به إنما هو بوحي من الحكيم العليم» 
وتنزيل من الإله القادرء وأنهم إثما يبلغون رسالات الله وليس لهم إلا الإحبار والتبليغ. 

فالمستحرات إذا براهين عن الله ميحاتة إل عباد» 'يصدق رسله وأتياقت افكأن الله تفال = بواسظة 
هذه المعجرة - يقول: ضدق عبدي فيما بلغ عئ» وأنا أرسلته؛ ليبلغكم اذلك» والدليل على 
صدقه أن أحري على يديه خوارق العادات» ثما لا يستطيع أحد منكم أن يأ .مثله» وما ليس 
تمقدور أحد من الناس أن يجاريه في مثل هذا الأمر العحيب ذلك هو معن الإعجاز» وذلك هو 
مفهوم المعجزة. 

مي يتحقق الإعجار؟ 


والإعجاز لا يتحقق إلا إذا توافرت أمور بحملها فيما يلي: 


9 الكاب والسية ص :7 ؟. 


إعجاز القرآن ١5‏ أسلوب القرآن في التحدّي 
ب- الثاني: أن يكون الدافع إلى رد التحدّي قائما. 

ولنوضح هذه الأمور الثللاية ببعضص الأمغلةء فتقو ل: 

هذا القران العظيم 'معجزة محمد الک الذي دف الله به العرب حاصة» والناس عن 

ياق بيك فى آي لا يعرف القراءة والكتابة وم يدرس ق مدر سة» أو يتلق علومه 5 جامعة 

من الجامعات الكبيرة» وم يست عنه أنة كان قد تلقى شيئا من العلو م والمعارف غن بعض 

الكتاب "اليهود والنصارى" حى يطلع على أنباء الأمم السابقين: وأخبار الأنبياء المتقدمين. 

جاءهم كلا الكتاب الحد امتتحديا 3 - وهم أئمة الفصاحةغ وفرساك البللاغة - وطلب منهم 

معارضة القرآن بعبارات قوية» ولهجات واخزة» تستفز العزيمة» وتدفع إلى المباراة» وتنزّل معهم 

من التحدي بجميع القرآن إلى التحدي بعشر سور مثله؛ ثم إلى التحدي بسورة واحدة من مثله» 

وهم 5 كل هذا واج ن:7؟ ا ينبسو ل ببنت شفة» وهم رعم هلا التحدي ينتقلو ن من عجز 

إلى عجز» ومن هزعة إلى هزيمة. 

أفليس في هذا أكبر شاهد وبرهان على إعجاز القرآن؟ 

اسلو ب القرآن ف التحدي: 

حاء التحدي في القرآن الكريم بصور متعددة» وأساليب متنوعة» تمز كيان العرب هزاء وتحرهم 

إلى الميدان حراء وفي أسلوب ممتع أحاذ» يملك عليهم شعورهم» ويستحوذ على أففدقم 


بسححره و حماله ورونقه. 


اواجون: من وحم جم ۾ جما ووجوما: . واكم على غيظ وسكت عن الكلام ده الحزن» وسكت فزعا. 


إعجاز القرآن فك أنوا ع التحدي 
لقد تحداهم على أن يأتوا .مثل القرآن» فعجزوا وولوا الأدبار مع أنهم فرسان الفصاحة» وملوك 
البيان» فتنزل معهم إلى "عشر سور من مثله مفتريات» فانقطعوا واندحرواء وعجزوا عن 
الإتيان بتلك السور العشر. 
فتنزل معهم إلى ما هو أسهل وأيسر إلى الإتيان .تمثل "سورة واحدة" فقط من سور القرآن» 
فلم يتقدم واحد متهم إلى حَلبة الميدان...» وبذلك سحل عليهم القرآن العجز والهزيمة: 
وثبتت معجزة محمد البي الأمى على أن هذا القرآن تنزيل من رب العالمين: ونه لتيل 
رب الال“ رل به الوح الأمينت على قلْبك َون من الْمُنْذِرِينَ 0 ان 
والشعراء:155-151) وصدق الله حيث يقول: «إقل رَه روځ الْقدْسٍ مِنْ رَبك باحق يبت الَذِينَ 
منوا وهدیٌ وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ4 لفحو السلا 
أنواع التحدي: 
والتحدي الذي جاء في القرآن الكريم كان على نوعين: 

-١‏ التحدي العام. 

؟١-‏ التحدي الخاض. 
أما الأول: فقد ورد لجميع الخلائق ما فيهم الفلاسفة؛ والعباقرة» والعلماء» والحكماءء وجاء 
لجميع البشر بدون استثناء عريهم وعجمهم» أبيضهم وأسودهم. مؤمنهم وكافرهم. 
استمع إلى هذا التحدي الصارخ في سورة الإسراء: قل لين اجْتَمَعَتِ الأ والس على أن 
أو ابول هذا الْمَدآنٍ لا يأو نله وَلَوْ كان بَعْضُهُحْ يعض ظهير ا (الإسراءنهه). 
وأما الثان: "'التحدي الخاص": فقد جاء للعرب خاصةء وعلى الأخص نهم لكفار قريش؛ 
وقد ورد هذا التحدي على نوعين أيضا: 


ا التحدي الكلى : وهو التحدي بجميع القرآن في أحكامه وروعته وبلاعته و بيانه. 


إعجاز القرآن 


١‏ - التحدي الحزئي: وهو التحدي بمثل سورة من سور القرآن الكريم ولو من أقصر 
سوره كسورة الكوثر. 

فالأول مثل قوله تعالى: لیاوا بحَدِيتِ مله إن كَانُوا صَادِقِينَك والظرر وعم والمراة بالليدييق. ف 
هذه الآيات الكرعة "راق هف آي بايا قرات يشبه هاا الذي حاعهم به عمد رصول الف 
والذي زعموا أنه افتراه» وتقوّله على الله كما ورد التحدي بالقرآن كله في سورة القصص في 
قوله تعالى: قل فوا بکتاپ من عد لله ُو أَّهْدَى نها أنه إن كم صَادِقِينَ (القصص:؛). 
فقد طلب منهم أن يأتوا بكتاب كامل غير هذا الكتاب الكرم فإذا ١‏ يستجيبوا لدعوته» فإنما 
هم اناس متعنتو ل يعبدون الشوى» ويسم سروق على غير عدي الله 
آنا اندي فرك ققش ورد في رر "هود" في قوله تعالى: لآم ولون افَرَاهُ قل فأنُوا بعر 
شو ملو مفتزبَاي وَاذعوا مر من استطعتم ستطعتم من دوب الله إن کش صادقين ا فإن ل قم لک 
فاعْلمُوا نما أَنْزلَ بعلم الله ون ¥ إل إلا هو فل أن نم مُسْلِمُوك (هود:419١).‏ 
كما ورد التحدي بأقل من ذلك» تحداهم بسورة واحدة من أقصر سور القرآن» وجاء هذا 
التحدي مقرونا بالتعجيز الفاضح. في الحاضر والمستقبل» مسجلا عليهم ذلك العجز هما يثير 
حميتهم» ويغريهم بتكلف المعارضة»ء لا سيما بعد قولتهم القبيحة ودعواهم الكاذبة حين قالوا: 
الو نَشَاءٌ لقت مل هذا إن هذا إلا ا اار4 والأتفال:1ع). 
جاءهم لفطلا فى سورة البقرة ن فرت ع وون > م في ريٻ يمارلا على عبڍنا فاو 
بسُورَةِمَنْ * ل وَادْعُوَا شهدا کے سن دون ازن کشم ادقن : فان لم تفعلوا ون تفعَلوا فاتقوا النَارَ 
التي وقودهاً الاس و الحجارة أف للكافر ين (البقرة: 4259 ۴). 
قال العلامة القرطى في تفسيره "الجامع لأحكام القرآن": قوله: #إفإن لم تفعلوا يعن فيما 
مضى» وَل تَفْعَلُوا/ك أي: تطيقوا ذلك فيما يأنء وفيه إثارة هممهم: وتحريك لنفوسهم؛ ليكون 


1 21 2 5 5000 ل م : )2 
عجزهم بعد ذلك أبدع: وهو من الغيوب الي ابر يما القران قبل وقوعها. 
أما الأمر الثاني وهو: 'قيام المقتضي للمباراة والمعارضة" عند العرب» فقد كان حاضللا وقائماء فإن 


النى که جاءهم بدين حديد» أبطل فيه دينهم» وسفه أحلامهم وسّخر من آهتهم وأصنامهم؛ 
وجعلهم أضحو كة بين الناس» دعاهم إلى اتباغةه و إلى اعتقاة. أنه رسول من عند الله وقال هم: 
إن الحجة على صدقي هذا الكتاب الذي أوحاه الله إلي» فإذا لم تصدّقون في ذلك» فأنا أتحداكم 
أن تأتوا.تمثله» أو .يمثفل سورة مته وإذا عجزت» فذلك آية صدق وبرهان رسالى إليكم. 

فما كان أحوجهم إلى أن يأتوا بعثله خاصة بعد هذا التحدي السافر» والتهكم الشديد اللاذع 
بقوهم» وآهتهم» وأصنامهم. 

أقول: ما كان أحوجهم إلى دحض ما اذّعاه إبظال أنه من عند الله وذلك بسلوك آأيسر 
الطرق»وولوج أقرب الأبواب لرد دعواه» وذلك عن طريق ما برعوا فيه» واشتهروا بجودته 
وإتقائة, آلا وهو "البيان” ف النطق و"الفضاحة” .في اللسات» وكات ذلك أنفع ع م من الحرب 
الى ذاقوا ويلاتهاء وخاضوا غمارها حي شربوا كؤوس الأسى» وتجرعوا الموت الذؤام» 
ولكنهم اختاروا طعن الرماح ووقع النبال» ولم يدحلوا في المباراة. 

يقول القاضي الباقلان للك : 

كيف يجوز أن يقدروا على معارضة القرآن السهلة عليهم» وذلك يدحض حجته» ويفسد دلالته» 
ويبطل أمره» فيعدلون عن ذلك إلى سائر ما صاروا إليه من الأمور الي ليس عليها مزيد في المنابذة 
والمعاداة» ويتركون الأمر الخفيف؟ هذا ما يمتنع وقوعه في العادات» ولا يجوز اتفاقه من العقلاء. 
وأما الأمر الغالث: وهو "انتفاء ما يمنعهم من معارضة القرآن"؛ فلأنه نزل بلسان عربي - هو 
لسافهم -» وألفاظه من أحرف العرب» وعباراته على أسلوب العرب» وهم أهل البيان واللسن؛ 
وأمراء الفصاحة والبلاغة» وقد دلت أشعارهي» ونطقت خطبهم وجكمهم على براعتهم في ذلك؛ 


تفسير القرطي" .57/١‏ 


إعجاز القرآن ساق مثل على إعجاز القران 
وعلى أهم حازوا قصب السبق في مضمار الفصاحة والبيان» كما أثبتت الأيام أهم من ذوي 
القدرة والاستطاعة على أن يبرزوا في الشعر والنثر» وأن يحلقوا في سماء الفصحى» ألا وهي 
لغتهم الأساسية "لغة القرآن" الى يما يتفاحرون ويتبارون» ويعقدون المنتديات» ويجتمعون في 
امحافل؛ ليستمعوا أروع القصائد والخطب» ويصوغوا أجمل الألفاظ والعبارات» ولم يكونوا 
في عجز من قدرقم» أو نقص في عقوهم, بل كانت قدرتمم موفورة» واستطاعتهم مشهورة, 
وهم أولوا النهى والألباب» ومع ذلك فالقرآن دعاهم أن يستعينوا يمن شاؤواء ويكملوا ما 
ينقصهم بأهل الأديان» ويستحضروا عَدَّهَمِ بالاتضال بالسحرة والكهان» ومن شاؤوا من 
طو ائقف لانشن والجان» فليس أمامهم 1 مانع» والبي 265 م يضرب هم أجاد 

للمعارضة» ولم يحدد زمنا للمناقضة» حي يقول قائل منهم: إل الزمن لا يكفي» و ليس فيه سعة» 
كما أن القرآن لم ينزل جلة واحدة حي يحتجوا بذلك» بل نرل مفرقا في ثلاث وعشرين 
سنة» بين كل مجموعة وأحرى زمنٌ متسع للمعارضة وللإتيان يمثله» لو كان في مقدورهم 
ذلك» فلما عجزوا دل على أنه تنزيل رب العبادء و كفى بذلك دليلا وبرهانا. 

مثل على إعجاز القران: 

وقد ذكر المرحوم الشيخ الرّرقاني" كلاما نفيسا في كتابه "مناهل العرفان" ننقله بنصهء قال دن 
في بحث تعريف "المعجزة" ما يلي: 

'المعجزة: هي أمر خارق للعادة» حارج عن حدود الأسباب المعروفة, يخلقه الله تعالى على يد 
مدعي النبوة عند دعواه إياها» شاهدا على صدقه» فإذا قام إنسان ماء وادّعى أنه مبعوث من الله 
مال إل عطقت ورسولة إل جاده نوقال: إ۵ آي صدقى یا اتی أن يعور الله الذي ارسلين 
عادة من عاداته على يدي» وأن يخرج الآن عن سنة من سننه العامة في وحوده» ثم قال: 


إعجاز القرآن تاق مثل على إعجاز القرآن 
- زرافات ووحدانا - أن تأتوا .مثل هذه الآية» وأمامكم الباب مفتوحا كما تعتقدون» وفيكم 
النبوغ موفورا كما تدّعون» ثم أنتم مجتمعون وأنا وحدي. 

قال ذلك بلغة الوائق» وتحدانا هذا التحدي الظاهر في وقت يثور فيه على عقائدنا وعاداتنا 
وأخلاقناة.ويسفه فية أجللاننا وأجثلام أمقالنا من آباقاء ون احرص ما تكوان على ليزه والبهيقة 
والغلبة عليه والظفر به دفاعا عن كرامتناء وانتصارا لأعرٌ شيء لديناء ثم لم يلبث أن قام وقمناء 
وأجمع أمره وأجمعناء وإذا نحن جميعا بعد حاولات ومصاولات: لم نستطع أن نأي .مثل ما أتى به 
فضلا عن أعظم منه» مع أننا أمة وهو فرد» ومع أنه قد دحل إلينا من أيسر الطرق في نظرناء ومن 
أشهر فن في زمانناء ومع أنه قد أعطانا الفرصة الكافية لمناظرته» وأنصفنا كل إنصاف من نفسه. 
قل يشاك كل ذي فسكه اهن عقل ف أن هذا الإنسان المتقوق المقاز ضاق بق برسالفه وعيق 
في دعوته» خصوصا إذا عرفنا فوق ذلك كله: أنه نشأ فينا على الصدق والأمانة» ومكارم 
الأحلاق من لدن صباه وطفولته إلى يوم مبعثه ورسالته. 

لو أنه جاء بالمعجزة من باب لانعرفه» لقلنا: رحل حَذق فنا من الفنون الى لا علم لنا يماء أو 
تعلم صتاعة من الضناعات الي لم نحط خيرها. 

أمّا وقد جاءنا من الناحية الى نشهد لأنفسنا فيها بالتفوق والسبق» فلا يسعنا إلا الإذعان له 
والإعمان ما جحاء به ما دمنا منصفين. .. 

ولنضرب لك مثلا: حاء موسى ع3 .ممعجزته عصا من الخشب» لا روح فيها ولا حركة, ولا 
لين ولا رطوبة» ثم ألقاها باسم الذي أرسله» فإذا هي حية تسعى» بينما الأمة الى تحداها بذلك 
كانت قد تفوقت في السحر وحذقته وضربت فيه بأوفر سهمء وأوق نصيب» خصوصا أهم 
أمة وهو فرد وهم نابغون في السحر» وهو مع نشأته فيهم لم يعرف يوما من الأيام .تمعالحة 
لستحرء فهل يبقى للشك ظل بعد أن ألقى موسى عصاه» فإذا هي تلقف ما يأفكون؟ 
فَوَقمَالْحَدُوَبَطَلَمَا كانُوا يَعْمَلُونَ» فعْلِبُوا هَُالِكَ وَانْقلَبُواصَاغْرِينَ وَلْقِيّالسَّحَرَةُ سَاجِادِينَ؛ 


إعجاز القرآن ويل شروط المعجزة الإهية 
قالوا آمَنا برب الْعَالسِينَ 7- مُوسَى وَهَارُون# (الأعراف:17-114). 

الحق أبلج» ولللك كان أول من أمن به هم السحرة أنفسهم؛ لاہ أعرف بالك و مقدماته 
ونتائجه» وقد رأوا رأي العين أن ذلك الإعجاز ليس من نوع السحر الذي عرفوه. 

قل سل ذلك اي معجزة كل رسول أرسله اللهء قله ي غيسى بن مرم عقا وإبراقه الأكمه 
والأبرص» وإحيائه الموتى» وخلقه من الطين كهيئة الطير بإذن الله أمام قوم نبغوا في الطب أا 
نبو غ» ومهروا فيه أا مهارة. 

وقل مغل ذلك وأكثر من ذلك في عاتم الأنبياء سيدنا محمد كه وما حاء به من آيات بينات؛ 
و معجزات واضحات» و حسبك القرآن وحده برهانا ساظعاء بل براهين ساطعات» کل قار 
ثلاث آيات منه حجة قاطعة» تقوم في فم الدنيا إلى يوم الساعة» تتحدى العا لم بما يكون فيها 


من أسرار الفصاحة والبيان» والعلوم والمعارف» وأنباء الغيب وشواهد الحق )١ (١:‏ 


شروط المعجزة الاهية: 
وللمعجزة شرائط خمسة نبه عليها العلماء» فإن انحتل منها شرط لاتكون معجزة: 
1- الشرظ الأول: أن تنكون ما لا يقدر عليه إلا الله رب العالمين. 
-١‏ الشرط الثائ: أن تخرق العادة» وتكون مخالفة للسنن الكونية. 
#- الشرط الثالث: أن يستشهد ها مدعي الرسالة على ضدق دعواه. 
-٤‏ الشرط الرابع: أن تقع على وفق دعوى الب بي المتحدي بتلك المعجزة. 
ه- الشرط الخامس الباق أحد تمثل تلك المعجزة على وجه المعارضة. 
فهذه الشروط الخمسة إن تحققت كان ذلك الأمر الخارق للعادة معجزة دالة على نبوة صاحب 


الدعوىء الى ظهرت المعجزة على يده وَإِذد م تتحقق حر جحت عن كوهًا معجزةء و لم تدل 


'''مناهل العرفان: ال 


إعجاز القرآن TY‏ بم كان إعجاز القران 


وجعل معجزته ال يقوم ۾ يقعد» ويا کل و يشر ب» وايش لك من مان ا ميكان» 1 يكن هذا 
الذي ادعاه معجز ةع ولا داك على صدقه لقدرة الخلق على مله و إا يجب أن تكون 
المعجزات ممالا بقار عليها البشر : كفلق البحرء وانشقاق القمرءع وإحياء الموتى....إم. 

وأما الثائ: وهو حرق العادة» فلو قال المدعي للنبوة: معجرة أن تطلع الشمس من المشرق وتغرب 
من المغرب» وأن يأ التهار بعد الليل» لم يكن فيما اذعاه معجزة؛ لأن هذه الأمورء وإن كان 
لا يقدر عليها إلا الله لكنها لم تفعل من أحله» وقد كانت من قبله» فليس فيها دلالة على صدقه. 

وأما الخالث؛: وهو أن يستشفد. كنا مدعي الثبوة) وتحصل عند طلبها تضديقا لدعوام؛ فلو ادعى 
إنسان أن معجرته أن ينقلب الحماد إلى حيوان أو إنسان وم ينقلب لا يدل على صدق دعواه. 

وأما الرابع: وهو أن تقع المعجزة على وفق الدعوى لا على خلافه؛ لأنها حينغذاك تكون 
كديا لل روق أق مسيلينة الكذاي ت لے الح لي س أضحايه أذ وغل في هر لیر 
فيا للاي افعاركه ابعر قدل عل كد 

خامسا* أل تُعارض المعجزة فإ عو رصت بطل كوها معجز ةي وم تدل على صدق صاحبهاء 
نه امسغطاع أك قلف الى اه شق ال : زق وا قال هال ف : الک کت 
فلو استطاع حد فلق لبحر أو شق القمر لم تعد معجزة» وهذا قال تعالى في خطاب مشر کان 
«إفليانُوا بِحَدِيثٍ مثله إن كانوا صَادقينَ 4 (الطور:). 

3 كان إعجاز القران؟ 

القران العظيم كلام الله المعجز للخلق في أسلوبه ونظمه. وي رو عته و بیانه» و علومه و حکمه» 
وف تأثير هدايته» وي كشفه الحجب عن الغيوب الماضية والمستقبلة» ولقد جاء العلماء في كشف 


ع 


أسرار البيان عن وجوه اعجاز القران بعل أن نت عندهم بالو جدان والبرهان» ۾ قد أجمع اهل 


فظن تفس القرطبي" Na‏ 


إعجاز القرآن ۱۸ مذهب أهل الصرفة 


العر بية قاطبة وأهل اللسبن منهم والبيان على ل القران 'معجز بذاته' اي : أن إعجازه اما كان 
بفصاحة ألفاظه» وروعة بيانه» وأسلويه الفريد» الذي لا يشاهه فية أسلوب» لا من تقرغ وال عرد 


شعر» و مسحته اللفظية الحلابةء الي تتجلى 5 نظامه الصون» ۾ جماله اللغوي» ۾ براعته الفنية. 


وقد ذهب بعض المعتزلة منهم "أبو إسحاق النظام" إلى أن إعجاز القرآن إنما كان ب "الصرفة" 
ممعين: أن الله عزوجل صرف البشر عن معارضة القرآن مع قدرقم عليهاء وخلق فيهم العجز 
عن محاكاته في أنفسهم وألسنتهم» ولولا أن الله صرفهم عن ذلك لاستطاعوا أن يأتوا .مثله» 
ولعمري هذا قول من لم يتذوق طعم العربية» ولا عرف أسرارهاء بل قول من لم يدرك من 
العلوم إلا فشورا لا تنسمن») ولاتغئ من و ج شو قول ساقط رفول - 50 لما اجمع علية 
العلماء والفصحاء والبلغاء ق القديم واحديث. 

يقول حجة الأدب العربي مصطفى الرافعي للله: "وقد احتلفت آراء المعتزلة في وجه إعجاز 
القرآن» فذهب شيطان المتكلمين "أبو إسحاق النظام" إلى أن الإعجاز كان بالصرفة» وهي أن 
الله صرف العرب عن معارضة القرآن مع قدرقهم عليهاء فكان هذا الصرف خارقا للعادة. 
وقال "المرتضى" من الشيغة: بل ععئ الضرقة أن الله اسلبهم العلوم الي يتاج إليها تي 
المعارضة؛ ليجيئوا .مثل القرآن... 

لبسته ألفاظ القرآن من المعان» إذ لم يكونوا أهل علمء ولا كان العلم في زمنهم... وهذا رأي 
بين الخلط كما ترى. ثم قال: وعلى الجحملة: فإن القول بالصرفة لا يختلف عن قول العرب 
فيه : #فقال إن هذا إلا سحو يۇر 44 (المدثر:؛ 5)» وهذا زعم رده الله على أهله» وأكذبهم فيه» و جعل 


)١( ١ 


القول به ضربا من العَمى: ##أَفسِحٌ هذا ام نتم لا ترون رالطور:ه)". 


' إعجاز القرآن للرافعي ص:515١.‏ 


إعجاز القرآن E‏ آراء العلماء في الإعجاز 
iS a A.‏ ایم القراك وش ورن إنغا 
هو "الصرفة" الي بسببها عجزوا عن الإتيان .كثله: صرف | NEE‏ ' وقد 
أسّف "ابن حزم" الظاهري حين سلك ذلك المسلك الملتوي» وذهب إلى ما ذهب إليه سلفه 
'النظام" من سخف الكلام» ولكن بأسلوب رشيق رقيق حيث يقول في كتابه: "الفصل" ف 
سبب الاعجاز ما نصه: 
"م يقل أحد: إن كلام الله تعالى غير معحر» ولكن لمّا قاله الله تعالى و جعله كلما له أضارة 
معجزاء ومنع من ممائلته» وهذا برهان كاف لا يحتاج إلى غيره". 
فأنت ترى صاحب هذا الرأي يجعل القرآن الكريم معجزا .نع 3 عزوجل من ممائلته» وهذا 
عين رأي النظام الذي يقول بالصرفة» وهو رأي باطل - كما أسلفنا -» والقوم محجوبون عن 
ضياء الحق الساطع. وما أجمل قول القائل: 
قد تنكر العين ضوء الشمس من رَمَدٍ ١‏ وينكر الفمٌ طعْمَ الماء من سَقم 
أراء العلماء فى الإعجاز: 
أ أجمع العلماء على إعجاز القرآن بذاته» وعلى عدم استطاعة أحد من البشر الإتيان 
عثله» اختلفت آراؤهم في وجه إعجاز القرآن على آراء: 
أ- يرى بعضهم: أن وجه الإعجاز في القرآن» وهو ما اشتمل عليه من النظم 
الغريب المخالف لنظم العرب ونثرهم في مطالعه» ومقاطعه» وفواصله. 
ب- ويرى البعض الآخر: أن وحه الإعجار إنما يكمن ف فصاحة ألفاظه» وبلاغة 
عباراته» وحودة سبكه؛ إذ هو في الدرجة العليا من البلاغة الى لم يعهد مثلها. 


1 
,)١ (التوية:/ا؟‎ 


إعجاز القرآن ¥ وجوه إعجاز القرآن الكرع 

ج- ويرى آخرون: أن الإعجاز قي خلوّه من التناقض» واشتماله على المعان 
الدقيقة» والأمور الغيبية ال ليست ,قدور البشر» ولا في استطاعتهم معرفتهاء 
كما أنه سليم من التناقض والتعارض. 

د و هناك هن يقول: إن وجه الاعجاز هو فا شه القران من المزايا الظاهرة؛ 


کر 
75 ا 
| 


والبدائع الرائقة ف الفواتح» و المقاصد» والخواتیم ف کل سورة) والمعول عليه 


وهذه الأقوال كلها لا تخرج عن دائرة واحدة هي "الدائرة البيانية" الى امتاز يما القرآن» وهي وإن 
كانت حقا إلا أن إعجاز القرآن: ليس قي "الفضاحة والبلاغة" فحسب: بل هناك وجوه أخرى 
لإعجاز القرآن» وقد اراد العالامة "القرطبي" ليم فی تفسيرة القيم المسمى : "'الجامع لأحكاء 
القرآن"» فعدٌ عشرة وجوه لإعجاز القرآن» كما ذكر فضيلة الشيخ "الرّرقاني" في كتابه "مناهل 
العرفان" أربعة عشر وجها من وجوه الإعجاز» منها ما ذكره القرطي» ومنها ما لم يذكره» ونحن 
نذكر هذه الوحوه بالإيجاز, ثم نعقبها بشيء من التفضيل» فنقول - ومن الله نستمد العون - 
وجوه إعجاز القرآن الكريم: 

أو لا: النظم البديع المخالف لكل نظم معهود ق لساك العرب. 

ثانيا: الأسلوب العجيب المخالف لجميع الأساليب العربية. 

ثالغا: الجزالة الى لا يمكن لمخلوق أن يأق تمثلها. 


رابعا: التشريع الدقيق الكامل» الذي يبز كل تشريع وضعي. 


اعجاز القرآن 


خامسا: الإخبار عن المغيبات الى لا تعرف إلا الي 

سادسا: عدم التعارض مع العلوم الكو نية المقطوع بصحتها. 

سابعا: الوفاء بكل ما أخبر عنه القرآن الكريم من وعد ووعيد. 

ثامنا: العلوم والمعارف الي اشتمل عليها: العلوم الشرعية والعلوم الكونية. 
تاسعا: وفاوه بخاجات البشر. 

عاشرا: تأثيره في قلوب الأتباع والأعداء. 


أما الوجه الأول من وجوه إعنجازه فهو "النظم البديع" المخالف لكل نظم معهود في لسان 
العرب» فالقر آن الكريم لا يشبهه شىء في نظمه» لا من شعر ولا من نثرء» وذلك بشهادة 
أساطين البلاغةع وأئمة الفصاحة والبيان: "الوليد ,ب بن المغيرة" و ةه بن ربيعة" وغيرهما من 


أمثلة من التاريخ: 

أ يروي أن اوقد برک حاء إلى النبي كك فقرأ عليه القرآن» فكأنه رق له» فبلغ 
ذلك أبا حهل» فأتاه فقال: ياعم! إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا؛ ليعطوه لك» فإنك 
أكيت محمد| 2 لتعرض لما قبله - أي: لقال من فضله-. 
فقال الوليف: لقند علدت قريش أن مين أ كترها مالا 
فقال له أبوجهل: فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر له. 
قال: وماذا أقول؟ فوالله ما فيكم رحل أعلم بالشعر مئء لا برجزه» ولا بقصيده» ولابأشعار 
الجن» والله ما يشبه هذا الذي يقول شيئا من هذاء ووالله إن لقوله لحلاوة» وإن عليه لطلاوة» 
وإن أعلاه لمثمر, وإن أسفله لمغدق» وإنه ليعلو؛ وما يعلى عليه. 


فقال أبو جهل اللعي الك فاو قى یت کی تقول فيه؛ قال : فدعين حى أفكر» فلها فكر قال؛ 


#فقال ٠ PTET‏ فنزل فيه قول له تعالى : فزني ومن حلفت وَجيداء وحمل لملا 
مَمدو دا والدثر: 0*1 إلى قوله: فن کر ودر 4 فق کیت در ا فل كيف قدر2 اد 
عبس و بسر ادر واسشتکبرت فقال إن هذاإلا سح ر يۇر إن هذا (e: eyr‏ 

97- و يرون أن الوليد لما مع القران من البى 3 تأثر تأثرا بالغاء فجاء لقومه ' بي مخروم » وقال 
هم: والله لقد معت من محمد آنفا - أي: سابقا - كلاما ما هو من كلام الإنس» ولا من كلام 
الحن» والله إن له لحلاوة» وإن عليه لطلاوة...الخ. 


فقالت فريش: صبا والله الوليدة لتضبآن قريكن كلها. 

فقال أبو جهل: أنا أكفيكموه فقعد إليه حزينا وكلمه ما أغاظه» فقام الوليد» وقام معه أبو 
جهلء فلما اتی قومه قال: تزعمون أن محمدا مجنون» فهل رأيتموه يخنق؟ وتقولون: إنه كاهنء 
فهل رأيتموه يتكهن؟ وتزعمون أنه شاعر؟ فهل رأيتموه يتعاطى شعرا قط؟ وتزعمون انه 
ذاش فهل حر بشم عليه شيئًا هن الكذت؟ 

فقالوا في كل ذلك: اللهم لا... ثم قالوا: فما هو؟ ففكرء فقال: ما هو إلا ساحرء أما را 
يفرق بين الرحل وأهله» وبين الوالد وولده» وما الذي يقوله إلا سحر يأثره - أي: ينقله - عن 
أهل بابل» فارتج النادي افر عا ور قرا مين شرل جين متهم فنزلت الآيات الكرهة. ا 
+- وفي صحيح مسلم أن "أنيسا الغفاري" أا أي ذرء قال لأبي. ذر: لفيت رلا مكة على 
دينك: يزعم أن الله أيسام قلع فبا غيل ني قال: رار قافر ساس اف 
وله عا ا الد يريد أنواعه وبحوره عل ال أحد منهم أنه شعر» و الله 
إفهم لكاذبون» وإنه لصادق. " 


0 1 11 2 
روه التي اف ال اة 


TEASE ESN? 


ر ال ار 


إعجاز القرآن Y۳‏ النظم البدد 
= وأخرج ابن إسحاق في السيرة: "أن أبا جهل قال في ملا من قريش: لقف التبس عليتا أممر 
محمدءفلو التمستم لنا رحلا عالما بالشعر والكهانة والسحرء فكلمه » ثم أتانا ببيالٍ عر ن أمرة؟ 


فال 'عتبة بن ربيعة " - وكان من أشراف القوم وسادقهم -: أنا أقوم إليه وأكلمه؛ فأتاه» فققال: 


يا محمد! اا ع الي ر أنت عير آم عبد الله؟ فبم تشقم اهتنا 
واقطلانا؟ فق كنت تروك آلا عقدنا للف اللو اء؛ و فكنيت رئيساة وإ كنت اتريد الا 
زوجناك ما تشاء منهن» تختار من أي بنات قريش ما شئت» وإن كنت تريد المال؛ جمعنا لك 
من أموالنا حيئ تكون أغناناء وأكثر مالا. 

والني 6ل ساكت لا يبه فلما فرغ من غرضهء قال له الى 365 "أفرغت؟ قال: نعم. قال: 
فاسمع إذاء فتلا عليه سورة فصلت حم ريل مّنَ الرَحْمَّن اليَحِيْمِه كياب فلت آيَانهُ نه قا 
عرَبيًا قوم يَعْلَمُونَ» يَشِيرا وَنَذِيرا فَأعْرَض أَكُتُهُمْ فَهُمْ لا يَسْمَعُونَ؟4 «فصت:١-4)‏ حي بلغ قوله 
تعالى : فن أَعْرَضُوا فقا الريك صَاعِقَة 4 (فصلت:7١)‏ فأمساك عتبة على فيه و ناشده بالرحم 
أن يكف! 

ورحع إلى أهله» ولم يخرج إلى قريش» فلما احتبس عنهم قالوا: ما نرى عتبة إلا قد صبأء 
فانطلقوا إليه» وقالوا: يا عتبة! ما حبسك عنا إلا أنك قد صبأت» فغضب» ثم قال لهم: والله 
لفك كلمع فأحابيق بشي ع) واللّه ها هو ايشعر: ول پسحر » ولا بكهانة) وقل ناشدتة بالرحم 
أن يكل عحشية أن ينزل بكم العذاب» وقد علمتم أن محمدا إذا قال شيا فى يكذدب””27. 

قال العلامة القرطبي بللله: 

"و إذا اعترف عتبة على موضعه من اللسان» و موضعه من الفصاحة والبلاغة» بأنه ما مع ما 
سمع مثل ۰ قط» كان في هذا 7“ مقرا مسار اميا له ولضربائه من المتحققين 


انظ الكشاف: الوق 


إعجاز القرآن /ا ١‏ الأسلوب العجيب 
أما الوجه الثانن لإعجاز القرآن فهو "الأسلوب العجيب" المخالف لجميع الأساليب العربية» فقد 


جاع القرآن بيذلك الأسلوب الرائع الخلاب» الذي مر العرب بره نقه ۾ جماله» و عدو بته و حللااو ته 
حصو صا وأن الببي 565 حدق به فأعجز أساظية الفصحاء: وأعيا مقاو يل البلغاء» و أخحرضس السنة 
فحول البيان» وذلك في عص ر كانت القوى فيه قد توافرت على الإحادة والتبريز في هذا الميدان» 
وف أمة كانت مواهبها محشودة للتفوق في هذه الناحية. 

يقول الزّرقاني يلك: 

وها قد مرت على اللغة العربية - من عهد نزول 
علو ونزول» واتساع وانقباض» وحركة وجمود» وحضارة وبداوة» والقران في كل هله 


5 ل # 
الأدوار واقف في عليائه» يطل على الجميع من سمائه؛ وهو يشع نورا وهداية» ويفيض عدوية 


القرآن إلى عضرنا هذا - أدوار مختلفة بين 


وجلالة, ويسيل رقة و جحزالة» واواکت ا وطلاوة ولايزال كما كان غا طرياء يحمل راية 
الإعجاز» ويتحدى أمم العالم في يقين وثقة» قائلا في صراحة الحق وقوته» وسلطان الإعجاز 
وصولته: لكل لين اجمَمَعَتٍ الْإنْس وَالْجِنٌ على أن يَأنُوا بيعل هذا اران لا انون ممه وَلَوْ كان 
بَعْضْهْ لبَعْضٍ ظهير ا (الاسرا2 8" 0 

خصائص أسلوب القرآن: 
وللقرآن الكرع في أسلوبه العجيب المخالف لجميع الأساليب البشرية: خضائص عديدة 
بحملها فيما يلي: 
الخاصة الأولى: مسحة القرآن اللفظية» الى تتجلى في نظامه الصوت» وجماله اللغوي. 


الخاضصة الثانية: إرضاؤه العامة و الخاصة معو أن الجميع يحسون جلاله» و يشعرول ا 


('؟ مناهل العرفان: ۲۲۹/۲. 


إعجاز القرآن Ne‏ الأسلوب العجيب 
الخاصة الثالثة: إرضاؤه العقل والعاطفة معاء فالقرآن يخاطب العقل والقلب» ويجمع الحق 
والجمال معا. 

الخاصة الرابعة: جحودة سبك القرآن وإحكام سردو فاته مک واحدة» تلعب بالعقول 
وتأحذ بالأبضار. 

الخاصة الخامسة: براعته في تصريف القول» وتفئنه في ضروب الكلام بمعئ: أنه يورد المع 
الواحد بألفاظ شي» وطرق مختلفة» و كلها رائعة فائقة. 

الخاصة السادسة: جمع القرآن بين الإجمال والبيان. 


الخاصة السابعة: الوفاء بالمعيئ مع القصد في اللفط. © 


أمثلة توضيحية على خصائص أسلوب القرآن: 
يقول حجة الأدب العربي الفقيد "مصطفى الراة 
- "لو تديرت ألفاظ القرآن في نظمهاء لرأيت ت حر كاقها الضرفية واللغوية» بحري في الوضع 
والتركيب بحرى الحروف أنفسها فيما هي له قر مر الفضاجة) ولن.حدها إلا مؤتلفة مع أصوات 
ای الى و ف في النظم الموسيقي» حي إن الح ر كة ربما كانت 3 یلته فلا عذب ولا ساخ 
فإذا هي استعملت في القرآن رأيت ها شأنا عجيبا.. .. فى تلك لفنظة "الل " جمع نذيرء فإن 
الضمة ثقيلة فيها لتواليها على التون والذال معاء فضلا عن حسأة”" هذا الخرف؛ ونبوه" في 
اللساد» ولكنه سك في القرآن على العكس في فرك ال ولق ألدْوَمك بطق مانت 
بالنذر4 «القمر:٠٠)»‏ فتأمل هذا الت ركيب» وأنعم» ثم أنعم على تأمله» وتذْوّق مواقع الحروف» 
وأحر حركاتها في حس السمع» وتأمل مواضع القلقلة في دال "لقد"» وفي الطاء من "بطشتنا" 
'' انظر "مناهل العرفان" للزرقان. 
00 


“ ينا لقي ترا رفو عوك سكت لاسب له ويقال: عل تاية فة غير مجيه 


إعجاز القرآن 7 الأسلوب العجيب 


وف الفتحات المتوالية فيما ۴ الطاء إلى الواو من قوله: لابطشتنا ماروا مع الفصل بالمد؛ 
ليكون ثقل الضمة عليه مستخفا بعد ولتكون هذه الضمة قد أصابت موضعهاء كما تكون 
الأحماض ف الأطعمة" . 

-١‏ "وقي القرآن لفظة غريبة» هي من أغرب ما فيه» وما حسنت في كلام قط إلا في موقعها 
فيه» وهي كلمة #ضیرّى# من قوله تعالى: تلك إذا قسمة ضيزى# (النجم:؟؟)؛ ومع ذلك 
فإن حسنها في نظم الكلام من أغرب الحسن ومن أعجبه» ولو أردت اللغة العربية ما صلح 
لهذا الموضع غيرهاء فإن السورة الي هي منهاء وهي سورة النجم مفصلة كلها على اليا 
فجاءت الكلمة فاصلة من الفواصلء ثم هي في معرض الإنكار على العرب؛ إذ وردت قي ذكر 
الأصنام» وزعمهم في قسمة الأولادء فإفهم جعلوا الملائكة والأصنام بنات الله مع وأدهم 
غرابة اللفظة أشد الأشياء ملاءمة لغرابة هذه القسمة الي أنكرهاء وكانت الحملة كلها كأفا 
تصور في هيئة النطق يما الإنكار في الأولى» والتهكم في الأحرى» وكان هذا التصوير أبلغ ما 
في البلاغة» وحاصة في اللفظة الغريبة الي تمكنت في موضعها من الفصل . 

*- وما لا يسعه طوق إنسان في نظم الكلام البليغ؛ ثم مما يدل على أن نظم القرآن مادة فوق 
الصنعة ومن وراء الفكرء وكأما صبت على الحملة صباء أنك ترى بعض الألفاظ لم يأت فيه 
إلا مجموعاء ولم يستعمل منه صيغة المفرد» فإذا احتاج إلى هذه الصيغة استعمل مرادفهاء كلفظة 
"اللب"؛ فإفا لم ترد إلا مجموعة كقوله تعالى إن فى ذلك لَذِكْرَى إأولى الْأَلْبَا بك رارمر:٠٠»‏ 
وقوله: لود کر أو الألباب4 رص:وم نحوهماء و م ترد فيه مفردة» بل حاء مكافا 'القلب في 
قوله تعالى: طن : في ذلك لذِكرَى لِمَنْ : كان لَه قلبٌ أو ألقى السَّمَمَ وهو هید رف:۲۷» وذلك؛ 
لأن لفظ "الباء" شديد مجتمع» ولا يفضي إلى هذه الشدة إلا من اللام الشديدة المسترخية» فلما 

لم تحسن اللفظة أسقطها من نظمه بنّة. 


إعجاز القرآن ش /ا /ا ١‏ ش ظ الأسلوب العجيب 
وكذلك لفظ 'الكوب" استعملت فيه مجموعة» ولم يأت با مفردة؛ لأنه لا يتهيأ فيها ما يجعلها 
في النطق - من الظهور والرقة والانكشاف وحسن التناسب - كلفظ "أكواب" الذي هو 
الجمغ؛ و"الأرجاء" لم يستعمل القرآن لفظها إلا جموعاء وترك المفرذ وهو الرجاء أي: 
الجانب لعلة لفظه» وأنه لا يسوغ في نظمه كما ترى. 

وعكس ذلك لفظة "الأرض"» فإها لم ترد فيه إلا مفردة» ولم يرد في القرآن صيغة الجمع 
"ريق" ولما احتاج إلى جمعها أحرحها على هذه الصورة الى ذهبت بسر الفصاحة» وذهب 
يما حى خحرحت من الروعة بحيث يسجد ها كل فكر سجدة طويلة» وذلك في قوله تعالى: 
فال الَذِي حَلَقَ سَْع سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضٍ مهن رل الم َه ولسلدق:01* ول يقل: 
'وسبع أرضين" هذه الجسأة الي تدخل اللفظء ويختل يما النظم احتلالا.. 

-٤‏ وتأمل قوله تعالى: فَأرْسَلْمَا عَلَيْهِمُ الطوفان وَالْجَرَادَ وَالَْمّلَ وَالضَّمَادِعَ وَالدّمّ آيَاتِ 
مُفصلاتټ4 (الأعراف:++0)» فإمًا حمسة أسماء. أحفها في اللفظ: "الطوفان» والجراد» والدم" 
وأثقلها "الفَسّل؛ والضفادع" ققدم "الطوفان" لكان المدين فيهاء حن بانس اللسات مهك 2 
'الحراد". وفيها كذلك مده ثم جاء باللفظين الشديدين مبتدئا بأحفهما قى اللسان» وأبعدهما 
28 الصوت لكان تلك العنة فية) 3 جيء بلفظة "الدم" اخراء وهي أعمل: اة وأقلها 
حروفا؛ ليسرع اللسان فيهاء ويستقيم لها ذوق النظم» ويتم بها هذا الإعجاز في التركيب. 
ولت سا فلت هذه الأسماء الخمسة, فإنك لا ترى لما فصاحة إلا في هذا الوضع» فلو 
قدمت أو أخرت لبادرك التهافت والتعثر؛ ولأعنتّك أن بحيء منها بلفظ» أو نظم فصيح. 

من ذلك يخلص لنا: أن القرآن الكريم إنما ينفرد بأسلوبه؛ لأنه ليس وضعا إنسانيا ألبتة» ولو 
كان من وضع إنسان» حاء على طريقة تشبه أسلوبا من أساليب العرب» أو من جاء بعدهم 
إلى هذا العهد: ولو کان من عِنْدٍ غير الله لوَّجَدُوا فيه اختلافا كثير ا4 (النساء: ۸۲). 

ولقد أحس العرب بهذا المععى» واستيقنه بلغاؤهم» ولولاه ما أفحمواء ولا انقطعوا من دونه؛ لأنهم 


إعجاز القرآن ١‏ الأسلوب العجيب 


رأوا جنسا من الكلام غير ما توديه طباعهمء و كيف هم في معارضته بطبيعة غير الى :1 

: فوع MÊ ehh al‏ عو لا ب 8 59 5 م ik‏ ا 
ويقول المرحوم فضيلة الشيخ 'الزرقاني في موضوع خصائص أسلوب القران: 
'وللقران مسحة حخحلابة عجيبة» تتجلى في نظامه الصو » و جماله الغو 4 ونريد بنظام 
القرآن الصون» اتساق لقان و ائتلافه ف حر کاته وسیکاتهء ومدانه وعناته واتصالاته 
و سکتاته» اتساقا عجيباء وائتلافا رائعاء يستر عي الأسماع ۾ يستهو ي النفوس بطريقة 3 یک 
أن يصل إليها أي كلام آخر من منظوم ومنثور. 
ونريد بجمال القرآن اللغوي تلك الظاهرة العجيبة الي امتاز يما القرآن في وصف حروفه 
واتزتيب كلماتة ترتيبا دونه كل ترتيب تعاطاه الناس قي كلامهوء ولقد وصل هذا الجمال 
اللغوي إلى قهة الإعجازء کف لو وشحلل ق القران شيع ن كلام الناس» لاعتل مذاقه ق 
افو اه قار ئيه» واختل نظامه 2 اذان سأمفعية . 
ومن یت تر فا ابلسال اللغوي» وذللك التظاع العصوق» أهها كما كانا = دليل إعجار 
اللغوي» والنظام الصو أن يسترعي الأسماع, ويثير الانتباه» ويخرك داعية الإقبال في كل 
إنسان إلى هذا القرآن الكري» وبذلك يبقى أبد الدهر سائدا على ألسنة الخلق» وفي آذافهم, 
و يعرف بداته وهزاياه بینم فلا يجرة اچ على تغييره وتبديله؛ مصداقا لقوله سبحانه: 
#إنا نحر لتا الذ كر وَإِنا له لحافظون 4# الجر" 
ومن حصائص أسلوب القرآن العظيم: أنه يخاطب العقل والقلب معاء ويجمع الحق والجمال معاء 
انظر إليه وهو في معمعان' ' إقامة الدليل العقلى على البعث والنشور» وقي مواجهة المنكرين المكذبين. 
2-3 یسو ف اتا لاله سو قا هز القلو ب هرا ويمتع العاطفة امتاعا ما جاء ف طي هذه الادلة 


إعجاز القرآن للرافعي ض:١751.متاهل‏ العرفان ۲۰۸/۲. 
''' متاهل العرفان .۲٠۸/۲‏ 
الان شَدَة ال ويقال: يو ع مَعمعَان ووم معمعاني. 


إعجاز القرآن عا الأسلوب العجيب 


المسكتة المقنعة» إذ قال سبحانه في سورة "فصلت": #إومن آياته أنك تَرَى الْأَرْضَ خحاشعة فإذا أنْرلْنَ 
لها ءارث وَرْبَتْ إن الذي أحياها لمحي الْمَوْتَى نه عَلَى 0 ل شی ۽ قاِير (فصات (TA:‏ 

واستمع إليه في سورة "ق" إذ يقول: اوو نز لتا من السَّمَّاءِ مَاءَ مبار کا فأنبشتًا به کات و الخ 
وَالنْحْلَبَاسِقَاتِ لَهَا طلع نضيد» رقا عاد وأحييتا به لَه مَيْنا كذلِك (١‏ لحرو ج رق:ه-١١).‏ 

تأمل هلا الأَضِلوب البارع الذي أقنع ع العقل» وأمتع العاطفة و ف أن واحد حجن في مله الي 
هي عثابة النتيجة من مقدمات الدليل؛ إذ قال في الآية الأولى: إن الذي اهنا لمحي 
الموتى © (فصلت:۹٣)»‏ وف الآيات الأخيرة قال: #كذلك الحرُو ج © أي: الخروج من 
القبورءو البعث والنشور. 

يا للجمال الساحرء ويا للإعجاز الباهر» الذي يستقبل عقل الإنسان وقلبه معاء بأنصع الأدلة» 
وأجمل البيان في هذه الكلمات المعدودات. 

ثم انظر إلى القرآن» وهو يسوق قصة "يوسف" علا - مثلا - كيف يأت في خلاها بالعظات 
البالغة ويطلع من ناكلا باليراهين , الساطعة على ۾ جوب اوم بالعفاف»› والشراته 
والأمانة إد قال ف فصل من فصول تلاك القصة وعد #وراودته نبي هر في بيتها عن فيه ؤغلت 
2 قات هَيْتَ لقال ماد ونه ری اسیا افلح الظالمُو ن4 وف 

فتأمل في هذه الآية كيف قوبلت دواعي الغواية الثلاث» بدواعي العفاف الثلاث؟ مقابلة 
ضصورت و القصص الممتع جحدالا عنيفا بين 5 الرحم-" و "فل الشيطان : ووضعتهما أمام 
العقل المنصف في كفي ميزان!, سياس لقرآن كله مزجا حلوا ساققاء. فق عل 
النفوس أن جرع الأدلة الحقلية» وينه عن العقول باللفتات العاطفية» فهل تسعد يمثل هذا 
فيكلام البشر؟ لا 3 ل فكلام البشر إن ان کی العقل: ڪس العاطفة حقهاء وإل وكين ق 
العاطفة: بخس العقل حقه» حي لقد بات العرف العام يقسم الأساليب البشرية إلى قسمين» 
لاثالث هما "أسلوب علمي"» و"أسلوب أدبي". 


فطلاب العلم لا يرضيهم أسلوب الأدب» وطلاب الأدب لا يرضيهم أسلوب العلم» وهكذا تحد 
كلام العلماء والمحققين فيه من الحفاء والعري» ما لا يهز القلوب ويحرك النفوس. 

ويل ف كلام الأدباء والشعراء من الهزل والعقم العلمي ما لا وقد الأفكار ويقنع العقول. 
أما القرآن فقد انفرد يذه المزيّة بين أنواع الكلام؛ لأنه تنزيل من القادر الذي لا يشغله شأن 


عن شأن: #إفتبارك الله رب العَالَمِينَ! رغافر:ة م © 
۴۳ الإيجاز الرائع: 
الوجه الثالث من وجوه الإعجاز ذلك الإيجاز الرائع» والجزالة“ الخارقة ال ليس بإمكان 
مخلوق من البشر أن يحيط بماء أو يان .مثلها؛ لأا فوق الطاقة البشرية» والقدرة الإنسانية» لقد 
كان البدوي - راعي الغنم - يسمع القران فيخر ساجدا لله رب العالمين» وذلك لروعة هذا 
الکتاب اليد ولا يفعل به ف نعوس السامعين؛ وهو 05 رقة الإ حساس» ۾ لطف الشعور من 
أو لغك الرعاة الحفاة. 

قضصة الحارية والأصمعي : 
یرو ی ل الأصمعي ورج دات يوم فلقی جحارية» حماسية أو سك اسيةة وسمعها تنك أبياتا من 
وفصاحة ألفاظهاء فقال لما: قاتلك الله ما أفصحك؟ فقالت له: ويحك! أُوَيْعَدٌ هذا فصاحة بعد 
قول الله تبارك وتعالى: «إوَأوْحَينَا إلى أَمّمُوسَى أن أَرْضِعِيه فإذا حفت عَليْهِ فألقيه في اليم ولا تَحَافي 
ولا تحرّني إنا رادوه إِلِيِْكِ وَجَاعِلوهُ من المَرْسَلِينَ#© «القصص:/)» ثم قالت له: فقد جمعت هذه 


E 2‏ ب“ 5 ٍ CTY r:‏ 
الاية على وجازها بين امرين) وشيين, و حبرين» وبشارتين إخ. 


9 مناهل العرفان: ص:١٠١7.‏ 

" المراد بالجزالة: الفخامة في الألفاظ: والإجادة في التعبير مع قوة السبك وعدم التعقيد. 

'' القصة ذكرها "القرطبي" في تفسيره: الجرء الثالث عشر ص: »٠٠۲‏ وذكرها صاحب المنار في الخزء الأول 
ض؛ 58 :والمراد يقوله: "حماسية» أو سداسية" أي: طوطا عسية أشبارة أو ستة أشبارة أي أنها معتدلة القامة. 


إعجاز القرآن ۱۸1 الإيجاز الرائه 


قال الأصمعي» فأعجبت بفهمها وإدراكها أكثر ما أعجبت بشعرهاء فهي جارية بدوية 
صغيرة السن» ولكنها واسعة العلم والفهم» أما الأبيات الي كانت تنشدها فهي قوها: 

أستقفرٌ الله لتبيى كله قلت إنسانا يغير عله 

مثلَ العّزال ناعما في دله وانتصف اليل ول 8 
وقد أشارت هذه الحارية على الأصمعي بروعة ما في القرآن من بلاغة وفصاحة» وإيجاز 
وإعجاز» فالآية الكريمة جمعت بين أمرين وهما: أرْضعيهيك: وطفالقيه في اليو ونهيين وهما: 
«إلا نَحَانِي4 ولا تَحْرَنِي4 وخبرين وهما: لأأَرْحَيْنَاك وطحفتٍ» وبشارتين وهما: إن 
رَادُوه ك4 ووَحَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ4: فالبشارة الأولى: بردّه إليها سليما كرعاء والبشارة 
الثانية: وهي أن الله سبحانه وتعالى سيجعله رسولا هاديا. 
فانظر - رعاك الله - كيف أدركت هذه الخارية البدوية بفطرتها العربية» سرا من أسرار هذا 
الإيحاز والإعجازء وانتبهت إلى ما لم يد ركه هو من أسرار هذا القرآن» فكأن الآية نظمت في 
عقد من اللؤلؤ والمرحان»ء فكانت لآلئها تميزان. 
ويروى أن ابن المقفع - الكاتب البليغ المشهور - حاول أن يعارض القرآن ذات مرة» فسمع 
صبيا يقرأ قوله تعالى: فإوقيل يا رض انمي مَاءَكِ ويا سَمَاءُ قلعي وَغِيض الْمَاءُ وَقْضِيَ اذم 
واستورت خان لش وقيل بعدا لقم الظالمين4 (هود:44)) فكسر الأقلام» ومزّق الصحف 
الى كان قد بدأ با في المعارضة» وقال: هذا والله ثما لا يستطيع البشر أن يأتوا يمثله» فمزق ما 
جمع» واستحيا على نفسه من إظهاره.وهكذا رجع الأديب الكبير البليغ عن عزمه بعد أن 
حدثته نفسه ممعارضة بعض سوره؛ لأنه شعر بروعة القرآن. 
ثم انظر إلى الحزالة والإيجاز في أسلوب القرآن» وقارنها بأروع أسلوب نطق به عربي» وهو أسلوب 
أفصح من نطق بالضاد» سيد المرسلين محمد بن عبدالله: الذي شهد ببلاغته وفصاحته أعداؤه قبل 
أنصاره» قارن بين "القرآن والسنة النبوية" جحد الفرق شاسعاء والبون بعيداء كفرق ما بين السماء 


إعجاز القرآن ظ A۲‏ 00 الإيجاز الرا 


والأرض» فبلاغة القرآن ونضارته وإشراقته في أعلى طبقات الإحسان» وأرفع درحات الإيجاز 
ولاف ال فرك ا ج مفة اة بوماافيها عن تي ولورد "فيها مالا عي رات ولا أذن 
سمعت؛ ولا حطر على قلب بشر" الخديث» وقارن بين هذه الألفاظ على روعتها وبين قوله 
تعالى ف و صف نعيم أهل الجنة: لإوفيها ما هيه الأنفس وَتَلَذ الأَعين 4 (الر حر ف:١۷).‏ 

وقوله تعالى: فلا تَعْلم ا ما علقي هخ رن 7 عين 4 (السحدة :1107م فهذا أعدل وزناء 
وأحسن تركتبا بوأصتبي لتلا بوأسرل اة وأقل يوقا 


ووازك بين قوله 55: ا 2 راع» وكلكم مسؤول ل عن : ن رعيته» الرجل راع في بيته» ومسؤول 


بين قوله تعالى : #فوَرَيَ نك لتساك تم مين - يا کان | يَعْمَلو نك (الحجر:؟ ف +5)» وقوله: 
#افلتشار ا 1 رسل لبهم وَلتَسَألنَ المَرْسَلِينَ © الأعراف: 5 

وكذلك قفارت بين سائر أقواله 226 وبين القرآت, الكري جد آن. كلام الرسول, على ابلاغقة 
لا يخرج عن كونه كلام بشر في الذروة العليا من الكلام» أما كلام الله تعالى فلا يشبهه كلام؛ 
لأنه كلام خالق البشرء انظر إليه وهو يتحدث في جزء آية من آياته المحجيدة عن أحوال الأمم 
السابقين» ومآل الجاحدين المكذبين» وما حل يم من كوارث ونكبات» نتيجة لطغيافهم 
وتمردهم0تم كيف انتقم الله منهم جميغا بعد أن جاوزوا الحد في الطغيان» فلم ينج منهم إنسان»› 
يقول حل ثناؤه: لفَمِنْهُح مَنْ رسلا عله حَاصِبا وَمِنهُمْ من أَحَذَنْهُ الصّيْحَة ومهم مَنْ حَسَفنَا به 
سويت وما كان او كانوا ا يَظلِمُونَ4 (السكبورتك: ٠‏ 4). 

يقول القرطبي مله نقلا عن "ابن الحصار": وهذه الثلاثة أوجه من "النظمء والأسلوب» والحزالة" 
لازمة كل سورة» بل هي لازمة كل آية» وبمجموع هذه الثلاثة يتميز مسموع كل أية وكل 
سورة عن سائر كلام البشر» ويا وقع التحدي والتعجيز» ومع هذا فكل سورة تنفرد يذه الثلاثة 
من غير أن ينضاف إليها أمر آخر من الوجوه العشرة» فهذه سورة "الكوثر" ثلاث آيات قصارء 


إعجاز القرآن ۸۴۳ التشريع الإهي الكامل 
وهي أقصر سورة في القرآن» وقد تضمنت الإخبار عن مغيبين: 

أحدهما: الإخبار عن الكوثر - فر في الجنة -» وعظمه وسعته وكثرة أوانيه» وذلك يدل على 
أن المصدقين به أكثر من أتباع سائر الرسل. 

والثابئ: الإخبار عن الوليد بن المغيرة» وكان عند نزول الآية ذا مال وولد» ثم أهلك الله 
سبحانه ماله وولده» وانقطع نسله".7") 


4 - القشريع الإهى الكامل: 

ومن وجوه إعجاز القرآن الكريم ذلك التشريع الإلمي الكامل الذي يسمو فوق كل تشريع وضعي 
عرفه البشر في القديم والحديث. فالقرآن الكريم هو الذي وضح أصول العقائد» وأحكام العبادات» 
وقوانين الفضائل والآداب» وقواعد التشريع الاقتصادي والسياسي» والمدي والاجتماعي. وهو الذي 
نظم حياة الأسرة والمجتمع؛ ووضع أعدل المبادىء الإنسانية الكرية الى ينادي با دعاة الإصلاح في 
القرن العشرين؛ ألا وهي "المساواة؛ الحرية» العدالة - الى يسموفا: الليمقراطية - الشورى' إلى غير 
ما هنالك من أسس الحضارة والتشريع الذي تسعى إليه المدنية الحديثة.ففي العقائد دعا القرآن 
إلى عقيدة طاهرة سامية» واضحة جليّة» عمادها الإبمان بالله عرز وجل والسفيق جميع أنبيائه 
ورسله» والإعان بجميع الكتب السماوية؛ مضداقا لقوله تعالى: ل اول لحا ل ادس 
r rg‏ کا أم. ن باللهِ و ملاتکته و کتبه وَرسُلِه لا نفدّق E‏ رل4 (البقرة:۲۸۵). 

ودعا أهل الكتاب - اليهود والنضارى - إلى كلمة سواء لا انحراف فيها ولا التواءء قال 
تیال قل يا اَهَل الكتّاب تَعَالوًا إلى كلمة سوا ینتا ویک آلا خد الله ولا نشرك به شَيئا 
ET‏ ثانا مر ون اد بان ثريا فقو لوا اي امنا شي ن (آل عهران:44). 
وني العبادات جاء القرآن العظيم بأسس العبادات ودعائمهاء فشر ع الصلاة والصيام» والحج 


a‏ ن الأبتر: الذي أيه ولد له ولانسل» والشانىء معناة * المبغض. ۾ قد قال الا شر أا رلت 2 العاصض بن وائل. 
" الجامع لأحكام القرآتاللقرطي؛ ۷6/١‏ 


إعجاز القرآن ١/65‏ التشريع الإلمهي الكامل 
والزكاةء وسائر أعمال البر والطاعة. 
وليست "العبادة" في الإسلام قاصرة على هذه الدعائم والأركان» بل هي تشمل كل عمل 


حير وفعل بر أو طاعة» و ذا فإ العلماء قرروا أن كل عمل يقصد به الإإنسان و ججه الله 


يكون عبادة. وقالوا: "إن النية الصالحة تقلب العادة إلى عبادة". فإذا عمل الإنسان» واحترف 
له صنعة بقصد التعفف عن الحرام» والإنفاق على أهله وعياله» وإذا أكل أو شرب بقصد 
التقوي على ظاعة الله» كان عمله عبادة يثاب عليهاء والأصل في هذا قول التي الكريم 525: 
'وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أحرت عليهاء حي اللقمة تضعها في في امرأتك" 
الحديتك:('؟ وقوله 8 "وق بشم الحدكم صدفت قالوا؛ ريا وسول ال1 آيأق أحدنا شهوته 
ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في 
خلال “كان له ا" 

وإذا أمعنا النظر في أصول العبادات المفروضة نحد أن الإسلام قد وسعها ونوعهاء وجعلها 
ضروبا متفاوتة» فمنها ما هو "عبادة مالية" كالزكاة والصدقات» ومنها ما هو 'عبادة بدنية" 
كالصلاة والصيام» ومنها ما هو يجمع بين الأمرين "عبادة مالية وبدنية" كالجهاد في سبيل الله 
يكون بالمال والنفس» وهذا التنويع له مغزاه وحكمته السامية: وذلك؛ لعلا تألف النفس شيعا 
فتصبح لها عادة» أو تمل وتضجر من العبادة الواحدة. 

وفي محال "التشريع العام" بحد القرآن العظيم قد وضع قواعد عامة في التشريع المدي» والجنائي» 
والسياسي» والاقتصادي» ووضع أسسا للتعامل الدولي في حالة السلم والحرب على أكمل 


لوي من رواية البخاري ف قصة سعد بن اي وقاصض حين دحل الرسول 5 يروره من وع اشتد په. 
59 الحديث من رواية مسلم» وهو في باب أكثرة طرق الخيرع وأوله: أ ا قالوا: يارسول الله! ذهب أهل 
الدثور بالأحور. 


إعجاز القرآن Ae‏ التشريع الإلهي الكامل 
ففي أمر المعاملات» حرم القرآن أكل أموال الناس بالباطل فليا بها الَذِينَ اموا لا تأكلوا مالک 
تكم بلاطل ِل أن تكو ن تجارة عر“ راض منک (النساء: ۰)۲۹ 
ودعا إلى الإشهاد عند إبرام البيع وبكتابة الدّين «أيَا يها الَذِينَ آمَنُوا إذا تيشم بدن إلى أجَلٍ 
مُسَمٌَ فاكبُوهُ وَليكْدبْ یتک كاب بالعَدل «لبقرة:68. وي الأمور الجنائية شرع القرآن 
الحدود» وأوجب على الأمة تنفيذها من أجل حماية امجتمع؛ وصيانته من الفوضى والاضطراب» 
وتأمين الأمة على حياتها ومستقبلهاء وأموالها وأعراضها؛ لتعيش الحياة الكريمة السعيدة الى لن 
تكون إلا عن طريق الأمن والاستقرار. 
وقد نص القرآن الكريم على أمهات الحرائم» وأعظمها خطرا على مستقبل الفرد واللجماعة: 
ووضع لكل منها عقوبات مقدرة لا يجوز الزيادة عليها أو النقصان منهاء أو التساهل في تطبيقهاء 
وترك ما سوى ذلك من "الحرائم الخفيفة" للحاكم المسلم ينفذ فيها ما يراه من العقوبة على ضوء 
السنة النبوية المطهرة» وبالشكل الذي يحقق روح الإسلام من إرادة الخير للناس» وتطهير المجتمع 

من المفاسد والمظا م الاجتماعية. 
أما الجرائم الكبيرة الى عيّن لما القرآن عقوبات رادعة» فهي حمسة: "جرية القتل» جريمة الزناء 
جريمة السرقة» جريمة قطع الطريق» جرية الاعتداء على كرامة الناس بالقذف . 
ولعل أروع مثل للمقارنة بين التشريع الإلحي القرآني"؛ وبين "التشريع الوضعي" الذي هو من صنيع 
لبشرء ذلك الأثر العظيم الذي تركه القرآن الكريم في نفوس العرب بسبب تلك الطريقة الحكيمة 
الى سلكها في معالحة المفاسد والأمراض الاجتماعية حيث قضى على كل فساد» واستأصل كل 
حريعة من نفوسهم» وجعلهم خير أمة أخحرجت للناس» فملكوا الدنيا وسادوا العالم. 

أمثلة من واقع الحياة: 

ومن الأمثلة على قوق ذلك العة يع القرآبى الحكيم على بقية اا البشنرية والنظم الأرضية: 
ما نلمسه في واقع الحياة» ويمكن أن نشير إشارة خاطفة إلى سمو الشريعة الإسلامية على بقية 


إعجاز القرآن ١5‏ التشريع الإلهي الكامل 


النظم فيما يلي: 


اح ميك اقاء بم رييب عع مت 'أمريكا" الخمر» ولكنها فشلت» ولم تنجح؛ لأفا لم توفق ! لى الطريقة 


الحكيمة الى اتبعها الإإسلام فى حرم الخمر: فعادت إلى إباحته مع اعتقادها بضرره القادح. 


FF | 


أباحت: بعضن الدول: الغربية وخاصة "أمريكا" الطلاق, يعد أن كان 'منوها لديها بسب 
تعاليم الكنيسة» ولكنها أسرفت فيه إلى درحة ضارةء ولا تزال تأحذ بتشريع الطلاق. 
مصلحو أو ربا يرفعول أصواقہ بضرورة السماح "قله الزو جات" حي بعض نسائهم 
طالبق يذلك نفيحة لكثرة. العوانس ين النساء؛ يت أضصبحت المشكلة ذات أغهيية حطيرة 
على امختمع الأوروبي. 

الخيانات الروجية انتشرت ف امجتمع ع الأوره 1 


ا يا 


كم 


عي اض تت الاس ر مهدده بانقضاه م عراهاء ه كثر فيها اللقظاءء دلت يسس السفور 


0 ١ 5 53 : E: 
"ميدن شل فظيع» و بحبو ره ممدهلة)‎ 


والتبرج) واللاختلاط بين الخنسين. 

إسبانيا: أصدرت حكومتها قرارا وسنت قانونا بنع البغاء الرسمي في بلادهاء ونع النساء 
من البروز على الشواطىءَ في تياب الاستحمام. 

زعيم فرنسا نادى غداة هرعتها أمام الألمان في الحرب الأخيرة يقول: إن سبب انيار دولة فرنسا 
وسبب هزعتها وانكسارها هو انغماسهم ف الشهوات الجنسية» وإسرافهم في المفاسد والمفاتن. 
واوا ك أن الجراثم ترداد في تت يوم في اجتمع لخدن 'اجتمع الغربي" مع صر امة 
العقوبات المشروعة عندهم بالحبس والسجن السنوات الطوالء» أو الإعدام بالشنق» ومع 
ذلك نحد الحرائم المروعة من خطف للفتيات والفتيان» وإزهاق للأرواح» وسرقة في وضح 
النهار للبيوت والبنوك والحلات الكبيرة حن لقد أصبحنا نسمع عن وجود عصابات خطيرة 
مدد أمن البلاد وسلامة العبادء وذلك من أعظم البراهين على فشل النظم الو ضعية» 


و التشريعات البششراية. اما الإسلام ققد حشة ال 1 السبالامع وفضى على الجريعمة و ف مهدهاء 


إعجاز القرآن AV‏ ظ الإخبار عن المغيبات 
ولقنك أحسين سن قال: 
أين ا ا ھول عاف من نظام المهيمن الديّان 
إيه عصر العشرين ظنُوك عصرا ير الوجه مُسعد الإنسانٍ 
لتا رر يل أن نار وظلم مد لك الإنسات #الحبياة 
ذلك هو الفرق بين تشريع الرحمن وتشريع الإنسان» ولكن أكثر الناس لا يعلمون. “ 
ه > الإاخبار عن المغيبات: 
ومن وجوه إعجاز القرآن الك كريم إخباره عن المغيبات» وذلك برهان ٠‏ ساطع» ودليل قاطعء لع على أن 
هذا القران ليس من كلام بشرء وإنغا هو كلام علام الغيوب الذي لا تخفى عليه حافية» ولو كان 
من صنع محمد -كما زعموا - لظهرت علائم الوضع في تلك الأخبار الغيبية بوقوعها على 
حلاف ما أيره ولافتضح أمره بالكذب الصريح» وحاشاة - وله - من الكذب على الله. 
أ- فمن هذه الأخبار الغيبية إخباره عن الحرب الى ستقع بين الروم والفرس» وستكون 
الغلبة فيها والائتصار للروم بعد أن انكسروا في الحرب السابقةء وذلك ف قوله تعالى: د 
ليت الم في اذى الْأرْض وهوس ا لهم تيون" “في بضع سين لامر من 0 ل فر 
بعد ويو ماد يفرح المومنونا بتصر اللو يَنْصرٌ مَنْ يُسَاءُ وهو العزيز ار جيم (الروم:١-ه).‏ 
يذكر المفسرون في سبب نزول هذه الأية: أن حربا وقعت بين دولة الروم وهي "مسيحية"» 
ودولة الفرس وهي وثنية » فانتصر الفرس على الروم» ففرح المشركون وهمتواء وقالوا 
للمسلمين: تزعمون أنكم أهل كتاب» وأن النصارى أهل كتاب» وها قد ظهر إخواننا على 
إخوانكم» ولنظهرن نحن عليكم» فاغتم المسلمون» يخاو لازام الروم» وهم دولة متدينة 
أمام دولة الفرس وهم وتوت فئز لت الآية الكرعة 3 تبتر المسلجية باتقصار الروم غل الغرمن 


انظر كتاب "مناهل العرفان" للزررقانى. 


إعجاز القرآن ا ۱۸۸ الإخبار عن المغيبات 
في مده وحيزه» تتراوح بين االقالكيتك والتسع م ن الستين #إفي بضع سنين © وم م یکر مظنو نا 
وقت تلك البشارة أن الروم تنتصر على الفرس؛ لأن الحروب الطاحنة أفكتها حى غزيت 
في عقر دارهاء ولأن دولة الفرس كانت قوية منيعة» وزادها الظفر الأحير قوة ومنعة» فلما 

نزلت الآية الكريمة راهن. أبوبكر : بعض المشركين وهو أي بن خلف على مائة ناقة إلى تسع 
سنين» وم تمض المدة حي وقعت الحرب بين الروم والفرس» فانتصر فيها الروم واهزمت 
الفرس» وححققت نبوؤة القران» وذلك في سنة 2۲۲ ميلادية؛ الموافقة للسنة الثانية من الهجرة 
النبوية» وكسب أبوبكر الرهان» فأمره 4 بالتصدق به. 
وفي الآية نبوءة أحرى» وهي أن المسلمين سيفرحون بنصر قريب في الوقت الذي ينتصر فيه 
لروم: «وَيَوْمئِذٍ يفرح الْمُؤْمِئُونَ7 بتر الل ولقد صدق الله وعده في هذه كما صدقه في تلك» 
فكان ظفر المسلمين في بدر واقعا في الظرف الذي انتضر فيه الروم» وهكذا تحققت النبوءتان 
ق وقت وال يفطيل الله 
يقول الزمخشري: وهذه الآية من الايات البينة الشاهدة على ضحة النبوة» وأن القرآن من عند الله 
لأا إنباء عن علم الغيب الل ال اة إلا الل" 

جب التو اول الرسول وافحايه مكة آلننين. سین روي آن التى کک راف رؤيا في 

منامه» وذلك قبل خرو جه إلى الحديبية ,راق کانه هو وأصحابه قد دلوا مكة آمنين» وقد حلقوا 
وقصرواء فقص | الرؤيا على أصحابه؛ ففرحوا واستبشروا) و خسوا إِكم , داحلوها من عامهم» 
وقالوا: إن رؤيا رسول الله که حق» فلما كان 5 الحديبية حرحوا من المدينة مخرمين يسوقون 
الحدي إلى مكة لا يقصدون حرباء وإنا يقصدون العمرة والنسك» ولكن قريشا صدّتهم؛ وكادت 
تقع الحرب بين المسلمين والمشركينء لولا أن الرسول ‏ رضى معهم بالصلح إيثارا منه للسلم 
۾ حيا للسلام العام. 


انظ الكفاف: که .ق سيب نزول الآية الكرعة. 


إعجاز القرآن ) 9 ١‏ ظ ) الإخبار عن المغيبات 
وكان من شروط ذلك الصلح أن يرجع الرسول ومن معه من ذلك العام على أن يدحلوا مكة 
في العام القابل» واتخذ المنافقون ضعفاء الإبمان من ذلك سبيلا إلى الطعن والدس واللمز» حي قال 
رئيس المنافقين عبدالله اق أى: والله ما حلقناء ولا قصرناء و رأينا السجلك الحرام» ولكن ولت 
الآية الكرعة تحمل تلك الوعود الثلاثة الم كدة وهي: دحول مكة وأداء التجلف: والأمن من 
قريش على رغم ما هو معروف من غدر قريش ونكثهم العهود» وتقطيعهم الأرحام» وقد أبحر 
الله وعده فتم الأمرء ودخل المؤمنون مكة آمنين مطمئنين» وفي ذلك يقول القرآن الكرع: فلم 
صدق الله رَسُولَه اليا بال لدل المسحد الصا مَإِنْ شَاءً الله آمنينَ مُحَلْقِينَ ووو سَكمْ وَمُقَضّرِينَ 
ps‏ (الفتح:۲۷). 

وأ (القسر: 4 6)45-14 و سوره القمر ميهد واللجهاد 1 يشر ع 5 2 السنة الثانية ا اشجرة» 
فأين هي إذا فكرة الحرب؟ ومن الذي كان يجول بخاطره أن ينهزم جمع المش ركين» وينتصر 
عليهم المسلمون وهم قلة اني العَدَهِ والعدّد ولكنه وغد الله و خا روي عن عكرمة أنه قال: 
ما ترلت. هذه الآية يورم الحم يوون ال قال عمر بن الخطاب: أي جمع هذا الذي 
جيرج كلما كانت رو در ران رسول له رر ھب ني افرع وقول #سَيْهِرَمٌ الحم 


وَيُوَلُونَ ادر » فعرف عمر تأويلها. “ وروي عن ابن عباس: كان بين نزول هذه الآية وبين 


بدر سبع سنين. 
د- تنبوء القرآن بذلك المستقبل الأسود الذي ينتظر كفار قريش» وذلك في قوله تعالى في 
سورة الدحان: فارْتَقِبْ يوم تأتي السَّمَاءُ بذحَانٍ نِ بين 7 يَغْشى النَاسَ هذا عَذَابٌ ليم ل رتا 


و م 


اكش عَنَا الْعَذَابٌ إنامؤمتون © © آئی لالد کیو حَايَهيَ رسول مین © نے تولو اع 


ke ال‎ 


إعجاز الفرآن e‏ الإخبار عن المغيبات 


#05 2 9 : 1 i ا‎ 2 3 0 2 5 7 j 
۴ م 7 افق 3 20 حت س 1 ی 3 2 ر کے 8 ل : © ا‎ "1 i” j = 
و قالوا معلم مجنول إا كَاشفو العذاب قليلا إنحكم عائدو ل + يوھ بطش النطسشة الحبرىق‎ 


2 ر3 J ١‏ 
إنا منتمهمو ل (الدحان:١٠٠-١١).‏ 


وب تزول هذه الآنات الکو أن آل سک لما كديرا رسرل ال 76 
عليه» دغا عليهم ققال: "الله أعتّى غليهم: يسيع كسيغ يوق" لأعلقم ما کی كل 
شيء حي أكلوا الحلود والميتة من الجو ع» وينظر أحدهم إلى السماء» فيرى كهيئة الدخان» 
فأتاه أبو سفيان فقال: يا حمد! إنك. حفت تأمر يظاعة الله ويضّلة الرحب وإن قوعك قد 
هلكوا فادعوا الله هم» فأنزل الله هذه الآيات الكريعة. “ 

قال الزرقان يلكه: وقي هذه الآيات عند التأمل خمسة تنبوءات: 

أوها: الإخبار ما يغشاهم من القحط والجوع: حي يرى الرجل بينه وبين السماء كهيئة الدحان. 
الغابئ: الإحبار بام سيضرعون إلى الله حين تحل بهم هذه الأزمة 

القالث: الإخبار بأن الله سيكشف عبهم ذلك العذاب قليلا. 

الرابع: الإحبار بأفهم سيعودون إلى كفرهم وعتوهم. 

الخامس: الإخبار بأن الله سينتقم منهم يوم البطشةع وهو يوم بدر. 

ثم قال: ولقد حقق الله ذلك كله ما انخرم منه ولا نبوءة واحدة» فأصيبوا بالقحط حي اكوا 
العظام» وجعل الرجل ينظر إلى السماءء فيرى بينه وبينها كهيئة الدحان من شده جوعه 
وحهده» تم قالوا متضرعين: رتا اكشِفٌ ا لمشت كرت ن ثم كشف الله عنهم العذاب 
قليلاء ثم عادوا إلى كفرهم وعتوهم, فانتقم الله منهم يوم "بدر"» فبطش بمم البطشة الكبرى 
عي قل متهم يعون وا سر سيعوقة ودیل للمسلمين هب أرايت کات کل کل يكن أن 
سر له من عخلوق؟ كنلا يل هو الله العزيز اكيم 


ه- التنبوء بإظهار الإسلام على جميع الأديان» وذلك في قوله تعالى : هو اذ لذي أرسَطل رسوله 


9 ' الحديث من رواية البخاري ومسلم. 


إعجاز القرآن___ ا الإخبار عن المغيبات 
بالهُدی ودين ال د ليُظهرَ؛ على الدين كلو کر الع کون (الضف:3). 
وكذلك التنبوء بالمستقبل الباسم اله سكيد للمؤمنين» وذلك في قوله تعالى: #وَعد الله 


0 
مق 


الف اوا منم وَعَملُو الصَّائِحَاتِ أبنت 
ومک ن لهم ينهم الذي ار کضی لھ وداه ن بَعْدِ حَوْفهم ما (النور: د د). 
وقد تحقق هذا الوعد الإهي» فأظهر الله الإسلام على جميع الأديان» و 9 للمسلحين فق الأرض 
في حياة الببي ع حي استولوا على جميع البلاد العربية» وم يبق حزء منها إلا دان للمسلمين 
بالطاعة» ومن لم يدخل في الإسلام دحل في ذمة المسلمين» وخضع لسلطاهم» ودفع الجزية هم 
ثم سار أصحابه من بعده إلى أرض كسرى» وأرض هرقل» فأزالوا دولة الفرس» ودولة الرومان؛ 
ونم عض قرن من الزمان» حن اتسعت رقعة الدولة الإسلامية» فصارت تمتد من بحر الظلمات ثي 
المغرب إلى تخوم الصين في المشرق» فتحقق بذلك الوعد الكريم؛ وكان وعد الله مفغولا. 
وكل هذه - وأمثاا في القرآن كثير - أخبار عن المستقبل» وقد تحققت جميعهاء وهذا أمر 
خارق للعادة» فكان وجها من وجوه الإغجاز؛ لأن مثله لا يتفق إلا بإخبار من عند الله حل 
وعلا. ولا يغيب عن بالنا أن جميع القصص الي جاء في القرآن الكريم هو من باب الإخبار 
عن غيوب الماضي» الذي أطلع الله رسوله الكرعم عليه» وما كان له علم يماء ولهذا ذكر الله 
جل ثناؤّه قصة وح ثم ثم أعقبها بمذه الآية الكريمة وهي قوله تعالى: تلك من اماو الكت توحبييهنا 
إِلتِكَّمَا كنت تَعْلِمُها أنت وَلا قَوْمُكَ من قبل هّذا فَاصْير إن الْعَاقبَة للمتقين (هود: 49). 
وما أروع قصص القرآن الذي نزل على حاتم المرسلين؛ ليكون تثبيتا لقلبه وذكرى للمؤمنين» 
ال الار اف ا 


او ی اال" بذ ا 


0غ( 


قال الاعكري: إن اله ى ات عاد فكة غشر ستين تخائفيق» وما ساروا كاتوا بالمدينة يصبحوك 
ويحسبوك وهم 2 لسلا حى قال رجل منهم. ما ياي عليئا يوم نأمن فيه و نضع السلاح؟ فترثت الاية 
الكريعة» وهم ف حو ف شديدءع فأغغر الله وعدة» وأظهرهم على جح ير ه العرب» وافتتحوا بعل ذلك بالات 
المشرق والمغرب» ومزقوا ملك الأكاسرة وملكوا حزائلهمء واستولوا على الدنيا. الكشاف: ©/ +ه؟. 


إعجاز القرآن ا عدم التعارض مع العلم بالحديث 
5 - عدم التعارض مع العلم بالحديث: 

ومن وجوه إعجاز القرآن تلك الإشارات الدقيقة إلى بعض العلوم الكونية الى سبق إليها القرآن 
قبل أن يكتشفها العلم الحديث؛: ثم عدم تعارضه مع ما يكشفه العلم من نظريات علمية حديثة 
وقد أشار القرآن اكيم إلى هذه اا ہن انج الإعجاز بقوله حل شأنه: #سنريهم ايَاتنَا 
فى الآفاقٍ وَفِى أ e TE.‏ له أنه الح أو َه يكب برك أنه عَلَى کل شيو د4 
(فصلت:+*ه). ومع اعتقادنا بأن القرآن العظيم ليس كتاب طبيعة أو هندسة أو فيزياء» وإنما هو 
كتاب"هداية وإرشاد'» و کثاب 'تشريع وإصلاح"» ولكن مع ذلك لم تخل آياته من الإشارات 
الدقيقة» والحقائق الخفية إلى بعض المسائل الطبيعية» والطبية» والجغرافية تما يدل على إعجاز 
القرآن و كونه وحيا من عند الله فمن المقطوع به: أن محمدا ڪه كان أميا لا يقرأ ولا يكتب» 
وأنه نشأ في بيئة بعيدة عن مظاهر الحضارة» حيث لم تكن علوم ولا معارف ولا مدارس تُقرأ 
فيها العلوم الكونية؛ لأن قومه وعشيرته كانوا أميين. 
ومع ذلك» فإن النظريات العلمية الي أشار إليها القرآن لم تكن معلومة في عصره» ولم يكشف 
العلم أسرارها إلا منذ زمن قريب» وذلك من أصدق البراهين على أن هذا القرآن ليس من 
تأليف محمد وُه - كما يزعم بغض المستشرقين = إنما هو وحى من الله أنزله على قلب سيد 
المرسلين بلسان عربي متين. 
ولقد أجاد الأستاذ "عفيف طبارة" في كتابه "روح الدين الإسلامي"» فذكر بعض هذه الحقائق 


العلمية الدقيقة» ونحن ننقل بعضها بشيء من الإيجاز مع التصرف. 


FEE F#F 


معجزات القرآن العلمية 


الفصل العاشر : 
معجزات القران العلمية 


أولا : وحدة الكون: 

أظهر النظريات العلمية الحديثة تقول: إن الأرض كانت جزءا من المجموعة الشمسية» ثم 
انفصلت عنهاء وتبردت» وأصبحت صالحة لسك الإنسان» ويبرهنون على صحة هذه النظرية 
بوغود البراكين؟ والمواد. الملنهبة في باطن الأرضن» وقدذقي الأرض ين حن وحن ذه 
الحمم'”؟ من المواد البركانية الملتهبة...الم. 

هذه النظرية الحديثة تتفق مع ما أشار إليه القرآن الكريم في قوله حل ثناوه: ولم ير الذية 
كةو أن السماوات ا كائنًا رقا ففقتاهسً حملن عن الحا كل شئاع حر وَل 
5200 

يقول الأستاذ "طبارة": هذه معجزة من معجزات القرآن يؤيدها العلم الحديث الذي قرَّر أن 
الكون كان شيا واحدا متصلا من غاز" ثم انقسم إلى سدائم» وعالمنا الشمسي كان نتيجة 
تللق الاقم اماك .... 

أما الشطر الثاني من الآية: «لوَجَعَلنا من المَاءِ كل سء حر فهو من أبلغ ما جاء في تقرير حقيقة 
علمية أدرك العلماء سرهاء فمعظم العمليات الكيمياوية تحتاج إلى الماءء وهو العنصر الأساسي 


'' البركان: فتحة في القشرة الأرضية تخرج منها مواد منصهرة وغازات وأبخرة» يكون غالبا خروطي الشكل. 
ويطلق كذلك على الحبل الذي يتكون من تراكم هذا المواد. 

ر الفحم والرماد» و كل ما احترق من النار. واحدته: حَممّة. 

العاز: حالة من حالات المادة الثلاث تكون في العادة شفافة» تتميز بأنها تشغل كل حيّز توضع فيه وتتشكل 
بشكله». کالمداء والأو كسحين وثائ أكسيد الكربون قي درجات الحرارة والضغط اا و(غازالفحم): 
خلوط من الغازات يستعمل في المواقد والإنارة. 


معجزات القرآن العلمية 1 نشأة الكون 
لاستمرار الحياة لجميع الكائنات والنباتات» وللماء حواص أخرى تدل على أن مبدع الكون 
قد صمّمه ما يحقق صالح مخلوقاته» والماء يمتصّ كميات كبيرة من الأو كسجين عندما تكون 
درجة حرارته منخحفضة» وعندما يتجمد تنطلق منه كميات كبيرة من الحرارة تساعد 
الأحياء الى تعيش في البحار من أسماكِ وغيرهاء فما أعجب حكمة القرآن للذي يبين 
بكلدات عكليلة سر الحياة! 

وقد روي عن ابن عباس قب أنه قال في تفسير هذه الأية الكرعة: كانت السماء رتقا لاتمطرء 


كانت الأرض رتقا لآ تنبيث قلما علق للأرض أهلاه فق السماء بالمظرة وفتق الأرض 


أقول: هذا التفسير جميل وحسن» ويكون من باب "الاستعارة"» وهو الذي ذهب إليه 

المفسرون القدامى» ولكن لا يمنع أن يكون في القرآن بعض هذه الروائع العلمية الى كشف 

عنيا العلم قشیع فالقراق کال وجرت ولس عاك ھک فى نيم أسراري عا فيب 

امتأحرون ما لم يفهمه المتقدمون» والله تعالى يقول: للسَتْرِيهمْ آياتنَا في الآفاق وَفِي أنفيهم حَتَى 

ن ا لحن وسم فلعل مقا عن الإيات اليع أطلعهب الله عليها في القرة العتترين. 
ثانيا : نشأة الكون: 

يقول العالم الفلكي جينز: "إن مادة الكون بدأت غازا منتشرا خلال الفضاء بانتظام» وإن 

السدائم - المجموعات الفلكية - خلقت من تكاثف هذا الغاز" . 

ويقول الدكتور جامو: "إن الكون في بدء نشأته كان مملوءا بغاز مورّع توزيعا منتظماء ومنه 

حجنت لات . 


هذه النظرية ضحد ها في القرآن الكرعم ما يؤيدها - ولولا أن القرآن أخير عن ذلك لاستبعدنا 


سير اين ا عام ١‏ 


جز ات الق آن العلمية ه ١‏ 


هذه النظرية - يقول تعالى: لنم اسْتَوَى إلى السَمَاءِ وهي دخان فقال لَهَا وَللأَرْض انيا طوعاً أ 
از الما َتْنَا طائعینَ 4 (فصلت ۰)۱١:‏ فالقرآن ور مصدر حلق هذا الكون 'بالدهنان”: 


قرنا - أن يدرك هذا ف وقت كان الناس لا يعرفون شيعا عن هذا الكون وححفاياه؟. 


تالثا : تقسيم الذرة: 
ظل الاعتقاد السائد حن القرن التاسع عشر أن الذرة هي أصغر حزء يمكن أن يو جد في عنصر 
من العناصر. وما غير قابلة للتجرئة؛ لأا الجزء الذي لا يتجزأ. وقد مضت قرون على هذا 
الاعتقاد: وط عشرات التق الماضية حول العلماء اهتمامهم إلى مشكلة "الذرة"» فأمكنهم 
تحرئتها وتقسيمهاء وقد وجدوا أنها تحتوي على الدقائق الآتية: 
)١(‏ البروتون (5) النيترون (۳) الإلكترون 

وبواسطة هذه التجحرئة احترعوا القنبلة' الذرية» والقنبلة هيدرو جحينية» ونعوذ بالله من قيام 
استمع إلى قوله تعالى عند الإخبار عن الذرّة: #إوَمًا يَعْرْبُ”'' عن رَبك مِنْ مِثقَالٍ ذَرَةٍ في الْأرض 
فكلمة ظأَصْعَرَ) من الذرة في الآية القرآنية: تصريح جلي بإمكان تحرئتهاء وفي قوله: ولا 
في السَّمَاءِ بيان بأن حواص الذرات في الأرض» هي نفس خواص الذرات الموجودة في 
على سراميا الأرس راتا فا لديل افيض على انه اران ,ربدي ل“ 


يعرب! أي يغيب: ويخفى : 


رابعا : نقص الأو سن 


منذ اكتشاف الطيران» ظهرت للعلماء بادرة طبيعية» وهي: "نقص الأ وكسجين في طبقات الحو 
العليا" فكلعنا جلق الإنسان وارتفع في أجواء السماءء كلما أدركته هذه الظاهرة» وشعر عند 
ذلك بضيق الصدر وصعوبة التنفسء حي ليكاد يشعر بالاختناق» وهذا فإن الطيّارين يعطون 
تعليمات لل ركاب بأن يستعملوا "الأ وكسجين الصناعي" حين تعلو بم الطائرة إلى مرتفعات عالية 
تزيد عن ٠١‏ حمسة وثلاثين ألف قدم. هذه الظاهرة العلمية أشار إليها القرآن الكريم قبل اختراع 
الطيران» وقيل أربعة عشر قرناء استمع إلى قوله تعالى: «إفَمَنْ برد الله أن يَهَدِيْهُ يَشْرَحْ صدرهُ 
لالم ری ی دان ا بشت دوه مها تر" كانتا يتقش الكتايلة وب 
ولقد كان القدماء يفسرون هذه الآية حسب مفاهيمهم الى تتفق مع زمافمء فكانوا يقولون: 
كَأنْمَايَصَّّدُ في السمَاء» أي: كمن يحاول الصعود إلى السماء وهو ليس ,مستطيع؛ أو كمن 
تخاو ل خهل الممتحيل. 
وقد جاء هذا العصر» فأظهر معجزة القرآن» وسجل اتفاقا رائعا للآية القرآنية مع الواقع العلمي. 
فكان تأييدا لصدق نبوة محمد كك فلله ما أروع هذا القرآن» وما أسماه؟ 

خامسا : الزوحية منبئة في كل شيء: 
كان الناس يعتقدون بأن الزوجية "الذكرء والأنثى" منبثة بين النوعين "الإنسان» والحيوان" فقط. 
فجاء العلم الحديث» فأثبت أن الزوجية توحد في النبات كذلك» وفي الجماد» وقي كل ذرة من 
ذرات الكون والوحود حى الكهرباءء» ففيها 'الموحب » وفيها السالب » هذه فيها شحنة 
كهربائية موحبة» وتلك فيها شحنة كهربائية سالبة» وحن الذرة فيها البروتون و النيترون . 
وكل منهما يشبه الذكر والأنثى» وهذا الاكتشاف سبق إليه القرآن العظيم في عديد من الآيات 
الكريةع استمع إلى هذه الروائع البينات: 


3 حر جا: شديد الضيق. 


> 


معجزات القرآن العلمية ‏ ظ 15 أغشية الجن 
- ومن كل شَئْءٍ حا حَلَقَنَا رَوْحَيْن | فلکم كذ روني (الذريات:43). فالعموم هنا واضح: 
ومن کل شَيْء). 
لاحي ميرو إلى الأزْضٍ کم آنبتافیهامِن كلرَوْج كرِيمٍ» (الشعراع: ۷) أ لمات . 
- بخان الي خلق الأزواج كلها يجا شيت بارخ ومن أَنْفسِهم ومس ا 
يَعْلمُونَ ي (يس:١ .)١‏ 
فهذه الآية الكريمة عممت الزوجية في النبات والإنسان» وفي كل شيء مما نعلمه» أو لا نعلمه» 
فسبحان الإله القدير العليم الذي أحاط علمه بكل الأكوانء وأحصى كل شيء عددا. 
سادسا أغكبية ا لجنين: 
ثبت علميا أن الحنين في بطن أمه حاط بثلاثة أغشية» وهذه الأغشية لا تظهر إلا بالتشريح الدقيق» 
وتظهر بالعين احردة كأهًا غشاء واحد» وهله الأغشية هي الي تسمى: "المشباء المستاريي"؛ 
و"الخوربون"» و"اللفائفي." هذا ما أثبته الطب الحديث» وقد جاء القران الكريم مؤيدا هذه 
الحقيقة العلمية» وذلك ف سورة الزمر في قوله جل وعلا: «#يخلقكم في بطونٍ أمهاتكم خلقا 
من بعد خلق في ظلْمَّا ت تلات ذلکم الله ربكم له املك (الزمر: ”)2 ففي هذه الآية معجزة علمية 
للقرآن» فقد أحبر أن الحنين له ثلاثة أغشية سماها: "ظلمات"؛ لأن الغشاء. حاحز»ء وحجاب 
يحجز عنه النور والضياء» وهي في العلم الحديث ثلاثة أغشية 


سابعا : التلقيح بواسطة الرياح: 
أثبت العلم الحديث: أن المهواء ينقل الأعضاء المذكرة إلى المؤنثة في النخيل والتين» وغيرها من 
١١ 1 u TT ۳‏ . 7 5000 
الأشحار المثمرةع فيكون التلقيح بواسطة الرياح' "بواطبيوابة وهده الناحية العلمية محدث عنها 
(' يقول المستشرق المستر "أحنيري" الأستاذ في مدرسة "أكسفورد" في القرن الماضي: إن أصحاب الإبل قد 


عرفوا أن الريح تلقح الأشجار والثمار قبل أن يعلمها أهل أوروبا بثلائة عشر قرناء يشير بذلك إلى أن هذا مما 
سبق إليه القرآن. والفضل ما شهدت به الأعداء. 


معجزات القرآن العلمية ۱۹۸ الحيوان المنبوي 
القرآن الكريم في قوله حل ثناؤه: #وأرسلتا الرٌيَاحَ لواقح فأنزلتا مِنَ السَمَاءِ مَاءَ 
اسا کر وَمَا أَنتُحْ له بخاز نين (الحجر :۲ ۲)» وهذا سبق للقرآن ف الحقائق العلمية الثابتة 

ثامنا : الحيوان المنوي: 
اكتشف الطب الحديث أن هذا السائل من مني الإنسان: يحوي خيوانات ضغيرة تسمى: 
"اليو انات المنوية ع وهي يه تر بالعين المجردة) إعما ترى الک سكوب" كل حيوال منها له 
رأس ورقبة وذيل» يشبه دودة العلق فى شكلها ورسمهاء وأن هذا الحيوان. يختلط بالبويضة 
الأنثوية فيلقحهاء فإذا ما تم اللقاح انطبق عنق الرحم» فلم يدحل شيء من بعده إلى الرحمء 
وأما بقية الحيوانات فتموت» وهذه الناحية العلمية وهى : أن الخيوان المنوي يشبه العلق ف 
اليكل والرسم» فقد أثبتها القرآن» استمع إلى قوله جل وعلا: قرأ ياشم كلك الت علو 
لق الإنسان من علق (العلق: 6/81 فهذه الاية معجزة بليغة من معجزات القرآن م يظهر وقت 
نزو كنا ولا بعدة غات السنين إلى أن قف اجو ا الک سکوب : ار فت کیش 
يعكوت: اسان يقندرة الله! 

تاسعا : اختلااف بصمات الإنسان: 
في القرن الماضي سنة (٤۱۸۸)م‏ | ستعملت ف :١‏ نكلترا رفيا طريقة للتعرف على ال لشخحص بواسطة 
بصمات الأصابع» وأصبحت هذه الطريقة متبعة في جميع البلاد» ذلك؛ لأن بشرة الأصابع مغطاة 
خطوط دفيقة) وعلى عده انوا ع: اقواس» عراوع دو امات 4 وهذه الخطوط لاتتغير مد احياة» 
وجميع أعضاء الجسم تتشابه أحياناء ولكن الأصابع ها مميزات حاصة؛ إذ أا لا تتشابه 
ولا تتقارب» وهنا المعجزة الإلهية» فلماذا احتار الله سبحانه بنان الإنسان في إقامة الدليل على 


0 5 و ا :ي ا 1 E‏ عر 1 عن ا الى بات لون 
البعث: #أيحسَب الأنسَان ألن نجمّعٌ عِظَامه بَلى قادِرين على أن نسَوٌّيَ بتانه (القيامة:*4). 


معجزات القرآن العلمية ١١8‏ الوفاء بالوعد 
۷ - الو فاء بالوعد: 

ومن وجوه الإعجاز في القرآن الكريم "الوفاء بالوعد" في كل ما أخبر عنه» وفي كل ما 
وعد الله سبحانه عبادة به» وهذا الوعد ينقسم إلى قسمين: 

أ- وعد مطلق. 
بع وعا مقي 

فالوعد المطلق كوعده بنصر رسوله؛ وإحراج الذين أحرحوه من وطنه» ونصر المؤمنين على 
الكافرين» وقد اشقن .ذلك كله.. افر إن سفت غوله. حل وغل انا شالك فتيحاً عريناًء 
غر لَك اله ما دم من دبك وما حر ويم نعْمتَهُعَلَِكَ هديك صِرَاطاً مُسْتَقِيما» وَيَنصُرَا 
الل تصراً عَزيز أ (الفتح:١-8).‏ 
وقد تتحقق هذا النصر بفتح مكة؛ وبدخول الناس في الإسلام أفواحا أفواحاء وبذلك تمت 
النعمة على سيد الأنام محمد 0 وأقر الله عينه بنصره على أعدائه : 9إذا خاد الله وَالفئْح 
الت التاس يلون في دين الله أفوَاجاً» فسح بِحَمْدٍ ويلك واشتشيزة TEE‏ (النصر: .)8-١‏ 
وضدق الله وعده بنضرتة لأنبيائة وأولياثة: لإا لتنصر رُسُلَنَا و ری انو الد ووم 
قوم لاساد زغافرة1ه). 
ومن الوعد المطلق قوله حل ثناؤه: «إوكان حَقا عَلَينَا َضْرُ المُؤْمِنِينَ (اروم:۷٠)»‏ وقد تحقق 
نصر المؤمنين في مواطن عديدة في بدر وأحد وغيرهما من المعارك العظيمة الي شهدها تاريخ 
الإسلام» اقرأ قوله تعالى: «إولقد نَصَرَكم لله بَدرِ واش وله فاقوا اله لعلَكُمْ تَشْكدُون4 
(آل عمران:+7١)2»‏ و قوله جل وعلا: وقد م لله وَعدَهُ إذ تحسو نهم بإذنه» آل عمران: هم 
تحسوفم: أي تقتلونهم قتلا ذريعا. 
ومن الوغد المطلق قوله سبجانة: «وَعَدَ اله لين آمنوامنك وَعمِلُوا الصالحات حلفت هة في 
الْأَرْضِ كما اسْتَحْلْفَ الْذِينَ مِنْ قنله) e‏ 


وقد ققق الوعندة افاعضر المومترن حي شترا مشارق, الأرض ومغاريهاء وسارت جيوشهم 
حي بلغت أقاصي المعمورة» وقد كان أبو بكر ذه إذا أرسل جيوشه للغزو عرفهم ما وعدهم 
لله؛ ليتقوا بالصبر ويستيقنوا بالظفر» ومن الوعد المطلق قوله سبحانه: فهو الَذِي أَرْسلَ رَسُولَ 
بالهدى ودين الْحَقٌّ لُِظهرَهُ على الدّين كله و كى بال شهيدا# (الفتح:6/؟). أها الوعد المقيد فهو بها 
کا قبهاشرط ترط الفقوى» و قرط الصرء وشرظ تضرةدين الله:ومااقابه ذلك 

قال تعالى: فإ تنصروا اله ینصر کم ویکیت أقدامکم رمد :/0. 

وقال تعالى: ومن يتق الله عل له مَخْرَ جا 2 ررق من حَيْث لاَيَحْتِبُ 4 (الطلاق: 9 8) . 

وقال تعالى: وَمَنْ ينق الله عل له من مره يشر اك (الطلاق: 4). 

وقد وعد الله المؤمئين بالنصر بشرط الصبر» كما قال تعالى: يا ها لبي رض 500 
عَلَى َالِ ِن يکن مِنْكم عِشْرُونَ صَايرُونَ يليوا مالتيّن وَإِنْ يَكن مِنْكم مائة يَفْلِبُوا الفا من 51 
کفروا بانچ قو ةلا يفقهو ن & (الأتفال:). 


۸ - العلوم والمعارف: 

ومن وجوه إعجاز القرآن: هذه العلوم والمعارف الي زخر يما القرآن الكريم؛ وال بلغت من نصاعة 
لبرعاق وة اھ هلعا مهل على عد كل - وهو حل أن :هنا بن الاج أن يأويها 
من عند نفسه» بل يستحيل على أهل الأرض جيعا من أدباء وعلماء وفلاسفة وحكماءء ومن 
مشرعين وعباقرة أن يأتوا.كثل هذه العلوم والمعارف» وف هذا الوجه من وجوه إعجاز القرآن حجة 
دامغة» وبرهان ساطع» يقصم ظهر كل أفاك معاند» يزعم أن ما جاء به محمد إن هو إلا تعاليم 
الكتب السابقة» استمدها محمد من بعض أهل الكتاب في عصره؛ ثم نسبها إلى ربه؛ ليستمد من 
هذه النسبة قدسيتها: كبرت كلمة تحرج مر فاه هه إن ولون إلا کنبا رلکهت:م. 

رقن درن فؤلاء الكل ف كرف ال رآ السسةاسن الب السااتة وقد سرا على 


معجزات القرآن العلمية ۲۰۹ العقيدة الإسلامية 
أهلهاء مخالفا لأكثرهاء بل حاء مبطلا وهادما لأصول أفكارها وعقائدها بسبب ما دخل فيها 
من تحريف وتبديل؟ 
وكيف بمكن أن تتفق عقيدة "التوحيد" مع عقيدة "التثليث"» وبينهما كما بين السماء والأرض؟ 
ألم يمسرا الك القاطع لازم قم بام كقرة قسرة» يعدت الحبازنهم ورام من خرن 
الله : وَقالتٍ الود عُرَيْرٌ ابن له وات ى التضباري ال ع ابر ا مسي 
ال کا ین قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون 2 © انوا أخارمم و ھان ا ريايا م كوف 
المح أب نمريم وما روا إلا يعدو ِلها و اجدأًلا لله اه سَبْحَانة عَمَايْش ر كون) رلتريه ٠٠٠١.‏ 
حاء القران بالعلوم المتنوعة» والمعارف المتعددة قي العقائد والعبادات» والتشريع والتنظيم» وقي 
الأحلاق والمعاملات» وني حقول شى: ف التربية والتعليم» وقي السياسة والاقتصاد» وني 
الفلسفة والاحتماع» وكذلك في القصص والأخبار» وفي أصول المناظرة والحدل. 
ولاشك أن هذا الوجه من أظهر وجوه الإعجاز» فكيف يستطيع رحل أمي لم يقرأ وم يكتب» 
ولا نشأ في بلد علم وتشريع» ولا في مدينة ذات حضارة ومدنية: أن يان .مثل ما في القرآن 
من هذه العلوم والمعارف تحقيقا وكمالاء مؤيدا بالحجج والبراهين بعد أن قضى معظم حياته 
لا يعرف شيئا عنهاء ولم ينطق بقاعدة أو أصل منهاء ولا حكم بفرع من فروعها إلا أن يكون 
ذلك وحيا من الله تعالى؟ وأحب أن أقتصر هنا على مثل من هذه العلوم المتنوعة العديدة» وهو 
بحث "العقيدة في القرآن"» وأن أقارن بين تعاليم الإسلام» وتعاليم اليهودية والنصرانية على 
عهد نزوله؛ ليتبين الصبح لذي عينين» ويظهر ضياء الحق الساطع» ونوره الباهر» و كما قيل: 
'وبضدها تتهير ue‏ | 

العقيدة الإسلامية: 
حاء القرآن بعقيدة سعحة صافية» بيضاء نقية ق ذات الله تبارك وتعال» وف حق رسله الكرام 
فالله رب العالمين واحد أحد» فرد صمدء ليس له والد ولا ولدء له جميع صفات الكمال» 


جحزات القر آن العلمية e‏ العقيدة اليهودية 


ومنزه عن جميع صفات النقص: "لا ذاته تشبهها الذوات» ولا حكت صفاته الضفات 
TN‏ شو وهو الس ع البَصِير4 (الشورى: اع وهو جل وعلا قيوم لا 2 
سنة ولا وم4 Yee‏ ا شأن عن شأن: لَه مَافي السَمَاوَاتِ وَمَا في الْأَرْضٍ 
وَمَا بَينَهُمَا وما نَحْتَ التّرّى# رطه:»... هو الخالق المتفرد بالخلق والإيجاد» وبيده ناصية 
العباد» يضل من يشاء» ويهدي من يشاء وهو على كل شَيْءِ قديز (المائدة: )١١ ٠١‏ الكل حلقه» 
والجميغ عبيده: «إإِنْ كل مَنْ في السَّمَاوَاتٍ وَالْأَرْضٍ إلا آي الرَّحْمَن عَبْداكه ورم:٣ى‏ اقرأ إن 
بقعت عله الا نادف الروائع ي صفات اروا : 
37 إن ایک ارا رب السَّسَاوَات والارض وَمَايَيْنَهُمَاوَربٌ الْمَشَارٍق والصافات: 4ع2). 
5 #إنما ھک الذي لاله اهو وسح كل شي ۽ علماً4 وه 
۳ 9 ل ادعوا الله أ 1 و ادعوا الرَّحَمَ : ن أي ما تَدَعُوا قله الْأسْمَاءُ الى ولا نهر يصَلاتِكَ 
للا يات بها وابتغ 7 ذلك سيل وَقلٍ الد الذي 2 بذ ولد وَل پک ل 
شريك ق OI FF‏ ن له ولي من - || i‏ هكير لاسرا 01114111 
- 5 ابال“ م أَنشّهُ الف راء إلى الله الله هو لخ ابيد إن يسا بدي يات بلق 


جَدِيدِء وَمَا ذلك عَلَى الله بعريز 4 زفاطر:ة .0107-١‏ 


العقيدة اليهودية: 

وضل اليهود بعد موسى عفنا فعبدوا بعلاء وزعموا أن لله ابنا هو العزير عات وشبهوا الله 
بالإنسان» فزعموا أنه تعب من خلق السماوات والأرض» فاستراح يوم السبت» واستلقى على 
قفاه» وركبوا رؤوسهم فقالوا: إنه - جل وعلا - ظهر في صورة إنسان» وصارع إسرائيل؛ 
فلم يستطع أن يغلبه» ولم يتخلض منه الرب لاسي وسوس 
وادّعوا أنهم الشعب المختار من بين الشعوب» وأنهم أبناء الله وأحباؤه» وأن الدار الآحرة خالصة 


معجزات القرآن العلمية 1 et‏ العقيدة النصرانية 


هم من دون الناس» وأن النار لن تمسهم إلا أياما معدودة» هي مدة عبادتهم العجل أربعين يوما 
كما افتروا على السيد المسيح 'عيسى'» فزعموا أنه ابن زناء وأن أمه زانية» وأنهم صلبوه؛ 
ليطهروا بن إسرائيل من هذه الجريمة الشنيعة. 
كل هذا - وأمثاله كثير - من أباطيل وأضاليل اليهود» جاء القرآن هادما ها وحربا عليهاء 
فكي يزعمون أذ القرآن اتسخة عن القوراة؟ 

العقيدة النصرانية: 
وضل التسازى» فزعسوا أن الك ولد وقهبوا إلى عة معئدة سى الإمات بالتقليث: "الأب 
والابن» وروح القدس'» وسموها بالأقانيم» فعيسى هو "الأقنوم" الثاني من الثالوث الإلمهى الذي 
هو عين الأول والثالث» وكل منهما عين الآخرء الثلاثة واحد, والواحد ثلاثة» وخلعوا على 
رحال كهنوتهم ما هو حق لله وحده من التشريع والتحليل والتحريم: وزعموا أن "ابن الإله' 
صلب؛ ليخلص الإنسان من خطيئته» ويطهره من أوزاره» والأعجب من هذا: أن كثيرين منهم 
يعتقدون بأن "عيسى بن مرم" هو الله نزل إلى الأرض بصورة بشر. إلى غير ذلك من الأباطيل 
والمخازي الي نسبوها إلى الله تعالى : لسبْحَانَهُ وتَعالَى عَمَا يقولون علو كبير ا4 (الإسراء: 047 
فانظر مدى البون الشاسع بين الحق الذي جاء به القران» وبين الباطل الذي جاء به هو لاء 
وهؤلاء على أن القرآن الكرع لم يكتف بسرد هذه الأباطيل والإحبار يما عن تخريف أهل 
الكتاب» بل رد على أولئك ببراهينه الساطعة, وأدلته القاطعة. 
استمع إليه وهو يقول عن أهل الكتاب "النصارى": «إي أَهْلَالْكتَابٍ لا تَعْلُوا في ينك ولا تَقَولُوا 
على دل و إن ايخ ع ی ا ا ر ر كر 3ط وتيك آل ی نون وق خر بط 


قر 


وَرُسُلِهِ ولا تقولوا ثلاثة انتهوا يرا لكم إِنْما الله له واجد سُبُّحانه أن يكون له ولد له ما في 


معجزات القران العلمية ش ê f‏ ظ وفاؤه بحاجات البشر 
ال | يسشكف ع RET‏ يه ليه جَمِيعاك التساي 01۲2۷۷ 
واستمع إليه وهو يتكلم عن أهل الكتاب "اليهود'» فيقول: #فبمًا نقضهم ميثاقهم و كفرهم 
ات الله وهم نابر حو وقول م قل وتا عل مَل طبع اليه فرج فلا زیون إلا ليلا 2 
وبكفرهم هم وَقوْلِهمْ على مرم بُهتانا عَظِيماً ' © وَقَوْلِهمْ إِنا قلت الس عبتن ان م ير وَل الهم 
وما لوه وما صَلَبُوهُ وکن يه لَمُمْوَنَ الَّذِينَ الوا فيه لهي شَلكٌّمِنْهُمَا لهم به مِنْ عِلْم إلا باع 
الظن وما قتَلوهُ يقيناء بل رَفعَه الله ليه و كان الله عزيزاً حكيما (النساء: ١ 5۸-1٥‏ , 
ولقد صرح القرآن بالتحريف الذي وقع عند أهل الكتاب في "التوراة والإنحيل"» وبين أن مهمة 
الرسول إنما هي في تصحيح ما ارتكبه أهل الكتاب من الكذب والبهتان» وف كشف ما أخفوه 
من يات الله في التؤراة والإنجيل: یا أهل الاب قد حَاءَكم رسولنا بین لكم كثيراً مما كنثم 
فون مي لكتاب يعو عن بهذ حاكن الور وکاب مي © هدي په امن ع رضوان 
سلا لسّلام وَيِخْرجُهِمْ من امات إلى الور يلأ زتها لی صِرَاطٍ مستقيم © (المائدة: ه 711 .)١‏ 
فهل بعك ا البرهان من حجة أو ضح على صدق سيك المر سلين؟ ويرحم اله الو ضف" 
كفاك بالعلم د ف لني وعتدرة 5 الجاهلية والتأديب ف ال 
8 - وفاوه بحاجات البشيو: 
وهذا الوحه من وجوه الإعجاز ظاهر حلي» يدركه كل متأمل في شريعة الإسلام فقد جاء 
القرآن الكريم بمدايات تامة كاملة» شاملة واسعة» تفي بحاحات البشر في كل زمان ومكان» 
ويتجلى ذلك إذا استعرضت المقاصد النبيلة الى رمى إليها القران في هدايته وإرشاده وهي بإيجاز: 
١‏ - إصلااح الأفراد. 11 إصلاح المتمعات. il‏ إصلاح العقا 


؛ - إصلاح العبادات. ه - إصلاح الأخحلاق. *- إصلاح الحكم والسياسة. 


۷ - إصلاح الشؤون المالية. ۸ - إصلاح الشؤون الحربية. 8 - إصلاح الثقافة العلمية. 
êa‏ - حریر العقول والأفكار من الخرافات. 
ولقد أحسن من قال: 


, 71 ل 
شر يعة الله للانسان امعان وكل شي ء سو ی القران 5 اليك 


٠‏ - تأثير القرآن في القلوب: 

ومن وجوه إعجاز القرآن ذلك التأثير البالغ الذي أحدثه في قلوب أتباعه وأعدائه» حت لقد 
بلغ من شدة التأثير أن المشركين أنفسهم كانوا يخرجون في جنح الليل يستمعون إلى تلاوة 
القرآن من المسلمين؛ وحن تواصوا فيما بينهم ألا يستمعوا إلى القرآن» وأن يرفعوا أصواتم 
بالضجيج حينما يتلوه محمد؛ لثلا يؤمن به الناس: «وَقَالَ الَّذِينَكَمَرُوا لانَسْمَعُوا لِهَذا الْرْآنٍ 
وَالْعَوافيه علكم تغلبو ن (فصلت:15). 

ولقد بلغ من تأثير القرآن في القلوب أن يفيء إلى ظلاله أشد الناس عداوة له» وأعظمهم 
عنادا» فيسلم كثير من هؤلاء الزعماء» وعلى رأسهم عمر بن الخطاب» وسعد بن معاذ 
وأسيد بن حضير «ب وغيرهم من القادة والرؤساء؛ هذا هو عمر بن الخطاب الذي يبلغ من 
شدة قسوته على المسلمين أن يقول فيه أحدهم: "والله لن يسلم حى يسلم حار الخطاب". 
والذي يبلغ من شدة عدائه له أن يتقلد سيفه بالظهيرة» م يخرج ليفعش عن محمد 2265 
ليقتله»ثم لا يأ المساء إلا وقد رحع معتنقا للاسلام بسبب بضع آيات سمعها في بيت أخته 
من "سعيد بن زيد" ذه والقصة مشهورة. 

وتأمل كيف أسلم سعد بن معاذ ذه - سيد قبيلة الخررج - هو وابن أخيه أسيد بن حضير. 


زو #نب اة أ رسؤل الله 8 سين عاق ق مت هاه وقد الدجة الذيح بابي عة اة 


© من قصيدة للأستاذ وليد الأعظمي. 


فأرسل معهم مبعوثين جليلين يعلمافهم الإسلام والقرآن» وهما : "مصعب بن عميرء وعبدالله بن 
أم مكتوم اء فلما وصلا المدينة أحذا يعلمان الناس القرآن» فبلغ ذلك سعد بن معاذ فف 


- سيد القبيلة -» فقال لابن أيه أسيد بن حضير: ألا تذهب إلى هذين الرجلين اللذين جاءا 
يسفهان ضعفاءناء فتنهاهما وتزجرهما عن هذا الصنيع؟ 

باز البينا سنن اما امي انيما ال لياه عا جام یک يهنا منياة عقا 2 
توعدهما وهدّدهما فقال: اعتزلانا إن كانت لكما في أنفسكما حاجة؟ 

فقال له مصعب ونه : أو تجلس فتسمع؟ فإن رضيت أمرا قبلته» وإن كرهته كففنا عنك ما تكره. 
فجلس أسيد وجعل مصعب 9ه يقرأء وهو يسمع» فما انتهى من مجلسه حن أسلم» ثم كر 
راجعا إلى سعد فقال له: والله ها رأيت بالرخلين بأساء وأخفى أمامه إسلافه؛ فغضب سعد وقام 
بنفسه ثائرا مهتاحاء فقال هما ها حاء بكما؟ أحسسما تسقهان شعفاءنا؟ اعتزلانا. 

فقال له مصعب 98©ه: أو بحلس فتسمع؟ فإن رضيت أمرا قبلته مناء وإن كرهته كففنا عنك 
ما تكرة. فقال: أنضفتماء فجعل مصعب ذه يتلو القرآن عليه» وسعد يستمع. 

يقول مصعب «ه: والله! لقد كان وجه سعد يشرق بالإتمان وهو يستمع القرآن» فما انتهى 
مصعب من القراءة حي أعلن سيد الأوس إعانه» ثم كر راحعاء فجمع قبيلته وقال لهم: كيف 
تعدونی فيكم؟ قالوا: سيدنا وابن سيدناء فقال م سعد: كلام رجالكم ونسائكم علي حرام 
حي تسلموا محمد فدخلوا جميعا في الإسلام... رضي الله عن سعد وأرضاه. 

هكذا كان تأثير القرآن في قلوب الأولياء والأعداء» ولا تنس قصة الوليد بن المغيرة» وعتبة بن 
ربيعة وغيرهما تمن تأثروا بالقرآن» ولولا حب الزعامة» ولولا حب الجحاه والسلطان لدخلوا 
جميعا في دين الله» ولكن الهداية بيد الله يْضِل من ياء والرعد:/ا+) ويهِدِي من يَشَاءُ وهو 
غلم بِالمُهْنَدِينَ4 (القصص:؟ 5 ). 

ھک ای سي الا أن اس مى فاو قري الى کا ر قد حدما وعيه دعا 


معجزات القرآن العلمية ٠‏ ¥ سلامة القرآن من التناقض 
النصرانية سن أذ قاع ب ديسل ابات عرسي رعس کف ادرو أي لہ م 
الايات الخوارق ما كان لمن قبله - فقال ذلك الفيلسوف: 

"إن محمدا كان يقرأ القرآن .خخاشغا مولها مدها» صادعا ومتضرعاء فيفعل في حذب القلوب 
إلى الإجان به فوق ما كانت تفعله جميع أنافف السا السابقنيت ٠‏ وذ كر الرافعي کل فهة 
في كتابه إعجاز القرآن" هذه الكلمة نقلها عن الأمير شكيب أرسلان: "أن "لوثير" و"كلفين" 
المصلحين المعروفين قي التاريخ المسيحي» ذكرا مرة أمام "فولتير" فيلسوف فرنساء فقال: "إنهما 
لايليقان حذاءين لنعال محمد 2" 

وأخيرا فإن من وجوه الإعجاز في القرآن الكريم سلامته من التناقض والتعارض» خلافا لجميع كلام 
البشر» وصدق الله حيث يقول: مإوَلو کان من عند غير اللو دوا فيه اختلافاً کثیر ا (النساء:؟م). 

هذه بعض وجوه ر وران وسوس اي ا 
إعجازه» وقام البرهان لقاطع أنه ۴ ل الحميد» ومع ذلك فإن هذه 0 ال 
ذكرها العلماء» إن هي إلا قطرة من بحر علوم القرآن» » و مهما ار تسع القول وعظم البيان» فإن 
كلام الله تعال لآ بیط به أجدى كما لا يط حك بعظجة ذاثن وجليل صفاته. 


وإذ قد انتهينا من وجوه إعجاز القرآن الكريم نرى لزاما علينا أن ندفع تلك الشبهة الى ذهب 
إلبهاابعض اسر وبعش الشيعة .وسي: "هة القول اة" 
وخلاصتها: أن الله عر وجل صرف العرب عن معارضته على حين أنه لم يتجاوز في بلاغته 


97 انظر سير المفار: 


المستوى الذي يعجز عنه البشر» ولولا أن الله صرف “مهم عن معارضته لاستطاعوا أن ياتوا 
قله .اط 
أ 


فأنت ترى أصحاب هذا القول يذهبون إلى أن القرآن ليس معجزا بذاته» وإِنما كان إعجازه 

بسبب امرين: 

الأول: الصارف الإلهى الذي زهدهم في المعارضة» فكسلوا وقعدوا. 

الثابي: العارض المفاجيء الذي عطل مواهبهم البيانية وقدرتهم البلاغية. 

وهذا القول -بشقيه- باطل» لا يثبت أمام البحث» ولا يتفق مع الواقع» وذلك لعدة أسباب: 

أولا: لو كان هذا القول صحيحاء لكان الإعجاز في "الصرفة" لا قي القرآن نفسه» وهذا 

باطل بالإجماع. 

انيا: لو صح القول بالصرفة لكان ذلك "تعجيزا" لا "إعجازا"؛ لأنه حينئذ يشبه ما لو قظعنا 

لسان إنسان» ثم كلفناه بعد ذلك بالكلام» فهذا ليس من باب العجزء وإنما هو من باب التعجيز. 
ألقاةٌ ي اليد مكثوفاً .وقال له إِيّاك إياك أن تيل بالاء 

ثالغا: لو كان هناك صارف زمهّدهم في المعارضة من "كسل أو ملل" لما وقفوا في وجه نبي 

الإسلام؛ ولا آذوه» وأصحابه» ولما عذبوا المسلمين وشرّدوهم. ولما قاطعوا الرسول وعشيرته. 

وحاصروهم في الشعب حن أكلوا ورق الشجرء ولا فاوضوه وساوموه على أن يترك الدعوة» 

ثم اضطروه إلى الحجرة هو وأصحابه الكرام إلى غير ما هنالك من دوافع وبواعث» جعلتهم 

يسلكون كل سبيل للقضاء على الإسلام. 

رابعا: لو كان هناك عارض مفاجىء عطل مواهبهم البيانية لأعلنوا ذلك في الناس؛ ليلتمسوا 

العذر لأنفسهمء وبالتالي؛ بلا من شأن القرآن» ولكانوا بعد نزول القرآن أقل فصاحة 

وبلاغة منهم قبل نزوله» وهذا باطل واضح البطلان. 

خامسا: لو كان هذا العارض المفاجىء صحيحا لأمكننا نحن الآن» وأمكن المشتغلين بالأدب العربي 


جزات القرآن العلمية ۹ حاول أحد معارض 


في كل عضر أن يعارضوا القرآن» وأن يتبينوا الكذب في ذغوى إعجازه» وكل هذه الأشياء 
باطلة؛ فهل يرضى عاقل لنفسه أن يقول بعد ذلك كله: إن العرب كانوا مصروفين عن معارضة 
القرآن وني القرآن» وأفهم كانوا مخلدين إلى العجز والكسل» زاهدين في النزول لذلك الميدان؟ 
وهل يصح لإنسان يحترم نفسه وعقله أن يصدّق ,مثل هذا الافتراء» القول "بتعطيل المواهب 
والحواس" بعد أن يستمع إلى شهادة ألد الأعداء من صناديد قريش وهو "الوليد بن المغيرة" حين 
قال كلسته المسهورة: "والله لقد معت آنفا كلإما ليس .من كلام بشر» ليس بشعر» ولا قن 
ولا كهانةء والله إن له لحلاوةء وإن عليه لطلاوةء وإن أعلاه لمثمرء وإن أسفله لمغدق» وإنه 
ليعلو وما يعلى ؟ 

والفضل ما شهدت به الأعداء...» وأختم هذه الكلمة ما ذكره العلامة القرطبي في 
تفسيره "الجامع لأحكام القرآن" حيث قال: "فهذه عشرة وجوه» ذكرها علماؤنا مك في 
إعجاز القرآن» وهناك قول آخر ذكره النظام: أن وجه الإعجاز هو المنع من معارضته. 
والصرفة عند التحدي .مثله» وأن المنع والصرفة هو المعجزة دون ذات القرآن» وذلك أن 
الله تعاللى صرف هممهم عن معارضته مع تحديهم بأن يأتوا بسورة من مثله» وهذا فاسد؛ 
لأن إجماع الأمة أن القرآن هو المعجز» فلو قلنا: "إن المنع والصّرفة هو المعجز لخرج 
القرآن أن يكوك معجدا ° 

والصحيح أن الإتيان .مثل القرآن لم يكن قط في قدرة أحد من المخلوقين» ويظهر لك قصور 
البشر في عجزهم عن الإتيان.مثل سورة من أقصر سور القرآن مع التحدي اللاذع. 

هل حاول أحد معارضة القرآن؟ 

أجمع رواة التاريخ والآثار على أن أساطين البلغاء وفحول الشعراء من مشر كي العرب لم تحدثهم 
أنفسهم بمعارضة القرآن» و لم ينقل عن أحد منهم أنه حاول أن يأ .معارضة للقرآن مع شدة 


('؟ انظر تفسير القرطي: .173/١‏ 


معجزات القرآن العلمية ۴ هل حاول أحد معارضة القرآن 
حرصھہ على صد الناس عن الإسلام» والتكذيب برسالة نحمد كك 

ولكن نقل عن بعض السفهاء الحمقى أنهم حاولوا معارضة القرآن» فكان ما أتوا به لا 
يخرج عن أن يكون محاولات مضحكة» أحجلتهم أمام البشر» وجعلتهم أضحوكة لدى العقلاي 
فباءوا بغضب من الله وسخط من الناس» وكان مصرعهم هذا كسبا جديدا للحق» وبرهانا 
ناصعا على أن القرآن كلام الله الذي لا يستطيع معارضته إنسان. 

أ- فمن رفا "فسيلسة"الكذاي" الذي اغى النبوة؛ وزغم أنه شريك لرسول الله اف 
شاق التبوق .وقد كنب إليه بن السنة العاشرة للوحرة: يقول: "أما بعد! فان قد شوركت في 
الأرض معك» وإِنما لنا نصف الأرض» ولقريش نصفهاء لكن قريشا قوم يعتدون". 
وقد زعم مسيلمة أن له قرآنا نزل عليه من السماء ويأتيه به مَك يسمى "رحمن", وها نحن 
ننقل طائفة من أقواله وهَذيانه؛ ليظهر كذب هذا الأحمق الدجال» ويتضح أمره» فكفاه ذلك 
الصف أله كذايه. 
قال - أعدراه الله = معارضًا سورة العاديات: 

(و الطاحنات طحناء والعاجنات عجناء والخابزات حبزاء والثاردات ثرداء واللاقمات لقماء 
إهالة وسمنا... لقد فضّلتم على أهل الوبر» وما سبقكم أهل المدّرء ريفكم فامنعوه» والمقبر 
فآووه» والباغي فناوئوه) وقال: 'والشاء وألوافهاء وأعجبها السود وألبانما» والشاة السوداى 
واللبن الأبيض» إنه لعجب حض» وقد حرم المذق فما لكم لاتمجعون). 

ومن قرآنه المفترى: (الفيل ما الفيل؛ وما أدراك ما الفيل» له ذنب وبيل» وخرطوم طويل...) 
الخ. وقوله: (يا ضفدع بنت ضفدعين» نقي ما تنقين» نصفك ف الماء ونصفك في الطين» لا 
الماء تكدرين» ولا الشارب تمنعين). 


وقد زعم أنه عارض سورة الكوثر» فحرج إلى الناس بهذا الهذيان: 


معجزات القرآن العلمية ل n‏ 
(إن أعطيتاك الساغرء فصل لربك وحاعن إن شاك هو الكاف. 

وكل كلامه على هذا النمط واه سخيف لا ينهض ولايتماسك» وأنت خبير بأن مثل ذلك 
الإسفاف ليس من المعارضة في قليل ولا كثير. 

يقول الرافعي مللكه: "إن مسيلمة لم يرد أن يعرض للقرآن من ناحية "الصناعة البيانية"» وإنما أراد 


حاول أحد معارضة القرآن 


أن يأخذ سبيله إلى استهواء قومه من ناحية أحرى» ظتها أهون عليه وأقرب تأثيرا في نفوسهم. 
وذلك أنه رأى العرب تعظم الكهان في الجاهلية» وكانت عامة أساليب الكهان من هذا 
السجع القلق» الذي يزعمون أنه من كلام الجن كقوهم: "يا حليح» أمر بخيح» رجحل فصيح» 
يقول: لا إله إلا الله" فجعل يسجع؛ ليوهم أنه يوحى إليه على أنه لم يفلح في هذه الحيلة إذ 
كان أشياعه يعرفونه بالكذب والحماقة» ويقولون: إنه لم يكن في تعاطيه الكهانة حاذقاء ولا 
في دعوى النبوة صادقاء وإنما كان اتباعهم إياه على حد قول قائلهم: كذاب ربيعة أحبُ إلينا 
من صادق مضر . 

ب- ومنهم: "الأسود العنسي" ادعى النبوة في اليمن» وكان يزعم أن الوحي ينزل عليه 
فيخفض رأسه إلى الأرض» ثم يرفعه» فيقول: قال لي كذا وكذا - يعن شيطانه الذي يوحي 
إليه - وكان جباراء ولكنه كان فصيحا معروفا بالكهانة والسجع» والخطابة» والشعرء 
والنسب. ولم يذكر أنه حاول المعارضة للقرآن» وإنما اكتفى بدعوى النبوة» وبنزول الوحي 
عليه إوَإنَ السْيَاطِينَ ليو حون إلى أوليًائهم& (الأنعام: .٠ ٠‏ 


ج- ومنهم: طلَيْحَة بن خويلد الأسدي" اعى النبوة» وكان يزعم أن "ذا النون" يأتيه 
بالوحي» ولكنه لم يدع لنفسه قرآنا؛ لأن قومه كانوا من الفصحاء؛ ولكنهم تابعوه عصبيّة وطلبا 
للجاه والشهرة» وقد ذكر صاحب "معجم البلدان" أن له كلاما كان يزعم أنه نزل عليه بالوحي؛ 
ولم يظفر من كلامه إلا على هذه المقالة (إن الله لايصنع بتعفير وحوهكم» وقبح أدبا ركم شيئاء 
فاذكروا الله قياماء فإن الرغوة فوق الصريح) يريد: لاتركعوا ولاتسجدواء واكتفوا بالصلاة قياماء 


E‏ هل حاول أحد معارضة القرآن 


وبذكر الله في حالة القيام» وقد أرسل له أبوبكر جيشا بقيادة خالد بن الوليدء فلما التقى 
الجمعان» قتل عدد كبير من أتباعه» وتزمل هو بكساء ينتظر الوحي» فقال له "عيينة": هل أتاك 
بعد فقال وهو مح تحت الكساءء ل وألا عنا جام بعد فقال له عة لقد ر كلق أحوج سا 
كنت إليه؛ ثم قال: يا بئ فزارة! هذا كذاب ما بورك لنا وله فيما يطلب ثم انهزم طليحة ولحق 
بنواحي الشام» ويقال: إنه أسلم بعد ذلك» و كان له في القادسية بلاء حسن. 

د- ر النضر بن الحارث » وهو من صناديد قريش» ورؤساء الكفر والضلالة» وهو 
م يدع النبوّة ولا الوحي» ولكنه زعم أنه يعارض القرآن» فلفق أحبارا من حوادث الفرس 
وملوك لبي وكان يجلس إلى قريش» فيحدّثهم هذه الأساطير» ثم يقول هم: هذا حير مما 
أنزل على محمد 

ه- ويروى أن "أبا العلاء المعري" و"المتنبي"» و"ابن المقفع" حاولوا معارضة القرآن» 
ولكنهم ما كادوا يبدأون هذه المحاولة حي خجلوا واستحيوا» فكسروا الأقلام» ومرقوا 
الصحف. وقد ذكرنا فيما مضى محاولة "ابن لمقفع ٠"‏ وأنه بعد أن عزم على المعارضة» و بدأ بما 
فعلاء ممع صبيا يقرأ قوله تعالى: وَقِيلَ يا أَرْضٌابْلّعِي مَاءَكِ ويا سَمَاءٌ أقلعي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقَضِيَ 
الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْحُودِيٍّ وَقِيل بعد ِلقَوْم الظالمين «هود:؛4). 
فمزق ما جمع واستحيا من إظهاره أمام الناس بعد أن قال قولته المشهورة: هذا والله! ما يستطيع 
البشر أن يأتوا مثله» وهذه القصة عن ابن المقفع يذكرها الرافعي مله ثم يعقب عليها بقوله: 
"إن ابن المقفع من أبصر الناس باستحالة المعارضة» لا لشيء من الأشياءء إلا لأنه من أبلغ 
الناس» وإذا قيل لك: إن فلانا يزعم إمكان المعارضة» ويحتج لذلك وينازع فيه» فاعلم أن فلانا 
في الصناعة أخد رجلين اثنين: إما جاهل يصدق في نفسه؛ وإما عالم يكذب على الناس» 
فلن يكوة اثاليف انه" 


(؟ انظر إعجاز القرآن للرافعي 


معجزات القرآن العلمية ظ FIT‏ شبهات حول الإعجاز 
فالرافعي ينكر صحة هذه الرواية عن ابن المقفع كما ينكرها على المعرّي فكلاهما في نظره 
باطل وافتراء عليهما. 

و- وتحدثنا الأيام القريبة أن زعماء "البهائية والقاديانية" وضعوا كتبا يزعمون أَهُم 
يعارضون ها القرآن» ثم حافوا - أو خجلوا - أن يظهروها أمام الناس» فأخفوها على أمل أن 
يأ الوقت المناسب» فيخرجوها بعد أن يكثر الجهل ويطيش العقل. 
شبهات حول إعجاز القرآن والرد عليها: 
الشبهة الأولى: يقول أعداء الإسلام في معرض الطعن في القرآن» وف نبي القرآن: إن محمدا 25 
قف تلقى هذا القرآن من جيرا الراهب" ؛ ونسبه إلى الله عزوجل؛ ليوهم البكر قدسميته:. 
والجواب: أن هذه فرية ما فيها مرية» وهؤلاء الخبثاء من الصليبيين وأعوافهم من الملاحدة, إنما 
يرو حون مغل هذه الأباطيل؛ لشو شوا على المققين.هن أبتاء المسلمون: ويفسدوا عليهم عقائدهم 
بأمثال هذه الشبهات والافتراءات» وهذه الشبهة باطلة لعدة أمور: 
أولا: إن الرسول و لم يثبت عنه أنه سافر إلى الشام إلا مرتين: مرة في صغره مع عمة "أبي 
طالب" و مره ق شبابه مع "ميسرة" غللام السيدة: خحدجة فق ونم يحدننا التاريخ إنه مح من 
"غيرا"؛ أو تلقى عنه درسا واحدا. وإنما غاية الأمر أن "بحيرا الراهب" رأى سحابة تظلل 
الرسول اك فَحَدّت عه بان هذا الغلام سيكون له شاك م طلب نه أن يعيدة إلى مكة حرفا 
عليه من اليهود» ثم هل يعقل والرسول 5 في سن الصغر أن يتلقى هذه العلوم والمعارف؟ أو يأني 
عثل هذا القران المعجرء وهو لم يتجاوز بعد سن العاشرة؟ وفي المرة الثانية: كان غرضه التجارة؛ 
ولم يثبت أنه التقى بأحد من الرهبان قي هذه السفرة» فمن أين لهم هذا البهتان والافتراء؟ 
ثانيا: من المستحيل عقلا على أي إنسان أن يصبح في هذه المرتبة "أستاذ العام" جرد مصادفته 
لراهب من الرهبان مرتين) مع آنه كان ف الأولى صغيراء و في الثانية تاجراء وأن يأ هذا 
الكتاب المعجز وهو أمييّ بحرد التقائه بأحد الرهبان مرة أو مرتين. 


معجزات القرآن العلمية 1 14 شبهات حول الإعجاز 
ثالثا: لو كان هذا الراهب المصمق "حيرا" هو مصدر هذا القرآن» لكان هو الأحرى 
بالنبوءة والرسالة» أو لكانت عبقريته تفوق عباقرة الدنيا؛ لأنه أتى بكلام أعجز فيه الأولين 
والاخحرين. 

رابعا: نقول: إن المشركين من كفار قريش كانوا أعقل وأسلم تفكيرا من هؤلاء المحانين؛ لأنهم 
- مع شدة حرصهم على تكذيب الرسول وتبهيته - لم يقبلوا على أنفسهم مثل هذا الكذب 
الرحيص» ولم يفكروا أن يقولوا إنه تعلم من "حيرا الراهب" جرد الالتقاء به مرتين؛ لأن العقل 
ألا يستسيغ ذلك. 

الشبهة الثانية: يقولون: هذا القرآن من تعليم "حبر الرومي". تع متة. الرسول ا 8 
مكة... إلخ. 

والجواب: أن هذه الشبهة قد تولى الله عز وجل الرد عليها بأبلغ حجة وأنصع بيان» فقال عر 
من قائل: ولد نعم نهم يوون إِنْمايَُلَمُهُ مر لِسَانُ الَذِي يُلْجِدُونَ إلَْهِ أَعْحَمِيءٌ وَهَذَا 
سان عربي هيين «لبحل:+0٠).‏ فهذا الرجل الذين ينسبون إليه تعليم محمد 225 هو رومي 
أعحمي» لا يعرف اللسان العربي» فكيف يعلمه القرآن؟ وقد كان "حبر" هذا حدادا يمتهن 
الحدادةء وقد أسلم: فكان البي ك كثيرا ما يمر عليهء فيجلس عنده» فقال المشركون: والله! 
ما يعلّم محمدا هذا القرآن إلا حبر الرومي» وكات سيده يظدرية .ويقول له: آنت تعلم تحمداء 
فيقول: لاء والله! بل هو يعلمي ويهاديئ... 

ومن الغريب أن هذه التهمة قد لاقت استحسانا عند بعض الأفراد مع أنها في منتهى الغرابة 
واشول؟ اذ كيش يكون الآمماة عا خلا امتحساء لا يفقه شيئا من اللغة العربية» م 18 
الرسول لغة الضاد» وهل من المعقول أن يكون هذا الرومي الأعحمي مصدرا لهذا القرآن الذي 
هو أبلغ نصوض العربية؛ بل هو معجزة المعجزات ومفحرة العرب واللغة العربية؟ ولمذا كان رد 
القرآن مسا وقاضاما: شان الذي لدو إل أشي وَسَنَا لان ر ن وف 


عجزات القرآن العلمية ٠ E‏ شبهات حول الإعجاز 
الشبهة الثالثة: إن محمدا عبقرية فذة» وهذه العبقرية الخارقة» لماذا لا يمكن أن تكون هي منبع 


هله الأجارع وأن يكون هذا القرآن من تأليف محمد وترتيبه؛ أنه ذو شخصية رائعة؟ 


والجواب: إن هذا الكلام إنما يصدر عن جاهل لا يعرف شيئا عن حياة البي ك ولا عن 
تاريخ عشيرته وقومه» فالرسول 5 عاش أربعين سنة بين قومه وهو يشار إليه بالبنان في 
صدقه» وأمانته» ونبله» وفضله حي كان المشركون يلقبونه ب"الصادق الأمين"» فهل يعقل 
بعد هذه الحياة الشريفة الطاهرة أن يأ بأعظم متان؟ فيزعم أن هذا القرآن من عند الله» وأنه 
رفيو أن الل 

وبداية الإنسان تدل على فايته» فكيف يتفق هذا مع تاريخ الرسول الشريف الطاهرء وحياته 
الفاضلة العطرة؟ 

وحين سأل "هرقل" ملك الروم أبا سفيان عن رسوؤل الله و "هل كنتم تتهمونه بالكذب 
قبل أن يقول ما قال؟ 

أحابه أبو سفيان بقوله: لاء بل هو عندنا الصادق الأمين. 

فقال له هرقل: لم يكن ليدع الكقب على الناس ويكذت على اللّدا 

ومن ناحية ثانية فقد ثبت في التاريخ ثبوتا قاطعا أن محمدا يد كان أميا لا يعرف القراءة 
والكتابة» وقد أكد هذا القرآن بقوله عز من قائز : وما كنت لو من قله مِنْ كتّاب ولا تحطه 
ميك إذا اراب المُبَطِلُونَ4ك زلسكبوت 2647 فمن أين لرسول الله امغرفة أنضار الأولين فن 
الأنبياء والمرسلين؟ ومن أين له معرفة دقائق التاريخ» وأحوال الأمم الغابرة» وأنباء من سبق من 
البشر على وحه الدقة والتفصيل؟ وهو بعد لم يقرأ كتاباء ولم يدرس علماء ولم يتلق هذه الأنباء 
عن أحد من علماء أهل الكتاب؟ 

غم مهما كانت عبقرية الإنسان فة وتبوغه عظيماة وذكاؤه واقراء فمن أين اله معرقة أمور 


الغيب» وأحوال المستقبل» وهل عكن لبشر مهما سما أن يخبر عن الغيب بحيث لا يشذ عن أخباره 


معجزات القرآن العلمية ٠‏ 515 . شبهات حول الإعجاز 
واتحدة من هلدة الات إلا أن يكوق رسولة صافقا يوخي إليه هى سند انثا 

إن العقل ليجزم بأن هذا ليس في طوق البشر» ومهما بلغت العبقرية من النبوغ والذكاءء 
ومهما كانت الشخصية قوية ومثالية» فلن تستطيع أن فرق اسان الغيب أو كبر ا ليس ف 
مقدورهاء وصدق اللّه: كذلك تفص عَلَيَكَ من أَْبَاِمَاقد سبق وقد آتيناك ا ذ كرا (طه:؟ة). 

الشبهة الرابعة: يقولوث: إن عجر البشر عن الأتياك عل هذا القرآن لا يدل على أنه كلدم الله 
وما هذا إلا كمثل عجزهم عن الإتيان .عثل "الكلام النبوي": فهل يكون كلام الرسول من 
عند الله؟ أو يقال إنه كلام اللّه؟ 

والجواب: أن الحديتث النبوي إن عجر عامة الناس عن الإتيان تمثله فلن يعجر أحد الخاصة عن 
الإتيان مثل بعضه» ولو عقدار حديث واحد أو سطر واحد من كلامه» وكلام الرسول 5 وإن 
كان في الذروة العليا من الفصاحة والبلاغة» إلا أنه لا يخرج عن كونه كلام بشر» وقد يشتبه 
كلام البشر بعضهم مع بعض حن لنجد تشايها بين كلام النبوة» وكلام بعض الخواص من 
الصحابة د ونسمع الحديث فيشتبه علينا أمره: أهو مرفوع ينتهي إلى النبي 25؟ أم هو موقوف 
عند الصحابي فن أ : من كلامه؟ أم مقطو ع دد التابعي ا 

ولا نستطيع أن نميز حى يرشدنا السند إلى عين قائله. 

ومن اون حاسة بيانية يدرك هذا الشبه كثيراء وقد يلتبس علينا الأمر حين نسمع كلاما رائعا 
بليغا لأحد الفصحاءء فنظنه من كلام الرسول كى فإذا قد يكون هناك بعض الشبه بين كلام 
أفصح من نطق بالضاد» وبين كلام بعض النبغاء» واستمع مثلا إلى هذه الحملة الرائعة المعدة 
بيت الداءء والحمية رأس كل دواءء وعودوا كل جسم ما اعتاد" فإن الإنسان إذا مع هذه 

لم يستبعد أن تكون حديثا لحمالهاء وصحتهاء وأسلوما الأحاذ» ورا جزم بأنها حديث 
شريف مع أا ليست بحديت» إا هي من كلام طبيب العرب المشهور "ابن كندة". 


وأما القرآن فذاك له شأن آحرء لا يلتبس مع غيره من الكلام» ولن تستطيع أن تحد له شبيها 


معجزات القرآن العلمية 1۷¥ شبهات حول الإعجاز 
أو ندا؛ لأن الذي صنعه على عينه لن تستطيع أن تحد له شبيها أو ندا» فكيف يقاس القرآن 
الكريم بالحديث الشريف ف هذا المقام؟ 

انيا: ومن ناحية ثائية لو کان هذا القرآن من تاليف محمد كل لكان ينبغى أن يكون الأسلونب 
في "القرآن والسنة" واحدا ضرورة أنهما ضادران عن شخص واحدء استعداده وأاحد» ومزاجه 
واحد» مع أننا نخد الفرق بينهما واضحاء والبون شاسعاء فأسلوب القرآن ضرب وحده 
تظهر عليه مات الألوهية والربوبية الى تجل عن المشابمة والمماثلة» وأسلوب الحديث الشريف 
ضرب آخرء لا يجل عن المشاة والممائلة» بل هو محلق في جو البيان بقدر الأساليب البشرية 
الرفيعة» ولا يستطيع بحال أن يصعد إلى سماء إعجاز القرآن» وهذا يدركه كل إنسان إذا ما 
قارن بين الأسلوبين بأبسط نظرة وصدق الله حيث يقول: 

ولو انما في الْأَرْضٍ من شَجرَة لام وَلْبَحْريَُدهُ من يغه سبع بحر ما نفدت كَلِمَاتُ الإ لله 
عزيز حکیم رلقمن:۲۷). 

وصدق الله: «إقل لين اجْمَمَعتِ الأنس وَالْحنْ على أن يأثوا مل هذا الْقَرْآنٍ لا يَأنُونَ بمِغْلهِوَلَوْ كان 
بَعْضَّهُمْ عض ظهير أ (الإسراء:۸». 


E EF FF 


الفصل الحادي عشر ۸ أحاديث وضعت في فضل سور القرآن 
الفصل الحادي عشر : 
في التنبيه على أحاديث وضعت في فضل سور القرآن 


قال العلامة القرطي في مقدمة تفسيره "الجامع لأحكام القرآن" في باب التنبيه على الأحاديث 
الموضوعة في فضل سور القرآن ما يلي: 
"لا التفات لما وضعه الواضعون» واختلقه المختلقون من الأحاديث الكاذبة» والأخبار الباطلة 
في فضل سور القرآن؛ وغير ذلك من فضائل الأعمال» قد ارتكبها جماعة كثيرة اختلفت 
أغراضهم ومقاصدهم في ارتكايا. 

- فمنهم قوم من الزنادقة مثل المغيرة الكوفي» ومحمد الشامي المصلوب وغيرهما وضعوا 
أحاديث»› وحدثوا بما؛ ليوقعوا بذلك الشك في قلوب الناس» منها ما رواه الشامي عن أنس 
: "أنا حاتم النبيين لا ى بعدي إلا ما شاء الله" فزاد 
هذا الاستثناء؛ لما كان يدعو إليه من الإالحاد والزندقة. 


ابن :مالك « دنه عن رسول الله 2 أنه قال: 


-١‏ ومنهم جماعة وضعوا الحديث "هوى" يدعون الناس إليه» قال شيخ من شيوخ 
الخوارج بعد أن تاب: "إن هذه الأحاديث دين» فانظروا عمن تأحذون دينكم» فإنا كنا إذا 
ریا آمرا رتاه حدينا" . 

-٣‏ ومنهم جماعة وضعوا الحديث كت كما رعمواء يتعوث الناس إل فضائل الأعمال 
كما روي عن أبي عصمة المروزي قيل له: من أين لك عن عكرمة عن ابن عباس ها في فضل 
سور القرآن سورة سورة؟ 
فقال: إن رأيت الناس قد أعرضوا عن القرآن» واشتغلوا بفقه أبي حنيفة» ومغازي ابن إسحاق»› 


فو اصع ههلا الخدت خسبة. 1 


- : 
NY, ah TN‏ ع : 
أي لوجه الله وترغيبا في الدين. 


التنبيه على أحاديث وضعت... ا N‏ بيان أغراض الواضعين 
قال ابن الصلاح: وهكذا الحديث الطويل الذي يروى عن أي بن كعب عن البى 4 في 
فضل القرآن سورة سورة» وقد بحث باحث عن مخرجه حت انتهى إلى من اعترف بأنه وجماعة 
وضعوه» وإن أثر الوضع عليه لبين» وقد أخطأ الواحدي المفسّر ومن ذكره من المفسرين في 
إيداعه قي تفاسيرهم. 

4- ومتهم قوم من السوال؟ يقفون. في الأسواق والمساحد: فيضعرت على رسول. الله 38 
أحاديث بأسانيد صحاح قد حفظوهاء فيذكرون الموضوعات بتلك الأسانيد. 
قال حعفر بن الطيالسي: 
'صلى أحمد بن حنبل» وييى بن معين في مسجد الرّصافة» فقام بين أيديهما قاص (محدث) 
فقال: ححدثنا أحمد بن حصبل» وى بن معين: قالا: أنبأنا عبد الرراق: قال: أنبأنا معمر» عن 
قتادة» عن أنس ذه قال: قال رسول الله 225: "من قال: لا إله إلا الله يخلق من كل كلمة 
منها طائر» منقاره من ذهب» وريشه مرحان» وأحذ في قصه نحوا من عشرين ورقة» فجعل 
أحمد ينظر إلى جى وى ينظر إلى أحمد فقال: أنت حدثته مذا؟ فقال: والله! ما معت به إلا 
هذه الساعة» فسكنا حى فرغ من قصصه» فقال له يجى: من حدثك هذا الحديث؟ فقال: 
أحمد بن حنبل» وی بن معين» فقال: أنا ابن معين» وهذا أحمد بن حنبل» ماسمعنا يهذا قط في 
حذيت رصسول الله کک فإن كان ولا يد من الكذّب .فعلى غيزنا. 'فقال له 
ألنت عي بن کی قال: نعم» قال: لم أزل أسمع أن ی بن معين أحمق. وما غلمته إلا هذه 
الساعة» فقال له يجبى: 
وكيف علمت أن أحمق؟ قال: كأنه ليس ف الدانيا جى بن معين وأحمد بن حبل غيركماء 
كتبت عن سبعة عشر أحمد بن حنبل غير هذاء قال: فوضع أحمد كمه على وجهه. وقال: 
دعه يقوم» فقام كالمستهزئ بمما". 


5 افو سائل الذي داك الناس المعو نة. 


التنبيه على أحاديث وضعت... a‏ هل في القرآن ألفاظ غير عربية 
قال القرطبي: "فهؤلاء الطوائف كذبة على رسول الله كك ومن يجري محراهم... ثم قال: فلو 
اقتصر الناس على ما ثبت قي الصحاح والمسانيد وغيرهما من المصنفات الي تداوها العلماءء 
ورواها الأئمة النقياءه لكات لم قي ذلك غبية وحرسواعن یره 25 سيت قآل؛ 

"من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" . 

فحذار نما وضعه أعداء الدين» وزنادقة المسلمين في باب الترغيب والترهيب وغير ذلك. 
وأعظمهم ضررا أقوام من المنسوبين إلى الزهد» وضعوا الحديث حسبة فيما زعمواء فتقبل 
لناس موضوعاقم, ثقة منهم بهم» وركونا إليهم» فضلوا وأضلُوا"."" 

ف القرآن ألفاظ غير عربية؟ 

١‏ ن المقطوع به أن القرآن نزل. بلسان العرب» وأنه كتاب عربي»؛ نزل على أمة عربية بلسان 
عربي مبين؛ ليكون منهاجا لحياقم؛ ودستورا ججتمعهم» وليعتبروا به ويذكروا هما فيه: يدرو 
ات قرأو لآاب4 وم٠٠‏ وقد شارت النصوص اقرآية لكر على أن اراد 
عر ف نظمه» وف لفظه» وف أسلوبه» وفي تركيبه» وأنه ليس فيه ما يخالف طريقة العرب 

في المفردات والجمل والأسلوب والخطاب من هذه النصوص الكرية ما يلي: 

.)١ ۹٥ قوله تعالى: بلِسَانٍ عرب مين (الشعراء:‎ - ١ 

وت رقرله عاف وكاب فُصَلَتْ ايا عقوم يلون rile‏ 

- وقوله حل ثناؤه: فإنا نرا ْآنأعَرَيلَلَكمْتَعْقَلُو د «يوسف:. 

TA E وقوله جل وعلا: ' قرآنا عرَبيا غير ؤي عو ج ج لهم قود‎ -٤ 
وقد أجمع العلماء على أن القرآن عربي ولكن اختلفوا هل فيه ألفاظ مفردة من غير كلام‎ 
العرب؟ على مذهبين:‎ 
المتهب الأول: مذعب الجمهور وغلى رأسهم القاضى أب وبكر ابن الطيب» وشيخ المفسرين‎ 


هه 


(؟ انظر ت اوا .VA/\‏ 


التنبيه على أحاديث وضعت... ۹۹ ش أدلة الجمهور 
ابن جرير الطبري» والباقلاني» وغيرهم من العلماء الأعلام قالوا: إن القرآن عربي كله» وليس فيه 
ألفاظ أو مفردات من غير كلام العرب» وما وجد فيه من الألفاظ الى تنسب إلى سائر اللغات» 
فإما اتفق فيها أن تواردت اللغات عليهاء فتكلمت يما العرب والفرس» والحبشة وغيرهم. 
المذهب الثاني: مذهب طائفة من العلماء قالوا: إن قي القرآن بعض ألفاظ ليست عربية» وأن 
تلك الألفاظ - لقلتها - لا تحرج القرآن عن كونه عربيا مبيناء فمثلا لفظ: "المشكاة" معي 
الكو ولفظ: "الكفل" معن الضعف» ولفظة "قسورة" عع الأسد» كل هذه الألفاظ هي 
بلسان الحبشة وهي ألفاظ غير عربية. 

وكذلك لفظ: القسطاس .معن الميزان» بلسان الروم. 

ولفظ: السجيل .مععئ الحجارة والطين بلسان الفرس. 

ولفظ: "الغسّاق" .معن البارد المنتن بلسان الترك. 

ولفظ: اليم .معي البحر» و"الطور" معن الجبل بلسان السريانية. 

قال ابن عطية: "فحقيقة العبارة أن هذه الألفاظ في الأصل "أعجمية" لكن العرب استعماتها 
وعربتهاء فهي عربية بهذا الوجه. وقد كان للعرب مخالطة لحيرانهم من سائر الألسنة» فعّلقت 
العرب بألفاظ أعجمية» استعملتها في أشعارها ومحاوراتًا حى جرت بحرى العربي الصحيح» 
وعلى هذا الحد نزل مما القرآن" () 

أدلة الجمهور: 

وقد استدل الجمهور ببعض الأدلة الي تُثبث أن القرآن عربي» وليس فيه ألفاظ غير عربية» وفيه 
أسماء أعلام لمن لسانه غير لسان العرب» مثل: "إسرائيل" و"جبرئيل" و"عمران" و"نوح" 
و"لوط". وقد استدل امهو ر ها يلى: 


انظر تفسير القرطي: ۸/١‏ بتضرف. 


التنبيه على أحاديث وضعت... 1 أدلة الجمهور 
أولا: الآيات القرآنية السابقة الى أثبتت أن هذا القرآن عربي كله في لفظه وأسلوبه» ونظمه 
وت ركيبه» فقد أخبر الله عزوجل عن القرآن بأنه عربي» فقال تعالى: طقزآنا ريا وتكرر 
هذا اللفظ في آيات عديدة» ومعلوم أن لفظ القرآن عام» يشمل جميع السور والآيات» ويشمل 
كل الألفاظ والمفردات. 

ثانيا: إن القرآن نزل بلغة العرب ليفهموه ويعقلوه» ويتدبروا معانيه» ويستحيل أن يخاطب الله 
تعالى قوما يما لا يعلمون» كيف والآيات صريحة ف إنزاله بلغة العرب للاعتبار والعمل: 1 
انزلا قرآنا عْرَها لحل تقون برست ولإقز آنا عَرَييا لقوم يعْلَمُونَ4 (فصات:م)» وهذا ينفي 
أن يكون فيه ألفاظ غير عربية. 

ثالغا: إن الله تعالى قد رد على المشركين حين زعموا أن مدا ك تلقى هذا القرآن عن بعض 
أهل الكتاب "جبر الرومي ٠‏ وأقاء الحجة عليهم باختلاف اللسانين» قال تعالى: 

وقد تفلم اله موود نما علق معد بش في جدود قد مم وعدا لاد زر 
مُبينٌ”'' (النحل:١٠).‏ فالقرآن عربي» وذاك أعجميء وشتان بينهما؟ 

رابعا: لو كان في هذا القرآن شيء ليس من لغة العرب» أو لا يفهمه العرب» أو ألفاظ "أعجمية" 
غير عربية» لأعلن المشركون اعتراضهم على القرآن» واحتجوا بذلك على عدم صدق الرسول, 
كما قال تعالى: ولو حعلتاه آنا اميا لقالوا ولا فصلت آيَابه أأَعْجَميٌ وَعَرَبٌ (قضلت:64). 
خامسا: إن ما وجد ف القرآن من ألفاظ تنسب إلى سائر اللغات» فإنما هو من باب 'توارد 
اللغات واتفاقها" معن أنه هذه اللفظة تكلم بها العرب» وتكلم بها الفرس والعجمء وتكلم يما 
غيرهم» فهي مما اتفقت عليه اللغات» لا يعن أن هذه الألفاظ غير عربية» فإذا تكلم بها العرب 
('! ومعين الأية: لو أنزلنا القرآن بغير لغتهمء وجعلناه باللغة الأعجمية» لقالوا: هلا بينت آياته ونزلت كلماته 


بلغتنا العربية؛ لنتفهمه ونتدبره؟ (أعربي وعجمي؟) أي رسول عربي وقرآن عجحمي» كيف يكون ذلك؟ وكيف 
زل القرآن: الأعحمى :على الرسول العربي؟. 


التبيه على أحاديث وضعت... يفف التر جي 


فهي عربية» وإذا تكلم يما غيرهم أو استعملها الأعاحم فلا يخرجها عن كوها عربية. 
الترجيح: 


والصحيح ما ذهب إليه الطبري وجمهور العلماء من أن القرآن كله عربي» وهو ما تشهد له 
النصوص الكثيرة؛ والحجج الدامغة القوية الى احتج ها العلماء. 
وقد انتصر العلامة القرطبي لرأي الجمهورء ورد الرأي الثاني وقال - بعد أن ذكر المذهبين-: 
'إن الأول أصح» فإن العرب لا يخلو أن تكون تخاطبت ها أو لاء فإن كان الأول فهي من 
کلامهم» ولا يبعد أن يكون غيرهم قد وافقهم على بعض كلماتم. 

وإ ١‏ تكن العرب تخاطبت بّاء ولا عرفتها استحال أن يخاطبهم الله غا لا يغ فون 
وحينئذ لا يكون القرآن عربيا» ولا يكون الرسول مخاطبا لقومه بلساف ".< 


9 تفسير القرطبي: ٦۹/۱‏ 


بحث ترجمة القرآن Af‏ معنى الت رحمة وأنواعها 
اي سمي سه 


بحث ترجمة القران 


تر جه القرآن معتاها: نقل القرآن 1 لغات أجتبية أخخريى غير اللغة العر بية) وطبع هده التر جمة 
اة العزيز بواسطة هده التر جمة. 


3 


انواع الترجمة: 

وتنقسم هذه الترجمة إلى قسمين: 

الأول: الترجمة الحرفية. 

الثانى: الترجمة التفسيرية. 

والمراد بالقسم الأول: "الحرفية" أن يترحم القرآن بألفاظه ومفرداته وجمله وتركيبه» ترجمة طبق 
الأصل إلى اللغة الإنحليزية» أو الألمانية» أو الفرنسية - مثلا - فيقال: "القرآن باللغة الإجليرية 
أو "القرآن باللغة الألمانية"» وهكذا ... فهي تشبه وضع المرادف مكان مرادفه» وبعض الناس 
يسمي هذه الترجمة "ترجمة لفظية". 

وأما القسم الثائي: "التفسيرية" فهو أن يترحم معن الآيات الكريمة؛ بحيث لا يتقيد الإنسان 
النفظء وا بكرن هه الى قترسم القرآق بالفاظ لا تيد ينا بالمقردات والتراكيب» راغا 
يعمد إلى الأصل فيفهمة» 5 يصبه في قالب يؤديه من اللغة الأحرى» ويكون هدا المع موافقا 
لمراد صاحب الأصل من غير أن يكلف نفسه عناء البحث والوقوف عند كل مفرد من 
المفردات» أو لفظه من الألفاظ, وهذا النوع يسمى "الترجمة الحرفية" أو الترجمة المعنوية. 


بحث ترجمة القرآن 9 شروط الترجمة 


شروط الترجمة: 
ويشترط للترجمة سواء كانت حرفية» أو تفسيرية» شروط عدةء نوجزها فيما يلي: 
-١‏ أن يعرف المترحم بكسر الحيم اللغتين معا: لغة الأصل» ولغة الترجمة. 
-١‏ أن يكون ملما بأساليب وخصائص اللغات الى يؤد ترجمتها. 
#- أن تكون "ضيغة الترحمة" صحيحة بيت كن أن تمل عل الأصل: 
-٤‏ أن تفي الترجمة بجميع معان الأسل «معاسدة وق اناد 
كما يشترط للترجمة "الحرفية" زيادة على هذه الشروط شرطان آخران: 
الأول: وجود مفردات كاملة في لغة الترجمة» مساوية للمفردات الى هي لغة الأصل. 
الثاني: تشابه اللغتين في الضمائر المستترة» والروابط الى تربط الحمل لتأليف التركيب. 


هل تجوز الترجمة الحرفية للقرآن؟ 

وعلى ضوء ما سبق من تقسيم الترجمة إلى حرفية وتفسيرية» ومعرفة معن كل منهماء والشروط 
ال ينبغي أن تتوفر في الترجمة يتضح لنا أن الترجمة الحرفية غير حائزة» وغير صحيحة. وذلك 
للأسباب الآنية: 

أولا: أنه لا يجوز كتابة القرآن بغير أحرف اللغة العربية؛ لكلا يقع التحريف والتبديل. 

ثانيا: إن اللغات - غير العربية - ليس فيها من الألفاظ والمفردات والضمائر ما يقوم مقام 
الألفاظ العربية. 

الغا: إن الاقتصار على الألفاظ قد يفسد المعين» ويسبب الخلل في التعبير والنظم. 

ولنضرب بعض الأمثلة على ذلك؛ ليتوضح الأمر» فنقول: 

لو أردنا ترجمة الآية الكرعة وهي قوله تعالى: ولا تَجْعَلْيَدَكَ معُْولةِلَى عدُقِكَ وَلاتتِسْطَهًا كُلَ 


لبط فتَقعُدَ مَلوماًمَحْسُو را (الاسراء: ة ؟)) فإذا أردنا تر جمتها تر همه حرفية) فإن التر جمة تكون 


بحث ترجمة القرآن  TY‏ 0 ترجمة القرآن بالمعنى 
كالآق: لا تجعل يدك مربوطة إلى عنقك» ولا مها كل المد إلى آخحره» وهو معن فاسد لم يقصده 
القرآن الكريم» بل قد يستنكر المترحَمُ له هذا الوضعء فيقول: لاذا ينهانا الله عن ربط اليد 
بالعنق» أو مدّها غاية المد؟. 

فالتعبير الذي جاء في القرآن إنما هو من باب التمثيل؛ لبيان عاقبة الإسراف أو الشح» وهو مع 
من أروع المعاني» لا يد ركه إلا مَّن فهم أساليب العرب في التخاطب بالأسلوب البليغ. 

۾ كذلك قوله تعالى: فإواحفض لهُمًا حت م (الإسراء: 4 )6 فإن هذا اللفظ لا يمكن 
ترجمته ترجمة حرفية لوجود نوع خاص من التعبير البليغ يسمى ب"الاستعارة المكنية"» وهذا 


لا يوجد قي غير اللغة العربية» ومثله قوله تعالى: #قدمٌ صدق عند رهم ريونس:٠)»‏ وقوله: 


كتير 


5-5 


وجري باينا «لشسر:04» ومثله كذلك قوله تعالى: طمن لاس كم وام لاس لن 
البقرة:۸۷)» فإذا ترجمناها ترجمة حرفية يفسد المع تماما» ويصبح ضربا من المذيان في الكلام» 
وأمثال هذا كثير وفساده واضح. 

ترجمة القرآن بالمعين: 

أما ترجمة القرآن بالمعن فهي جائزة بالشروط المتقدمة» وهي لا تسمى "قرآنا"» وإنما تسمى 
تفسيرا للقرآن وذلك؛ لأن الله تعبّدنا بألفاظ القرآن» و لم يتعبدنا بغيره من الكلام. 

فكلام الرسول ين تجوز روايته بالمعێ بأن يقول: قال رسول الله: ما معناه» ولكن القرآن لا جوز 
روايته بالمعى» فلا يصح أن نقول: قال الله تعالى ما معناه» بل لا بد من تلاوة النص بحروفه 
وألفاظه؛ لأنه موحى به من عند الله ولأنه معجز بلفظه ومعناه. 

فالترجمة في الحقيقة ههنا ليست ترجمة للقرآن» وإنما هي ترجمة لمعاني القرآن» أو ترجمة 
لتفسير القران. 

وقد أنزل الله كتابه إلى الخلق أجمعين؛ ليكون مصدر هداية وإرشادء وإسعاد لهمء فلا مانع لنا 


بحث ترجمان القرآن ٠‏ ۷ ترجمة القرآن بالمعنى 
أن ننقل معان القرآن إلى الأمم الان ممن لا يعرفون اللغة العربية؛ ليستنيروا يبهذا القرآن؛ 
ويقبسوا من هديه وإرشاده؛ وهذا بلا شك غرض من أغراض القرآن: ظإِنَ هذا الْقَرَانَ يَهْدِي 
للتي هي قوم (الإسراء: ؟). 

فترجمة القرآن يبهذا المعئ يجيزها العلماء» بل هى واحبة على المسلمين؛ ليبلغوا الناس دعوة الله 
ويحملوا إليهم هداية القرآن» وبغير هذه الترجمة لا يمكن أن يدرك الناس عظمة هذه الشريعة 
وروعة هذا الدين» وجمال هذا القرآن» والله يقول الحق وهو يهدي السبيل. 

انتهى الكتاب بعونه سبحانه وتعالى 


فهرس التبيان في علوء القران 


الموضوع 
مقدمة الطبعة الرابعة للمؤلف 
مقدمة الطبعة الثالثة للمؤلف 
الفضل الأول 


تمهيد 1[ [ +[ |[ |[ |[ [ SEERA‏ 
ها المقصضود بعلوم القراف ن و 


عت ادا نزول القرآن .... وام اه امام واه 
رواية المههان دده وده مت 


ويجاب عن هذا الحديث بأحوبة SS‏ 
أول ها نزل في القتال والخمر والأطعمة ... 


الفصل الثاني 
حكمة نزول القرآن مفرقا 


نزول القرآن الكريم 29522 


الموضوع 


كيف نزل القرآن الكريم 222111111 
حكمة نزول القرآن منجما SKE‏ 


فوائد معرفة اقشات البزة ل 25522777 
أمثلة على معرفة أسباب التزول ا 


الفصل الرابع 
نزول القرآن على سبعة أحرف 
والقراءات المشهورة 


باذ 


٤ 


أدلة نزول القرآن 
الحكمة من نزول القرآن على سبعة أحراف... 
معن نزول القرآن على سبعة أحرف 
احتلاف العلماء ف تفسير الأحرف. 


SRR ذه‎ 8 


aT ف‎ 8 


8 ف ف اه 8 8 


ا ها SEE‏ 


أول من صني ق القراهات 555555 
شئ اشدهر ت اقراءة السيعة iin‏ 
من دونت القراءات 7 257777 


القراء السيعة ... 


لاا ا اا ا اا ا ل ىا ار ا ا ا اا ل لا ا لا ااا 


# هاه ف هم 3 


كلام الإمام القرطبي في جامع لأحكام .. 


أقسام النسخ قي القرآن الكريم 
الحكمة من ١‏ نسخ الحكم مع بقاء التلا 


هل ينسخ القرآن بالسدة انا اة 
هل يقع النسخ في الأخبار 2218 


الفصل اي 


TE SO الاق نستي‎ 
E REET ai rE E ELT جمع القرآن في الصدور‎ 


جم اله آن في السطور اام ني a‏ ل 2 
يقة الكتابة e OES EELS‏ 


Saa ba a & @ # 


1 
¥ 
1Y 
1A۸ 
1۸ 
15 
V٠ 
4 
Y۲ 
YT 


؟ 
Va‏ 
YY‏ 


YY 


فهرس التبيان ۲۴١‏ في علوم القران 
الملوضوع الصفحة الموضوع الصفحة 
جمع القرآن في عهد أبي بكر فف E mase‏ القسم الثاني 
رواية البخاري لوانتو وهاه ووعالول مس ادو هللاالا التفسير بالدراية أو بالرأي ١٠٠6‏ 
تساؤلات حول جمع القرآن اع و لان معين التفسير بالرأي EN ax‏ 
الخطة الرشيدة في جمع القرآن KÊ seu‏ أنوا ع التفسير بالرأي ممم م REN‏ 
مزايا مصحف أب بكر الصديق قد ...... ۸۲ أمهات التفسير ةز زة ة 0 ا 
اذا لم يجمع القرآن في مصحف واحد.... ۸٣‏ العلوم الى يحتاجحها المفسر ......... uF a‏ 
جمع القرآن في عهد عثمان ف KE za‏ قصة لطيفة.... EE SSS‏ 
سبب جمع عثمان للقرآن الكريم . سن ار مات التفسهر RSE‏ و ER‏ 
الفرق بين جمع أبي بكر وجمع عثمان 007 AN‏ المرتبة الدنيا وعم دو كدي لكا 
الفصل السابع أو جه التفسير قمع مهاه هام فاع مم ماه معام قاو مامد واه عي 
التفسير والمفسرون أقوال العلماء في حواز التفسير بالراي e‏ 
ماذا نفسر القرآن ممم 0000.666 0244 أؤلة المانعين must‏ ا ا اا 
الفرق بين التفسير والتأويل 70 RU‏ أدلة الجيرين لل 9 بالراق ع OE‏ 
معن التأويل E E a‏ ۸۹ الرد على أدلة الماتقين ES‏ ال 
أقسام التفسنيو فقهف فاه ف قاع وم ممع م قة وقققة قم قويه ۹۹ كلمة الإمام الغزالي ا 08 RE‏ 
اله | ۳ 
القسم الأول كلمة الراغب الأضفهان ESER‏ 
١ 2" a E‏ 
اتس ببسي ف كلمة الإمام القرطبي 7 
أسباب ضعف الرواية بالماً؛ RE e‏ أ 
ياي رواية باخاتور القسم الثالث 
الزرقائ ف مناها العرفان 52 
راي اراي متام لمر التفسير الإشاري وغرائب التفسير ع 
أشهر المفسرين من الصبحابة............... ۹٦‏ ! 
1 معئ التفسير الإإشاري _ 0 ١١‏ 
عبد الله بن عباس وى ز 7 0 0000000 
آراء العلماء فى التفسير ا وار 7 
رواية البخاري GG‏ عم لو ١ AVN‏ ش 
أدلة اجیزین REN ROSSER SORESÊ‏ 
شيو خ ابن عباس EE vA SSSR‏ ۰ 
طائفة من أقوال العلماء E REGS‏ 
تا مده ابن عباس Î SEKO RE ie‏ 27 
1 كلمة الا ر كش ف الرهان TT‏ 
عبد الله بن مسعود ضيه NN Rati‏ لزر ي أي ير i‏ 


فهرس التبيان E‏ في علوم القران 


الموضوع الصفحة الموضوع الصفحة 
كلام السيوطي في الإتقان PEE aes‏ تفسير الجو اهر TE STEELS RRs‏ 
معن الحديث الوارد في التفسير الإشاري.. ١١8‏ تفسير السيوطي sosine‏ 1[ ا 
شروط قبول التفسير الإشاري:...... ess‏ أ مشاهير كتب التفسمير بالدراية 3 
كلمة قيمة للشيخ الرّرقاني E SSS‏ اق كنب التقسي بالشراية اراي د ١‏ 
كلمة حجة الإسلام الغزالي O iat‏ التعريف بكب التفسير بالرآي ۳۷ 
أمغلة على العأويل الإشاري الفاسل ........ ٠١۲‏ تفسير الفخر الرازي EYÊ eee‏ 
خلاصة الببحث ا تفسير البيضاوي IPY aes‏ 
غرائب ال PTO‏ 10 تفسير الخازن لوو كار 
أمثلة على هذه الغرائب جمس ا تفسير النسفي سس م و ا 
نماذج عن تفسير الشيعة ................. ١١8‏ تفسير النيسابورقي 1 00 
من تفسيرات الشيعة الاثنا عشرية EY aod‏ تفسير أي السعود و ووم سرود ووس ا 
من تفسيرات السبيئة aaa‏ 100 تفسير ابي حيان TT‏ ا 
تفسيرات الباطنية لاعس ووو لمك VN‏ تفسير الآلوسي يز زذزذز ذز 5 i I‏ 
وهم فرق متعددة نذكر أهمها IN saat‏ أشهر تفاسير آيات الأحكام Eê aan‏ 
نماذج عن تفسير الباطنية ا ا أشهر ب التفسير الاشاراي».: وم IH‏ 
ار “كنب الق أشهر تفاسير المعتزلة والشيعة LES ERS‏ 
بالرواية والدراية والإشارة ۳۰ أشهر "كنب التفسور فق العضي الحليف ... ١17+‏ 

أشهر_ كني التفسير بالماثور Ne eit E‏ القصل الثامن 

التعريف بكب التفسير بالاو ۳۱ المفسرون من التابعين 

تفسين ابن رر سو ا الطبقة الأولى مل EF SSD‏ 
مزايا هذا التفسير EY SaaS‏ مجاهد بن جبر ز ز ز ز ز ز ز م 000 
تفسير السمرقندي TY ASSESSES‏ عطاء بن ابي رباح امسج فصا واس سو ورج عرو E‏ 
تفسير اله EW ۹ BOSSES‏ عكرمة مول ابن عباس EÊ kass‏ 
تفسير البغوئ 75 0777م TT‏ طاوس بن كيسان اليماني ماج سس E‏ 
تفسير ابن عطية 000 0 0 0000 سعيد بن جبیر EY ages‏ 


الفصل التاسع 


إعجاز القرآن 


العناية بدراسة القرآن العظيم 


القرآن معجزه محمد الخالدة . 


EERE EEF 


REKE GE 8 


aaa ê 


8 اه هّن شاه هاهداه ها عي 


8ه 6 يهاه هاه هاه هات 


فى REKE Hb E‏ هاه نت 


HEE @‏ نك سن س بع 


ا طن اه 8# KEE‏ 8 يا 8 اها 


Hm EGER ERE db #F 


أمثلة من واقع الحياة 8ه 6ه #ه شاه هاه هه هده هاه هاه هم هدام 


وفاؤه اجات البشير 2710598 IT‏ 


هل حاول أحد معارضة القرآن E moa‏ 
قال مفعارضا سورة العاديات LTR sees‏ 


شبهات حول إعجاز القران والرد عليها.. ۲٠۳‏ 
الفصل الخادي عشر 
في التنبيه على أحاديث وضعت 
في فضل سور القران 
هل في القرآن ألفاظ غير عربية Ys eset‏ 


هل بحوز الترجمة الحرفية للقرآن 50 
تر جمة القرآن پا جب يي يمد 


¥ د‎ FF ¥ 


محلدة 


الجامع للترمدي التسحيح اسلو شرح عقود رسم المفتي السراجي 


الموطأ للإمام محمد | الموطأ للإمام مالك | متن العقيدة الطحاوية | الفوز الكبير 
مشكاة المصابيح الهداية معن الكافي تلخيص المفتاح 
التبيان في علوم القرآن | تفسير البيضاوي السعلقات السبع مبادئ الفلسفة 
شرح نخبة الفكر | تفسيرالجلالين |هداية الحكمة دروس البلاغة 
المسند للإمام الأعظم | شرح العقائد كافية تعليم المتعلم 
ديوان الحماسة | آكاز السفق مبادئ الأصول هداية النحو رمع العمارين) 
رانين انان الخساضى زاد الطالبين المرقات 
الهدية السعيدية ديوان المتسي هداية النخر زمعداول): | ايساغوجي 
رياض الصالحين نور الأنوار شرح مائة عامل عوامل النحو 
القطى سرح الجا |المنهاج في القواعد والإعراب 
المقامات الحريرية | كنز الدقائق ستطبع قريبا بعون الله تعالى 
أصول الشاشي | نفحة العرب ملو نة مجلدة 
شرح تهذديب مختصر القدوري الصحيح للبخاري 
علم الصيغه نور الإيضاح 
Books in English Other Languages‏ 
Tafsir-e-Uthmani (Vol. 1, 2, 3) Riyad Us Saliheen (Spanish) (H. Binding)‏ 
Lisaan-ul-Quran (Vol. 1, 2, 3) Fazail-e-Aamal (German)‏ 
Key Lisaan-ul-Quran (Vol. 1, 2, 3) Muntakhab Ahadis (German)‏ 
KRDN Bih To be published Shortly Insha Allah‏ جود فا جاور 


Al-Hizb-ul-Azam (Small) (Card Cover) | ALHizb-ul-Azam (French) (Coloured) 


درل ظا ی ارو وک وات 


ين الصف 


آسان اصول فر 


نصول ابرق 

م الصرف( اوسن وخر ين ) 
عر لصفو المصادر 
تمالالقرآن 

چ 

مزان وضنشوب ( الصرف ) 
یم الاسام ل 

على زيا كك اسان قاعره 
تام 


دتا مير 


ع کم (اول حا جبارم ) 


ولاقو( ا ) 
حيات این 
آعم اتير 


شه تف وافاعمى 
j‏ 
عر ره ری کرای مي ربل شرت ( رعش رف اکا ی پاکستان 


الاغتابات افير 5 
شين الاصول 
واترطي 

حارج اساام 
مان 

جو بع لكام 


رف ر 


تیر الا !واب 


- 


ار 


یل ببتری 


فاری زيا نك اسان تاعره 


لان القرآن ( اول تا سوم ) 


مقا اسان الق رآ ن (دول سوم ) | سي رصحابيات 


رآ بيد ترو سط ری( ای ) 
حورم 


E OYE 


2 
ميادو (درق) 


رما تاعده 
ازال رآن 
يان القران 


رت یالوین نام این م 


کون ( مغ الى زه ) 
علا یات فيا مرت 
زاءالاعمال 

بن 


رل 


ظ ارتم ( موقل ) 


امال آل 


ظ ورا 


لغرادى قا عرم 
افير خان 
| 2 


ظ جو اتا و 


امرت مسار ص 

سول اند م 1 كت 
اكرام کین تون الوک کے 
داور بها .د 
املاق ساست 
أوا ب عشت 


صقان 


ظ رزب | ظ (مفتو تقل ) 


زاوالسعير 


مسنوان وعا یں 
نضا لصرقات 
نضا ل درودش ريف 
كل 

جام راید يث 
سان ناز 
ازل 

مع ميان 


خطيات الا ام کا ت العام